القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببت غبية الفصل الثالث 3 بقلم تقي طه

 رواية أحببت غبية الفصل الثالث  3 بقلم تقي طه 

 رواية أحببت غبية الفصل الثالث  

سارة بصدمة : في ايه اي اللي حص للبنه
كرم بخوف برع في اخفائه وحزم : البسي بسرعة بس مفيش وقت للاسئلة عشان نوديها للمستشفي 
 سارة : حاضر حاضر 
وهرولت سارة الي غرفتها وارتدت ملابسها  المكونة من عبايه سوده طويله ولاول مرة سارة تلبس اسود بعد وفاة والدتها وخمار احمر طويل ايضا 

واسرعت بالذهاب الي كرم للذهاب بالبنه  فاقدة الوعي وتخرج الدماء من فمها 
تاركين خالد نائما في غرفته منهمك من الامتحان والمذاكرة 
وقامت سارة بقفل الغاز والمياة والنار والشبابيك  واي شيء من الممكن ان يضر خالد في غيابهم  وقامت بقفل الشقة بالمفتاح وتركوا له رسالة عالسفره 
في المستشفي 
خرج الطبيب من غرفة لبنه بغضب 
- انتم ازاي تكونوا عدمي المسؤلية كدة وتسيبوا الطفلة دي من غير علاج 
سارة بقلق : في ايه يادكتور 
الدكتور: الطفلة اللي جوا دي عنها سرطان في الدم بس اطمنوا لسه في المراحل الاولي بس ممكن بالعلاج ان شاء الله هتخف 
 كرم  بقلق مع حالة امل: طب يادكتور شكرا 
وانصرف الطبيب 
كرم :انتي كويسة ؟!
سارة ببرود : الحمد لله هو انا ممكن ادخلها  

كرم : اه انا سألته بس متعمليش صوت ومتزعجيهاش خالص وهتتعقمي قبل ما تدخليلها بس  وقالي .....
سارة بمقاطعه : بسسسس  انا مش عايزة اسمع  اي حاجه  ومش هعمل اي صوت اوعدك وعقموني زي مانتو عايزين بس  المهم اشوف بنتي
 كرم  : تمام اهدي ان شاء الله خير 
 قام طاقم التمريض  بالازم لسارة وظل الطبيب يكلم سارة عن ماذا تفعل بالداخل  ولكن سارة كانت بعالم اخر تفكر فقط وانتبهت عندما قال الطبيب 
- تمام تقدري تدخلي 
دخلت سارة وكأنها تساق للموت تتقدم خطوة وترجع خطوتين  الا ان دق الباب وكان كرم يحثها علي الاقدام  هيا لاللخوف فاطمئنت وتقدمت لسرير بنتها واختها وكل ما لها 

 جلست سارة علي كرسي بجانب السرير وبدأت تبكي والتكلم بصوت خافض 
- حبيبي لولو عاملة اي انتي بتهزري معايا صح طب عالفكرة هزارك بايخ بقي هه 
طب هو انا زعلتك قبل كدة ومصالحتكيش 
 طب هوانتي بتكريهني يعني ولا اي ؟
مش دايما تقولي انا امك طب هتسيبي امك وتروحي فين 
 لا عالفكرة كدة مش عدل انتي وماما تسبويني كدة لوحديييي
استغفر الله العظيم يارب سامحني وقوملي لبنه بالسلامة  يارب يارب مشوفش فيها حاجة وحشه ابدا يارب وقاطع كلامها 
دق عالباب وكان كرم يدعوها من برة كي ترتاح وتترك لبنه ترتاح قليلا 
وخرجت سارة بعد فحص ان فحصت لبنه بعينها للمرة  التي لا تعرف عددها منذ ان دخلت ثم ودعتها وخرجت 
كرم ك ها ياسارة هتعملي اي دلوقتي 
سارة بهدواء : مش هنعمل  حاجة انت تروح لخالد وتاكلوا كويس وتنيموا وتيجي هنا الصبح انا هقعد هنا 
كرم بغضب بسيط مراعاة لحالة سارة : نعم  ياختتتي والدكترة والممريضين واللي رايح واللي جاي يتفرج عليكي امال اتجوزتيني ليه بقي 
سارة : ششششش لو سمحت مش عايزة اتخانق دلوقتي  انا هروح دلوقتي واجي الصبح وكل شويه هتصل بيك فديو عشان اطمن عليها  تمام كدة سلام 

وكانت ستتركه وتذهب الا ان امسكها من يدها وقال :
- طب بقولك عيطي ومتكتميش جواكي هه وصلي وادعي وصلي القيام هه وانا هصلي هنا وادعيلها متخفيش ربنا مبيعملش حاجة وحشة ابدا  هه زيي كدة ( وكمل اخر كلامه بغمزة )
سارة بضحكة برعت في اخفائها : طب سبني ياعم الحلو 
- هسيبك المرادي بس طول مانا عايش عمري ماهسيبك 

اول ما توصلي طمنيني يلا تصبحي علي الجنة 
غادرت سارة المستشفي واستقلت سيارة تاكسي للمنزل 
اتصلت سارة بكرم لتطمئنه عليها عندما وصلت المنزل 
دخلت سارة المنزل وهي تطمئن منه علي لبنه 

وظلت تبحث في الغرف عن خالد الا وجدتها في منظر لم تتخيله من قبل 
 سارة بشهقة سمعها كرم 
اي اللي حصل ده ازاي تعمل كدة ؟!!!!!!

يتبع الفصل الرابع : اضغط هنا  




الفهرس يحتوي علي جميع فصول"رواية أحببت غبية" اضغط  علي اسم الرواية 


 


 


reaction:

تعليقات