القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يوم البعاد الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم منة غريب

 رواية يوم البعاد الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم منة غريب

رواية يوم البعاد الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم منة غريب

ترجلت من السيارت الفارهة ومن خلفها الحراس 
الي الحفله الموسيقية
دخلت الي المسرح وبداء الجمهور في التصفيق الحار لها 
وبعد ذلك دخل عمر وبداء صوت الفتيات يعلوا 
ابتسما معا 
ثم بداء في اغنيتهم الشهيره العشق 
اندمج الجميع معهم 
وايضا زهره التي كانت تغني بصوت عالي 
وبقلب يبكي حزننا علي من تركها 
..
ظل هو ينظر الي انعكاسها في الهاتف 
وهو يحضر الحفل بث مباشر
ولكن دموعه صغيره نزلت من عينها الحزينه علي حبيبته 
نعم هذا ما فكر فيه هو 
يوسف بحزن:محبتش غيرك يا زهره 
كنت غبي اوي اوي لما فكرت انك اختي ومش هينفع افكر فيكي 
افتكرت اني بحب كارما 
سامحيني 
رن هاتفه نظر إلي الهاتف لقها كارما 
رد علي الهاتف وقال بصوت مخنوق :خير يا كارما 
كارما :عاوزاك حالا يا يوسف 
اخذ يوسف القرار وقال :البسي لحد ما اجي هنتكلم بره 
اوك 
بعد قليل وصل يوسف 
الي منزله 
ونزلت كارما وعلامات التعب علي وجهها 
ركبت كارما بجانب يوسف وقالت:خير ان شاء الله عاوزنى في ايه 
تنهد يوسف وقال :كارما احنا لازم ننفصل 
صدمت كارما وقالت ؛ننفصل والحب اللي كان بنا والولد 
الحب دا انتي اللي موتي 
والولد هيتربي بنا احنا الاتنين 
بتحبها 
هتفت بها كارما وهي تنظر إليه بغل وحقد 
نظر إليها يوسف وقال :اها بحبها اكتشفت دا متأخر اوي 
حيث كده ولا انا اعيش ولا انت تعيش ونموت مع بعض
نظر إليها يوسف بصدمه 
ولكن كانت يد كارما تمسك بيده التي تقود.السياره 
وظلت تضرب في يوسف بشده 
لكي تشتت حركه السياره وتنقلب بهم 
صرخ يوسف بها بجنون وقال :هنموت يا زهره هنموت 
نظرت إليها وقالت بجنون :انا كارما انا كارما وهاخدك معايا يا يوسف 
ثم انقلبت السياره 
وجاءت سياره اخري 
وضربت سياره يوسف وكارما 
اخر شيئ رأه هو كارما الغارقه في الدماء من جميع أنحاء جسدها 
ثم غاب عن الوعي 
.


يتبع الفصل الثاني والعشرون اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية يوم البعاد "اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات