القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مشوهة في قلب صعيدي الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

 رواية مشوهة في قلب صعيدي الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

رواية مشوهة في قلب صعيدي الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

الفصل الثالث
مشوهه في قلب صعيدي

اقتربت شروق من اركان وفجأه جاءت لتحضنه ولكن تراجع اركان للخلف وتحدث بصوت منخفش وابتسامه مردفا: لع دلوجتي انتي بجيتي كبيره مينفعش احضنك
شروق بضيق: طيب بس ينفع تسلم عليا صوح
اركان بابتسامه: صوح جوليلي عامله اي بجا
شروق: الحمد لله واتعرفت علي مرتك حلوه 

نظر اركان الي نارين ثم تحدث بسخريه مردفا: ايوه حلوه جووي
فوقيه بضيق: اجعدي يا شروق الحج زمانه جاي دلوجتي علشان نتغدي كلنا مع بعض
معاذ: انا هطلع انام مش عايز اتغدي
اركان بحده: لع هتجعد معانا وتتغدي 
شروق: اجعد يا معاذ اتغدي معانا يعني انا اليوم ال هاجي فيه هتطلع تنام
معاذ بضيق: ماشي

ابتسم اركان ثم صعد الي غرفته ليبدل ملابسه وعندما وصل وطد ملابسه علي الفراش وكل شئ مجهز فتنهد بضيق وتذكر نارين وهي تحتضنه ليله امس ولكن زاح كل هذا من تفكيره ودخل ليأخذ حمام بارد بسبب ارتفاع درجه الحراره في الجو وبعدما انتهي خرج وهو يلتف بمنشفه علي وسطه فانصدم عندما وجد شروق جالسه تنظر اليه بابتسامه فنظر اركان اليها بضيق ثم سحب تيشرته ولبسه ودخل مره اخري ارتدي كامل ملابسه ثم تحدث بحده مردفا: في اي يا شروق ازاي تدخلي اكده هو مش في حاجه اسمها استأذان ولا اي مش فاهم
شروق بضيق: اركان انت اتغيرت معايا جووي من وجت ما اتجوزت هو خلاص انت مبجيتش تحبني
اركان بضيق: انا متغيرتش معاكي يا شروق بس انا بعتبرك زي امل علشان اكده بتعامل معاكي زيها بلاش تخليني اغير المعامله دي واتعامل معاكي بطريجه تانيه 
شروق بدموع: انت بتحبني وكنت بتتعامل معايا زين جبل ما تتجوز لكن من وجت ما اتجوزت وانت بجيت اكده حتي مسألتنيش اذا كنت مبسوطه ولا لع بجوازتك دي
اركان بحده: وانتي مالك ومال جوازتي مبسوطه ولا لع دي حاجه تخصني وبعدين انتي اي ال هيزعلك اني اتجوز ولا لع
شروق ببكاء: علشان انا بحبك وانت عارف اكده وخالتي الله يرحنها كانت بتجول لماما اننا هنتجوز لما نكبر ولا انت كمان نسيت امك وبجيت تعتبر مرت عمي فوقيه امك 
اركان بعصبيه: شروق الزمي حدودك انا منسيتش ماما الله يرحمها لكن مرت عمك ال بتجولي عليها دي هي ال ربتني من وجت ما امي ماتت وعمرها ما حسستني انها مش امي ومحبش ان حد يجيب سيرتها بأي حاجه فعلشان نفضل اخوات وافضل احبك بلاش تجيبي سيرتها احسن

جاءت شروق لتتحدث ولكن دخلت نارين وهي تنظر اليهم بضيق ثم تحدثت مردفه: الغدا جاهز وانتي يا شروق عايزه حاجه اجيبهالك خير اي ال جابك اهنيه
شروق بحده: كنت جايه اشوف ابن خالتي واتكلم معاه شويه وهنزل اهه

القت شروق كلماتها ثم خرجت فنظرت نارين الي اركان وتحدثت مردفه: الواكل جاهز يلا جبل ما يبرد

اما في الاسفل كانت امل جالسه مع مائده الطعام مع الجميع تنظر الي معاذ الذي كان شاردا في عالم اخر فتحدث سليم مردفا: معاذ مش بتاكل ليه عاد

انتبه معاذ اليه ثم تحدث بضيق: باكل اهه يا عمي
سليم بابتسامه: طيب بمناسبه تجمعنا مع بعض يحيي اخوي اتصل بيا وجال انه هيجي يوم الخميس علشان يطلب يد معاذ لأمل

انتفض معاذ واركان من مكانهم ونظروا لسليم بصدمه اما عن امل فابتسمت بسعاده وصعدت الي غرفتها بسرعه فتحدث اركان بعصبيه مردفا: نارين خدي شروق واطلعوا اجعدوا مع امل يلا

نظرت نارين اليه بدهشه ثم صعدت هي وشروق فجاءت فتحيه لتتحدث ولكن دخل يحيي واحتضن اخيه ثم تحدث بابتسامه مردفا: جولتلهم علي الخبر

نظر اركان الي معاذ بصدمه ثم تحذث بغضب شديد مردفا: انتوا بتعملوووا اي عااد ..اي ال بتعملوه دا انا مش مصدج انها وصلت بيكم لأكده 
سليم بحده: اركان اتكلم مع ابوك عمك زين
اركان بغضب: انتوا خليتوا فيها ابوي ولا عمي هو في لي بالظبط
معاذ بعصبيه شديده: مش هتجوز غصب عني حتي لو وصلت لموتي ..مش هتجووز فاهمين
يحيي بغضب: هتتجوزها غصب غنك الا جسما بالله العظيم لا هتكون ابني ولا اعرفك وانا مش بهددك انا هنفذ لو ال جولته متعملش 
اركان بصراخ: عممممي انت مش من حقك تجبره غلي الجواز مش كفايه ال عملتوه معايا اكده هو واختي هيعيشوا زي ما انا عايش دلوجتي هو انتوا بتفكروا ازاي بالظبط
سليم بحده: ال جولناه هو ال هيتعمل وال مش عاجبه يسيب البلد كلها ويرحل وملوش عندنا لا فلوس ولا اهل ولا بيت ولا بلد
معاذ بعصبيه: وانا موافج هرحل من البلد كلها ومش هجعد اهنيه
يحيي بحده: بعد ما تتجوز بنت عمك ارحل براحتك محدش هيجبرك لكن جوازك بأمل هيتم بمزاجك او غصب عنك هيتم

نظر معاذ اليهم بغضب شديد ثم دفع الكرسي بقدمه بغضب وذهب من البيت بأكمله فلحقه اركان بسرعه اما في الاعلي كانت امل جالسه علي الفراش بسعاده ثم تحدثت نارين مردفه: دا اي الفرحه ال فيكي دي كلها
امل بأحراج : بس بجا يا نارين اسكتي
شروق بضيق: شكلك بتحبي معاذ واحنا منعرفش
امل بتوتر واحراج : عادي يعني هو ابن عمي واي واخده تحبه
شروق بضيق: اها طيب الف مبروك يا حبيبتي

اما في الاسفل صرخت فتحيه في وجههم مردفه: مينفعش اكده من من حق حد يجبر ابني علي حاجه هو مش عايزها وخصوصا جوازه 
يحيي بعصبيه: وطي صوتك يا فتحيه وبلاش تخليني اطلع عصبيتي عليكي
فوقيه بحده: ولا انا موافجه اكده بنتي كمان هتتأذي لما تعيش مع واحد مش بيحبها الجوازه دي مش هتم 
سليم بغضب شديد: الجوازه دي هتم يا فوقيه غصب عن اي حد امل ومعاذ هيتحوزه حتي لو العالم كله وجف جصاد الجوازه دي وال احنا عايزينه في الاخر هو ال هيوحصل
فوقيه بعصبيه: اي ال انتوا عايزينه ضحكتوا علي اركان في جوازته ولعبتوا عليه واهه دلوجتي عايش عيشه زي الزفت وعايزين تجوزوا معاذ وامل وتعيشوهم زي ما اركان ونارين عايشين انا عايزه اعرف ليه ال انتوا بتعملوه دا بتعملوا في ولادكم اكده لييه

نظر سليم الي يحيي بضيق ثم ذهب بدم ان يتحدث بحرف واحد وخلفه يحيي فجلست فتحيه تبكي بشده وفي المساء وصل اركان وهو يسند معاذ بعدما شعر بالتعب والدوار وصعد الي الغرفه وساعده لينام علي الفراش وظل بجانبه حتي غفي في النوم وبعدها خرج وذهب الي غرفته ولكنه لم يجد نارين اما في الاسفل في حديقه البيت تحدثت نارين بضيق مردفه: يعني اي مش فاهمه جصدك
شروق: يعني انا بحب اركان من زمان من وجت ما كنت طفله وهو اتحرزك علشان خاطر ابوه ميزعلش بس لو انتي طلبتي الطلاج هتبجي جات منك واكده الحج سليم مش هيعترض وانا وهو نتجوز

نظرت نارين اليها بعصبيه ثم تحدثت مردفه: بس انا بحب جوزي ومش هسيبه ولا هطلج منه غير لو هو عايز يطلجني وجتها بس مش هجدر امنعه هحاول كتير لكن لو هو صمم انه يطلجني خلاص 
شروق بعصبيه: بس هو مش بيحبك بيحبني انا
نارين بسخريه: بجا انتي عايزه تفهميني ان اركان العاصي حد يجدر يجبره علي حاجه حبيبتي شكلك لسه متعرفهوش بالرغم انك بتجولي انكم مع بعض من وانتوا صغيرين .. اركان يا ماما لو مكنش موافج عليا من الاول مكنش اتجوزني ولو كان عايزك كان اتجوزك من زمان حتي لو ابوه مش موافج وبعد اذنك بجا علشان اطلع اشوف جوزي

القت نارين كلماتها وجاءت لتذهب ولكن مسكتها شروق من يديها بقوه وبدون قصد منها انقطع جزء من الاكمام من ملابس نارين وبان جزء من الخروق التي في جسدها فنظرت اليها بصدمه وحاولت نارين ان تخبئ الحرق ولكن يد شروق منعتها وتحدثت بسخريه مردفه: مالها ايدك ويا تري بجا ايدك بس ال اكده ولا جسمك كله

نظرت نارين اليها بكسره وتجمعت الدموع في عيونها فتحدثت شروق بسخريه مردفه: ما تيجي وتوريني انا اكده اطمنت ان اركان هيسيبك بعد يومين وريني يلا

جاءت شروق لتري حروق نارين ولكن فجأه مسك اركان يديها وابعد نارين عنها ثم تحدث بغضب شديد مردفا: انتي ازاي تعملي اكده انتي مجنووونه مالك ومالها
شروق بتوتر: اركان انت شوفتها دي متنفعكش شوفت ايديها كلها مشوهه و

لم تكمل شروق كلماتها وفجأه تلقت صفعه قويه علي وجهها من شدتها نزف فمها من قوه الصفعه ثم خلع اركان التيشرت الذي يرتديه واقترب من نارين وجعلها ترتديه فتحدثت شروق ببكاء وهي تضع يديها مكان الصفعه مردفه: اركان انت اول مره تمد ايدك عليا وعلشان مين علشان واحده زيها
اركان بغضب شديد: دي مرتي وكلمه زياده الجلم التاني هيكون علي وشك واوعي في يوم من الايام تتعدي حدودك معاها
شروق ببكاء شديد: انت مش شايف شكلها عامله ازاي وممكن يكون حسمها كله اكده
ارمان بغضب: عجبااني مرتي وانا حر عجبني كل حاجه فيها وشها وجسمها حتي الحروق ال فيها دي عجباني حاجه متخصكيش ملكيش صالح واطلعي نامي علشان بكره الصبح السواج هيروحك ال ميحترمش مرتي ميجعدش في بيتي يلا

نظرت شروق الي نارين بحقد وكره شديد ثم ركضت الي الداخل فنظر اركان اليها وتحدث بحده مردفا: انا معملتش اكده علشان خاطر جمال عيونك مش عايزك تفكري في حاجه علشان انا هفضل مش طايجك طول حياتي 

القي اركان كلماته ثم ذهب فمسحت نارين دموعها ونظرت الي التيشرت الذي ترتديه بابتسامه وهي تتحدث مردفه: مش مهم عندي حاجه المهم انك دافعت عني جدام الغريب ومسمحتش لحد انه يهيني ولا يعايرني 

اما عند سليم كان يجلس في غرفته شارد الذهن حتي اقتربت منه فوقيه وتحدثت بضيق مردفه: جولي اي ال في بالك يا سليم وليه ال بتعمله دا في الولاد مش شايف حالتهم بجت عامله ازاي يعني انت ويحيي هتبحوا مبسوطين وانتوا شايفين ولادكم اكده
سليم بحزن: انتي مش فاهمه حاجه يا فوقيه احنا لازم نعمل اكده 
فوقيه: طيب جولي علشان اي ..جولي السبب وليه كل ما اسألك انت مخبي عني اي مش بتوافج تجول

عند يحيي نظرت فتحيه اليه ثم تخدثت بصدمه مردفه: يعني اي انتوا عملتوا اكده
يحيي بحزن: ايوه احنا السبب في حاله نارين واحنا ال جتلنا ابوها وامها وهي صغيره بس هي متعرفش علشان اكده جوزنا اركان لنارين علشان هو الوحيد ال يجدر يحميها والبنت لو اتحوزت حد تاني مش هيعيش معاها وهيعايرها لكن اركان مهما عمل مستحيل يخلي حد يعايرها او ياذيها
فتحيه بدموع: انتوا ازاي تعملوا اكده دمرتوا حياه عيله كامله ويتمتوا البنت طيب وليه التصميم علي جوازه معاذ
يحيي بحزن: انتي وفوقيه عارفين ان امل مش بنتنا واننا لاجيناها من وهي صغيره ومحدش يعرف الموضوع دا غير احنا الادبعه بس امل دي تبجي اخت نارين ووجت الحريق هي كان عندها شهرين ولاجيناها بتعيط فسليم خدها واستحرم يجتلها وجال انه هيربيها وعملنا حكايه وجتها علشان نجرل انها بنت سليم وفوقيه والناس تصدج احنا عايزين معاذ يتجوزها علشان تبجي مع راجل يهرف يحميها ويخلي باله منها ونطمن عليها جبل ما نموت

في الجهه الاخري نظرت فوقيه الي سليم ببكاء ثم تحدثت مردفه: انتوا ازاي تعملوا اكده حرام عليكم دمرتوا البنت وجتلتوا عيلتها ودلوجتي بتدمروا ولادكم انتوا بتصحخوا غلط بغلط تاني ازاي تعملوا اكده وليه
سليم بحزن: بلاش نتكلم اكتر من اكده في الموضوع دا يا فوقيه بس ال لازم تعرفيه ان معاذ لازم يتجوز امل واركان لازم يصلح علاقته بنارين

في غرفه اركان كان يجلس يلعب في هاتفه بحماس حتي تحدث بضيق شديد مردفا: اووف خسرت تاني

نظرت نارين اليه بابتسامه ثم اقتربت منه وتحدثت بتوتر مردفه: ينفع تديني اجرب انا يمكن اكسب
اركان بسخريه : بجا انتي ال هتكسبي انا معرفتش انتي هتعرفي ازاي بجا
نارين: طيب خليني اجرب

نظر اركان اليها بتحدي ثم اعطاها الهاتف وتحدث: وريني بجا هتعملي اي يا ست العبقريه

اخذت نارين الهاتف وبدأت في اللعب واركان ينظر اليها بضحك وهو يراها علي وشك الخساره وقبل النهايه كسبت نارين وصرخت بسعاده مردفه: هاااي كسبت

نظر اركان الي اللعبه بدهشه ثم تحدث مردفا: كسبتي ازاي
نارين بثقه: عيب عليك انا كمان عندي خبره في اللعب دا كله

ابتسم اركان ومن شده حماس نارين اخذت كوب العصير وتناولته كله ثم نهضت وبدات في تمشيط شعرها ولكنها شعرت بدوار شديد في رأسها فأنتبه اركان لكوب العصير ثم تحدث بعصبيه مردفا: نااارين انتي ال شربتي العصير

نظرت نارين اليه بتعب وقبل ان تتحدث وقعت علي الارض مغشيه عليها فأقترب اركان منها بلهفه وتحدث مردفا: ناارين

لم تعطيه اي رد فحملها ووضعها علي الفراش ثم اتصل بالطبيب ووضع حجاب علي راسها وابدل ملابسها بملابس محتشمه وبعد ربع ساعه وصل الطبيب ونعض سليم وفوقيه بقلق وفحصها ثم تحدث مردفا: لازم تتنقل المستشفي فورا السكر عالي عليها 
سليم بلهفه: ماشي يا حكيم ننجلها المهم تبجي زينه 

نظرت فوقيه اليها بحزن فتحدث الطبيب مردفا : اطلب الاسعاف ولا اي
اركان بضيق: لع هنوديها في عربيتي بلاش اسعاف
الطبيب: طيب ياريت بسرعه

اومأ اركان رأسه بالمرافقه ثم اقترب منها وحملها ونزل الي السياره وذهبوا هو ووالده والطبيب وفوقيه الي المستشفي

اما في غرفه معاذ كان غافي في نوم عميق ولكن شعر بصوت شديد ففتح عيونه ببطئ وانصدم عندما وجد ووو

يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية مشوهة في قلب صعيدي "اضغط على اسم الرواية

reaction:

تعليقات