القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العانس الفصل الثالث 3 بقلم نور الشامي

 رواية العانس الفصل الثالث 3  بقلم نور الشامي 


 رواية العانس الفصل الثالث 

اصتمدت عتاب بالسيارة ولم تستطيع النهوض حتي نولا كنان منها 
عتااب اي اللي جابك هنا ومين عمل فيكي كدة 
عتاب ببكاء : ابووي هيجتلني انا مش قادرة اجوووم 
 كنان بحيرة  ثم اقترب منها ووضعها في  السيارة فتحدثت اليه عتاب 
لو روحت عند اسيل ابووي هيعرف وهيجي ويجتلني 
كنان : طب بصي انا هوديكي لشقة من بتوعي تقعدي فيها وهجبلك حكيمه تدواي جروحك وبكرة هنشوف هنعمل اي 
وصلا الي الشقة فحملها ووضعها علي السرير حتي اتت الطبيبه وبدأت في تنظيف جروحها 
مين اللي عمل فيكي اكددة لولا اني عارفة كنان بيه كويس كنت قولت ان هو 
نظر اليها كنان  بضيق ثم ابتسم 
وخرج من الغرف واغلق الباب  وظل يعبث في هاتفه

وفي الصباح استيقظ رضا علي صوت صراخ شوقية  وركض عليها 
شوقية بصراخ : عتاااب هربت .. بنتك هربت هتكون راحت فين عاد اكيد تعرف حد عشان اكدة مش عايزة تتجوز 
 نزل زين وريحانة علي صوت صراخ : في اي ياعمي ابي اللي حوصل 
رضا : عتاب هربت من البيت 
نظر زين له بصدمة ثم اخبرته ريحانة : هما ضربوها تاني امبارح يازين بعد ما مشيت  وعمك كان هيجتلها 
رضا بعصبية : بنت عمك عايزة تجيبلنا العار تقدر تقولي مش عايزة تتجوز ليه 
 نظر لهم زين بغضب وخرج يبحث عنها ولم يتفوه بكلمة 
ظل كنان زي ماهو لحد الصباح لم ينام قط حتي خرجت عتاب من غرفتها
- انامش عارفة اشكرك ازاي عاللي عملته
اعتدل كنان في جلسته : مفيش شكر ولا حاجة طب هتعملي اي دلوجتي انتي كدة هتأكدي كلام اهلك والناس الهروب مش حل ياعتاب  انا معنديش اي مشكلة تقجعدي اهنيه سنين  بس كدة هتبقي غلطانة في نظر الناس تعالي نروح عند اختك اسيل واقعدي معاها واتكلمي ولو احتجتني هكون معاكي 

عتاب : انت صح في اللي جولته اتصل ببوي وجوله انا عند اسيل 
في بيت اسيل 
اسيل ببكاء يعني اي يازين : هتكون راحت فين 
خيرية : اهدي يابنتي اكيد هنلاقيها فارس راح يدور عليها وبعت الحراس 
اسيل : يارب يارب 
 فارس : متخفوش كنان هيجيبها وجاي في الطريق بس لما ابوكي يجي عرفيه انها كانت بايته اهنيه 
زين بشدة : وكانت بايته فين عاد 
فارس : كانت بايته في شفه من بتوعنا وكنان قابلها صدفة في الشارع وحالتها كانت تصعب عالكافر 
وانت عارف كنان اخويا بيحافظعالامانة 
زين : انا واثق في اختي وواثق في كنان وعارف انه مش هيخون الامانة و
لم يكمل زين كلامه حتي دخلت عتاب وكنان ورأسها عبارة عن كدمات وملفوفة بشاش ويدها ايضا اسرعت اسيل لها واحتضتنها : ابووي ... اللي عمل فيكي كدة حسبي الله ونعم الوكيل فية 
زين : هو اللي عمل فيكي كدة 
لم تكمل عتاب حديثها حتي سمعت صوت رضا وشوقية : الله يلعنك فضحيتنا تعالي اهنيه 
اقترب منها رضا ودفع اسيل امسك يده فارس دي مرتي دلوجتي اتعامل معاها زين ياعمي بعد اذنك وعتاب في بيتي وطي صوتك وانت بتتكلم 
 ابتعد رضا وتكلم بتوتر : يلا قدامي عالبيت 
كنان بحدة : عتاب لو حد لمسها تاني انا اللي هجف ضدة انتو صحيح اهلها بس انا اهنيه كبير الصعيد ومن واجبي احمي اي حد 
شوقية : متخفش يابني دي بنتنا فالنهاية يلا ياحبيبتي 
 نظرت عتاب لهم بخوف 
زين : عتاب هتركب معايا انا يلا ياعتاب 
ثم نظرت اسيل بخوف 
فارس : متخفيش ياحبيبتي هما اكيد مش هيعملو حاجة 
 اسيل بقلق : يارب انا جلبي مش مطمن دول اهلي وعارفهم زين 
كنان : ان شاء الله مش هيحصل حاجة انا ورايا اجتماع مهم هروح وانت يافارس ابجي روح المصنع 

وخرج كنان وصعد فارس ليبدل ملابسة وذهبت اسيل الي المطبخ مع بعض الخدم 
حتي سمعت  خيرية صوت 
صباح الخير 
خيرية : اهلا اهلا ياضياء لازم اتاحيل عليك يعني عشان تيجي امال لو مكنتش صاحبة امك وذي خالتك 
ضياء : معلش انا جيت اهو 
ازيك يا اسيل عاملو اي وحشتييني
اسيل بتوتر : اهلا بيك 
ضياء : بقولك وحشتيني تقولي  اهلا بيك 
خيريه : فارس اهنيه لو عرف هيعمل  مشاكل يابني بلاش 
ضياء : ابنك علطول بيعمل مشاكل مش جديدة عليه 
خيريه : انت عندي زي فا رس وكنان مش عايزة مشاكل 
ضياء : ان شاء الله .... قجوليلي يا اسيل عاملة اي  عشان ميحوصلش رد فعل ميعجبكش 
نظرت اسيل الي الخارج لتري فارس  ثم قالت : كويسة الحمد لله 
اذت اسيل تمسك بلاناء ووجدته ساخن فصرخت ثم تمسك ضياء ببعض التلج وقال : في حد يعمل اكدده 
خيرية بفزع : انتي كويسة يابنتي 
جاءت اسيل لتتحدث فانتفضت من مكانها عندما وجدت فارس ينزل 
فارس بحدة : انتو بتعملوا ايي 
ضياء  ببرود : ايديها اتحرجت وكنت بشوفها 
فارس بغضب  امسك يدها تعالي نروح للحكيم 
اسيل :...... لا لا دي  حاجة بسيطة 
فارس بحدة : طب اطلعي غيري هدومك عشان اوديكي عند عتاب 
ضياء : ليه ما تسيبها 
نظر فارس الي اسيل بتحذير  فصعدت بسرعة الي الاعلي ونظر الي ضياء وتحدث : اسمع ياضياء ابعد عن طريجي مش عايز اعمل مشاكل 
خيريه : ليه انت عارف ضياء بيحب يعاندك 
فارس : كله الا مرتي  عشان ميحوصلش رد فعل ميعجبكش 
خيريه : بطل تيجي عنيد بقي ياضياء 
اما في بيت عتاب 
كانت عتاب تجلس في غرفتها وامه تتحدث بالخارج مع ست حتي دق الباب فوجدت اسيل   فسمعت عتاب صوتها فنهضت من مكانها هي وريحانة 
رضا : روحي يا اسيل اجعدي مع ريحانة فوج 
اسيل : لا انا هجعد مع عتاب هنا 
فدق الباب اذا بثلاث نساء اخرين 
فنادت رضا علي عتاب للخارج فاغلقت رضا الباب علي اسيل وريحانة 
وامسكت النساء بعتاب وهي تصرخ واسيل تدق الباب افتحي الباب ياماما انتو بتعملوا اي في اختي 
رضا : لازم  اتاكد  اذا في حد لمسك ولا لا عشان اعرف رافضة الجواز ليه 
وامسكوا النساء بعتاب وحملوها الي الفراش 
واسيل تنادي امها لتفتح الباب ولكن لم يفيد هذا امسكت هاتفها لترن علي فارس وريحانة علي زين 
عتاب : سبوني بالله عليكم 
رضا : لازم اعرف انك بنت بنوت ولا لا عشان اعرف  مش عايزة تتجوزي ليه 
عتاب تصرخ : والله ابدا ياماما انا مستحيل اعمل كدة سبوني 
وقبل ان تكشف ملابسها كسر الباب 
دي مرتي 
الكل بصدمة انت بتجول اي 
كنان : اايوة دي مرتي 
فارس : ايوة وانا شاهد علي الجواز 
زين : وانا كمان شاهد 
اقترب رضا وكاد ان يصفعها مسك يده كنان 
- دي مرتي ولازم تتعامل زين معها 
رضا : كنت عارف انك اللي هتجبيلنا العار ازاي تتجوزيه من ورانا 
كنان : انا هاخد مرتي من اهنيه 
رضا : عشان تجبلينا العار مينفعش تأخدة من اهنيه 
كنان : هاخدها غصب عن اي حد 
فمسك رضا السكينة فكاد ان يطعنها في عتاب حتي وقفت اسيل  امامها وسقطت في دمائها 

فارس : اااااسيييل ....
رضا : بنتي اسيل 
كنان : يلا مفيش وقت ناخدها عالمستشفي 
في المستشفي 
وفارس بغضب اتجة نحو رضا امسكه كنان : دا راجل كبير ولما سهيل تجوم بالسلامة هياخد جزاءه 
خرج الطبيب من غرفة العمليات 
عتاب : خير يادكتور طمني عليها 
الطبيب : انا مش عارف ااقولكوم اي بس وللاسف ............

يتبع الفصل الرابع : اضغط هنا 




 الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية "رواية العانس" اضغط علي اسم الرواية 
reaction:

تعليقات