القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب الصدفة الفصل السابع عشر 17 بقلم شروق هاني

 رواية حب الصدفة الفصل السابع عشر 17 بقلم شروق هاني

رواية حب الصدفة الفصل السابع عشر 17 بقلم شروق هاني


اتظن أن حياه بنيتها علي اقتلاع الزهور .ستزهر !!
,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الدكتور :انشاء الله اعرف أعين الحاله متأخر شويه علشان تعب جسمه 
ثم دلف الدكتور الي الغرفه تاني وبد في تعين الحاله الصحيه,,,,,,,
ثم ظلت تبكي شهد بقوه وتعب حته كانت أن تسقط اردن حته قام احمد بي امسكه جيد حتي لا تقوع 
ثم تركه حته تقف اممها بكل هدوء من حضن احمد ليه ,,,,,,
شهد :يارب صحبت عمري تقوم بسلامه يارب هي طول عمرها بنت كويسه يارب انا مليش غره 
احمد :شهد بس عيط ونبي اهدي 
شهد :انا خايفه عليه يا احمد 
ثم مسك احمد يديها وخده في احضنها وثم بدأ يبكي في انهيار شديد 
كان اول مره يبكي كده في حضن وحد وهي متمسكه به بقوه وظلت تبكي معه,,,,
ثم بعد احمد عنها وهو يسحب يديها ويقعدها علي المقعد الذي أمام الغرفه ,,,,,,
شهد :انا هقول لي يوسف 
احمد :لا الساعه 4الفجر لاء مينفعش 
شهد :بس يا احمد يوسف لزمن يعرف علشان بيحب شروق 
احمد بهمس :انا كمان بحبك اقصد انا كمان بحب شروق 
شهد بكسوف وبضحك :تمام يا حبيبي 
احمد :انا حبيبك صح 
شهد :لاء دا غلط يوسف هو الي حبيبي 
احمد :ربنا يخلكي لي بعض
ثم خرج الدكتور من الغرفه ,,,
الدكتور :استاذ احمد اخت حضرتك بتعني من مشكله معينه
احمد :ماله يدكتور اي المشكله
الدكتور :لاول الدواء مش وصل لي الدم والمشكلة انو رحت في غيبوبه تاني بس دي كانت ضعيفه 
احمد :المعنه
الدكتور :المعنه انو دقت القلب سريعه جداا ولزمن دام لي مضخات الدم مش وصله لي القلب 
عند يوسف الغرفه كان عمل يفكر في شروق وبحب ثم حث انو قلبه يتمزق من الدخل 
يوسف :انا لزمن اشوف شروق دلوقتي مش هستنه الصبح
ثم خرج يوسف من الغرفه الي غرفت شروق فا أنصدم من شهد وأحمد الذي يكبو بشده وخوف ,,,,,,
يوسف :انتو واقفين هنا ليه كده 
احمد :انت اي الي جبك من الغرفه بتعتك انت تعبن افهم
يوسف :شهد مالك بتعيطي ليه ياحبيبتي اهدي 
ثم اخد اخته في حضنها بقوه وفضل يقبل يديها وبطن يديها ,,,,,بخوف علي شروق وقلبه مطرب بشده ,,,,,
ثم خرج الدكتور من الغرفه الذي تنم فيها صغيرته ,,,,
الدكتور :انا كده محتج دم ضروري دقت القلب سريعه
يوسف اتنفض علي صوت الدكتور وثم مسك الدكتور من ليقه القميص وفضل يضرب فيها ويهدد فيها 
احمد :عيب عليك يايوسف هو عمل كتير متخفش 
الدكتور :انا متفهم حضرتك يااستاذ يوسف
يوسف :تعال شوف نوع الدم بتعي ومتقولش لاء
الدكتور :اتفضل معيه علي الغرفه لاستاذ شروق 
يوسف :تمام 
شهد :احمد بس عيط هتبقا كويسه 
احمد :بس ياطفاله انتي انا الي اعيط عشم ابليس بيخش النار 
شهد بحب وهي تنظر علي عيون احمد الروماديه بقوه ,,,
احمد بتوتر منها ,,,,
احمد :أنا هنزل الكفتريه عيزه قهوه معيه
شهد :انا عايزه شيكولاته
احمد :من عيني انا اجيب شيكولاته مسكره لي القمر 

"دخل غرفة شروق"
يوسف دلف الي الغرفه وثم قرب علي شروق زي المجنون وفضل يقبل يديها بحب ويقبل جدها برقه وثم فتحت عينيها شروق بتعب راح يوسف فصل يحمد الله وخدها في حضنها ثم استغرب الدكتور من هذا الحب الذي افق شروق من الغيبوبة
لم شفت حبيبها ,,,,,,,,,,,,,
يوسف :انتي كويسه صح
شروق بتعب ومنهد :يوسف 
يوسف بوجع علي الي بيحصل لي صغيرته
يوسف :قلب يوسف وعيونه
الدكتور :انا هروح اجيب ادوت فحص الدم ،اه استاذ يوسف استريح علشان الجرح بتعك نزف 
يوسف بجديه :فين القطن الشاش الطبي
الدكتور بستغرب :عندك علي الرف الشبكي
يوسف :تمام دكتور 
ثم دلف يوسف الي الرف الشبكي
وجب من عليها لادوات تنظيف الجرح 
وثم قعد جنب شروق وهي كانت عمله تبص في عيونها الروماديه,,,,,ثم قرب منها وقبل يديها بشوق وحنين ,,,,,,,,
شروق : ما تسبنيش لوحدي ثاني 
قرب عليه يوسف وحط إصبعه علي شفيفها علشان يمنعه تكمل كلمه وراح قبل شفيفها برقه وهي ظلت ترجف بين يديها بقوه واغمضت عينيها وهو ظل يقبل فيها ويقبل وجنتها بحب شديد ولهفه جرفه والم وحب وانتصر انو اول مره يحب انسانه قلبه ابيض زي شروق ,,,,,, 
شروق بتعب :يوسف 
يوسف :عيون يوسف وروح قلبه
وثم طبع قبله هده علي جبنها,,
شروق :ابعد عني علشان الجرح بتعك بينزف وانا انظفه ليك 
يوسف :ابعد علشان الجرح بس
شروق :اه علشان الجرح الف سلامه عليك ياجو
شروق :جو بحب لاسم دا منك 
شروق قربت علي يوسف وفقت لازرار لاول في القميص علشان تبدأ في تنظيف الجرح 
ثم بدأت في معلجت جرح يوسف وهو كل شويه يقبل يديها بحب 
وهي وجهها يحمر من قبل يوسف السخنه علي يديها برقه,,,,,,,,
شروق بتنهد :انا خالص نظفت الجرح 
يوسف :بحبك 
ثم هي صرت تبكي بشده وتمسك في قميص يوسف بوجع شديد 
ثم دلف الدكتور الي الغرفه ,,,,,,,
الدكتور :لزمن الدم علشان مش هتعرف تكلم علشان نفسه بيقل وممكان تروح في غيبوبه

يوسف ظل ينظر عليه بوجع وسقط دمعه من عيونها الروماديه ,,,,,,
الدكتور :لأغلب اعرض الغيبوبه خفيفه 
شروق بوجع :يوسف 
يوسف بفرحه :اتكلمت يادكتور نعم ياقلب يوسف انا بحبك ومش هسيبك ولله بحبك تعرفي اني اول مره احب في حياتي كلها واحب اقول لكي اني انا بعشقق ياملاكي ياصغيرتي 
يوسف كان بيتكلم والدكتور كان يسحب من يديها دماء واتصدم لم تنجيت الدماء بتعت يوسف ظهرت 


يتبع الفصل الثامن عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية حب الصدفة "اضغط على اسم الرواية



reaction:

تعليقات