القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الخدامة والبية الفصل التاسع بقلم شيري عصام

 رواية الخدامة والبية الفصل التاسع بقلم شيري عصام

رواية الخدامة والبية الفصل التاسع بقلم شيري عصام

البارت التاسع من رواية #الخدامه_والبيه 

طول ماهما ماشين وزينب عماله تسلم على ناس هى ويسريه 
ورامي مبسوط بالجو وشكل الناس وتعاملهمم الحلو معاهم 

ولكن فجأه وهما ماشين وقعت يسريه وفقدت الوعي.. 

زينب بفزع: عمتو.!!!!!
رامي بخوف: شال يسريه ومكنش عارف يعمل ايه..! 
وفجأة اتلمت الناس عليهم وكلهم كانوا بيحاولوا يساعدوه
وكانو بيعرضوا عليه انه يدخلهم عند أي حد فيهم لأن بيت ايمان بعيد عن المكان اللى هما فيه

الست ام احمد (ست كبيره ساكنه فى القريه من زمان): هاتها يابني عندنا تعالي إدخل ونحاول نفوجها 
رامي كان واقف خايف والرعب مسيطر عليه وبالفعل دخل بيها عند ام احمد وكان اهل المنطقه معاه علشان يطمنوا عليها

زينب ل أم احمد: ياخاله مفيش اي قزازة ريحه هنا؟! 
أم احمد: أه.. أه يابنتي جوا فيه 

دخلت زينب جابتها بسرعه وحاولوا يفوقوها
يسريه بدأت تفوق شويه بشوية: 
يسريه: إي.. إيه ده!! أنا فين؟! 
لقت رامي وزينب وناس كتير واقفين 

رامي: الحمدلله ياماما حمدالله على السلامة.. انا لازم أخدها أقرب مستشفى هنا بسرعه 
زينب بهدوء: مستر رامي اهدى ان شاء الله هتكون كويسه 
رامي ساعتها مكنش عارف هيعمل ايه..! لأنه ميعرفش حاجه فى المكان وكمان إسماعيل آخد العربيه ورجع القاهره وده كان بأمر من رامي.. 

يسريه حاولت تقعد وساعدتها زينب وواحده من اللى واقفين.. 

يسريه: انا كويسه يا رامي الحمدلله.. بس معرفش حصل ايه.. ممكن يكون من تعب السفر

واتملى المكان بكلمة: الحمدلله.. والناس طمنت رامي وزينب وفيه اللى سلم عليهم وفيه اللى إكتفي بكلمة "خير ان شاء الله وحمدلله على السلامة" 

وبعد م المكان فضي ويسريه كانت بتحاول تقعد ولكن كانت لسه دايخه.. 
ولكن دخلت أم احمد وعملت عصير ودخلتلهم

أم احمد: اتفضل يابني

رامي بإبتسامة: شكرا جدا لحضرتك بس انا والله مش عاوز 

يسريه بإبتسامة: أم احمد؟!!!! 
أم احمد: اه يابنتي.. انتى تعرفيني؟! 

يسريه بإبتسامة اكبر: انا يسريه ياعمه سناء

ام احمد (العمه سناء) بإبتسامة: انتي يسريه إسماعيل؟!! اخت فريد الله يرحمه صح؟! 

يسريه بدموع من الفرحة: أه انا أه 
حضنتها أم أحمد بفرحه وسلمت عليها 
وكل ده ورامي وزينب واقفين.. 

رامي بإبتسامة: طيب ياماما مش يلا نمشي بقا علشان نروح لأي دكتور هنا نطمن عليكي؟! 
يسريه وهى مبتسمه وماسكه فى أم احمد: لا ياحبيبي انا كويسه خالينى قاعده شويه مع ام احمد.. دى تبقي أمي التانيه وبقالى حوالى 20 سنه مشوفتهاش 

رامي: حاضر يا أمي.. 
يسريه: خُد زينب وروحوا انتو وانا هبقي أجي مع الخاله سناء علشان بجد نفسي اقعد معاها اوى.. روحوا انتوا

أم احمد بفرحه: طيب خاليكوا قاعدين يا رامي يابني شويه دانا اول مره اشوفك بعد ماكبرت.. 

رامي بإبتسامة: حاضر ياطنط
أم احمد بضحك: لا انا مش طنط قولى يا أم احمد 

رامي ضحك وقال: حاضر يا طنط ام احمد 
واتملت الاجواء بالضحك والفرحه بعد الخوف على يسربه قعد رامي 
هو وزينب وقعدين يسمعوا حكايات ام احمد ويسريه مع بعض وعرفوا إنها كانت ست فرشوفه جدا والناس كلها بتحبها ويسريه من وهى صغيره بتروح تقعد معاها لحد لما أحمد إبن الخاله سناء استشهد فى الجيش وبعدها يسريه مشيت وسافرت ومرجعتش البلد من زمان وقعدوا يحكوا المواقف الحلوه اللى عاشوها سوا وزينب ورامي قاعدين بيضحكوا على اللى بيتقال

ولكن فجأه رن تليفون زينب 
زينب: ألووو.. اه.. حاضر.. جايين اهو

زينب ل يسريه ورامي: طيب ياجماعه يلا علشان الأكل جاهز هناك وعاوزينكوا
رامي: انا مش جعان خالص الصراحه.. خالينى هنا مع طنط ام احمد شويه 

أم احمد بضحك: والله انت عسل يارامي ياحبيبي 
رامي بغرور: قوليلهم يا عمه.. الا شايفينى نكدى 

زينب ضحكت لأنها اول واحده قالت انه نكدى مش فرفوش
يسريه بإبتسامة: هنمشي احنا يا خاله وهنجيلك بكره ان شاء الله قبل م نسافر 

أم احمد: ماشي ياحبيبتي بس بالله عليكي ابقي طمنيني عليكي علشان انا طول الفتره اللي فاتت كنت بحاول اوصلك مش عارفه.. 

مشيوا زينب ويسريه ورامي راحو عند ايمان
إيمان: اتأخرتوا كده ليه؟ 
زينب حكت كل اللى حصل معاهم والكل حمدت ربنا ان الموضوع عدى على خير 

_بليل
لبس رامي ترينج وقعد فى الاوضه اللى هينام فيها يكلم أحمد ويطمن على الشغل 

رامي: ايوا يا أحمد عامل ايه؟! واخبار الشغل عندك ايه؟ 
أحمد: الحمدلله يباشا كل حاجه كويسه والله.. المهم طمني عليك الدنيا عامله ايه عندك؟! 

رامي بضحك: والله يابني الناس هنا عسل اوى و شوفنا ست كبيره اسمها أم احمد قعدنا معاها يجي ساعه وكانت ماشاء الله ست جميله جدا والناس هتا جدعه اوى يا أحمد.. ماما حصلها هبوط وأغمي عليها فى الشارع وفجأة لاقينا ناس كتير اوى جات وحاولوا يساعدونا والله انا فرحان اوى انى شوفت الجمال بتاع النهارده ده.. 

أحمد بفرحه: ماشي يعم مين قدك.. 
رامي: اه وشوفت كمان الاراضي الزراعية والناس اللى شغاله فيها وكمان الاطفال فى الشارع بتلعب وحاجه كلها بهجه..

بقلم شيري عصام 

وخلص اليوم وكان من أجمل الأيام اللى قضاها رامي فى حياته

تاني يوم 
لووووووووووووولييي
صحي رامي على صوت الزغاريط ومكنش عارف ينام فَ صحي
لقي يسريه نايمه لسه.. 

رامي: ماما... ماما
يسريه صحيت: صباح الخير ياحبيبي.. في ايه؟ 
رامي: ماما انا مش عارف أخرج آخد شاور ولا عارف أنام 

يسريه ضحكت بخفه وقالت: ولا أنا عارفه أنام والله.. إستني هخرج انا أجهزلك الحمام

خرجت يسريه لقت زينب صحيت وقاعده مع البنات
يسريه للكل: صباح الخير ياجماعه 
الكل بإبتسامة: صباح النور.. 

_فيه اللى كان بيسأل مين دى وفيه اللى مبسوط بوجودها معاهم وفيه اللى اتعرف لأول مره عليها..

(تسريع الاحداث: دخلت يسريه جهزت الحمام وزينب راحت مع العروسه سنتر التجميل (الكوافير) ورامي آخد شاور ولبس كاجول ونزل بطلب من يسريه يقعد الشباب والرجاله) 

اتعرف رامي على الشباب وقعد معاهم وكان مبسوط جدا بصُحبتهم
ولكن فجأه دخل شاب إسمه "مصطفى" وطلب يقابل يسريه 

إيمان ل يسريه: يسريه تعالي فى حد عاوزك
قامت يسريه من وسط الستات وراحت تشوف مين اللى عاوزها"

يسريه: اتفضل.. حضرتك مين؟ 
مصطفى: كنت عاوز حضرتك فى موضوع مهم جدا فضلاً لو حضرتك فاضيه نتكلم دلوقتي انا معنديش مانع 

يسريه: اتفضل ياحبيبي انا فاضيه.. فيه حاجه 
طلب مصطفى انهم يكونوا على إنفراض علشان محدش يسمعهم

دخلوا الاوضه وقعد مصطفى يتكلم 

مصطفى: بصي يا مدام يسريه انا كنت جاي اطلب القرب منك
يسريه بعدم فهم: مش فاهمه ازاي؟ 

مصطفى: انا جاي اطلب ايد الأنسه زينب منك.!!! 
يسريه حاولت تخفي صدمتها وقالت: أه.. طيب حضرتك متعلم؟! 

مصطفى بتأكيد: ايوا يافندم انا معايا كلية حقوق 

يسريه: تمام يابني.. انا هقولها واشوف ردها إيه!!.. بس إسمك بالكامل ايه و عندك كام سنه؟ 
مصطفى: 27سنه..اسمى مصطفى محمود خميس 

يسريه بإبتسامة مصطنعه: تمام هقولها وأشوف ردها قبل م نسافر ان شاء الله 
مصطفى: تمام يافندم..ده رقمي.. عن اذنك 

يسريه: تمام.. اتفضل 

بقلم شيري عصام 

(تسريع الاحداث) 

الساعه 7المغرب
رامي لبس بدله وكان شيك جدا وسرح شعره بطريقة جذابه وحط برفيوم حلو جدا.. 

ويسريه لبست دريس اسود شيك جدا وراقي واكتفت بإكسسوار بسيط

وبعد حوالى ساعه سمعوا صوت زغاريط ورامي مكنش عارف هيحصل ايه ولكن كان قاعد مع الشباب

ودخلت العروسه وكان صحابها معاها ومن ضمنهم زينب اللى اول لما الكل شفها أعجب بيها جدا لانها كانت فى منتهي الجمال والشياكه واللى كان من ضمنهم رامي ولكن حاول يخفي ده 

قعدت العروسه ويسريه وزينب قعدوا فى أماكن السيدات

وبعدين بدأ الفرح والى كان كله بهجه وبعدين فى شابين أخدوا رامي يرقص معاهم واللى لفت نظر الكل لأنه شخص غريب عن المكان وكمان وسيم وباين عليه الاحترام 

قعد يضحك ويسريه وزينب شبه ميتين من الضحك لان رامي مكنش عارف يرقص زي الشباب وكانو مبسوطين جدا بوجوده ورامي كان مبسوط جدا باللى بيحصل

وكان كل شويه يبص على يسريه وزينب بإبتسامة يلقاهم بيضحكوا ومبسوطين

_عند سعاد ويارا

سعاد ل يارا: بصي انا كلفت شخص يراقب رامي اليومين اللى فاتوا واتضح انه أغلب الوقت بتكون البنت دى معاه وإدتها صوره 

يارا اول لما شافتها بصت بِ شر وقالت: ديييييي نفس البنت اللى موجوده عنده فى الشركه 

سعاد ببرود: طلعت قريبته.. 
يارا بتوعد: اااه... يعني ممكن يحبها صح؟!! 

سعاد: هو اصلا ممكن يكون بيحبها.. بس عادي احنا لو خلصنا منها ساعتها ممكن تحاولى انتى تاني يخاليه يحبك وناخد الفلوس دي كلها لينا... 

يارا: تمام ماشي.... انا هشوف بقا مين دى؟!!! 
سعاد: متشوفيش طلع اسمها زينب وعندها 25سنه 

يارا بخبث: عرفتي منين؟! 
سعاد: انا مش بكلف أي حد.. 

يارا بشر: لو هتاخده مني... فأنا بقا اللى هخلص عليها.. 

_عند أحمد

والدته: مالك ياحبيبي!! 
أحمد بحزن: مش عارف ياماما

حنان (أخت أحمد) بهزار: بيحب ياماما
أحمد بضحك: ماشي يا متر ونص انتى

والدتهم: ههههههههه بس بقا.. مالك يا أحمد فى حاجه مزعلاك؟! 
أحمد: معجب بواحده يا أمي بس طلعت مرتبطه وكان نفسي تكون من نصيبي

حنان بفرحه: أوعاااااااا اخويا بيحب الحقونا ياناس 
أحمد بضحك: يبنتي اهمدى بقا 

والدته: بص ياحبيبي مش أي حاجة بنتمناها بتكون فيها الخير لينا.. انت ممكن تكون عاوز الحاجه دى وهتموت عليها بس من حب ربنا ليك بيعدك عنها لانها مش من نصيبك او ممكن ميكونش ليك الخير فيها.. وربنا إستشهد بأكتر من أيه فى القرآن وقال فى سورة البقرة.. بسم الله الرحمن الرحيم (وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ" سورة البقرة آية:٢١٦)

وانت عارف انه علشان بيحبك هيجبرك بالأحسن
أحمد بأرياحيه: كلامك ريحني اوى ياماما بس انا حاسس نفسي بحبها جدا ومش عارف ابطل تفكير فيها

والدته: قول الدعاء ده وسيبها على ربنا (يا فارج الهمّ ويا كاشف الغمّ فرّج همي ويسرّ أمري، وأرحم ضعفي وقلة حيلتي وارزقني من حيث لا أحتسب يا رب العالمين، يا ودود يا كريم يا جبار السماوات والأرض يا هادي القلوب اهدي قلبي.) 

حنان بجديه: بعيدا عن الهزار يا أحمد بس ماما معاها حق جدا 

أحمد: ماشي ياجماعه.. هنام انا بقا تصبحو على خير 

بقلم شيري عصام 

_________________________

زينب بصدمه: عريس مين؟! 
يسريه: حد من البلد اسمه مصطفى محمود خميس 
زينب: بس.. بس انا مش موافقه 

يسريه: صلى صلاة استخاره الاول متحكميش عليه وانتي لسه مشوفتهوش

زينب بحزن: ياعمتو انا مش عاوزه اتجوز دلوقتي 
يسريه: ليه يازينب؟! عاوزه افرح بيكي؟! 

زينب: هتفرحي بيا ولكن مش دلوقتي ان شاء الله 
يسريه: بس انا موافقه على مصطفى الصراحه 

زينب بعصبيه ودموع: ياعمتو انا مش عاوزه اتجوز انا بحب حد تاني وبدعي ربنا بيه من يوم ماشوفته......... 

يسريه بإبتسامة: ايوااااااا تعالي بقا قوليلى من الشخص ده 
زينب بدموع: انا بحب مستر رامي......

لقراءة ومتابعة القصص والروايات كاملة انضم الينا عبر التلجرام اضغط هنا 
لمتابعة الفصل التاسع اضغط هنا 
reaction:

تعليقات