القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت غبية الفصل السادس 6 بقلم تقي طه

رواية أحببت غبية الفصل السادس 6  بقلم تقي طه



 رواية أحببت غبية الفصل السادس 

اقفل وليد الهاتف ولم ينتظر سماع رد كرم  مما قاله ووجه نظره الي سارة المستلقيه من التعب والصدمة  مما قال 
وليد : اهدي وهفهمك دا لمصلحتك 
سارة : ازاي بس 
وليد : انا سمعت كلامكوا بالصدفة وان هو عايز يسيبك يعني لانك امرأة مسؤوله ووراكي اخواتك مع ان دي حاجة متعبكيش بالعكس تزيدك جمال  في نظري 
سارة بكسوف : احم احم خش فالموضوع علطول 
وليد : هو شايف انك ضعيفة ولو هددك بالفراق هتتمسكي بيه اكتر لكن انتي مش ضعيفة وانتي اقوي بكتير مما هو يتخيل او با لاصح مما تتخيلي 
سارة : طب وهنعمل ازاي ده 
وليد : سهلة جدا اياكي تقوليلو علي الطفل او اي حلجة عنك وابعدي عنه كتير  اوي ودايما خليكي زعلانة او مش مهتمية واخرجي كتيير 
سارة : لا انا هطلق فعلا 
وليد بابسامة نصر 
- الحمد لله اسنئاذن انا  بقي 
سارة : اتفضل 
وليد خرج فرحا بما سمع 
فهو يحب سارة من اول يوم دخلت المستشفي عندما اصيبت والداتها بالقلب وجاءت لتطئن عنها ولكنها لم تتذكرة وهذا ما احزنه
سمعت سارة وهي شبة نائمة دقات عالباب
سارة : اتفضل 
كرم بقلق : مالك ياسارة قلقت عليكي 
سارة : مفيش ارهاق بس 
كرم : اه تمام طب همشي واجي بعدين او اروح الشغل معرفش 
سارة بلامبالاة : تمام بس قبل ما تمشي طلقني 
كرم : انتي عايزة تطلقي بجد !
سارة : ايوة ياكرم 
كرم : انا اسف ياسارة متسبنيش ارجوكي اعذريني 
سارة : وانا كان مين عذرني طلقني بقولك اصلا اموت نفسي 
وامسكت بسكينة جانبها 
كرم : انتي طالق بالتلاتة... 
سارة بهدواء تقدر تتفضل 
في مكان اخر 
خالد : ايه طلقها  انا متفق معاه ميعملش كدة دلوقتي غبي غبي حسابه معايا بعدين

يتبع الفصل السابع : اضغط هنا 


الفهرس يحتوي علي جميع فصول"رواية أحببت غبية" اضغط  علي اسم الرواية 

reaction:

تعليقات