القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور الصعيد الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريمو

 رواية نور الصعيد الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريمو

رواية نور الصعيد الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريمو

البارت الرابع عشر
نور الصعيد
حكايات: رقيه طارق الزيني
________________________________________________
           «في الصعيد تحديدا في القصر الشافعي»

كانت العائله تجلس على مائده الطعام حتي شعرت خديجه بوخذه في قلبها كأن قلبها قد خطف منها فجأه تقع المعلقه منها ويلاحظ الجميع ذلك 

منصور بقلق:مالك ياخديجه

خديجه بقلق:مش عارفه يامنصور حاسه ان قلبي اتخطف فجأه كده اتصل ب يزن بسرعه يا منصور بالله عليك 

منصور بقلق حاول إخفائه:متقلقيش ياخديجه انشاء الله مفيش حاجه كانت العائله تتابع الوضع في قلق عدا شخص واحد وهوا سعاد الذي تبتسم بسعاده داخلها داعيه بأن يكون هذا الشئ حقيقي 

منصور بقلق:مش بيرد

خديجه ببكاء:انا حاسه ان ابني فيه حاجه 

تذهب سجده لمحاوله تهدئتها:اهدي يمرات.عمي وانشاء الله كل حاجه هتكون بخير 

محمد بقلق:انا هرن علي نور كانوا جيين مع بعض أهنه

لم يمضي وقت طويل حتي قال محمد في قلق:وحتي نور مهترضش جيب العواجب سليمه يارب 

ليقوم الجد بلهفه ويقول:احنا لازم نروح ندور عليهم ليكون لقدر الله يكون حصلهم حاجه أكده ولا اكده

ليسمعوا صوت شخص يعرفونه جيدا وهوا صوت صغيراتهم نور قائله بمرح:ولا أكده ولا اكداك ياجدي انا كويسه وزي الحصان كومان

لتذهب لها خديجه بسرعه وتحتضنها وهي تقول بلهفه:نور ايه الجرح اللي في دماغك دا واي اللي حصل وفين يزن 

نور بهدوء؛متخافيش يمرات عمي يزن كويس وبيجيب الشنط من العربيه وبالنسبه الجرح بقا فعشان في عربيه ظهرت فجأه في الطريق وال سواق اتفادا الموضوع بمعجزه الحمد لله

مالك:طب الحمد لله حصل خير 

يأتي يزن وهوا يحمل الحقائب ولم يكن مصاب حمدا لله 

ليتحدثون قليلا وسط دفئ العائله وكان الجميع فرح بعودتهم بخلاف سعاد التي تركت المجلس وذهبت الي غرفتها في غيظ 

وبعد قليل يستأذن كل من يزن ونور وذهبوا الي جناحهم بعد مده ليرتاحوا قليلا حتي يذهبون إلى بيت زهره ذهبوا الي الجناح

يزن بحنان:انتي كويسه يانور

نور بأبتسامه جميله:الحمد لله كويسه

يزن بحنان:طب روحي انتي ارتاحي شويه 

نور:اوك بعد اذنك 

يزن بحب:اتفضلي 

ليذهب كل منهم الي غرفته ليبدل ثيابه الي ثياب منزليه مريحه انتظر يزن كتب استمع الي سكون في غرفه نور الملاصقه لغرفته ويتأكد من نومها فهي أتعبت اليوم بشكل كبير وظل يتأملها حتي غفي بجانبها 

في ا قصر تحديدا في جناح يزن ونور استيقظوا الساعه ٦لقد نام كل منهم قرابه اربع ساعات ولم يشعروا بالوقت بسبب إرهاقهم لينهض يزن اولا وينظر الي الساعه فينصدم ليس أما مهم سوي نصف ساعة حتي يتجهزوا فيذهب بسرعه حتي يوقظ نور ليخبط علي خدها بحنان:نووووور نوررر نورر

لتستيقظ نور وهيا تفرك في عينيها مثل الاطفال:امممم يايزن عايز ايه 

يزن:قومي الساعه٦ يانور قومي اتأخرنا 

لتستيقظ نور مفزوعه من نومها:احيييه زهره هتنفخني 

يزن بضحك:هموت يانور طب يلا تجهزي بسرعه

ثم ذهبت لتستحم وارتدت فستانا رقيق وفخم جدا من اللون الاسود يتوسطه حزام رقيق من اللون النبيتي القاتم وهيلز بنفس اللون وتركت لشعرها العنان ووضعه عطرها الساحر وارتدت اسواره فضه جميله علي شكل فراشه فكانت بدون مبالغه جنيه ساحره وفتنه تتنقل بين الناس 

وكان يزن يرتدي بدله سوداء اللون وقميص اسود ورفع شعره الي اعلي بتسريحه شبابيه جعلته في غايه الروعه واكمل جماله برشه من عطره الساحر ثم خرج ليتجه الي غرفه نور كان سيطرق علي باب غرفتها إلا أن انفتح الباب وخرج منه حوريه وينصدم يزن من جمالها الطاغي التي تصدمه في كل مره كأنها المره الأولي 

نور وهيا تحاول اخفاء خجلها:عارفه اني حلوه بس مش هنقعد هنا طول اليوم يعني 

ذهبوا جميعا الي قصر زهره ورحب بهم ابو زهره ترحيبا حارا 
وذهيوا جميعا إلي الداخل وتنزل زهره وينصدم مازن ووووو

يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية نور الصعيد "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات