القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب الصدفة الفصل الرابع عشر 14 بقلم شروق هاني

 رواية حب الصدفة الفصل الرابع عشر 14 بقلم شروق هاني

رواية حب الصدفة الفصل الرابع عشر 14 بقلم شروق هاني


اقتباس 🌺
كلنا فترات فى حياة بعض ، صحابك هيتغيروا مع كل فترة في حياتك ، شخصك المفضل هيبقى شخص غريب عنك فى لحظة ما ، صحبتك اللى قولتى عليها أختك هتكتشفى أن مفيش حد هيبقى مكان اختك بجد ، صاحبك اللى قولت عليه سند مش هيفضل فى ضهرك دائما .. عيش لنفسك واتعود على أننا فترات في حياة بعض ."🖤
💗💗💗💗💗💗💗💗💗
حول يوسف بكل قوته انا يتحكم علي نفسه من التعب وان التعب لا يغلبه وفضل يحول يفتح عيونه علي صوت شروق ,,,,وأصاله تصرخ بكل قوه حت أصبح الدماء في كل ماكان في السياره ,,,وكان التوتر يغلغل دخل جسد شروق حته قمات مصرخه بكل قوه وتقول 
شروق :يارب يقوي يوسف واصاله انا مش عرفه اعمل اي يارب أنا عجزه يارب ساعدني أنا عبدك ساعدني يا مغيث اغسني 
يوسف بوجع شديد وافتح عيونها الروماديه فضل يطلع علي شروق الذي غرقن ملابسه بل دماء من اصاله وقام وحول بكل جهدا أن يسوق السياره كويس ,,,,
شروق :يوسف انت كويس صح ربنا يخليك اوع تغمض عيونك علشاني يا يوسف 
يوسف :تعرفي قولت اي لحمد انا قولت ليه اختك في عني ياعني انا مساول علكي انتي دكتور اوعي اوعي تنسي دا اوعي ازعل منك وانتي علكي تنقذي روح اصاله والبيبي يلا ياجدعه ,,,,,,
يوسف كان بيتكلم بوجع شديد وكان حاطط يديها علي مكان النزيف علشان يحول يسيطر علي نفسها ,,,,,,,,,,,,
شروق :حاضر بس خلي بالك من نفسك بليز
يوسف :تمام 
شروق كانت جنب اصاله وعمله تهدأ فيها ,,,ومن كثر عيط اصاله جسمها سخان وتعبت من ضربت الرصاصه والولاده ,,,,,,,
اصاله بعيط ووجع :اه ياشروق ااااااااااااااه سعديني أوووف ارجوكي
انا خايفه 
شروق بزعل :سعديني انتي بس تمام 
اصاله أنحت برأسه بعلمت موفقه ,,,,,
شروق :يوسف متاكد الولاده هتكون في العربيه سعدني 
يوسف :شوفي لاول هتولد طبيعي ولا قيصري
شروق قامت بتغطيت اصاله ورفعت الفستان وفتحت رجاليه ,,,,,,,,,
شروق : طبيعي
يوسف : الحمدلله دي اسهل كملي يلا ياشروق انتي كانتي بتخدي قرصت علي الولاده بسرعه 
شروق أنحت برأسه موفقه ,,,,,,,
يوسف حس انو رأسه مش شيله وكان هيعمل حداثة بس اوقف السياره رعد يدها اليمين ليوسف 
رعد كان بيلحق يوسف علشان عرف انو لاستاذ مضروب بل نار ثم قرب من اتجه سياره يوسف حته انحنه الي سياره يوسف الذي كانت طنعطف يسر عبر الطريق الصحراوي 
وثم اوقف السياره وركب مكان يوسف الذي كان ينزف بي غزره 
رعد :انا هكمل عندك يا بيه 
شروق :هو كويس 
رعد :اه انشاء الله ياست هانم 
اصاله :اااااااااااااااااااه
شروق :يلا يا اصاله كمان شويه بس سعديني كمان شويه معلش 
ثم بدأت بل عد لي اصاله علشان تشجع فيها 1,2,3,4,5 ,,,,,,,,
وثم سمعات صوت الطفال البكي 
يوسف سمع صوت البيبي ,,,شروق ابكت بقوه علي الي بيحصل اول مره تعمل كده واول مره تشوف بيبي مولود ,,,,,,ام البيبي كان يبكي بقوه كان يعمل ما حصل لي ولدته 
اصاله :بوجع وضحك هستيري علي سمع صوت ابنها الوحيد 
ثم اخدتها في احتضنها بقوه وظلت تقبل يديها وحنن لام دخله ,,,,,,,
يوسف اخد شروق في حضنها علشان كانت خايفه وفضل يمسح ليه ضموعه الذي تنهمر علي وجنتها ,,,,,,,,
يوسف :ولد صح الف مبروك يا اصاله ,,,رعد بسرعه شويه 
رعد :خلاص يا بيه فضل دقائق
اصاله بتعب وحطه يديها علي قلبه وثم وجهها احمر بشده ثم مسك في يد شروق بقوه وظلت تحكي ,,,,,,,
اصاله :انا ابني عندك خلي بالك منه انا حسها اني مش هكمل انتي هتربيه الولد زي ابنك بزبط اوعديني كان نفسي اشوفه في حضني وهو بيكبر بس دا قدري 
شروق :لاء انتي هتربي وهتفرحي بيه كمان احنا قربنه علي المستشفي
اصاله :اوعديني الولد معندهوش حد قريب ابداا اوعي تدي لي العصابه الولد امنها عندك 
شروق :اوعدك الولد زي ابني هي حاجه جديده عليه بس اوعدك 
يوسف :وانا اوعدك يا شروق اني اخلي بالي من الولد وكل المصريف بتعته ملزومه مني 
اصاله :ربنا يخليك يا بيه

,,,,في مستشفى المصري,,,
احمد بخوف من مكلمت رعد ليه 
,,,,,,,,,
فلاش باااااك
كان يجلس بسيارته ثم كان يلحق لاستاذ يوسف ثم امسك التلفون المحمولي ورن علي لاستاذ احمد يخبره بما حصل بتفصيل الممل وقال ليهم يحد المستشفى ويقمنها وثم نظر علي الطريق لق سيارة يوسف طنعطف يسر

باااااااااااااااااك
العائله في المستشفى كلهم بعد ما احمد عرف ولدها وبكل حاجه حصلت معه شروق ويوسف ,,,,,,,,,,,
حسين :يارب يستر على العيل رعد قال حاجه تاني 
احمد بخوف :لاء 
هند :ابني اكيد كويس يوسف بطل يارب يقومك منها بخير يابن بطني 
هاله :اهدي ياحبيبتي متخفيش انشاء الله ربنا معهم 
محمد :اهم وصل يوسف 
يوسف كان نيم علي سرير الطوارق وتم تعقيم يوسف ودلف الي غرفه العمليات وهو فقد الوعي بعد البنج ,,,,,,,,,

إم اصاله دلف بيها الدكتور الي غرفه لإنعاش علشان الحاله متأخر ,,,,,,, 
البيبي دلف الي الحاضنه علشان لاكسجين ضعيف في الرائه وثم انكتب علي الشريط علي يدها يتناسب ليه المصري ,,,,,,,,
امام غرفه العمليات
شروق بتعب :يارب يوسف يكون بخير واصاله تكون كويسه يارب علشان خطر البيبي الصغير دا يارب حرام ميشفش امه
احمد :شروق انتي كويسه الف حمد وشكر
احمد قام يحتضنها دخل صدره قا قطعه من الماس وظل يشبت في احتضنها ,,,,,,,
شروق بخوف وعيط :بس يوسف في غرفه العمليات هو واصاله والبيبي
شهد :انشاء الله يقوم بسلامه انتي اهدي وجهك لونه اصفر من الخوف 
وثم احتضنتها شهد بقوه ,,,
هاله : حبيبتي ربنا يقومهم بسلامه اهدي انتي 
وثم احتضنت شروق ولدتها بعيط وتعب وفضلت تشبت في احتنضها ثم فقدت الوعي علي كتف أمه ,,,وثم ظلت أتصرخ بخوف علي ابنتها الوحيده 
هاله :بنتي ياعالم بنتي 
راح شاله احمد من علي كتف ولدته وظل يمسك حسين هاله علشان مش عيز تسيب شروق ,,,,,,
ثم مر الزمان من الوقت
وخرج الدكتور من غرفه شروق وعلي وجهها علمت سالبيه ,,,,,,
احمد :طمني علي شروق 
الدكتور :الانسه تعابنه وجسمها ضعيف جدا ومفيش فتامين خالص وده صعب أنها تصحه علشان اتعرضت لي صدمه خفيفه والحمد لله
حسين :المهم انو بنتي تكون خير 
الدكتور : انشاء الله خير انا هرقب حالته كل شويه بشفاء العاجل
ثم كان سيرحل الدكتور بس وقف علي صوت أحدهم ياندي عليه ,,,,,,
هند : طمني علي ابني 
هاله : اه يوسف طمننه عليه 
الدكتور : اصدق البطل يوسف الحمدلله كويس والرصاصه كانت جنب القلب بس الحمد لله جات سليمه بس نزف دم كتير بس لزمن الرحه بل الشفاء العاجل
هند :ينفع اخش لي ابني 
الدكتور :شويه بس لم يفوق من العمالية
ثم رحل الدكتور ,,,,,,
سليم :فين لاستاذ يوسف ياخالتي 
هند :يوسف في العمليه ياسليم 
سليم :طب لاستاذ شروق 
هند :فقده الوعي
سليم :انا هستنه اخد اقول الشهدين فين اصاله المدم الي كانت بتولد 
محمد :,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ياتره اي الي حصل معه اصاله 



يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية حب الصدفة "اضغط على اسم الرواية



reaction:

تعليقات