القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية البنت والمجهول الفصل الثامن والاخير 8 بقلم وفاء المغربي

 رواية البنت والمجهول الفصل الثامن والاخير 8 بقلم وفاء المغربي 



 رواية البنت والمجهول الفصل الثامن والاخير  



بارك لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

تراقص الجميع وتبادل الكل التهاني والمسكينة يارا التي احست بفقدان وجود امها في ذلك الوقت

احس علي بحزنها وفهم السبب فقام باحتضانه نعم فماذا سيمنع ان يحتضن حبيبته بعد ان صارت عروسا له وزوجة مصونة له

طمئن قلبها وحاول ان ينسيه  حزنها

الا ان انتهي الفرح ووصلا الي الشقة لتبتدي يارا حياة  سعيدة

علي : مبارك ياحببتي  مبارك عليا انتي ياكل الخير

يارا : مبارك علينا ياحبيبي

اهتز قلب علي بعد ان سمع هذة الكلمة التي لم تنطقها من قبل له

علي بلهفة : قولتي اي

يارا: قولت مبارك

علي : لا مش دي

يارا : علينا

علي : لا مش دي

يارا : حبيبي

اهتز قلبه مرة اخري عشان اقولكوا عليه واقع تصدقوني ههههههه

علي : مقولتهاش من زمان ليه وانتي عارفة نفسي اسمعها

يارا : عشان كنت خايفة

علي : طب ودلوقتي

يارا : بقيت مطمنة ومبقتش خايفة من حاجة

علي : وانا اوعدك اطمنك علطول

يارا وهي تفكر في ذلك الخوف الذي استنزف وقتا وتفكيرا فهي لم تعد تخشي المجهول فكله بيد الله  فكيف تخشي ورزقها الله بزوج حنونا رحمك الله يامي فخترتي ليا السعادة وانت عايشة وبعد ان توافك الله

فادركت انه الخوف شيء طبيعي ولكنه لا يستطيع ان يتحكم بافكارنا , ودعت سارة ذلك المجهول للابد فكان ضيف ثقيل عليها غير مرغوب به

علي  بمزاح: احم  بت يايارا سرحانة  فيا كل دا حب

يارا : بت لما تبك علي بيت ستك ام امك او ام ابوك عادي

علي : وة وة

يارا : وهوهوة كتيرة بقي صدعتنا  

علي : اي مش عجبك

يارا بضحك : لا ازاي  انا فجاة بقيت بحب الصداع

علي : بحبك يامجنونتي

وابتدت حياة سعيدة بين علي ويارا التي كانت تخشي المجهول الا ان اتي حب عمرها لكي يشعرها بالامان والاطمئنان التي كانت تفتقده

 

 

تمت الراوية كاملة عبر مدونة كوكب الروايات 



الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية " البنت والمجهول" اضغط علي اسم الرواية 


    


reaction:

تعليقات