القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب وهبني الحياة الفصل الثاني 2 بقلم ريهام علي

 رواية حب وهبني الحياة الفصل الثاني 2 بقلم ريهام علي 

رواية حب وهبني الحياة الفصل الثاني 2 بقلم ريهام علي 

[حب وهبني الحياه] 2

(الفصل الثاني)

في بيت مراد عزام 
اتصدمت رحمه لما عرفت ان معتز كان متجوز قبل كدا
رحمه : ج.ج.جوازته الاولي !!!
وبصت لمعتز بدموع وقالت : انت كتت متجوز قبل كدا 
معتز بحزن : للأسف أيوا .... بس طلقتها من زمان ومن قبل ما اتجوزك
دخلت رحمه لاوضتها وسابتهم وهيه بتعيط
معتز بص لمراد بحزن : يارب تكون مرتاح دلوقتي يا مراد .... وسابهم ومشي هو كمان
ودخلت آمنه لاوضتها وهيه زعلانه ودخل مراد وراها
واتبقي ع السفره هشام ونهي وسيف وعبدالرحمن

في اوضة مراد وآمنه
آمنه بعصبيه : ارتحت ... ارتحت يا مراد وفرقتهم عن بعض 
من امته وانت اناني بالشكل دا هاااه ؟!!
من امته وانت بترد الاساءه بالاساءه يامراد ؟!!
ليه مش قادر تصدق ولا تستوعب انه بيحبها؟!!
ليه مش قادر تسيبهاله يتهني بيها 
انت كدا خليت شكي بقا في محله منك من ناحية رحمه 
مراد بهدوء عكس ما بداخله : شك ايه بقا ان شاء الله 
آمنه بعصبيه : بتحبها 
اتصدم مراد من كلمتها وضيق عيونه بتركيز وابتسم بسخريه وقال : بحبها!!
دا اللي هو ازاي يعني .... والحب اللي حبيتهولك والمرمطه اللي شوفتها عشان بس سيادتك تعبريني دي كانت ايه .. تمثيل
آمنه سكتت ومردتش عليه
مراد بعصبيه وصوت عالي : ما تردي
آمنه جسمها اتنفض من صوته العالي ومازالت ساكته
مراد : إيه اتخرستي دلوقتي 
بس لما تيجي سيرة حد من اهل جوزك الله يرحمه تتحمقي أوي
من الواضح ان المرحوم كان ومازال عزيز علي قلبك اوي يا ست هانم 
واي حد من حبايبه غالي وهيفضل غالي وعزيز
آمنه بصوت عالي : أنا مسمحلكش 
مراد بصوت اعلي : وطي صوتك وانتي بتتكلمي معايا 
من امته وانتي صوتك بيعلي عليا
آمنه : وهيعلي كل ما اشوف شخصية مراد الاناني قدامي
مراد بصلها بحزن وشاور علي نفسه بصدمه وقال: انتي شيفاني أناني يا آمنه
آمنه بأندفاع : أيوا ... ومبقتش شيفاك غير كدا
مراد بصلها بصه طويله اوي وقال : وانا مرضالكيش تعيشي مع واحد اناني زيي وبحلك من انك تكوني في عصمته
 وسابها ومشي

____________________________________

عند هشام ونهي
كان الخلاف مستمر بينهم 
هشام : يعني ايه اللي قولتيه قدامهم دا يا هانم
نهي بعند : اللي سمعته يابيه 
صعيد ايه اللي عايز تروحلها دي هااه ... حد يسيب القاهر ويروح الصعيد
هشام : انتي بنفسك سمعتي مراد وهو بيقول لو انجزت اول 3 سنين ع خير بملف مشرف بدايه لحاجه أكبر
نهي : لا اكبر ولا اصغر ... انا ميفرقش معايا كل دا قد ما يفرق معايا اني اكون هنا وسط اهلي وناسي 
هشام : انتي ليه مبتفكريش زي اختك 
مهي امل سافرت مع جوزها وهيه حامل وولدت هناك لوحدها مع جوزها وعايشه سعيده ومرتاحه .. ليه مبتفكريش زيها 
ان المكان اللي فيه جوزي انا هكون فيه ... ليه انانيه وعايزه كل حاجه جنبك 
نهي : أنا مش انانيه يا هشام ... بس زي ما تقدر تنجز 3 سنين بملف مشرف في الصعيد ممكن تنجزهم هنا عادي 
هشام : طب ما انا كدا كدا لازم هخدم في الصعيد ... ليه مأخدهمش في الاول واحنا مع بعض بنبدأ حياتنا من غير اطفال يتبهدلو معانا في السفر 
انما انا لو اخدتهم بعدين ممكن يبقي معانا اولاد ويتعبوا من السفر رايح جاي
نهي بسخريه : هه ليه وانت فاكر أننا حتي لو معانا اطفال هسافر بيهم لبلد انا معرفهاش ... انت بتحلم شكلك كدا
لا يا حبيبي انا هقعد هنا معززه مكرمه وانت ابقي قضي خدمتك عادي وابقي تعالي في الاجازات ....عادي
هشام باستغراب : عيزاني اجيلك اسبوع كل شهر يا نهي 
نهي بلامبالاه : عادي اللي هيمشي عليك هيمشي عليا
هشام : وبسهوله هتبعدي عني
نهي لفت ضهرها وقالت : المهم اني مبعدش عن ابيه مراد
هشام بجمود : يبقي خليكي جنبه العمر كله
وسابها ومشي

____________________________________

في عيادة دكتورة نسا
الممرضه لسامح وفتون : اتفضلوا ... دوركم
دخل سامح وفتون وشرحت فتون للدكتوره حالت سامح مع التحاليل والاشعات اللي قدامها 
الدكتوره بصت لسامح وسكتت
الدكتوره لفتون : طب اتفضلي مع الممرضه عشان تعملك شوية تحاليل بسيطه 
قامت فتون وسابتهم عشان تعمل التحاليل
الدكتوره ابتسمت وبصت لسامح : هو فيه لسه راجل بيخاف علي مشاعر مراته كدا
سامح بابتسامه : فتون مش مجرد مراتي يا دكتوره ... فتون كل عيلتي اصلا 
ازاي بس عيزاني اجرحها بكل سهوله كدا واقولها العيب منك انتي مش مني
انا ميهمنيش الاطفال قد ما يهمني ان محسش بإنكسارها قدامي او تحس مني بنظرة عطف 
ثم إن الدكتور قالي اخر مره انها اتحسنت بنسبة 65% ووصاني ان اهم حاجه الحاله النفسيه
بس هيه طلبت مني نيجي لحضرتك لانها متبعاكي علي الفيسبوك وعندها أمل اتعالج علي أيدك
الدكتوره بامتنان : استاذ سامح انا بجد بحيي رجولتك واتمني لو كل واحد عمل زي حضرتك كدا
سامح : انا بس طالب من حضرتك تنفذي اتفاقنا قدامها 
وهتقولي اننا برضو العيب مني بس طمنيها ان فيه امل كبير واهم حاجه الراحه النفسيه ليا وليها 
الدكتوره بإبتسامه : حاضر

____________________________________

في بيت صابر
وصل معتز وكان محتاج لحضنه يترمي فيه ويعيط بس لقاه في المسجد 
غير هدومه بسرعه وراح عنده لقاه قاعد في ركن لوحده وبيقرأ قرآن
معتز بتنهيده : عم صابر
صابر بصله بفرحه وحضنه ومعتز كمان حضنه اووي وفضل يعيط في حضنه زي العيل الصغير
صابر : اهدي يا ابني ... اهدي واستغفر ربك 
معتز : أنا مخنوق اوي ياعم صابر مش عارف بس ليه الدنيا معنداني اوي كدا
صابر : "وأصبر لحكم ربك فأنك بأعيننا " 
اصبر علي كل شئ من ربنا سواء خير او شر ... مينفعش نقول ليه يارب ، مينفعش نسأل ربنا انت بتعمل كدا ليه
لو قريت سورة الكهف هتعرف معني كلامي كويس ، وهتعرف ان ربنا ما بيعملش حاجه وحشه ابدا إن ليه حكمه في كدا انت هتعرفها بعدين
بس قولي الاول اخبار رحمه ايه 
اتنهد معتز بحزن وحكاله عن كل اللي حصل ، بس الغريب انه لقي صابر بيضحك 
معتز بإستغراب : بتضحك علي إيه 
صابر : أنا مستغربك اوي يا معتز يابني ... انت عايز مراد بين لحظه والتانيه كدا يسلمك اخته لمجرد انك تقوله انك بتحبها واتغيرت عشانها
معتز : مراد مصعبها عليا اوي ياعم صابر بقالي تقريبا سنه عايش معاهم ولا سابها في مره تخرج معايا .. او مره نقعد مع بعض لوحدنا خااالص
مش مديني اي فرصه اقرب منها أخليها تحبني 
صابر :انت مش محتاج تقرب منها عشان تحبك ... لانها واضح جدا انها بتحبك اصلا
معتز بفرحه : عرفت ازاي
صابر بتريقه : بالعقل كدا واحده زعلت انك كنت متجوز قبل كدا هتكون ايه صعبان عليها انك مطلق
معتز : هههههههه كلام وتحليل منطقي 
صابر : عيب عليك خد مني انا انا راجل كبير وعجوز آه لكن بفهمها وهيه طايره
معتز : يسمع منك ربنا ياعم صابر

____________________________________

رجع مراد لبيته بعد وقت طويل 
دخل وقعد بره علي الكنبه ... اتنهد ومسح وشه وقعد يفكر في كلامه هو وآمنه مع بعض
سيف : بابا مراد ممكن اتكلم معاك شويه
مراد بابتسامه : تعالي يا حبيبي ... خير عايز تقول ايه
اتنهد سيف وقال : ماما اغمي عليها بعد ما حضرتك نزلت
مراد وقف بلهفه : إيه .. طب انا هدخلها حالا
سيف وقفه : استني بس يا بابا 
ماما مش بيغمي عليها الا لما بتزعل وانا سمعتكم وانتو بتتخانقوا 
ه.ه.هو حضرتك كنتو بتتخانقوا ليه
مراد : دي حاجات كبار يا سيف ولما تكبر اوعدك هفهمك ...يلا هسيبك وهدخل لماما اطمن عليها
بس وقفه صوت سيف وهو بيقول : علي فكره يا بابا عمو معتز هو اللي انقذ ماما وجبلها الدكتور قبل ما يمشي
مراد باستغراب : معتز !! ليه هو مشي راح فين 
سيف : رجع البلد تاني ... وهشام كمان اتخانق مع نهي وساب البيت ومشي
مراد : زمانه جاي دلوقتي متقلقش
سيف : دا اخد هدومه ومشي
مراد اتنهد بتعب وقال : كماااااان
انا هتصرف يا حبيبي ادخل انت نام 

دخل مراد لآمنه الاوضه وقعد جنبها ع السرير
مراد : أنا عارف انك مش نايمه ولا عمرك هتنامي طول ما أنا بره
آمنه : متخافش من النهارده هعود نفسي علي كدا
مراد نام جنبها وبص لعيونها الحمرا من كتر العياط وقال بابتسامه : مبقدرش امسك نفسي قدام عيونك دي وبضعف
لفت آمنه وادته ضهرها وقالت : اقفل النور لو سمحت عايزه أنام
مراد حك شعره بإحراج وقال لنفسه : اممم منا عارف برضو مش بسهوله تتراضي كدا 
وراح عليها وحضنها من ضهرها وقال : أنا آسف
آمنه بدموع : تقدر تحلني من عصمتك امته
مراد : يوم ما اموت
آمنه في سرها : بعد الشر عليك ربنا يجعل يومي قبل يومك
مراد بزعل : حتي بعد الشر مش هاين عليكي تنطقيها ولا نطقتيها بقلبك
آمنه : لو سمحت بطل كلام شويه عايزه انام
سابها مراد وخرج راح لنهي اوضتها ولقاها بتعيط
مراد نفخ بزهق وقال : مالك انتي كمان
نهي بدموع : هشام مشي يا ابيه مشي وقالي انا بحلك من اي ارتباط بينا
مراد : والله راجل 
نهي بصدمه : إيه
مراد : هو ايه اللي إيه 
انتي ازاي اساسا تتكلمي قدام الكل وتقوليله كدا ... مفكراه هيبوس ايدك ويقولك لا لا يا نونه خلاص هفضل هنا لو حصلت اني اسيب شغلي
وكمل كلامه بعصبيه اكتر وقال : انتي مجنونه ولا شكلك كدا 
نهي : يا ابيه انت بتزعقلي ليه بس
مراد : بزعقلك عشان اربيكي من اول وجديد لان واضح جدا اننا دلعتك بزياده
نهي : ايه الدلع بس في اني مش عايزه اسيبك ولا ابعد عنك
مراد : ما تبعدي يا حببتي براحتك اهم حاجه انكم تكوني مرتاحه 
وانا هستفاد ايه لما تكوني جنب مني ومش مرتاحه ولا سعيده مع جوزك
اختك متغربه بقالها اكتر من سنه ونص وبعيده عني ... هقولك مش وحشاني ابقي كداب ، هيه وحشاني اوي كمان بس كفايه عليا لما اسمع صوتها وهيه فرحانه وصورها تبعتهالي وفرحانين عندي بالدنيا
تفتكري لو كانت اتجوزت شريف صاحبي كانت هتبقي سعيده كدا ، وكانت هتبقي جنبي كمان .... السعاده مش بالمكان ولا بالناس اللي حواليكي يا نهي
السعاده اللي بجد بتتمثلك في راحة البال ، وللأسف راحة البال دي انتي خسرتيها من بعد هشام
نهي بخوف : يعني ايه مش زوبعه كدا ما بينا وهتعدي
مراد : لا دا انتي اللي هتشوفي زوبعة هشام علي اصله ... ميغركيش انه بيضحك ويهزر بس قلبته سودا بعيد عنك
واتنهد وقال : نامي انتي دلوقتي وانا بكره هكلمه واشوفه فين
نهي بنفي : لا لا مش هيجيلي نوم الا لما اطمن واشوفه فين الاول
مراد : طلع تليفون واتصل بهشام وانتظر الرد
هشام : أيوا يا مراد
مراد : انت فين يا هشام
هشام : انا قاعد مع معاذ صاحبي في شقه كدا واخدينها ايجار
مراد : طب ارجع يا هشام وانا هصلح كل حاجه 
هشام : آسف يا مراد كرامتي متسمحليش بكدا 
مراد : طب انا هسيبك تهدي يومين ونبقي نتكلم تاني يلا سلام
قفل معاه وبص لنهي وقال : مخه قفل منك خالص
نهي : يالهوي يالهوي يالهوي يعني ايه .. والعمل ايه
مراد : عملك اسود ومهبب اتنيلي اتخمدي وهبقي اشوف حل معاه .... وآه لسانك دا قصيه انتي بدال منا اللي اقصهولك جتك نيله 
وسابها ومشي

____________________________________

في اوضة رحمه
استاذن مراد ودخلها اوضتها لقاها بتقرأ قرآن وبتعيط
مراد : ممكن افهم انتي كمان بتعيطي ليه
مسحت رحمه دموعها بسرعه وقالت : ابدا مفيش يا مراد
قعد مراد قصادها واتكلم بهدوء وقال : من امته
رحمه عقدت حواجبها وقالت بأستغراب : هو ايه اللي من امته
اتنهدمراد : حبيتيه من امته 
رحمه بتوتر : ح.ح.حب ايه بس يا مراد ... لا لا انت فهمت الحكايه غلط
مراد : لأ انا فاهم الحكايه صح وخليكي صريحه معايا يا رحمه
من امته وانتي بتحبيه ؟؟
رحمه نزلت وشها في الارض بكسوف وسكتت
مراد بلؤم : دا واضح اننا بتقرطس من زمان
وابتسم وقال : بصي يا رحمه انا عايزك تعرفي كلمتين مهمين اوي
عايزك تعرفي اننا مش وحش عشان اهدم علاقتكم ببعض ابدا والله ... كل الحكايه اننا بخاف عليكي زي اختي وحابب برضو معتز يعرف انك بالنسباله جوازه سهله متعبش فيها ولا دفع فيها مليم
رحمه : عمر الفلوس مكانت مقياس لغلاوة ومكانة بنآدم يا مراد
معتز لو بيحبني هيفضل شايلني فوق راسه العمر كله وهيعافر عشاني 
البنآدم اللي بيدور على وصية ربنا ليه في مراته هو دا الانسان السوي وهو بس اللي يستاهل ان الست مننا تعيش معاه عمرها كله علي الحلوه والمره ... انما بقا تقولي الراجل اللي بيحترم مراته عشان دافع مهر ولا مؤخر كام الف او مليون ومراته عارفه بكدا
دا اساسا لا يستحق أنه يكون راجل ولا هيه تستحق تكون ست
الست اللي تتمن نفسها بالفلوس مهما زاد سعرها فهيه برضو رخيصه اوي
مراد ابتسم من كلام رحمه وقال : ربنا يكتبلك الخير يا حببتي 
رحمه : بس انا عايزه اعرف معتز طلق ليه
مراد اتنهد وقال : دي حاجه ما بينكم انا مليش اتكلم فيها 
لما الظروف تسمحلكو بالكلام اساليه انتي .... يلا تصبحي على خير 

____________________________________

مرت الايام
مراد وآمنه لسه زعلانين من بعض 
مراد بيحاول يصلح اللي قاله لكن آمنه رافضه تسمعله
هشام ونهي مازال بينهم الخلاف 
نهي بتحاول تكلم هشام في التليفون من معاذ وهو رافض تمام
رحمه ومعتز 
معتز عايش مع صابر بس دايما رحمه في باله ويتمني انها تكون بتفكر فيه زي ما بيفكر فيها 
لكن اللي ميعرفوش ان فعلا معتز تفكيرها الشاغل

مرت باقي ايام شهر رمضان عليهم وجه يوم العيد
دخلت يمني لمراد تصحيه وفضلت تخبط علي وشه لحد ما فاق
مراد بابتسامه : صباح الفل يا يوكا ... فين بوسة بابا
قربت يمني منه وباسته من خده
في الوقت دا دخلت آمنه وقالت : يلا يا يمني عشان تغيري هدومك
مراد : كل سنه وانتي طيبه يا حببتي 
آمنه من غير ما تبصله : وانت طيب واخدت يمني وخرجت
مراد : اممم ... لا والله مهيحصل ولازم تتراضي النهارده
مش كفايه مقضي ليلة العيد واحنا اخوات ... عنيفه اوي انتي يا امونه في خصامك
وفرك في ايده وقال : يلا استعنا علي الشقا بالله 
خرج مراد وسلم علي نهي ورحمه وسيف وعبدالرحمن وعيد عليهم ودخل لآمنه اوضة يمني ، وكانت يمني خلاص جهزت 
عيد عليها هيه كمان وقالها تطلع بره ليهم
لسه آمنه هتخرج شدها مراد لحضنه وقال : كل سنه وانتي في حضني 
آمنه دموعها نزلت وقالت : حضنك دا اللي عايز تبعدني عنه مش كدا 
مراد : مسك وشها بأيده الاتنين واتكلم بحب : حببتي انتي اللي غلطتي فيا الاول وكل كلامي كان رد فعل لكلامك
انتي مشوفتيش نفسك انتي كنتي متعصبه ازاي عليا
آمنه : دي مش اول مره اتعصب عليك ... بس دي اول مره انت تقف قصادي كدا
مراد بسخريه : شوفتي انا طول عمري بتهزق منك وراضي فيها ايه بس لما تتهزقي مني مره
آمنه : دا مش تهزيق دا دبش
مراد : من بعض ما عندكم انتي بالذات متتكلميش عن الدبش هاااه وان كنت ناسي افكرك
آمنه : طب وسع كدا خليني اطلع
مراد : عظيم بيمين ما يحصل ولا تخرجي وتسيبيني كدا ... مش كفايه نمت امبارح اندب بختي 
آمنه : مش معني انسي كلمتك ابقي صالحتك .... انا لسه مصفتش ليك اصلا 
مراد : ليه بس دا حتي الصلح خير ويلا نتصالح
حاولت آمنه تداري ابتسامتها وقالت : لأ 
وسابته وخرجت
مراد : حلووو ضحكت يبقي قلبها مال ... بس عايزه صبر مني سيكا

____________________________________

اتجمع الكل وعملت رحمه شاي بلبن مع الكحك والبسكويت
عبدالرحمن : هنخرج فين بقا يا بابا النهارده
مراد بلؤم : المكان اللي ماما تقول عليه يا حبيبي عشان الحكومه متديلناش مخالفه بس
آمنه : شااااطر ادفع حق مخالفاتك القديمه عشان ميتكركبوش عليك يا حضرة الظابط
مراد : حاضر هدفع .. بس الجميل يرضي عني
في الوقت دا الباب خبط ودخل منه معاذ وهشام وكانوا لابسين جلبيات بيضا
الكل ضحك عليهم اول ما شافهم 
مراد : إيه يابني اللي انتو لابسينه دا
معاذ : والله ياباشا دا الطبيعي في العيد مش ترنج خالص ، وبعدين احنا كنا بنصلي اصلا وروحنا عيدنا علي خالتي وحنون وقولنا نعدي عليكو
هشام : كل سنه وانتو طيبين جميعا
الكل : وانت طيب
نهي كانت بتبصله ومستنياه يبصلها ، لكن هو مبصش ليها خالص
هشام : أحنا هنمشي بقا عشان ننام لاننا لسه منمناش 
آمنه بضحك : لسه زي ما انت عادتك يا هشام تقضي يوم العيد نوم
هشام بابتسامه : لا ابدا انا لسه هروح لنورا وفتون الاول اعيد عليهم وانام شويه عشان العصر اروح البلد اعيد علي معتز وعم صابر 
في الوقت دا سمع صوت من وراه وهو بيقول : ومعتز جالك بنفسه يا اتش يعيد عليك
سلم عليه هشام وحضنه وهنوا بعض بالعيد ، ودخل معتز سلم علي الموجودين وهناهم بس وقف قصاد رحمه وشد ايدها الاتنين وباس جبينها وقال : كل سنه وانتي طيبه يا أغلي من حياتي
مراد بسخريه : يا محنووو
ضحك الكل علي كلمة مراد حتي رحمه ومعتز كمان ضحكو
معتز لرحمه : يلا غيري هدومك عشان نخرج شويه مع بعض
مراد وقف بعصبيه وقال : من الواضح لما بسكتلك مره وضعك بيزيد سوء يا معتز
يعني ايه تخرجوا قفص جوافه انا مفيش استئذان مني
معتز بتصنع الاستعباط : منك !!! ليه انتي تبقي لرحمه ايه يا مراد
لا انت اخوها ولا ابوها ولا حتي ابن عمها ... مجرد جارهم وبتعتبرك اخوها 
وبصله بقوه وقال : بس مش اخوها
مراد : السكه اللي انت ماشي فيها دي مش مع مراد عزام
معتز بتحدي : ولا مع معتز الشهيدي 
وقربوا الاتنين من بعض اوي وكانوا بيبصوا لبعض بتحدي
معتز بإستفزاز : أنا من رأيي تاخد مراتك وعيالك وتتفسحوا وتسيبني مع مراتي نتفسح براحتنا
مراد بعند : يبقي بتحلم !!!!!

يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "حب وهبني الحياة "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات