القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية في قلبه أخرى الفصل الرابع 4 - بقلم منة الله أيمن

 رواية في قلبه أخرى الفصل الرابع4-بقلم منة الله أيمن

رواية في قلبه أخرى الفصل الرابع4-بقلم منة الله أيمن

|4|

اقترب منها والشرار يتطاير من عينيه صفعها 
بقوة حتي ارتطمت بـ الارض 
انحني اليها امسكها من شعرها 
الياس بفحيح: فاكره نفسك مين عشان تخدعي الياس المنصوري انا هوريكي اقدر اعمل ايه مع اللي زيك 

رفعها ثم القاها ع ظهرها 
فما كان من تلك المسكينه سوا البكاء 
خلع جاكيت بدلته والقاه بعيدآ 
نظر الي جسدها بشهوه 
فهي وان كان جسدها نحيل الا انها انثي بكل ما تحمله الكلمه 

انقض عليها كما ينقض الاسد ع فريسته 
والمسكينه تصرخ بكل صوتها فهل من مجيب 
حتي وان سمع صراخها احد 
سيغلقون اعينهم واذانهم عندما يتعلق الامر بالاسد 
بعد ساعتين من العذاب الغير يطاق لها والاستمتاع والانتقام له 

تركها فاقدة للوعي تنزف ع الارض بدون شفقه اخذ ملابسه ودلف الي المرحاض 

ما ذنب تلك المسكينه انها اصبحت كبش فداء 
ما ذنبها انها ابنت شيطان ع الارض 
جسدها ملئ بالكدمات والعلامات الزرقاء ونزيفها لا يتوقف 
بتاكيد ستشرق الشمس وتكون روحها قد خرجت لخالقها 

قبل ثلاث ساعات 

تجلس حور ع ارض الاسطبل او كما اطلقت عليه هى غرفتها تمسك عود وترسم ع الارض 

ياتيها والدها 
ينظر لها بانتقام حتي وان مر 100 عام فهو ينتقم منها ومن والدتها ومن كل شخص يغضبه ينتقم فيها هي 
امسكها من شعرها  
اقترب من وجهها وقال بصوت كفحيح الافاعي:عشرين سنه بتنفس من نفس الهوا اللي بتتنفسه واحده زيك شبه امها ف كل حاجه بس خلاص هضرب عصفورين بحجر هقتلك انتي وابن المنصوري ف ليله واحده وابقي انتقمت من امك ومن ابوكي هجوزك اخوكي الكبير 
ضحك ببشماته 
  
حور ببكاء:والله انا بنتك 

القاها بقوه ع الارض 
وجدي:اخرصي انا عارف كل حاجه من اول امك الفا*ره واللي عملته مع ابن ال*****
نظر لها بانتقام:بس خلاص جه وقت الانتقام بعد ما اجوزكم هقتلكم قدام عين ال#&@&# هقتله ابنه وبنته بضربه واحده 

جلست ع الارض تبكي فماذا سيحدث اسوا من هذا 
حور بصراخ:انا بنتك انت 
امسك راسها وخبطها ف الارض اكثر من مرة بجنون 
وجدي:انا معنديش بت زنا زيك 
ابتعد عنها بغضب حاول تمالك نفسه 
اقترب منها بسرعه وركلها ف معدتها 
بصق عليها ثم رحل 
 تركها تبكي بقهر 
حور بقهر: يمكن اللى هتجوزه يكون..يكون حنين عليا 
 
خرج وجدي من عندها 
وجدي بغضب:مديحه مديحه 
جائت مديحه بغنج كعادتها 
وجدي؛شوفي فستان من عند ريم واديه لبنت ال@#$ وتخليها تلبسه بس لونه يكون ابيض عشان تدفن بيه هههههههه
ضحكت مديحه بشماته
وذهبت لغرفة ريم 

مديحه:شوفي فستان من عندك قديم بس يكون لونه ابيض 
نظرت ريم لانه:ليه ان شاء الله 
مديحه:اصل النهارده عزا بنت فريده هههههه
ريم:بتهزري ي مامي 
مديحه:حور هتتجوز عدو ابوكي 
فتحت مديحه خزانة ريم واخرجت فستان ابيض 
ريم:لا دا من زارا مستحيل يجي ع جسمها ما تشترولها اي حاجه رخيصه من تحت الكوبري 
مديحهة:خلصينا بابكي يشتريلك اللي انتي عاوزاه بس نخلص منها الاول 

اخذت مديحه الفستان والقته ع حور 
مديحه بكره:اسمعي تلبسي دا وتلمي شويت الهلهيل الي عندك ف الشنطه دي ومتورنيش وشك غير لما اجيلك انا فاهمه
هزت حور راسها بخوف 

ف عقد القران 
تجلس ريم بجانب والدتها وهي تنظر الي الياس باعجاب واضح 
اقتربت من والدتها 
ريم بهمس:حور مين الي تتجوز دا.ي مامي عاوزة اتجوزو انا 
قرصتها مديحه بخفوت:دا اللي هيعيشها ف الجحيم هيشفي غليلنا منها اللي كنا بنعملوا فيها هو هيعمل قده 100 مرة 
ابتسمت الاثنتين بشماته
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نوح♡وتين

مر ثلاث ساعات ونوح لا يزال ف تلك الغرفة المجهوله 
ووتين تدور حول بابها بقلق 
وتين بتفكير:طيب اخبط عليه ولو خبطت اقوله ايه طيب اطمن ما اكيد كل دا بسببي

عزمت امرها 
ووقفت تاخذ شهيق عميق ثم طرقت الباب 
دقائق وفتح نوح 
وتين:ا..ا......
نوح:وتين.؟ ف حاجه 
وتين:لا ايوا قصدي يعني انا م..ش 
نظر لها باتسغراب 
نوح:تعبانه محتاجه حاجه؟
وتين:لا مش محتاجه 
نوح بحزن:انا اسف بس محتاج اقعد شوية لوحدي 
وتين:نوح 
نظر لها 
امسكت يده وابعدته عن تلك الغرفة المجهوله 
وتين:طول ما وتين ف البيت الاكتئاب دا ميدخلش ابدا 
اخذته الي شرفة الشقه 
وتين: خليك هنا 
دخلت الشقه بسرعه حتي لا تسمح له بالاعتراض 
لبست تيشرت ببنط (زعبوط)لتداري شعرها وهي قصيره لن يرا احد ذراعيها 

خرجت الي الشرفه وبيديها كوبين قهوة 

وتين:اولا انا معرفش اذا كنت بتحبها ولا لا بس دي الغالية اللي بتعدل اي مود مش مظبوط 
ابتسم نوح ابتسامه صغيره ع اهتمامها به 

قرب الفنجان من فاهه 
وتين بصراخ:استنااااااا 
نوح:ايه سرعتيني 
وتين: شرب القهوة ليه اصول 
رفع حاجبه باستغراب:اصول ايه ي وتين انتي هطلعيني من الاكتئاب لتعقيد 

اشارت لها ان يصمت 
وتين براحه:بص اعمل زي 

اغمضت عيونها واستنشقت رائحه القهوة الزكيه ثم ارتشفت رشفه صغيرة باستمتاع 

سرح فيها نوح فهي تشبهه جدا ف حبها للقهوة واصول شربها فلو لم يكن ف مود اكتئاب لكان فعل مثلها 

فتحت عيونها راته ينظر اليها احمرت وجنتيها بخجل 
وتين:نوح اشرب قهوتك 

فعل مثلها 
وتين:ايه رايك 
نوح باسترخاء:احلي قهوة شربتها ف حياتي ايه رايك نعمل ساعة كل يوم نشرب فيها قهوة 
وتين بفرحه:نصحي الفجر نصلي ونشربها ف البلكونه ع نسيم الصبح اصل نسيم الصبح بيكون 
نوح بهيام:نقي 
وتين بخجل:فعلا  
وتين:نوح انا اسفه ف سؤالي بس انت بتحب اسيل 
مد يده ومسح بقاية القهوى بجانب فاهها 
ممل جعلها تشتعل خجلآ 

نظر الي الامام بشرود

نوح:اسيل كانت ذميلتي ف الثانوي كنت شاب طايش مراهق فحبيتها وهي كانت برنسيسة الشلة ومكانتش عملالي اي اعتبار فطنشت لحد الجامعه كبرت وفهمت وشكلي اتغير لحد ما جالتي وقالت انها ابتحبني كان المفروض ارفضها ف يومها خصوصا اني كنت لسه طالب ومش معايا اي شئ بس الشيطان لعب ف دماغي وسايرتها 

بقينا نتكلم كل يوم ونخرج ونمسك ايدين بعض وممكن يوصل الامر للاحضان 
لما اتجوزنا طلبت منها تلبس النقاب وهي طبعا استشارة صحباتها ووالدتها وكلهم قالولها ارفضي انتي مش جارية عنده يعمل اللي هو عاوزة فيكي 

سمعت كلامهم بدات بالتدريج تعاند طالبة تنزل تشتغل عشان تنساوي ف البيت ووافقت كل اسرار بيتنا مع والدتها وعديت الموضوع لحد ما قالت اللي هد كل حاجه

تنهد باسي 
لما طلبت منها نروح نكشف قالت انها مش عاوزة تخلف ودا قرارها وحدها لان طبعا دا جسمها هي وهي حرة مش عبده وتتصرف باللي هي عوزاه ولو عاوز اخلف اتجوز عليها عادي 

ولما هددتها اني هتجوز طلبت الطلاق رحتلها عشان اعتذر لقيتها قالت لو عاوزني اسامحك لازم تبوس رجلي الاول 

نظرت له وتين بصدمه يوجد امرأة تطلب من زوجها طلب كهذا 
اكمل
طبعا كانت عاوزة تكسر عيني قدامها وقدام صحباتها وهي عارفه اني بحبها 
ابتسم بكسرة 
رميت عليها يمين الطلاق وسبتها ف بيت ابوها ومشيت 
نظر لوتين 
وانا مستحيل افكر ارجعلها لو كانت اخر وحده ع الارض مستحيل اردها 

سعدت وتين بذالك جدا بقدر ما حزنت من اجل نوح 
وتين لنفسها:يمكن لينا رقصه سوا 
ارتشفت من قهوتها ولاحظت ان مذاق القهوة اصبح اجمل ♡

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♕ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ايوب♤شجن

كانت شجن تجلس ع فراشها تنتظر ايوب

دخل ايوب عندها وهو متوتر 
ايوب:شجن...اممم اهلك برا 
انتفضت شجن من ع الفراش نظرت لها بخوف 
شجن بخوف:با..با بـ..را؟
(بابا برا؟)
احتضنها ايوب:اهدي ي حبيبتي انتي خلاص مراتي انا ميقدرش يعملك حاجه يلا البسي هدوم كويسه واطلعي انا مستنيكي برا 
قبل جبينها بحب ثم خرج واغلق الباب

ذهب الي الصالون كان يوجد والد شجن فوزي وزوجته اخلاص 
ايوب:منور ي عمي
اخلاص:بنورك ي حبيبي 
رمقها فوزي نظرة نارية 
قابلتها هي بنظر استحقار فقوته لا تقدر سوا ع شجن 

فوزي بغضب:اومال فين الهانم 
ايوب بهدوء:بتلبس 
فوزي بصوت عالي:ااايه هتدلع من اول يوم ولا ايه 
ايوب بحده:ششششش اهدي ي عمي انت مش ف الشارع 
نظر ايوب الى باب حجرة شجن وجده تقف خائفه من الخروج 

اقترب منها وامسك يدها.ليجعلها تطمئن 

واخذها الي حيث يوجد فوزى واخلاص 

وكز فوزي زوجته ففهمت مقصدها 
وقفت محتضنا شجن:الف مبروك ي عروسه (بهمس)عاوزين نطمن 
شجن بخوف:تطمنوا ع ايه 
فوزي بغضب:نطمن ع ايه يااختي؟

اوقف ايوب شجن خلف ظهره
ايوب:انت ملكش الحق تسال اصلا ي عمي 
فوزي:دي الاصول ي زوج بنتي(بصراخ)وبنت ال..... دي عارفه كل حاجه 

انكمشت شجن وامسكت بملابس ايوب من الخلف ودموعها تهبط بخوف
ايوب بحده:لا اطمن ي عمي انت مش شايفني راجل ولا ايه 
فوزي:لا العفو يابني مش قصد..
ايوب:برا 
فوزي:ايه
ايوب:عرسان جداد وعاوزين نقعد ع راحتنا 
(بحده)برا 

غادرا المنزل بسرعه 

ادار شجن لمقابلته 
ايوب بحنيه:طيب بتبكي ليه مش قلتلك هو ميقدرش يعمل حاجه ليكي 
شجن:انا خايفه 
احتضنها ايوب بحب 
ايوب:وانا معاكي مسمعش كلمه خوف منك اتفقنا ي بنوتي 

ذادت شجن ف البكاء 
شجن:كان نفسي بابا يكون حنين عليا 

امسك وجهها بكلتا يديه 
ايوب بحب:من اول ما اسمك بقي مع اسمي وامتي بنتي انا وبنوتي وحبيبتي انتي خلاص مفيش حاجه تربطك بيه 
 قَبل جبينها
ايوب:يلا قوليلي انك بنتي انا واجيبلك شكولاته 
ابتسمت
 شجن بصوت خافت :انا بنوتك انت 
ايوب بحنيه:مش سامع 
شجن:انا بنوتك انت 
اخرج لوح شكولاته من جيبه 
ايوب:ودي احلي تشوكلت لاحلي نوتيلا عندي 
اخذت منه الشكولاته بفرحه 
شجن بتسال:هو انت عوض 
ايوب باستفهام:عوض؟؟
شجن:لما كنت بقري روايات كانوا بيقولوا البطل عوض للبطله يعني ايه عوض 

امسكها من يدها وجلس واجلسها ف حضنه 
ايوب:لا دي محتاجه حكاية طويلة وانا مش ورايا غير نوتيلتي 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ❥ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حواء♡عمر 

اخذ عمر مفاتيحه وهاتفه 
عمر:حوا انا نازل اقابل صحابي عاوزة حاجه اجبها من تحت 

تعلقت حواء ف عنقه وقبلته ع خده 
حواء بحب:توصل بالسلام ي حبيبي 
ابتسم مجاملة ع كلمها ثم رحل 

بعد ساعه 
رن هاتف حواء 
حواء:كريم افندي واطي مش بيسال ع اخته 
كريم بمزاح:لاي اختي عاوز اطمن ع الواد اللي حيلتنا 
حواء:زي القرد متقلقش 
كريم:طب ما تخليه ينزل يقعد معانا شوية ولا انتي هتاكلي الواد خالص 
حواء بتسغراب:كريم انت بتهزر ما عمر نزل من ساعة يقعد معاكم 
كريم:يابنتي انا والشباب ف القهوه من بدري وعمر مجاش   
حواء:تمام هرن عليه 

رنت حواء ع عمر اكثر من 15 مرة 
قلبها بداء يتاكل من القلق حتي جاء صوته 
عمر:ايوا ي حوا ف حاجه
حواء:عمر انت فين 
عمر:عاوزة حاجه ي حوا؟
حواء:هتيجي امتي؟
عمر:بعد ساعة 
صوت فتاه غاضبه:بلا ساعة بلا زفت عمر امشي 
شعرت حوواء ان قلبه انكسر لمرة الثانيه 
دارت راسها مرارا وتكرارا اعمر تركها وذهب ليقابل مخطوبته القديمه..!
وقع الهاتف من يدها وتعالت انفاسها شعرت كان المنزل يخنقها 
فلم تتحمل اكثر من هذا 
وفقدة الوعي

    يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية في قلبه أخرى "اضغط على اسم الرواية                   


reaction:

تعليقات