القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت غبية الفصل الخامس 5 بقلم تقي طه

 رواية أحببت غبية الفصل الخامس  5   بقلم تقي طه 


 رواية أحببت غبية الفصل الخامس 

اخذ الاطباء يحاولون انقاذ حياة الطفلة التي لم تتجاوز الاثني عشر 
وبعد محاولات ومحاولات تم النجح 
وخرج الطبيب لم يجد سارة ظل يبحث عنها لساعات وكلف الممرضه بالبحث عنها وجدتها في المسجد الصغير بالمشفي  تصلي وتدعي  ربها ان ينقذ اختها كما عودتها والدتها ان تطلب كل شي من ربها  فهو كريم لا ولم ولن يبخل عنها بشيء فاعتدت علي هذا وظلت تقرأ قرأن بصوت هادي جميل 
عنما انتهت وجدت الممرضه سعاد تقول 
- حرما 
سارة : جمعا ان شاء الله 
سعاد : كنت جاية اطمن حضرتك علي اختك 
سارة بقلق : اه اه مالها هي كويسة 
سعاد: يعني هتطلبي حاجة من ربنا وميحققهاش هي بخير تعالي كلمي الدكتور عشان تفهمي اكتر 
سارة : حاضر 
عندما وصلا 
سعاد : دكتور اخت المريضه اهي
الدكتور: اه ه تقدري اتفضلي واقفلي الباب وراكي 
سعاد : حاضر 
وكادت ان تغلقه الا ان سارة تشبتت به 
الدكتور : اي مالك في اي
سارة ببعض القلق واستطاعت اخفائه ببراعة : معلش حضرتك مبعرفش اتنفس في الاماكن المقفولة وكدة 
الدكتور : تمام هاتي ليمون للمدام وواحد قهوة مظبوطة ليا بسرعة 
سعاد : حاضر
 الدكتور : ممكن تقعدي بقي لو سمحتي يامدام 
سارة : تمام قعدت اتفضل 
الدكتور :  تمام بصي دلوقتي اختك عندها سرطان في الدم او اللوكميا ودا ممكن يكون وراثة او اقتربت من اشاعات او نقص مناعة  احنا دلوقتي ممكن نلحقها وخصوصا لسة في المرحلة الاولي  ولو لاحظتي في جسمها فيه كدمات  والمفروض ولو ملاحظة بردو عندها نقص في الوزن  والاعياء المستمر والعرق المستمر برده وعدم الرغبة بلاكل نقص الشهية يعني 
 سارة بخوف : اه اه فعلا بس قولت انها لسة طفله  فعادي يعني حصلتلنا كلنا بنتعب ونقوم 
الدكتور : لكن هي تعبت باستمرار وكان المفروض تكشفوا من الاول  بس انتو اهملتوا عادي  عشان طفلة تمرض عادي  المفروض لو عنها برد تكشف بردوا ولا اي ؟

سارة ك معاك حق انا غلطانة 
الدكتور : انا بفهمك دلوقتي   اللي حصل وغلطك عشان متتكررش تاني المهم دلوقتي طريقة العلاج هتبقي بالكيماوي 
سارة : يعني ايه 
- يعني هتفضل في المستشفي عشان مناعتها الضعيفة جدا وكمان جلسات الكيماوي وطبعا وجودكم جنبها عشان نفسيتها وكل ما نفسيتها تبقي كويسة العلاج  هيجيب نتيجة افضل وافضل 
 سارة : والجلسات دي هتبتدي امتي وهتكلف كام 
الدكتور :  الجلسات هتبتدي من بكرة بأذن االله واما الفلوس مش كتير متقلقيش الحسابات تحت هتبلغك
سارة وهي تقوم 
- تمام متشكرة جدا 
الدكتور بطمأنينة : متخافيش رب الخير لا يأتي الا بالخير والليمون مش هتشريبه 
سارة : ونعم بالله لا مش محتاجه خلاص 
خرجت سارة حزينه للغاية علي ما صارت حياتها الان  تعيسة اختها مريضة باللوكيما واخيها مدمن مخدرات  ثانية واحدة ... خالد لقد نسيت خالد كيف نسيت 
واتصلت سارة بكرم : كرم 
 كرم : سارة في اي 
 سارة : مش وقته هحكيلك لما نتقابل  المهم دلوقتي روح دلوقتي الشقة وهات خالد بالعافية وديه المصحة  او هات ممرضين من هناك يهدوه عشان ميعملش دوشة   والناس تتفرج عايزة كل حاجة  تحصل بشويش   دا مهما كان اخويا واخاف علي شكله تمام كدة 
 كرم : خلصتي اوامر 
سارة : اي اوامر كرم انا بطلب منك خدمة خلاص متضايقش نفسك انا هعمل دا تعالي انت للبنه  بعد ما تخلص خلص بسرعة هه 
كرم بضيق : حيلك حيلك بقيتي مستغنيه عني اوي  لدرجادي وتقدري تعملي كل حاجة لوحدك انتي اي مبتزهقيش 
بتعملي كل شيء لاخواتك واهملتيني بزيادة  وانا حبيتهم وبجد دوست علي قلبي من تصرفاتك
بقيتي ام من غير ما تخلفي 

ولا عمرك فكرتي تبقي ام لولادنا او تبقي حامل حتي  او تفضيلي شوية 
وفي الاخر كل وقتك معاهم راح هدر 
خالد بقي مدمن مخدرات من حبك ليه الزيادة وتملكك الاوفر قدام صاحبه  وفي كل مكان انتي صغرتي شخصيته اوي وكان دايما بضليث ويضايق اكتر لما تحضينه غصب  ولا لبنه اللي كان دايما بيبان عليها كدمات وتعبها  اللي مش بيخلص كنتي بتهتمي بخالد اكتر عشان دا ولد ودي بنت 
 انا بجد تعبت انا هفضل اساعدك عشان دا ظرف طاريء  لكن بعد كل دا يحصل هنطلق خليكي فاكرة سلام 
 اغلق كرم الاتصال وظلت سارة  غير مستوعبة الذي  جري حاليا فاغمي عليها وكان المار بالصدفة  من جنبها وسمع الحديث الذي بينها وبين زوجها 
الدكتور وليد سليمان فامر كل الممريضن بحملها ووضعها في الغرفة العادية 
بعد مرور فترة 

افاقت امريتنا من نومها 
 سارة بشهقة انا فين متخطفنيش ممعيش فلوس 
وليد : الف سلامة علي حضرتك انا الدكتور وليد سليمان 
 سارة  وقد بدأت تتذكر اه اه اللي حصلي 
 الدكتور وليد بحزن : مبارك علي الطفل الجديد 
سارة بغباء : طفل اي انت كويس 
وليد : طفلك يامدام
سارة بغضب  : متقولش زفت مدام بتعصب هو قدر اوي 
وليد : طب اهدي يانية حلو كدة 
سارة : اعععععععععع متعصبنيش عايز ايي 
وليد : بقولك انتي حامل 
 سارة : طب مبارك 
وليد : انتي اللي حامل مش انا 
سارة : طب تمام اطلع برة بقي وهات تليفوني مش فاضية للكلام دا 
وليد : لاحضرتك المفروض ترتاحي 
سارة : طلبت رأيك ؟
وليد : لا 
سارة ولي امري او تقربلي بجزمه حتي ؟
وليد : لا 
سارة بزعييق يبقي برة وتليفوني يجيييي
وليد بغضب : بقولك اي انا ساكتلك من الصبح عشان انتي ست و
سارة بمقاطعة 
- ست ياااااااااي قال ست بيئة اوي  بجد سوري يعني بس مش عاجيني 
وليد بغضب شديد : انتي تخرسي خالص  عشان  مزعلكيش مني وانتي متزفته حامل استغفر الله العظيم شوفي بتخليني اشيل ذنوب  ازاي المهم هترتاحي وارجع الاقيكي هنا تمام  عقبال ما اشوف باقي الحلات فاهمة ولا اقول تاني 


سارة بخوف : فاهمه طب تليفوني بس 
وليد : تمام تصبحي علي خير 
سارة وهي تتغطي وانت من اهله 
وصل كرم للبيت ودخله وجد باب الغرفه مكسور وبعض الاشياء مبعثرة 
ظل ينادي كثيرا ولم بجيب عليه خالد وطاف في البي ولم يجده فيه 
وفجاه لاقي رساله علي السفرة 
"  انا اسف ياسارة كنت ضيف تقيل علي قلبك طول عمرك ماحستنيش اني مش اخوكي من امك بس انتي حبتيني غلط وكرهتيني فيكي
سرقت كل حاجة في البيت عشان هشتغل تاجر مخدرات مع معلم قابلته قبل كدة وهواللي اداني المخدرات وحبني زي ابويا بجد والنهاردة لما قفلتي عليا زي الكلب هنتيني جامد وققلتي مني انا همشي ومش راجع تاني وياريت متدوريش عليا عشان معلمي هيقتلك لوقربيتي منا وساعتها مش هدافع عنك مع السلامة يا اختي خلي بالك من لبنه هبعتلها فلوس لعلاجها 
خالد "

كرم وهو بيتصل علي سارة 
- ردي بقي 
وليد 
الو
كرم ك انت مين 
وليد : مع حضرتك الدكتور وليد سليمان 
كرم : مش فاهم تليفون مراتي بيعمل اي معاك 
وليد : اصل المدام تعبت وكشفت عليها 
كرم بقلق وهيا : عامله اي دلوقتي 
وليد : هيا.......
قاطتعه استيقاظ سارة ورجائها ان لا يقول له شيء 
كرم : الو الو 
وليد هيا كويسة ومصصمة عالطلاق 

يتبع الفصل السادس  :اضغط هنا 



 الفهرس يحتوي علي جميع فصول"رواية أحببت غبية" اضغط  علي اسم الرواية 


reaction:

تعليقات