القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مثلث برمودا الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم إيزيس

 رواية مثلث برمودا الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم إيزيس

رواية مثلث برمودا الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم إيزيس

جان مسك شعرها وقال .. قلت لكي ابتعدي عني الان والا ستندمين دفعها للخلف بس والده أنقذها من الوقوع لانه عرف بحملها ولسه هيتكلم معاه بحزم فجأة صوت جديد مش متعودين يسمعوه حاجة جديدة عليهم .. دا كان صوت سلاح 

تالين برقت عينيها وصرخت ..... جااااااان

رصاصتين اخترقوا جسد جان والدم بدأ يتدفق من حتة جمب قلبه حط أيده عشان يتحسس الرصاصة 
كلهم جريوا عليه وتالين وافقة مش قادرة تستوعب اللي شايفاه 
والدته ... جان بني ماذا بك ما هذا جان ولدييييي

الملك ... وقف وأمر الجنود يفتشوا كل حتة في القلعة ماكانش عارف أنه دا بفعل شيطا*ن 
جان شاور لتالين بضعف قربت هي بقلق والدموع نازلة خطين من عينيها . 
جان بضعف ...ت تالين طفلي 
وحط أيده علي بطنها وابتسم وقال .. لقد ابتعدت عن المنظمة 

الملك صرخ .. أحضروا الطبيب 
الحراس كلهم جريوا علي الطبيب 

جان بص ليامان ويامان قرب منه .. تابع جان .. أخبر رفيقتك أن المخرج هو في ق.....
وغاب عن الوعي 
الدكتور حضر وشاف منظر جان واخده علي المكان اللي بيعالج فيه خيط له الجرح من غير ما يعرف أنه فيه رصاص مستقر في جسده لانه ما يعرفش يعني ايه رصاص 
*عند الملك 
الملكة كانت في حالة يرثي لها كانت نايمة في غرفتها من التعب والحزن علي ابنها 
و نوريس كانت جمب والدتها وبتعيط 

الملك جمع كل حراسه محاشيته وطلب منهم يحضروا المجرم بأي تمن 
أما تالين كانت حاضنة ملابس جان وبتعيط ومنهارة 

*********
كنز وياسين رجعوا بيت جان 
كان ياسين ممدد علي السرير وكنز في حضنه وبيحكيلها عن حاله بعد ما السفينة غرقت وكان فاكرها ماتت 
ياسين ... كنت بخرج مع عمر وأصالة عشان ما يزعلوش بس من جوايا كان نفسي افضل لوحدي مع صورك و زكرياتك وبس 
كنز حضنت ياسين لما اتخيلت قد ايه اتعذب وهي بعيد عنه 
قطع لحظتهم خبط علي الباب 
ياسين قام يفتح وهو بيقول .. اكيد جان اللي هيقرفنا في عشتنا 
فتح بس اتفاجئ وقال .. يامان !!!
انت رجعت ازاي دا خطر عليك 

يامان دخل تابع ياسين .. وفين مراتك الأميرة 

يامان بحزن .. لقد امسك بنا جان وكان ينوي أن يوقع اشد عقوبة علينا .. ولكن حدث شئ غريب له لا احد يستطيع تفسيره 

كنز خرجت علي صوتهم وبرقت وقالت .. يامان 
ياسين بفضول .. حاجة غريبة ازاي 

يامان .. صوت مخيف وشئ مرعب اخترق جسده وبدأ ينزف بشدة وبعدها لا أدري هل مات ام غاب عن الوعي 
ياسين بدهشة .. وانت بدل ما تقف معاهم راجع هنا .. دي مش جدعنة علي فكرة 

يامان .. لقد طلبت مني نوريس أن اغادر انت تعلم أن الملك في حالة ذعر وحزن وقد يصب جام غضبه عليّ إذا ما بقيت هناك 

كنز باقتناع .. كلام يامان صح .. بس ايه الأصوات الغريبة اللي بيقول عليها دي 

يامان .. لا احد يعرف 

ياسين بص للاشئ وشرد وبعدين قال بعجلة ... يامان احنا لازم ننقذ الأمير جان بأي طريقة لو حصله حاجة احنا هتفضل طول حياتنا هنا .. أنا لازم اشوفه قبل ما يموت ودخل بسرعة لبس قميصه وقفل الازرار وهو خارج من البيت وكنز ويامان خرجوا وراه 
*************
عمر ... عمي فيه خبر كنت عايز اقوله بس خايف نزعل وتتعصب 

شريف .. خير يا عمر قول أنا سامعك 

الشريك المصري التالت لشركتنا هو شركة نصار للبتروكيميائيات 

شريف وقف بغضب وعصبية ... ازاي يعني ايه وليه وافقت يا عمر 

عمر ... شريف باشا اسمعني ارجوك .. انت عارف أنه أسهم شركتنا وقعت في الأرض ونص المساهمين انسحبوا من لما سمعوا بحادثة انتحار ياسين وأنه أقوي شريك لينا فك الشراكة دي لانهم كانوا بس بيثقوا في ياسين 

شريف قعد بإحباط وحزن وهو مش ناسي شماتة خالد ورأفت غالي في موت ياسين 
تابع بحزن ..يبقي من انهاردة انت اللي هتدير الشركة يا عمر أنا مش هقدر اقعد علي طرابيزة واحدة مع رأفت وخالد 

عمر اتنهد وقال .. اكيد طبعا يا عمي أنا قلتلك الكلام دا قبل كده انت ريح نفسك واقعد مع أصالة وانا هادير الشغل كله ومن ناحية خالد ورأفت أنا صاحي لهم اوي 

*************
ياسين وصل عند طبيب القلعة ودخل وسأله عن وضع جان 

الطبيب بحزن لقد خسر دما كثيرا ونبضه ضعيف جدا 
ياسين .. هو انصاب كام رصاصة 

الطبيب بعدم فهم .. ماذا ؟!!!

ياسين اتأفف لانه الدكتور مش فاهمه وقال ..خرجت الرصاص 

الطبيب .. عما تتحدث 

ياسين .. ينهارك اسود انت ما خرجتش الرصاص منه ولا ايه .. دا فيه في جسمه رصاص ممكن يسمه 

الطبيب .. ماذا ؟؟!! هل هذا يعني اني سأفتح الجرح مرة أخري 

ياسين ... بالظبط كده 
بدأ الدكتور يفتح الجرح لجان ويخرج منه الرصاص 
وياسين ويامان والملك ورجاله مسنيين برا علي نار 
كنز راحت ل تالين ونوريس وفضلت معاهم تواسيهم بس تالين ماكانتش حاسة بحد حواليها كان كل تفكيرها أنها بعدت عن جان بإرادتها كان ممكن تحاول انها تصلح حاله بس هي هربت منه ولما قررت تعيش معاه ويجيبوا اطفال هو بعد غصب عنه واتأكدت أنه اللي ضرب جان هما أعضاء المنظمة اياها 
بعد فترة خرج الطبيب وقالهم أنه جان رافض العودة لعالمه حيث أنه ذهب في ثبات عميق رغم أنه مازال علي قيد الحياة (غيبوبة )
ياسين سمع الكلمة دي وقعد ع الأرض بإحباط وهو كل تفكيره أنه خلاص مافيش سبيل للعودة .. 
الحزن كان مخيم علي كل ارجاء القلعة وتالين هالة كبيرة حطت فيها جان 
والتفوا كلهم حواليه وفضلوا يعيطوا بحزن 
حتي كنز عيطت علي جان رغم خوفها الشديد منه 
أما ياسين فضل يمشي بتوهان لوحده وهو حاسس انه مسجون في قاع المحيط ومافيش سبيل للعودة 
مرت فترات غير معلومة في البداية كان ياسين حزين ومكتئب لانه مافيش سبيل للعودة بس بعد كده قرر أنه لازم يستمتع بكل لحظة مع كنز لانه هو ساب العالم كله عشانها وهي كانت في نظره تستاهل التضحية لأنها اتحملت لحظات اكتئابه وخناقاته معاها وكانت بتصالحه رغم أنه كان هو اللي بيتعصب ويغلط 
...... 
الملك تاران وافق علي زواج نوريس ويامان وخلفوا بنوتة جميلة سموها (كنز )
وتالين جابت طفل قوي زي والده سمته اسم قريب من اسم والده سمته (جين )
أما كنز فكانت كل ما تفكر في موضوع الاطفال تحزن لأنه الطبيب أكده لها انها مش ممكن تحمل والزمن متوقف بالنسبة لها كانت ديما بتبص لساعة يدها اللي كانت لابساها كانت واقفة علي الساعة عشرة وربع .. 
كنز كانت حاسة أن علاقتها ب ياسين غير مكتملة لانهم ما انجبوش بس ياسين ديما كان يطمن كنز بأنها مراته وبنته وكل عيلته 

في يوم كان ياسين بيشتغل صياد ويامان جمبه عشان ياخد السمك وكنز الكبيرة بتلعب مع كنز الصغيرة ويتكلموا 
كنز سرحت شوية بص لها ياسين بحزن لانه عارف هي بتفكر في ايه 
ثبت السنارة وقام مسك راسها ودفنها في حضنه وقال بحب 
.... انا مش قلتلك ميت مرة مش عايز اشوف الوش الجميل دا مكشر ..كمل بمداعبة .. طب أنا نفسي اقولك يا ماما ينفع الله يباركلك 

كنز ابتسمت له وقال بصوت مخنوق لأنها بتجاهد عشان متبكيش .. غصب عني يا ياسين أنا نفسي يكون عندنا طفل 
حضنها ياسين جامد وما اتكلمش وفجأة تيجي نوريس جري وبتصرخ ...

***********
عمر بصوت عالي .. ياسين أنا قلتلك ميت مرة ما تكلمش بنت خالد غالي فاهم ولا أعيد تاني 

ياسين ببرأة .. داد ودي فيها ايه مش انتوا شركاء عمل برضو وانا بصراحة كده مايا عجباني 
عمر بصدمة ... ولد انت لسة صغير ع الكلام دا 
شريف بحزم .. ياسين لازم تسمع كلام بابا لانه في مصلحتك 

ياسين بملل .. حاضر يا جدو 

أصالة .. فين اخوك يا ياسين 

ياسين وهو طالع ع السلم يجري .. مش عارف انا مش سكرتيره الخاص عشان اعرف تحركاته 

أصالة .. الولد دا مش هيتغير ابدااااا 

*************
خالد ماسك ايد بنته بعنف ...عارفة لو لمحتك بتكلمي ياسين دا تاني مرة هاقتلك بإيدي يا كنز فاهمة يا كنز 

مايا بألم ودموع .. بابي انا مايا ليه بتقولي يا كنز اااااه سيب ايدي 

شاهيناز مراته ... خالد سيب البنت دي مش حبيبة القلب اللي هربت 

خالد مسكها من شعرها ... لو اتكلمتي نص كلمة في الموضوع دا هاتشوفي هاعمل فيكي ايه اتلمي احسنلك واتقي شري لغاية ما نرجع مصر 

شاهيناز حضنت بنتها وبصت لخالد باحتقار وطلعوا السلم وسابنه يفكر في كنز ونار قايدة جواه 

************
نوريس بتجري وتصرخ من السعادة يامااااااان لقد استعاد جان وعيييه ....

********
.
يتبع الفصل الرابع والعشرون اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية مثلث برمودا "اضغط على اسم الرواية 




reaction:

تعليقات