القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يوم البعاد الفصل الثامن عشر 18 بقلم منة غريب

 رواية يوم البعاد الفصل الثامن عشر 18 بقلم منة غريب

رواية يوم البعاد الفصل الثامن عشر 18 بقلم منة غريب

نظرا عمر وزهره إليها ببرود 
جلست كارما بجانبهم ولم تتكلم 
تحدث ابراهيم وقال :يشرفنا أننا نطلب ايد بنتك كارما ل ابني يوسف 
رجب :وانا يشرفني أننا نناسبكم 
تحدث يوسف وقال :الشقه بتاعنا هتبقي في مكان شغلي 
وكمان ليها شقه جاهزه هنا يعني عندها شقتين 
ونظر إليها 
كانت زهره تتمسك بيد عمر أكثر واكثر 
كان هو حزين عليها وعلي مظهرها الباهت عندما يتحدث 
انهي الحديث واتفقا علي أن تتم الخطوبه في الاسبوع المقبل 
والفرح بعد شهر من الآن 
غادر الجميع بصمت 
وصلت زهره الي بيتها 
ثم تحدث مع أبيها وقالت :بصراحه يا بابا جالي سفريه مهمه هحقق فيها نجاحي هناك 
كريم :مش فاهم 
تنهدت وقالت :جالي واحد وسمع صوتي وعاوزني انا وعمر في دار الأوبرا في تركيا اكبر دار أوبرا في التاريخ وهسافر يا بابا 
لازم اسافر عشان ابقي قويه عشان أوجهه الناس اللي أذتني في حياتي 
نظرت إليه والدتها واومات برأسها الي ابيها 
كريم :عاوزه تمشي وتسيبي ابوكي وامك 
جلست علي ركبتيها 
وقالت :انت بتحبني صح لازم تخليني اسافر دي حياتي يا بابا 
كريم :انا خايف عليكي من الشهره يا بنتي 
انا محتاجه الشهره دي يا بابا ارجوك 
تنهد كريم وقال :موافق يا بنتي روحي يا قلب ابوكي بس خلي بالك من نفسك 
مش عاوزه حد يعرف يا بابا ولا حته عمي 
خليها موفجاه يوم ما انا اسافر 
انتي خايفه حد يمنعك 
زهره :ايوه يا بابا 
السفر بعد اسبوع 
هتكون خطوبة يوسف 
ما هو دا اللي انا عاوزه
كريم :اللي تشوفيه صح اعمليه يا حبيبتي 
..
في الاعلي جلس يوسف يفكر في من سرقت قلبه 
وظل يحلم باليوم التي ستصبح فيه زوجته 
دخلت صفاء وقالت :انت كويس يا حبيبي 
يوسف :ايوه يا امي هو في حاجه 
صفاء :انا مش مرتاحه للبت دي يا بني 
دي كانت صاحبت زهره الروح بالروح 
انهارده مكنوش بيتكلموا مع بعض 
انا متاكده أن البت دي مش كويسه وزعلت زهره 
يوسف :انا مالي بيهم وبخناقتهم يا امي 
انا واحد. عاوز اتجوز والبنت دي عجبتني 
وخلاص انتي وبابا واخدين الموضوع بطريقه وحشه اوي كده ليه 
صفاء :الاختيار اختيارك يا ابني 
وبراحتك تصبح على خير
وانتي من اهل الخير 
..
دخل الي البلكونه وجلس 
ثم سمع صوت جميل 
من منزل عمه 
وكان هذا الصوت صوت زهره 
جلس يستمع إليها بصوتها الرائع ولم يتكلم 
كانت هي تجلس بحزن تغني بصوتها الجميل 
ولم تاخذ في بالها أنهوا يراها 
انتهت من الغناء 
صفق بيداه وقال :ايه الصوت دا يا زهره 
خضتني يا يوسف في ايه 
انا سامعني من امتا 
يوسف :من اول الاغنيه وصوتك حلو زيك كده 
خجلت وقالت :شكرا يا يوسف 
انا هدخل انام 
تصبح على خير
وانتي من اهل الخير


يتبع الفصل التاسع عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية يوم البعاد "اضغط على اسم الرواية 


reaction:

تعليقات