القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب الصدفة الفصل الثامن عشر 18 بقلم شروق هاني

 رواية حب الصدفة الفصل الثامن عشر 18 بقلم شروق هاني

رواية حب الصدفة الفصل الثامن عشر 18 بقلم شروق هاني

وحشتيني زي طير مشتاق لعش اتهد من فتره 🌺🌼
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الدكتور :لي لاسف نوع الدم مش مطبق 1%
يوسف :اكيد في بنك دم في المستشفى انا فكر انو جدي كان عنده في المستشفى بنك دم 
الدكتور :هو المفروض يكون في دم في البنك بس نوع الدم لانسه در وقليل جداا اكيد القي انشاء الله 
يوسف بعصبيه وقام مسك الدكتور من قميصه وقال 
يوسف :ازي دا لو شروق حصله حاجه روحك مش هتكفيني ولله انت تعرف هي مين دي الي هتيقا مراتي 
الدكتور بخوف :في حل تاني اشوف حد في المستشفى نفس نوع الدم 
يوسف :يلا بسرعه 
الدكتور :خالي بالك من لانسه 
يوسف :ملكش فيه انا عرف دي روحي ونفسي 
ثم غدر الدكتور المكان وترك الغرفه ,,,,,,
احمد :اهدي ياحبيبتي انشاء الله تكون كويسه 
شهد :انا خايفه عليه اووي يااحمد 
الدكتور :انت اخوه لاستاذ شروق 
احمد :اه اتفضل 
الدكتور :اتفضل معيه علي غرفه بنك الدم 
ثم دلف الي غرفه بنك الدم وكان كرسه نفس المشكله نوع الدم مش مطبق ولا شهد كمان الدكتور كان خايف من يوسف علشان يوسف عصبي  ,,,,,,,,,,
الدكتور راح علي الحاضنه الي في المستشفى علشان خالص ملقش نوع دم مش مطبق 
ثم دلف الي قسم لاطفال ثم فحص انوع دم البيبيهات ووجد نوع دم بيبي صغير وكان البيبي ابن اصاله الصغير الذي تركته امها وتوفت وراح يصير ابن شروق الذي لم تنجبه هي بل هي الذي طعتيه الحنان والعطف وروح لام الذي يتمنه كل طفال في المجتمع ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ثم حمل الدكتور الطفال الذي كان عمره يوم وحد ودلف بيه الي غرفه شروق الذي كانت تصرع الموت ,,,,,,
يوسف :مش دا نفس الولد الذي أصاله انجبته 
الدكتور :اه هو علشان هو الوحيد نوع الدم بتعه ذي لانسه شروق
يوسف :سبحان الله شروق نقذت حيته علشان ينقذ حيته 
الدكتور راح نيم البيبي جنبها وحت في يديها لابره وقام بي سحب الدم من جسد الطفال الي جسد شروق وظل الكثير من الوقت وشروق تحملت الصعب وظلت احسن من لاول ,,,,,,,
مر الوقت وطل النهار بي اشعه الشمس البهجه الذي ستنير القلوب الحزين علي فقد الغالي علي قلبه ويزيل الوجع ولالم,,,,,,,
"في الخرج قام غرفه شروق "
شهد ظلت تنظر علي احمد الذي كان نيم علي الكرسي ام غرفه اختها وظلت تنظر له بحب ,,,,,,,,,,,,,
شهد :احمد اصحه يلا شروق بقت كويسه وشكله حلو هي والبيبي في حضنها 
احمد :اه صح ياحبيبتي البيبي هو الي نقذ شروق سبحان الله 
شهد بفرحه زي لاطفال :انا فرحانه يااحمد هبقا خالتو هههههه
احمد بعصبيه :خالتو اي لزمن تبقا اخت شروق 
شهد :انا شروق بتعتبرني زي اخته واكتر كمان 
احمد :بس هي مش اختك ولا عمره هتبقا اختك انتي فهمه 
ثم ظلت تنزل تموعه علي وجنتها بحزن شديد لتتوه وصوت شهقتها يعلو 
شهد :تمام يا أبيه احمد 
احمد :انا مش أبيه انتي فهمه 
وثم ركضت الي غرفه اخيها يوسف بحزن شديد ودفست رأسه في عنق اخيها وظلت تبكي بالم ,,,,,,,,,
وثم تعب احمد من الي قاله لي حبيبته ايو هو يحبها بل يعشها حد الموت ,,,

"ثم دلف الي غرفه اختها شروق"
وقرب من جنب السرير وأمسك يديها بحنان وفضل يقبل يديها بحب هي والبيبي 
شروق بفرحه :انت خالص بقيت خالو احمد 
احمد :اه صح بس عايز ابقا خالو من ابن اختي الحقيقي 
شروق :لاء لسه بدري اووي أنا بخاف من لا رطبط والكلام دا يا حبيبي 
احمد :بس انا الي هجيب العريس بايدي لي اختي 
شروق :بقولك أنا عايزه اخرك من المستشفى
احمد :لم الدكتور يحدد المعد تمام 
شروق :مش حلو البيبي دا صح 
احمد :اكيد ياعمري 

"دخل غرفه يوسف "
كان بين علي وجهها الحزن الشديد
يوسف :طب في اي يا شهد اي الي حصل احكي انا اخوكي ياقلبي 
شهد :مفيش ياحبيبي استريح انت 
يوسف :مش هعيد كلمي تاني يلا اي الي حصلل يابت
شهد :انا زعلانه يا يوسف علشان بقول لي احمد أنو هبقا خالتو هو قال انتي مش اختي ولا عمرك هتبقى اختي بس يايوسف 
يوسف :انتي يا قلبي نفسك تبقا خالتو 
شهد :اه بس 
يوسف :بس اي يابت 
يوسف في نفسه انا كده فهمت يااحمد مين بنت الحلال بتعتك 
شهد :انا مليش اخت بنت ولا انت عندك اخت تانيه غيري 
يوسف :كافيه عليه وحد شقيه زيك 
شهد :بحبك يا يوسف 
يوسف :بس انتي هتبقا عمتو اي رايك 
ثم دلف الدكتور الي الغرفه بتعت يوسف ,,,,,,
الدكتور :صباح الخير يابطل عمل اي دلوقتي حساس بي الم او الجراح شداد 
يوسف :مش هكداب عليك في شويه وجع صغير بس الحمدلله
الدكتور :الخرح عايز تنظيف تمام وانشاء الله تبقا زي الحصان ينفع انظافه
يوسف :تمام اتفضل 
بعد الدكتور نظاف الخرح غدر الغرفه والدكتور سمح لي يوسف أن يشوف شروق ,,,,,,
وثم شهد لحقت بيه ,,,,,,
شهد وهي بتكلم أخيه قبل أن يدخل علي غرفه شروق قالت 
شهد :طب انا عندي جامعه ولزمن اروح علشان لامتحان علي لأبواب 
يوسف :طب العربيه بتعتي تحت روحي بيها وخلي بالك من نفسك كويس اه وكمان هتي ليه ملابس معكي 
شهد :من عنيه ياحبيبي

"دخل منزل الحديدي"
هاله :حسين التلفون بيرن يا حسين اصحه
حسين :نعم يا هاله
هاله :التلفون بيرن خالص أرد انا 
ثم قام حسين من علي السرير وهو بقت الغضب 
حسين بعصبيه :لم ابقا سوسين ابقي ردي
هاله :انا عملات اي يارجل انا اروح اخلي ام عمرو تحضر الفطر
حسين فتح الهاتف ,,,,
حسين :الو يا محمد حاضر مش هاتخر
المتصل محمد :تمام علشان لاجتامع مهم ولزمن نلحق المنقصه
حسين :تمام علي ازنك 
المتصل محمد :اذنك معاك 
حسين دخل اخد دوش وقام برتداء ملابسه بدله رسميه سوداء وقميص أبيض وساعه سوداء ,,,,,
وثم هاله حضرت الفطر ,,,,,,
هاله :يلا يا حبيبي لاكل خالص 
حسين :انا اسف علشان عصبت علكي انتي بتغيري عليه 
هاله :اه طبعا مش جوزي وحبيبي
حسين :وانا بحبك يلا علشان الشغل واكل
بعد وقت طويل فطر كل من هاله وحسين 
حسين :معسلامه حبيبتي
هاله :ينفع ارواح لي شروق ام عمرو تعالي شيلي لاكل 
حسين :تمام روحي وطمنيني علكي وعليه
ام عمرو :حاضر ياست هانم

"دخل منزل المصري"
المتصل :مش نوي تجي شويه ياحبيبي نفسي اشوفك قبل اموت 
محمد :ولله يابابا انا نفسي اجي وحشتني انشاء الله اجي لاسكندريه عن قريب 
المتصل :ربنا معاك يا حبيبي نفسي اشوف يوسف انا عايز يوسف في موضوع مهم 
محمد :يوسف في المستشفي 
المتصل :مله حفيدي 
محمد :متخفش 
ثم سرد عليه الحكايه كمله من الصغر لي المئه 
ثم إنها لاتصل مع ولدها المصري 
هند :حبيبي انت لسه هنا مش عندك شغل 
محمد :اه يا حبيبتي انا مشي اهو 
هند :ينفع اروح اشوف يوسف مع هاله 
محمد :تمام شهد فين 
هند :رنت عليه وقالت انهه في الجامعه 
محمد :ربنا معها 

في مكان ما يتميز الجو الجميل ولاشعه والسحب في البحر الأبيض حيث يطلقون عليها عروس البحر الابيض المتوسط في الاسكندريه اجمل الوقت  ,,,,,,,,,,,
المصري :هو انا يارب حظي وحش لي الدرجدي خت  مني حبيبتي هي كانت تعبنه وعرف أنه تعبنه وانت كده ريحتها وريحني انا كمان 


يتبع الفصل التاسع عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية حب الصدفة "اضغط على اسم الرواية



reaction:

تعليقات