القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور الصعيد الفصل العاشر 10 بقلم ريمو

 رواية نور الصعيد الفصل العاشر 10 بقلم ريمو

رواية نور الصعيد الفصل العاشر 10 بقلم ريمو

البارت العاشر
نور الصعيد
بقلمي: رقيه طارق الزيني
________________________________________________
في صباح يوم جديد حاملا معه احداث جديده تستيقظ من نومها لتفتح عينها وعزمت علي تلقين هذا اليزن درسا قاسيا حتي يعلم مع من يبعث ذهبت إلى الحمام لتأخذ شاور وخرجت ثم ذهب إلي غرفه الملابس وبدلت ملابسها الي فستان الي إلى الركبة احمر اللون وهيلز اسود وشنطه سودا ماركه ونظاره شمس اعلي رأسها وشعرها علي هيئه كعكه فيضويه وتذهب إلى أسفل وتري الداده شهد تسلم عليها وتقبلها وتذهب سريعا الي الخارج ثم تركب سيارته الفاخره والمفضله فهيا تحبها جدا وقد أرسلها لها جدها بطلب منها في الأمس وتذهب بسرعه رهيبه فهي من عشاق السرعه وسباق السيارات فلا يعلم غير القليل كالعاده جدها وأبيها وصديقتها زهره فهيا مثلها وتشاركها جنونها احيانا لتصل إلى الشركه في وقت قياسي وتخرج من السياره امام الشركه الرائعه ولما لا فهيا شركه النور صاحبه اكبر سيده اعمال مصريه في الشرق الأوسط لتدلف إلي الداخل ويحيط بها هاله من القوه تجبرك علي النظر لينهض جميع الموظفين احتراما لها لتذهب نور مكتبها تحت أنظار الفتيات الحاقده علي جمال نور والحاسده من الرجال واخيرا وصلت مكتبها الذي يوجد في اخر دور ثم تجلس على كرسيها لتطلب السكرتيره شذي(بنوته شطوره وذكيه عندها ٢٥سنه تحب نور زي اختها ونور كذلك ومخطوبه لبشمهندس أسر زميلها في الشغل)

شذي بأحترام:صباح الخير يا فندم
نور بعمليه:صباح الخير ياشذي ها ورانا ايه النهارده
شذي بعمليه:عندنا اجتماع مع شركه اوميجا وشركه الجارحي 
نور بجدية:تمام هاتيلي الايميلات اللي وصلتنا من شركهmagic وآخر الصفقات عايزين نخلص بسرعه 

شذي بأحترام: حاضر يافندم حالا 

نور:ماشي واه شذي هاتيلي القهوه بتاعتي أصل دماغي هتتفرتك بالله عليكي 

شذي بعمليه:حاضر يافندم اي أوامر تانيه

نور: لا شكرا اتفضلي 

ليمر وقت طويل وتنتهي نور أعمالها وتتجه إلى شذي 

نور بجدية: شذى انا خلصت وهمشي دلوقتي عشان فيه كذا حاجه ضروريه لازم اعملها وانتي خلصي شغلك وامشي تمام 
يلا سلام

تذهب الي خارج الشركه وتذهب الي الجراش لتأخذ سيارتها 
لتتجه. الي أحدي النوادي الشهيره في القاهره تدخل بثقه وكبرياء وهيا محط أنظار الجميع متجهه الي مكان التسجيل فهي قررت ان تسجل في النادي لتكمل تدريباتها فهيا تجيد التايكوندو والكونغو والمصارعه 

العامل المسؤول المسمي بأحمد 
نور بعدما خلعت نظارتها:صباح الخير لوسمحت كنت عايزه اشترك في النادي

حمد بأعجاب ظاهر:صباح النور يافندم ممكن اعرف الاسم 

نور بأبتسامه جميله جدا:طبعا اسمي نور محمد الشافعي ثم أخذت تعطيه بعض البيانات المطلوبه 

احمد بأبتسامه:تمام يافندم ممكن اتفضلي الكافيتريا وانا هبعت. الكارنيه. لحضرتك 

نور بأبتسامه ساحره:اوم شكرا جدا

ثم ذهبت لتجلس في الكافيتريا علي طاوله فارغه

وتأتي لها أحدي العاملات بالمكان العامله:اهلا بحضرتك يافندم تحبي تطلبي حاجه

نور بأبتسامه:اه ممكن عايزه لاتيه. وفطار يكون علي زوقك ياقمر 

احست العامله بطيبه هذه الفتاه:امرك يافندم 

نور:نور اسمي نور بس ها اسمي ايه 

العامله: حاضر يا.. يا.......نور 

نور بأبتسامه:جدطدعه يلا بقا قدامك خمس دقائق تجبيلي. الاكل بدل ما اكلك انتي 

لتذهب ندي بعدما ضحكت من قلبها مع هذه النور التي عرفت انها تمتلك قلب كبير من اول نظره عكس الفتيات المغرورات 

بعد قليل تأتي ندي لها بالطعام لتقول نور بحب:تعالي كلي معايا ياندي

ندي باحراج: شكرا يانور مش جعانه

نور بأبتسامه:اقعدي ياندي وبطلي كذب وملكيش دعوه بحد واكتر حاجه بكرها هيا الكذب 

لتجلس ندي معها بخجل ويأكلون. سويا تحت مزاح نور ويخلصون الطعام وتذهب ندي به ويأتي لها أحد العاملين في النادي
العامل:اتفضلي يا انسه نور الكارنيه. بتاع حضرتك 

نور:شكرا

لتذهب بعدما دفعت ثمن الطعام والعصير لتذهب الي غرفه تبديل ملابس لترتدي ترنج رياضي رائع وتذهب إلى غرفة الملاكمه 
_____________________________________________
                 (في فيلا منصور الشافعي)
نجد بطلنا يتململ بكسل في الفراش فهوا نام متأخرا يفكر في حديث نور وهوا يشعر بالذنب من نفسه ثم يذهب ليأخذ شاور ويخرج من الحمام ليذهب إلي غرفه الملابس ليبدأ ملابسه الي بنطال اسود اللون وقميص رمادي اللون يبرز عضلاته وبشده وصفف شعره بطريقه جذابه عازما علي الحديث معها ولكنها غير موجوده بالجناح فقام بأخذ هاتفه للاتصال بها لنه يتذكر بأنه لا يملك رقمها حتي....... يلفت انتباه رساله من رقم غريب محتوي الرساله
(صباح الخير انا نور انتا اكيد طبعا مش معاك رقمي عشان كدا الرساله دي من رقم غريب عموما انا روحت الشركه وبعدها هروح نادي..............دا هشترك. هناك وافطر واجي علي الغدا اه صح اوعي تفتكر اني بقولك كدا عشان خايفه منك مثلا لاء دي العادات والتقاليد اللي اتربينا عليها سلام يا....... ابن عمي)
قرأ رسالتها لايعلم هل يشعر بالغضب ام بالحزن ام بالسعاده 
ثم ذهب عازما علي التحدث معها ذهب إلي النادي وصف سيارته ودخل الي النادي ليراها جالسه مع عامله ترتدي زي العاملين وسمع حوارهما معا وكم زادت إعجابه بها واثناء ذهابه لها وجد ذلك الكائن اللزج المسمي بميرا ابنه صديق والده
لتقول ميرا:هاي يزن ازيك بتعمل ايه هنا

يزن بأبتسامه مصطنعه:هاي ميرا عادي النهارده اخدت اجازه وقولت اجي مع نور أصلها اشتركت في النادي دا

ميرا بحقد:امممم نور اها تقريبا شوفتها داخله غرفه الملاكمه

يزن بصدمه:الملاكمه نعم طب انا هروح اشوفها (نعم فلا يلعب هذه اللعبه غير الرجال من وجهه نظرهم)

ميرا بخبث:طب استنا هاجي معاك عشان عايزه اتعرف عليها

يزن:ماشي تعالي 

ليدخلان الي غرفه الملاكمه لينصدما بشده مما شاهدوه
نور وهيا تسدد لكمات لرجل يفوقها أضعاف وطويل القامه وممتلئ بالعضلات وهي تضربه ببراعه عده مرات وهيا تتحرك كالفراشه وتتفادي ضرباته بمهاره عاليه

نور بملل: متخلص ياعم بقا انا زهقت 

الشخص وهوا جاسم صديقها المقرب

جاسم بعصبيه:اتهدي بقي ياشيخة وشي باظ ياعيني على ي جاسم يبن ام جاسم مبقتش نافع خلاص 

نور وهيا تسدد له لكنه اطرحته أرضا ليعلن
المدرب فوز نور تحت تصفيق الجميع 

لتتقدم نور وهيا تمد يدها لجاسم وتضحك:شد شويه ياعم عشان تبقي تتحداني تاني 

جاسم وهو يمسك ظهره من التعب:منك لله يانور اشوف فيكي يوم مين يصدق أن بنوته رقيقه زيك كده تلعب
ملاكمه 

نور بحكمه:اتعود متتساهلش مع خصمك ومتستهونش باللي قدامك دي بتلعب جميع الفنون القتاليه فخليك فحالك 

           لتنزل نور من علي الحلبه وتتجه إلى المدرب 

المدرب بسعاده وفخر: مبروك الفوز يانور لسه زي ما انتي قويه 

نور بفخر:كله بفضل حضرتك ياكابتن

وقت التدريب خلص انا لازم امشي واشوفك في معادنا بأزن الله ياكابتن وشاورت لجاسم وهي تضحك علي منظره المشوه وتقول:باي ياجاسم نتقابل بكره 

جاسم وهوا يعالج جروحه:باي ياروحي (وهنا من يتأمل من الغيره الشديدة+كلنا عارفين مين+ اهدي ي عم هولاكو ليطقلك عرق وانت شبه القنبله الموقوته كد 😂😅)

لتستدير نور لكي ترحل لتجد امامها يزن وهوا متعصب بشده
ومعه ميرا لتسغرب وتقول:يزن........



يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية نور الصعيد "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات