القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روز وعشقها المحرم الفصل الثاني عشر 12 بقلم دينا عبد الحميد

 رواية روز وعشقها المحرم الفصل الثاني عشر 12 بقلم دينا عبد الحميد

رواية روز وعشقها المحرم الفصل الثاني عشر 12 بقلم دينا عبد الحميد

روز بصدمه ايه ...؟!

ليظهر في تلك اللحظه صوت امين قائلا تعالى معايا وانا افهمك 

فتقف روز لياخذها امين إلى السياره ويلحق بهم زين ليركب معهم فيتجه امين لتلك المشفي التى كانت والدة روز تقيم بها وتلاحظ روز شئ غريب فقد كان الجميع يعرف ويلقون عليه التحيه ولا يوجد من يوقفه والأغرب من كل هذا أن الممرضات رأته فإشارة إلى احدي الغرف وقالت الدكتور هناك ولكنها لم تنطق بحرف
 وبمجرد دخولهم لغرفة الدكتور وسماعه لصوت امين وهو يلقي التحيه 
رد الطبيب عليه وهو منشغل فلم يلتفت لهم وقال هو الباشا تعب تاني ولا ايه فكرك بيا

ليرد امين قائلا لا هو الموضوع مختلف انا عايز كل التشخيصات القديمه إلى تخص زين ومراته 

لينطق الطبيب بهدوء شكلك نوية تقوله الحقيقه 

فيقول امين بتعب لازم يعرف 

في هذه اللحظه يظفر الطبيب بضيق ويقول متنساش أن الباشا ماخفش وروز كمان

هنا تزداد صدمت روز وتتاكد من الصوت قائله دكتور مختار ده انت صح 

التفت الطبيب اليها ويقول انسه فيروز انا اسف بس ......

فتقاطعه فيروز قائله اسف ايه وزفت ايه انت كنت عارف كل حاجه ومنطقتش وانا كنت هتجنن

فقال لها الطبيب بهدوء امين باشا محبش انك تعرفي بمرض والدك ولا بالماضي وانا دكتور وواجبي المهني احمي اسرار المريض 

فيروز بغضب وانت لما روحت عرفت امين اني باتعالج عنك مكنتش عارف واجبك

هنا تدخل امين قائلا أنا إلى كنت عارف ياروز مش هو إلى قالى 

فيروز بغضب انت عرفت منين وانا محكتش لمخلوق الا إذا كنت ........وصمتت للحظه ثم قالت بغضب انت بتراقبني يا امين 

ليرد عليها امين بهدوء ده مجرد محاولة حمايه ليكي عشان ......
لم تتركه روز يكمل وقالت بغضب عشان ....
عشان ايه يا امين يا عمي يا كبير يا عاقل 
عشان ايه تراقبني وتخبي عني وكل ده 
والتفت للطبيب بغضب وتقول وانت ايه القرف ده ازاى تقوله 

فينظر لها الطبيب بصمت فهمت روز بالرحيل ولكن في تلك اللحظه ينظر لها زين ويقول ابوكي عنده حالة زي الشيزوفرنيا يا روز بس نادره وملهوش علاج غير بوجوده في المستشفي 
فنظرة له روز بصدمه وظهرت الدموع بعينيها ولكنها أبت النزول فأكمل زين قائلا والدتك كانت مريضة سرع 
هنا وقعت روز ارض وانهارت في البكاء من الصدمه

 فاقترب منها زين قائلا مكناش عايزينك تعرفي عشان الدموع دي غاليه علينا و.....

فندق روز من بين دموعها وشهقاتها قائله انا عايزه اعرف الحقيقه ...
الحقيقه كلها يا زين 

فنظر لها زين بهدوء وقال هاحكيلك إلى غرفته ومش هاخبي حرف بس تعالي. اقعدى على كرسي
وأخذها إلى أحد المقاعد واجلسها وبدا يروى لها ما حدث أو لنقل نصف الحقيقه التي يعرفها أدهم وهنا توقف وقال ده إلى يعرفه أدهم من الحكايه وال كنت اعرفه لحد اليوم إلى سمعتني فيه بس بعدها امين حكالى

لتنظر روز لعمها قائله وايه إلى حصل بعد كده يا عمي ؟

فنظر لها امين بهدوء وقال لما الدكاتره كانوا عايزين ينزلوا الطفل وقتها اتصل عليا دكتور صاحبي كان متابع حالة أدهم ومامتك 

فابتسمت روز ونظرة المختار قائله وصاحبك هو دكتور مختار 

فقال مختار ايوه ...
وأكمل على حديث عمها قائلا أنا وقتها كنت شاكك أن الحمل من أدهم لأن أدهم هو الحاله الوحيد وقتها إلى كانت بالتحرك بحريه وكمان مفيش مريض كان بيخرج الا ونعرف بيه وادهم لما بيجيله الحاله وتروح مش بيفتكر حاجهفكان
احتمال أن الطفل يكون ابن أدهم كان ٥٠ ٪

روز بتركيز وباقي المئه في المئه

 فرد الطبيب كان في احتمال ٤٠٪ان يكون ابن حد من الدكاتره عشان هما كمان بيتحركوا بسهوله بس هما دكاتره صعب يفكروا بسمعتهم 
وال١٠٪كان أن حد غريب دخل المستشفي 

روز بهدوء وبعدين 

قال الطبيب وقتها حسبت عمر الطفل التقريبي وبدأت اراقب كاميرات المستشفي خلال اسبوع من سن اول يوم في عمر الجنين لقيت أن وقتها مفيش زوار دخلوا المستشفي وكمان معظم الدكاتره كانوا في اجازه وخلينا نقول مكنش في غير ٥ موجودين فبدأت اراقب تحركاتهم لقيت أن كلهم مبيقربوش من مامتك ولا يعرفوا بوجودها وأما عرفوا بحملها اتصدموا ومكنش مجرد تمثيل لأن انا عارف ردود أفعالهم 

روز وبعدين 

الطبيب وقتها وقولت أن بنسبة ٩٩.٩٪الطفل ابن أدهم بس مفيش دليل فبدأت اراجع كاميرات اوضة أدهم لقيت أنه حاله الحاله في الشهر ده ٨ مرات واحنا مكناش نعرف غير ب ٧ مرات بس وبدأت ارجع الكاميرات لقيته فعلا دخل اوضة مامتك 

روز وده دليل اني بنته 

الطبيب كان احتمال لحد ولدتك وقتها عملنا DNAواتاكدنا بس مقولناش لادهم باشا 

لتنظر له روز بصمت لوهله ثم تقول بس ليه معرفتهوش 

فيجيب الدكتور والدك بدأ يتعافي وكذالك والدتك بعد جوازهم وولدتك وخفنا يحصل انتكاسه 

هنا قامت روز بهدوء وقالت لعملها وزين ممكن تسبونا لوحدنا 

فنظر لها زين بقلق فردت عليه بابتسامه لتطمئنه فخرج امين وزين وتركتها من الطبيب 

نظرة له روز بهدوء وقالة طب وانا عندي ايه يا دكتور 

رد الطبيب بهدوء ابسط تعبير يتقال عنه واقرب تشبيه هو اظطراب نفسي..

روز بهدوء وسببه ؟

قال الطبيب سببه معرفهوش لانك مخبياه 

لتنظر له روز وتقول أنا حكيتلك كل حاجه 

الطبيب كل حاجه في الوقت الحالى مش من زمان 

لتنظر له روز قائله تقصد ايه بمن زمان 

نظر لها الطبيب وقال مثلا وقت إصابة ولدتك بالسرطان والاكتئاب المصاحب ليه ومحاولتهم الكتير للانتحار
او معاناتك وقت وقتها 
او مثلا لما زين بعتك على مدرسه داخلى حاجات كتير مخبياها ياروز ومحكتيهاش 

روز ببرود عشان مفيش حاجه تتحكي انت عارف كل حاجه 

الطبيب بهدوء إلى اعرفه هو إلى انتي حكايه ليا ياروز أو إلى شفته بس الي مخبياه جودي محدش يعرفها غيرك 

روزبس مفيش حاجه مستخبيه

الدكتور طب أسألك كام سؤال وترد بس بصراحه 

روز بهدوء حاضر 

الطبيب من أمتي حسيتي بحبك أدهم وغرفتين أنه مش حب بنت لابوها 

روز بهدوء من تلات سنين وشويه 

الدكتور وعشان كده سافرتي صح 

روز بهدوء اه 

الدكتور طب ده كان بعد رجوعك من المدرسه الدخلة بحوالى قد ايه 

روز بتذكر مش فاكره باين ٧او ٨ شهور 

الدكتور هو مش كده بالظبط بس ماشي 
طب بالنسبه بقا ل ميس عنايات المديره ليه مكنتيش بتحبيها

روز عشان كانت بومه وحربايه متتحبش 

الطبيب طب ومس شيماء كانت.......

روز بغضب كانت عينها من فلوس بابا ويتقرب مني عشان تتجوزه وترميني انا سمعتها 

الطبيب طب كمل وايه تانى 

روز بدموع ميس نور كانت بتحبني قوى عشان بافكرها بابنتها وديما كانت تدافع عني بس .....

الطبيب بس ايه كملى.....

روز عنايات طردتها من المدرسه ولفقتلها تهمه وقالت إنها بتبوظ أخلاقنا

الطبيب وايه كمان ياروز اتكلمي 

فيروز بدموع وطنط قوت ماتت بالسرطان عشان مش معاها فلوس تتعالج وسابت سبع عيال مش ليهم حد 
عارف يا دكتور 

الطبيب ايه 

روز كنت باصحي بالليل اقعد على سطح السكن منغير محد يشوف وابص للنجوم والقمر وتقولهم يطمنوا ماما عني ويقولوا بطنك قوت لما اكبر هاخد فلوس لولدها وهاعالج كل إلى اقدر عليه من مرضي السرطان عشان محدش يشوف حزني وكنت بادعي بابا يجي عشان احكيله
 الطبيب ولما كان بيجي كنت بتعملى ايه 

روز بهدوء كنت باسكت 

الطبيب ليه 

روز بحزن عشان مره كتبت جواب واديته لميس شيماء تبعته لبابا مكنتش اعرف ان عنايات بتفتح الجوبات قبل متبعتها ولما فتحته لفتني حكيتله على كل حاجه بتحصل 
هنا اجهشت روز بالبكاء وقالت وقتها اتعاقبت علمتني في مخزن ظلمه وفيه فئران وهي عارفه اني باخف من الفئران وفضلت يومين منغير اكل وكل متدخل تضربني والآخر قالت لو عايزاني افكك هاقصلك شعرك 

الدكتور وطبعا من وجعك قبلتي 

روز بألم ايوه 

الدكتور وقصته 

روز لاء 
جابت مكنة حلاقه كهربا وحلقته خالص ووقفتني قدام كل الطلاب يشوفوني عشان يخافوا يحكوا إلى بيحصل ليهم 

الطبيب وبعدين 

روز كان في بنت بتكرهني قوي فضلت تعيط عشاني لما صعبت عليها.
ومش بس كده 

الطبيب هو كان لسه فيه تاني 

روز بحزن اه خليتني محبوسه في اوضه لوحدي واكل واشرب فيها واكل مره واحده في اليوم فضلت كده تلات اسابيع لحد مدخلوا لقوني أغمي عليا 
وهتفوا ينقلوني المستشفي عشان ميتفضخوش جابوا دكتور ياخد باله مني في المدرسه ودفعوله كتير 
 

الدكتور ازاى أدهم باشا وأمين معرفوش 

روز سألوا عليا كتير بس الميس قالت اني في كامب تلات شهور 

الدكتور وصدقوا 

روز اه لاني كنت بحب السفر والرحلات 

الدكتور طب وعرفوا ازاى 

روز بنت صحبتي كانت بتخرج في الإجازات مع والدتها بس كانت مش بتحكي إلى بيحصل فطلبت من كلمتها تشوف ميس نور 

الدكتور وطبعا حكتلها على إلى حصل معاكي 

روز بدموع ايوه وقتها جت المدرسه تسال عني رفضوا يخلوها تشوفني ورموزها بره 
فراحت وطلبت من حد من الى شغالين في الارشيف رقم بابا أو عنوانه .......

الدكتور كملى يا روز 

روز حاولة تقابله كذا مره معرفتش وسابتله رساله مع كذا حد ومحدش قاله فكروها مجنونه 
فبعتتله رساله وقالت إنها خطفتني وطلبت فديه 

الدكتور وطبعا ابوكي وصلها .. ...

روز بضحك من بين دموعها في ظرف ساعة كانت قدامه وقتها قالتله بنت هتموت 

وقتها بابا راح المدرسه والدها معاه كانت الساعه ٣ونص قبل الفجر علطول وزعق وصمم يشوفني أو يكلمني 

الدكتور وطبعا المديريه رفضت خوفا أنه يعرف

روز اه في البدايه الى موجودين أنكروا وجودي وقالوا اني كنت فى كامب 
بس لما عنايات جت وشافت ميس نور معاه اتاكدت أنه عرف فألفت حكايه وقالت اني مريضه نفسيا ومحاولة انتحر 

الدكتور أدهم صدقها 

روز أدهم عمل مصدق عشان ميحسش بذنب تجاهي ويبقي نص ذنب ولما عرضني لدكتور نفسي كنت مكتئبه 

الدكتور ومنطقتيش 

روز فضلت ساكته 
بس عارف ايه اجمل حاجه 

الدكتور ايه 

روز كنت باقراء روايات كتير وكنت ديما بتشوف البطل بيجي ويخلص البطله من كل الظلم ويفضل جنبها ويحميها وقتها بتكبر قصة حبهم وكنت ديما باستني البطل ده 

الدكتور وبطل قصتك كان أدهم فحبتيه 

روز مكنتش عايزه ده يحصل والله 

الدكتور بابتسامه ودلوقتي حاسه بايه 

روز خليه ومحتاره بس ......

الدكتور بس بتحبي زين 

روز ايوه 

الدكتور وناويه على ايه 

روز بابتسامه ناويه اعمل الصح وقامت وحققت دموعها وخرجت بدون مقدمات ولم تنتظر زين أو امين وامسكت هاتفها لتتصل بادهم قائله أدهم باشا قبلني بعد ربع ساعه تحت شركتك باى ثم اغلقت الهاتف مجددا بابتسامه 


يتبع الفصل الثالث عشر والاخير اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية"رواية روز وعشقها المحرم "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات