القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هوس عاشق الفصل الحادي عشر 11 بقلم شروق هاني

 رواية هوس عاشق الفصل الحادي عشر 11 بقلم شروق هاني

رواية هوس عاشق الفصل الحادي عشر 11 بقلم شروق هاني

"مقدمه" 
امشي علي رجلك المكسورة، ولا تترك اثر يدك علي كتف أحد ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
دولت هانم :اطلع برااا يارعد بيه
رعد :انتي متاكده خالص انا مش عايز حاجه منها انا عرف انو كل البنت عاهرات
دولت :عيب عليك كده انت ازي تقول كده 
ثم دلف ليان الي الغرفه ,,,,,,,
ليان بقرف :الف سلامه عليكي يارهف هانم
رهف :الله يسلمك ياليان
رعد :اه صح يا ليان بتعملي اي هنا
ليان :انت عيزني ابقا فين وهكون
رعد :تروحي تجهزي نفسك علشان للزفاف
ليان :انت لسه عيز تجوزه حرام عليك انا بحبك يارعد 
دولت :يلا ياليان دا اختير رعد بيه ولزمن يتنفذ
رعد :هو هيتنفذ يلا ي ليان جهزي نفسك قولت علشان مفيش عروسه زيك كده 
ليان :انت حقيقي هتجوزني انا انا مش عرفه اقول اي بحبكك يارعد 
دولت :اي الي انت عملتو دا يارعد مراتك رهف
رهف بفرحه :الف مبروك الحمدلله 
رعد :لا وانتي كمان مراتي بس انتي غرضك شهوه ام هي مراتي قدم الناس والمجتمع
ليان بحب :ربنا يخليك ليا يارعد 
ثم قربت عليه وبدات في تقبيل شفيفه برقه ورعد اخدها في احضنها ورهف الذي دفست وجهها في المخده من القرف الي شيفه ودولت الذي بأن عليه الصوعق البرقيه 
دولت بصرخ :اي القرف دا احترام نفسك بتعمل كده قدم مراتك
رعد :قولت لكي دي مجرد شهوه يادولت هانم
ليان :بحبك يارعد وفيه اي يادولت 
دولت هانم :انتي وحد معندكيش حيه ولا بتكسفي ياشيخه عيب علي دمك ادم مراته بتعملي كده امال من وره هتعملي اي اطلعوا براااا انتي والبندم الي معكي
ليان بقرف :مالك ياست دولت 
رعد بعصبية :الي دولت هانم اقسم بالله ياليان هتتلعي من القصر متحمله علي لايد انتي فهمه 
ليان :انا اسفه يادولت هانم 
رعد :اطلعي برااا وجهزي لي فرحك وقولي لي ماما اصلا عندي شغل 
ثم طلعت ليان من الغرفه ,,,,,
رعد :قولتي اي اتاكد بنفسي
دولت :حرام عليك البنت حقه هيجلها لو انت فين
رعد :تمام معسلامه اصلا عندي شغل لم تفكري ابقي رني عليه 
ثم خرج من الغرفه بعد أن نظر لي رهف الذي دفسه وجهه في المجده بتعب وهي تشعر بداخله نار علي الذي راته أمام عيونها كانت ساتنفجر غيرها

"في شركه لانصاري"
"دخل مكتب رعد لانصاري"
جاسر :مالك بس يارعد في اي 
رعد :انت بتهزر صح بقول ليك انا في مشكله مش عرف اي الي حصل معيه
جاسر بضحك :مالك يازميكس
رعد :انت بهزر اطلع براا علشان مطلبش لامن 
جاسر :بس انت بتحبها
ثم قام رعد من المكتب وقال بصوت علي 
رعد :اطلللللع براااا
جاسر بخوف :حاضر ياصحبي
ثم خرج جاسر من المكتب 
"عند اسيل صديقت رهف"
اسيل :انت ازي عيز تسبني انا عملت اي ليك يا محمد انا هقول لي عمك 
محمد :بس يااسيل متصعبيش عليه الموضوع تمام انا مش عيزك انتي فهمه 
اسيل :طب مش عيزني ليه 
محمد :ملابسك مش حلو اولن انا مش عيزك محجبه
اسيل بصدمه : يانهار اسود ازي دا انت ابن عمي مفروض تقول ليه غيري من طريقت لبسك مصدقش
محمد :انتي لبسك مش عجبني وخلاص اوك 
اسيل :ربنا معاك ياولد عمي 
محمد :عيز اقولك غيري من طريقة ملابسك علشان هتبقي بيره
اسيل بعيط :روح من وشي انا خلاص بقيت اكرهك يامحمد انا اكبر غلط عملتو اني حبيت وحد زيك 
محمد :باي 
اسيل :استنه بس علشان تعرف ربنا عمرو ميبركلك في اي حاجه علشان انت مش انسان عادي انت في حاجه في عقلك
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
"عند رهف في غرفته"
رهف :خلاص لمار انا كويسه وكمان الخياطه مش بتوجع خالص 
لمار :رهف انا عايزه العب معاكي 
رهف :من عيوني صح فين دولت هانم
لمار :دولي دخالت الاوضه بتعته علشان اخد الدواء
رهف بزعل :انا عرفه اني مقصره علطول انا خادمه بسس
ثم سمعت الكلام ليان واكيدد مش هتقف لزمن تطوول معه في الكلام 
ليان :علكي نور انتي اخرك خادمه وانتي الي قولتي بي لسنك ياقمر ياعني سيبي اسيدك لي رعد لانصاري
رهف بصرخ :روحي من وشي علشان ورحمه امي هضربك 
ليان :مش هتقدري يابنت الشوراع
ثم قامت من مكانه وضربته قلم علي واجهه بقوه حته انزف فمه بغزره
رهف :علشان تتطولي معيه تاني يا ليان هانم 
ليان :اه يابنت الشوراع ولله مهسيبك 
وثم بدأت ضرب في رهف حته انزفت شفته الذي كان فيها جراح وكانت تبكي ولمار ركضت خرج الغرفه علشان تندي رعد الذي رجع البيت بعد الشغل وطلع علي صوات الصراخ والعيط 
"ثم دلف رعد الي الغرفه"
رعد :الياااااااان 
ثم بعادت ليان عن رهف بخوف ومثلت نفسه انها هي الذي انضربت
ليان :بص يارعد حمرات خدي ازاي 
صفعه قلم علي واجهه بقوه حته أصبح وجهه بلون الدماء ,,,,,,
ثم غدرت الغرفه ليان وهي تتوعد بموت رهف بنت الشوراع ,,,,,,,
رعد بخضه :انتي كويسه نروح علي المستشفي

ثم قرب عليه بخوف شديد وظل يحط إصبعه علي شفيفها برقه حته انصهرات في يديها من شدة الحرارة
ثم حمله وقام بتنيمه علي السرير ودلف الي الحمام واحضر علابت لإسعاف لاوله
وهي كانت مغيبه كان العالم كان ينبض قلبه بقوه ايو ياسادة هذه صوت الطبول صوت نبض قلبه وقلبه مطرب معها بشده ,,,,,,, ثم بدأ رعد في تنظيف شفيفها وكان قلبها يوجعه بشده كان اول مره يحس بشعور غريب وظل خايف عليه وقرب عليه وكان يمسح الدماء من علي فمه وشفيفها وهي كانت ترجع لي الخلاف منه أو من نبض قلبه
رهف :ابعد شويه انت بتقرب اووي كده ليه
رعد :ليه انتي مراتي وانا جوزك وده حقي 
رهف :لا اقسم بالله لو قرب لعورك 
ثم انعصب رعد منها بقوه وقرب منها وظل مسبته من خصرها بقوه وقرب علي شفيفها برقه وظل يوطبع قبله رقيقه لي الغيه حته أصبح قبله عنيفه بينهم وهي ساتنفخر من الكسوف 



يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية هوس عاشق"اضغط على اسم الرواية.


reaction:

تعليقات