القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب خارج ارادتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

 رواية حب خارج ارادتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

رواية حب خارج ارادتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم ماهي أحمد

 
شريف : جاوبيني ياغرام ردي عليا
غرام : ______
شريف: اي للدرجه دي السؤال صعب عليكي
غرام : معرفش اذا كنت هحبك او لاء بس علي الاقل عمرى ما كنت هكرهك عشان قلبي عمره ما كره حد حتي مرات ابويا عمرى ما كرهتها في يوم مهما عملت معايا 
بس اللي انت عملته خلاه الكره يدخل قلبي غصب عني ياشريف 
غرام زقت ايد شريف وبعدت عنه وقالتله 
غرام : اللي انت عملته ماقدرش اغفرهولك في يوم مافيش بنت تحب اللي اغتصبها وخلاها عريانه بغير ارادتها في يوم انت مرحمتش ضعفي.. ولا قله حيلتي ..كان كل همك شهوتك وبس لكن المتخدره قدامك مرميه علي السرير بتطلب الرحمه دي في داهيه 
مكانش في قلبك ذره شفقه ولا رحمه ليا انا فاكره كل حاجه حصلت وانت بتقولهم انا هبدأ بيها عشان مابحبش ادخل بعد غيري ياشريف 
( بزعيق وقهره قلب ) فاكر .. فاكر ولا نسيت .. 
شريف هز براسه كده وقلها بندم 
شريف : ( والدموع بتلمع في عيونه ) فاكر .. فاكر ياغرام 
غرام : طيب فاكر لما كلكم مسكتوني وبقيت في النص ما بينكم انتوا الاربعه .. طيب فاكر .. فاكر لما صحبك اداني الحقنه ياشريف .. فاكر صح وبعدها وقعت في الارض وصحبك دخلني الاوضه وقالك اتفضل انت الاول اكني حشره مش بني ادمه قدامكم 
انت عارف.. انا كل ما بص في وشك بشمئز.. بشوفك حاجه مقرفه قدامي.. وببقي عايزه ارجع من كتر القرف 
وكمان بفتكر كل حاجه بالتفصيل افتكر قد اي انا واحده رخيصه ماليش تمن 
انا اللي حصلي مابيرحش من تفكيري لحظه واحده روح منك لله ربنا ينتقم منك علي اللي عملته معايا ياشريف 
شريف كان بيبص لغرام وافتكر كل كلمه هي قالتهاله وشاف نفسه قد اي كان حيوان وقتها بيجرى ورا شهوته وبس 
غرام من كتر ما كانت بتحكي لشريف وهي بتعيط ومتأثره جدا بالكلام راحت مكانتش قادره تقف وكانت هتقع 
شريف جرى عليها بسرعه ومسكها من ايدها عشان يلحقها وماتقعش علي الارض 
غرام : ( بزعيق) اوعي .. اوعي سيبني.. اوعي تلمسني تاني ياحقيير انت فاهم 
شريف بعد عن غرام ورفع ايده الاتنين وقلها 
شريف: خلاص .. خلاص مش هلمسك تاني بس اقعدي .. اقعدي انتي هتقعي .. اقعدي ياغرام 
غرام قعدت وسندت علي الحيطه في الارض في الاسطبل وراحت قالت لشريف 
غرام: ومن امتي الحنيه بتاعتك دي 
شريف: ( شريف قعد قصاد غرام وسند علي الحيطه وقلها) انا عمرى ما كنت كده ياغرام .. عمرى ما كنت بهتم بحد ولا بخاف علي زعل حد مابيهمنيش في الدنيا غير عز ونفسي وبس .. انا .. انا اول مره احس بندم علي الحاجه اللي عملتها ياغرام ومش فاهم اي اللي حصل ومش فاهم بيحصلي حتي كده ليه 
انا واحد اتربى علي ان الستات لينا متعه ومن حقنا ناخد اللي احنا عايزينه منهم وقت ما نحب ..عشان .. عشان هما اتخلقوا لمتعتنا وبس اي بنت بتعجبني كنت باخدها وبرضاها مش غصب عنها الفلوس كانت بتجيب اي بنت تحت رجلي مافيش حاجه اتمنعت عني قبل كده عشان كده لما شوفتك ماحسيتش بذره الم لما صحابي اخدوكي غصب عنك لان دي حاجه كانت طبيعيه بالنسبالي بس بعد كده .. بعد كده كل ده اتغير ومش فاهم ليه 
غرام : ( بغل وغيظ ) دي عداله السما ان ضميرك يصحي في يوم ده لو كنت بني ادم طبيعي زينا وعندك ضمير ربك بيمهل بس مابيهملش ياشريف 
غرام مسحت دموعها ووقفت وقالت لشريف 
غرام : ياريت طول ما احنا هنا سوا ماتحاولش تبان قدامي كتير علي الاقل عشان مافتكرش اللي حصلي منك ده لو فعلا حاسس بالندم 
غرام سابت شريف ومشيت وطلعت اوضتها وقفلت علي نفسها الباب بسرعه بالمفتاح 
شريف وقف وبقي يضرب رجله في الحيطه ومخنوق جدا من كلام غرام لي وعرف انها عمرها ما هتسامحه في يوم 
------------------بقلمي مآآهي آآحمد ----------------------------------
( في الشركه ) 
عز : انا ماشي يامراد 
مراد : بدرى كده ياعز 
عز : ورايا كام حاجه كده هعملها وبعد كده هروح 
مراد : وراك اي الساعه لسه ماجتش ٣ رايح فين 
عز : لا ما البركه فيك بقي 
مراد : ماشي ياعم
عز شد الجاكيت بتاعه وبيفتح باب المكتب عشان يمشي 
مراد : ( بصوت عالي ) اشوفك بكره في الطيااااااره 
عز : ماشي .. ماشي سلاااام 
------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------------
غرام كانت واقفه في البلكونه بتاعتها راحت بتبص لاقت شريف ركب الموتوسيكل بتاعه وحط الخوذه علي راسه وطلع من باب الفيلا راحت اتنهدت وفتحت الباب ونزلت لعم حسين 
غرام : هتعمل غدا اي ياعم حسين النهارده 
عم حسين: انتي عايزه تتغدي اي ياست البنات 
غرام : امي الله يرحمها كانت بتعملي كوسه بالبشاميل محشيه باللحمه المفرومه تيجي نعملها النهارده 
عم حسين: اللي تشوفيه يابنتي 
غرام ابتدت تحضر الغدا مع عم حسين وبعدها عم حسين فونه النوكيا الصغير ده رن 
عم حسين طلع الفون بتاعه من جيبه ورد 
عم حسين: ايوه يامحمود يابني 
محمود : __________
عم حسين خلص المكالمه من هنا وراح حط الفون بتاعه علي طرابيزه المطبخ غرام اول ما شافت فون عم حسين راحت اخدته بسرعه وخبته وقالت لعم حسين 
غرام : معلش ياعم حسين انا هاروح اجيب حاجه من اوضتي واجي بسرعه
عم حسين: اطلعي يابنتي 
غرام طلعت اوضتها وقفلت علي نفسها الباب 
وطلعت الخط اللي الرائد مروه اديتهولها بسرعه وحطيته في الفون واول ما حطيته لاقيت حد بيتصل بيها غرام اتخضت وسابت الفون علي السرير 
غرام ( بتكلم نفسها ) : وبعدين ارد ولا اعمل اي 
غرام بقت بتفكر في نفسها كده وتفتكر شريف وهو حر ومتعاقبش علي اللي عمله راحت مره واحده مسكت الفون وردت 
غرام : الووو 
الرائد مروه: كل ده عشان تحطي الخط في الفون ياغرام 
غرام : عز اخد مني الفون بتاعي وانا اخدت الفون بتاع عم حسين من غير ما يعرف وحطيت الخط فيه 
الرائد مروه : طيب اسمعي احنا عرفنا ان عز مسافر احنا مانعرفش هو مسافر ليه بس كل اللي عرفناه انه هياخدك معاه عايزه عينك تبقي كاميرا فيديو فهماني ياغرام عايزاكي تفتحي عينك وتعرفي اي السبب الرئيسي للسفريه دي 
غرام : انتي كل حاجه عز .. عز .. فين شريف هيتعاقب ازاي علي اللي عمله ازاي 
الرائد مروه : عز هو قوه شريف وشريف نقطه ضعف عز يعني لما تضربي واحد فيهم التاني هيقع ياغرام 
غرام : ايوه يعني هيقع ازاي هايروح فين هيتسجن زي ما انتوا عايزين عز ولا لاء 
الرائد مروه : اكيد مش هيتسجن زي عز لان هو مالهووش دعوه بشغل عز بس لما نقبض علي عز شريف هيبقي من غير ضهر ووقتها نبقي نفتح قضيتك 
غرام : لاااااا والله يعني موت ياحمار بعد ما اعملكم اللي انتوا عايزينه وتمسكوا عز اجرى وراكم انا بقي وياعالم شريف يهرب ويبعد ولا لاء وهتمسكوا ولا لاء 
الرائد مروه: غرام انتي تقصدى اي 
غرام : يعني لما تأكديلي انك فعلا هتقبضي علي شريف ويروح في ستين داهيه وقتها بس هبقي اتعاون معاكم 
غرام قفلت الفون في وش الرائد مروه ورمت الفون علي السرير 
--------------------بقلمي مآآهي آآحمد-----------------------------
الرائد مروه : غرام .. غرام ردي 
الرائد مروه اتعصبت ورمت الفون في الارض وقالت بزعيق 
الرائد مروه: غبييييييه 
اللواء ابو الرائد مروه دخل عليها اوضتها 
اللواء ( سابقا ) : مالك يامروه فيكي اي 
مروه : القضيه بتاعت عز القدرى اللي حكيت لحضرتك عليها قبل كده بتتعقد اكتر ياوالدي مش عارفه اعمل اي محتاجه خبرتك معايا 
اللواء( سابقا ) بابا مروه : ليه حصل اي لكل ده 
مروه : غرام .. غرام مش عايزه تساعدني 
اللواء: حقها يابنتي 
مروه : حقها ازاي بس يابابا 
اللواء: عشان انتي دايما بتكلميها علي عز مع ان اللي هي عايزه تاخد حقها منه هو شريف لازم تعملي حاجه تأكدلها انها لو ساعدتك انك تقبضي علي عز انتي كمان هتنتقملها من شريف وبعدين ماتنسيش ده عز القدرى 
مروه : يعني اي 
اللواء: يعني الشخصيه القويه ..يعني الشاب الغني .. يعني الجذاب .. يعني كل حاجه حلوه تشد البنت لي موجوده في عز القدرى وانها تقدر تتغلب علي كل ده وتبقي معاكي لازم تقدمي انتي حاجه قصاد كل ده 
العبي علي كل الخيوط ماتفضليش ماسكه في خيط واحد 
مروه : تفتكر غرام تكون حبت عز 
اللواء: ده اكيد 
مروه : انا شوفته وهما بيقيسوا الفساتين هو فعلا زي ما انت قولت ومش اي بنت تقدر تقاومه بسهوله 
اللواء : شوفتي.. يبقي لازم تدي لغرام دافع قوى عشان توصلي للي انتي عايزاه 
مروه : عندك حق يابابا 
------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------------
غرام نزلت بسرعه وشالت الخط من فون عم حسين وحطت الفون مكانه 
عم حسين شافها وهي بتحط الفون بس مارضاش يكلمها 
وقلها 
عم حسين: انا خلاص خلصت يابنتي وعز زمانه جاي 
غرام : ( اتوترت وحست ان عم حسين شافها راحت قالتله ) ماشي ياعم حسين 
غرام فضلت مستنيه عز الساعات دقت الساعه سته بس عز ما جاش والباب ماتفتحش زي كل يوم علي الساعه سته بالدقيقه 
عم حسين استغرب 
عم حسين: غريبه الساعات بتدق وعز محطش المفتاح في الباب 
غرام فضلت تستني في عز الساعه عدت ١٠ ولسه ماجاش 
عم حسين: ماتقلقيش علي عز يابنتي اتغدي انتي هو اكيد في حاجه اخرته 
غرام : ( بتوتر ) قلقانه .. مين .. مين اصلا قال اني قلقانه ما يتأخر براحته ياعم حسين انا مالي اصلا 
انا مش جعانه انا هطلع اقعد شويه في الجنينه 
غرام قعدت علي المرجيحه بتاعت الجنينه وكل شويه تبص في الساعه بتاعتها وتبص علي الباب 
ماتلقيش حد جه الساعه عدت ١٢ بالليل وكان الجو برد اوي وغرام حست بالبرد واترعشت راحت اتنهدت كده وهي مخنوقه وطلعت اوضتها 
ولسه بتفتح باب الاوضه لاقيت اللي بيقع عليها من اول مافتحت الباب 
كميه شيكولاتات بطريقه رهيبه 
غرام : ( بدهشه وفرحه ) اي ده في ايه 
غرام اتقدمت خطوه قدام وعز كان ورا الباب اول ما اتقدمت خطوه راح قفل الباب بسرعه ومن كتر الشيكولاتات اللي كانت في الارض واللي كانت بتقع عليها من فوق غرام مابقيتش عارفه تمسك اي ولا اي 
عز : انا لاقيت شيكولاته بالبندق كتييير بس انتي ماقولتليش عايزه انهه نوع روحت جيبتلك كل انواع الشيكولاتات اللي في السوق 
غرام من كتر فرحتها بصت لعز وراحت حضنته مره واحده 
عز وغرام حضناه رفع ايده بالراحه ولسه هيحط ايده علي شعرها ويضمها لي راح مغمض عنيه وفرك في ايده ونزل ايده جنبه 
غرام حست بنفسها راحت قالت 
غرام : ممم .. اسفه طبعا اني قربت منك بس .. اصل 
عز ادخل في الكلام بسرعه وقلها 
عز : لا عادي .. انا فاهمك 
غرام بقت تمشي في الاوضه بتاعتهم اللي حرفيا مليانه كياس شيكولاته ومن فرحتها بكميه الشيكولاته دي راحت رمت نفسها علي السرير اللي حرفيا مليان اكياش شيكولاته بالبندق وبقت تحدف الشيكولاته لفوق وترميها في الارض
بقلمي مآآهي آآحمد
غرام : ( وهي بتحدف الشيكولاته عليها ) 
غرام : ( والدموع بتلمع في عنيها من كتر الفرحه ) انا اول مره من فتره كبيره افرح كده 
عز : كل ده عشان شيكولاته 
غرام : ده مصنع شيكولاته ده مش مجرد شيكولاته 
عز : المهم انك مبسوطه 
غرام : قامت من علي السرير ومسكت ايد عز .. 
عز بصلها كده
وبص لمسكه ايديها لايده 
راحت غرام شدته ليها راحت سحبته ونام علي السرير جنبها وحرفيا الشيكولاته ماليا الاوضه لدرجه انهم نايمين علي الشيكولاته 
غرام : عز انا مبسوطه اوي ( ضحكه غرام كانت ماليا وشها ) 
وهما الاتنين نايمين علي السرير راحت غرام بصت جنبها لعز وعز بصلها وبقوا الاتنين بيبصوا لبعض وهكرر للمره الالف الاوضه حرفيا مليانه شيكولاته 
غرام : متشكره اوي ياعز علي المفاجأه الحلوه اوي دي 
عز : طالما دي عجبتك يبقي اللي هعمله دلوقتي كمان هيعجبك 
غرام بصت كده لعز اللي هو هتعمل اي يعني 
عز : خليكي مكانك اوعي تتحركير
غرام : طيب اغمض عيني 
عز : لا لا مالووش لزوم 
عز قام ووقف علي السرير وغرام نايمه علي السرير بس رجليها بره السرير 
راح عز كان معلق زي بلونه في السقف وجاب دبوس وفرقعها وحرفيا كميه شيكولاته سايحه نزلت علي غرام بهدلتها 
غرام : بقت تبعد بأيديها الشيكولاته اللي وقعت علي وشها وشعرها وغرقتها غرام بقت عباره عن شيكولاته متحركه وقامت وبصت لعز كده وهي متنرفزه 
بس عز كان واقف ميت علي نفسه من الضحك عليها 
غرام قالت لعز 
غرام : بقي كده طييييييب 
غرام قامت وجريت ورا عز وبهدلته شيكولاته حرفيا معاها وبقت تحط الشيكولاته علي وشه وعلي هدومه 
عز : لا ياغرام .. لا .. لا 
بس حرفيا عز اتبهدل معاها وفضلوا كده لحد ما اخيرا تعبت وقعدت في الارض وهي بتنهج 
عز بصلها وقلها
عز : ( بنهجه ) اي تعبتي 
غرام : اقسم بالله حرام عليك ده انا عمرى ما هقولك هاتلي شيكولاته تاني 
عز :قعد جنب غرام وقلها 
عز : ( بابتسامه) لا لا اطلبي بس وانا انفذ علي طول انتي تؤمرى
عز بقي يحط صباعه علي وش غرام وياخد بصباعه حته شيكولاته من وشها وبقي يحطها في بوقه 
عز : اي ده الشيكولاته السايحه دي مش بالبندق 
غرام : فضلت تضحك وقالتله وريني انت كده بطعم اي 
وحطت ايدها علي مناخير عز ولحست الشيكولاته 
غرام : اي ده دي شيكولاته دارك يع
عز : ما عشان انا بحب كل حاجه دارك فجت من نصيبي بقي 
عز وغرام اليوم ده فضلوا قاعدين بشيكولاتتهم كده ويفتحوا بقيت الشيكولاتات وياكلوا منها وفضلوا يتكلموا والوقت اخدهم لدرجه انهم محسوش بالوقت 
--------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------------
( في نفس الوقت) 
شريف: انا مروح يا اسر 
اسر: بدرى كده
شريف: بدرى اي ياعم الساعه ٣
وكمان عشان مسافرين بكره 
اسر: اي ده انت ماقولتليش علي حوار السفر ده 
شريف: مش وقته انا لازم امشي زهقت 
اسر : خللي بالك ياصحبي انت بتتغير وابتديت تبقي مؤدب
شريف: ههه ما ده اللي مخوفني ياصحبي 
شريف كان راجع البيت وراكب الموتوسيكل بتاعه ولابس الخوذه بتاعته بيبص لقي فيه حادثه وناس واقفه علي الطريق معرفش يعدي راح اخد طريق مختصر جانبي ومشي فيه طريق مافيهووش حد 
بيبص لقي في شباب ماشيه بالعربيه عمالين يتحرشوا ببنت 
وعمالين يشدوها عشان تدخل معاهم العربيه 
البنت بعياط : لا لا والنبي حرام عليكم سيبوني انتوا عايزين مني ايه 
الشاب : ياعم بسرعه حطها في العربيه 
البنت : الحلقووني .. حد يساعدني ياناس
 ولسه هيدخلوها العربيه راح شريف وقف وقلع الخوذه ورمي الموتوسيكل بتاعه في الارض والدنيا كانت بتمطر 
شريف اول حاجه عملها مسك الشاب اللي كان ماسك البنت وبيدخلها العربيه اداله حته بونيه في وشه خليته يجيب دم علي طول الشاب التاني راح طلع المطواه علي شريف 
شريف كان بيبعد وشه والولد عاوز يضرب شريف بالمطواه في وشه بعد مره في التانيه وبعدها مسك الولد لف دراعه وضربه ووقع المطواه منه وضربه برجليه في بطنه الولد التاني راح ضارب شريف بالمطواه في دراعه عملت جرح بسيط شريف مسك دراعه لقاه بينزل دم راح بص كده وبكل غيظ مسك الولد اداله ضربه ما بين رجليه الولد بقي مش عارف يتنفس بعدها البنت كانت واقفه ورا شريف وبتتحامي فيه 
الولدين اخدوا بعضهم ومشيوا ركبوا العربيه وجريوا 
البنت : انت .. انت بخير هات اشوف الجرح بتاعك ماتقلقش انا ممرضه 
شريف زق ايدها بعيد كده عنه وقلها 
شريف( بغيظ ) : انتي اي اللي ممشيكي في اماكن زي كده لوحدك ولما يجرالكم حاجه تقعدوا تندموا 
البنت: انا .. انا كنت راجعه من ...
شريف : مسك دراعها بغيظ وقلها 
راجعه من اي انطقي 
البنت : اه ايدي هتتكسر في ايدك 
شريف فاق لنفسه بسرعه ورجع شعره لورا وقلها 
شريف: انا .. انا اسف 
البنت : انا اللي متشكره علي اللي عملته معايا انا فرحي كمان شهر ولو كان حصل حاجه كنت هاروح في ستين داهيه ربنا يكتر من اللي زيك 
شريف: من اللي زيي انا 
البنت : اكيد طبعا 
شريف بصلها وقلها طيب اتصلي بحد بسرعه عشان يبجي ياخدك 
البنت اتصلت من تليفون شريف علي خطيبها عشان مكانش معاها رصيد
البنت اول ما خطيبها جه حاكيتله علي اللي حصل 
خطيب البنت : انا مش عارف اشكرك ازاي 
شريف: حافظ علي خطيبتك ولاد الحرام اللي زيي كتير 
خطيب البنت : نعم 
شريف : اقصد ربنا يخليكم لبعض 
الولد اخد رقم شريف عشان يبقي يعزموا علي فرحهم واخد البنت ومشي وشريف بقي واقف وافتكر كل اللي حصل يوم ما اغتصبوا غرام قعد في الارض جنب الموتوسيكل بتاعه وبقي يعيط الندم حرفيا كان بياكل شريف من جوه واول مره في حياته شريف يبص للسما ويقول يارب 



يتبع الفصل التاسع عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية حب خارج ارادتي "اضغط على اسم الرواية





reaction:

تعليقات