القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مشوهة في قلب صعيدي الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي

 رواية مشوهة في قلب صعيدي الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي

رواية مشوهة في قلب صعيدي الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي

الفصل الثاني
مشوهه في قلب صعيدي

دخلت نارين الي الغرفه فأنصدمت عندما وجدت الملابس جميعها علي الارض فتحدثت بضيق مردفه: اي ال حوصل
اركان بحده: انتي محضرتيش هدومي لييه هو مش المفروض تحضريلي كل حاجه جبل ما تنزلي ولا انتي مش هيبجي ليكي لازمه نهائي اكده
نارين بضيق: حاضر

نظر اركان اليها بضيق ثم اخذ المنشفه ودخل الي الحمام فبدأت نارين في ترتيب الملابس ثم اخرجت له ملابسه وجاءت لتذهب فوحده يخرج وهو يلتف بالنتشفه علي وسطه فأغمضت نارين عيونها وتحدثت بتوتر مردفه : انا هنزل احضرلك الفطار عايز حاجه تانيه 
اركان بسخريه: لع هعوز منك اي امشي

نزلت نارين الي الاسفل فوجدت فوقيه تقف في المطبخ مع الخدم وتحضر الفطور وعندما رائوها انطلقت الزغاريط من الجميع ثم احتضنتها فوقيه وتحدثت بابتسامه مردفه: صباحيه مباركه يا عروسه اي ال نزلك يا بنتي احنا كنا هنطلع الفطور لأوضتكم
نارين بابتسامه حزينه : انا جولت افطر معاكم واحضر لاركان الجهوه
فوقيه بتفهم: طيب يا حبيبتي اعمليها جهوه اركان مظبوط

ابتسمت نارين ثم بدأت في اعداد القهوه فخرجت فوقيه وجلست بجانب سليم وتحدثت بضيق مردفه: ينفع ال ابنك بيعمله دا ازاي ينزل البنت يوم صباحيتها تشتغل في المطبخ
سليم بحده: هو ابني لوحدي مش انتي ال طول عمرك تجولي اركان بيعمل واركان صوح يلا اتعاملي معاه بجا علشان انا مش هسمح ان البنت دي تتأذي اكتر من اكده

جاءت فوقيه لتتحدث ولكن قاطعها صوت اركان وهو يتحدث في الهاتف ويضحك بشده فنظرت اليه فوقيه بأستغراب ثم نظرت الي سليم فأنتهي اركان من مكالمته واقترب من والدته ثم قبل يديها وتحدث بابتسامه مردفا: صباح الخير
سليم بضيق : وانا نسيتني ولا اي
اركان بضيق: صباح الخير ..امال فين امل

نزلت هذه الفتاه من علي الدرج بمرح وهي تتحدث مردفه: انا اهنيه يا اخوي عامل اي يا عريس
اركان بضيق: بلاش عريس دي .. عندك كليه انهارده
امل بابتسامه: لع انهارده اجازه

جاءت نارين علي اثر صوتهم ثم وضعت القهوه امامه وبدأ الخدم في احضار الفطور فجلس الجميع وبدأوا في تناول الفطور ثم تحدثت امل بابتسامه: جوليلي يا نارين اي رأيك في اخوي بجا
نارين وهي تنظر اليه بقلق ثم تحدثت بابتسامه مردفه: كويس خالص ياريت الكل يكون زيه اكيد ال متجوزه اركان العاصي لازم تكون اسعد واحده في الدنيا

نظر اركان اليها بدهشه فأبتسم والده وتحدث مردفا: ربنا يكملك بعقلك يا بنتي ويسعدك يارب
فوقيه بابتسامه: اشربي العصير يا حبيبتي
سليم بضيق: نارين مش بتشرب اي حاجه فيها سكر
اركان بسخريه: ليه بجا عامله دايت
نارين بضيق : لع عندي السكر

نظر اركان اليها بصدمه ثم الي والده بغضب ونهض من علي طاوله الطعام وذهب فنظرت نارين الي سليم وتحدثت بضيق مردفه: بابا مكنش ينفع اكده هو فعلا معذور مينفعش يعرف كل حاجه بعد الجواز
امل: هو اي ال يعرفه
فوقيه بحده: ملكيش صالح يا امل اطلعي شوفي وراكي اي يلا 

نهضت امل بضيق ثم ذهبت فتحدثت نارين بدموع مردفه: اتكلم معاه ولو هو مش عايزني احنا ممكن نتطلج انا معنديش مشكله
فوقيه بضيق: لا حول ولا قوه الا بالله ربنا ما يجيب طلاج يا بنتي ..يا نارين معلش استحملي اركان شويه هو عنيد ومش بيحب خد يخبي عنه حاجه لكن طيب والله ومع مرور الوجت هيكتشف معدنك الاصيل وروحك الطيبه في بنات كتير جووي حلوين وجمسهم حلو لكن روحهم مش حلوه ومحدش يجدر يستحملهم خمس دجايج علي بعض لكن انتي ما شاء الله اي حد يتكلم معاكي يحبك علطول
نارين بدموع: ما عادا اركان هو محبنيش يا حجه بالعكس كرهني وبيقرف يبص في وشي او يتعامل معايا انا شوفت في عيونه نظرات عمري في حياتي ما شوفتها في عيون حد
سليم بحزن: معلش يا بنتي استحملي لحد ما الحكيم ال بره يجي مصر وهو هيعملك العمليه
نارين ببكاء: اي عمليه يا حج انا هحتاج اكتر من ست عمليات وهتتكلف فلوس كتير جوي وانا مش مغايا كل الفلوس دي غير ان عمدي السكر يعني احتمال كبير جووي مينفعش اعمل اي عمليه 
سليم بحده: نارين انتي مرت ابني وملايين الدنيا كلها تحت رجلك هو انتي هتصرقي علي نفسك عندنا الحكيم بس يجيي زي ما جال وهيكشف عليكي ويشوف حالتك اي او اي ال هيوحصل خلي عندك امل في الله يا بنتي

اما في مكان اخر عند اركان كان يجلس في مكتبه وهو يشعر بغضب شديد فدخل عليه ابن عمه معاذ وتحدث بضيق مردفا: كنت عارف اني هلاجيك وانك مش هتجعد في البيت كتير 
اركان باستغراب: وانت اي ال عرفك بجا
طاهر بضيق: علشان عرفت السبب سمعت عمي وهو بيتكلم في الفرح مع ابوي عن مرتك والحادثه ال حوصلت معاها

نهض اركان بغضب ثم تحدث مردفا: عرفت ومجولتليش لييه يا معاذ انا ابن عمك واجرب صاحب ليك ازاي تخبي عليا حاجه زي دي
معاذ بضيق: يا ابني والله انا عرفت بعد انت ما طلعت لمرتك هجولك امتي وعملت مشكله مع ابوي بسبب الموضوع دا علشان المفروض كانوا يعرفوك كل حاجه وانت يا توافج يا ترفض
اركان بعصبيه: هما بيعملوا معايا اكده لييه انا مش حاسس اني اتجوزت ولا عارف اتعامل معاها
معاذ : اهدي يا اركان وفكر بهدوء العصبيه ال انت فيها دي مش هتستفاد منها بحاجه
اركان بغضب: انا مش هسكت علي ال حوصل دا ولا هرضي بالامر الواقع زي ما ابوي وابوك عايزين هي واحده كدابه هي كمان وخبت عليا وانا هدفع اي حد خدعني التمن غالي جوي واولهم الزفته ال في البيت دي

انا في البيت جلس سليم وبجانبه اخيه الذي تحدث بضيق مردفا: ال بنعمله الصوح يا سليم احنا اكده بنصلح غلطنا ال عملناه زمان واهه جوزنا اركان لنارين وهنجوز طاهر لأمل واكده نبجي صلحنا ال عملناه شويه
سليم بحزن: اركان هيأذي نارين وهو اصلا بيعاملها معامله الخدامين ومش طايج يبص في وشها انا عارف ابني زين مش هيسكت يا يحيي بس مهما حوصل لازم دا ال يوحصل واركان مع الوجت هيعرف ان نارين جلبها طيب وكويسه وربنا يحاسبنا علي ال حوصل زمان مننا روح دلوجتي كلم معاذ في جوازه من امل وشوفه هيجول اي
يحيي بحده: مش بمزاجه هيتجوزها غصب عنه 

في المساء في بيت يحيي كان يجلس هو وزوجته فتحيه يشاهدون التلفاز حتي دخل عليهم معاذ وتحدث بابتسامه مردفا: مساء الخير
فتحيه بابتسامه: مساء النور يا حبيبي اجعد لحد ما اخلي حد يحضرلك الواكل علشان تتعشا
معاذ: لع يا ماما انا اكلت انا واركان هطلع اوضتي غلشان عايز انام
يحيي: اجعد يا معاذ عايز اتكلم معاك شويه

تنهض طاهر بضيق ثم جلس وتخدث مردفا: خير يا ابوي
يحيي : اعمل حسابك علشان يوم الجمعه الجايه ان شاء الله نروح نطلب ايد بنت عمك امل
معاذ بعدم فهم: نطلبها لمين هو طاهر اخوي عايز يتجوزها ولا اي بس طاهر لسه في الثانوي اصغر منها
يحيي بضيق : طاهر مين يا معاذ هنطلب ايديها ليك 

نهض معاذ بفزع ثم تحدث بحده مردفا: ليا مين ..انا مش عايز اتجوز دلوجتي وحتي لو اتجوزت مش هتجوز امل اما بعتبرها زي اختي وعمري ما فكرت اني اتجوزها
يحيي بعصبيه: ملكيش صالح انت بتفكر في اي دلوجتي انا ال عايزه انك تتجوزها وخلاص ودا ال هيوحصل
معاذ بغضب شديد: انتوا بتعملوا اي كلكم كفايه ال عملتوه في اركان انا مش موافج ومش هتجوز امل وهتجوز البنت ال انا اختارها مش ال انت تختارها 
يحيي بعصبيه: مش بمزاجك هتتحوز بنت عمك غصب عنك ولو متجوزتهاش هكون غضبان عليك ليوم الدين وهتكون ولا انت ابني ولا اعرفك ولا ليك اهل ولا اخوات

نظر معاذ اليه بغضب شديد ثم اخذ مفاتيح سيارته وخرج من البيت بأكمله فتحدثت فتحيه بحده مردفه: مينفعش اكده يا يحيي انت اي ال بتعمله انت واخوك في الولاد دا مش كفايه صحيح ال عملتوه في اركان وانكم خبيتوا عليه كمان هتحوز اينك غصب عنه
يحيي بعصبيه: هيتجوزها غصب عنه ومهما حوصل معاذ هيتحوز امل حتي لو نزلت السما علي الارض

اما في بيت اركان فوصل الي البيت في وقت متأخر وهو يتحدث في الهاتف بابتسامه مردفا: طيب ما تيجي بكره انتي اصلا بجالك كتير مش بتيجي هو انا موحشتكيش ولا اي ... خلاص تعالي اتغدي معانا بكره ..يلا سلام

اغلق اركان الهاتف فوجد نارين تنظر اليه بضيق فتحدث بحده مردفا: خير ست الحسن والجمال اي ال مصحيها لدلوجتي
نارين بضيق: مستنياك ..هو انت كنت بتكلم مين دي
اركان بحده: انا حر اكلم ال يعجبني
نارين بضيق وحزن: لع مش حر انت دلوجتي متحوز ومينفعش تكلم بنات اكده واتعامل معايا زين شويه مينفعش اكده 

نظر اركان اليها ثم صرخ امامها بغضب مردفا: انا مش طايج ابص في وشك هتعامل معاكي ازاي اصلا لما ببص ليكي بحس بالاشمئزاز ابعدي عني وبس وانا حر اجرب من ال يعجبني واكلم ال يعجبني دي حاجه متخصكيش 
نارين بدموع: خلاص طلجني وروح كلم بنات براحتك او اتجوز او اعمل ال يعجبك لكن متعملش فيا اكده انا مش ناجصه وجع جلب اكتر من اكده
اركان بغضب شديد: مش انتي ال تجولي طلجني ولا لع انا اعمل ال يعجبني مش بمزاجك واحده كدابه زيك ليها نفس تتكلم
نارين ببكاء: انا مكدبتش والله انا كنت هجولك كل حاجه بس 
اركان بصراخ : بس اي وزفت اي جولتلك ملكيش صاالح بيا واكتمي خالص انا اكلم ال يعجبني وانتي اهنيه مجرد خدامه 

نظرت نارين اليه ببكاء شديد فاخذ اركان ملابسه بغضب ودخل الي الحمام ليبدل ملابسه وبعد فتره خرج وهو يجفف شعره فوجد الطعام علي الطاوله ونارين علي الفراش تمثل النوم فنظر ابي الطعام بضيق وذهب لينام علي الكنبه اما عند نارين كانت تبكي بصمت حتي غفت في نوم عميق من كثره البكاء وفي تمام الساعه الرابعه صباحا كانت نارين تتقلب علي الفراش وهي تري هذا الكابوس المزعج وفجأه انفزعت من علي الفراش وهي تصرخ بخوف شديد فنهض اركان بفزع واشعل الانوار ثم اقترب منها وتحدث مردفا: في اي مالك اي ال حوصل

نظرت نارين اليه بخوف شديد وهي تتصبب عرقا ثم اقتربت منه فجاه واحتضنته بقوه وظلت تبكي بشده فرفع اركان يده ليبادلها هذا الحضن ولو قليلا ولكن لم يستطع ظل هكذا لفتره حتي شعر بهدوئها فنظر اليها ووجدها غفت مره اخري في النوم فأعدلها علي الفراش ووضع الغطاء عليها وذهب الي مكانه ظل ينظر اليها لبعض الوقت حتي اخرج هاتفه وصورها بعض الصور وهي نائمه وتلقائيا ارتسمت ابتسامه علي وجهه اما في الصباح استيقظت نارين فوجدت اركان يرتدي ملابسه ثم تحدث بحده مردفا: هتفضلي نايمه اكده كول النعار انزلي ساعديهم تحت واعملي حسابك ان في واحده هايجي تتغدي معانا انهارده
نارين بضيق: ال كنت بتكلمها امبارح صوح

لم يرد عليها اركان فقط اكتفي بنظره ساخطه منه ثم نزل ابي الاسفل فوجد معاذ يجلس علي الكنبه وهو يضع يده علي وجهه بأرهاق فاقترب منه وتحدث بقلق مردفا: معاذ مالك يا ابني 

نظر معاذ اليه ثم تحدث بضيق مردفا: كنت نايم اهنيه طول الليل ومستنيك علشان نروح الشركه مع بعض
فوقيه بضيق: مش عارفه يا اركان ماله والله يا ابني شكله اكده من ساعت ما صحا الصبح ومش راضي يجول حاجه ومش راضي يفطر شرب جهوه بس
معاذ يضيق: مفيش حاجه يا مرت عمي انا بس تعبان شويه

جاءت فوقيه لتتحدث ولكن دخلت فتخيه بلهفه وهي تقترب من معاذ ثم تحدثت مردفه: كنت عارفه انك هتكون اهنيه انت كويس يا ابني
معاذ بعصبيه: ابعدوا عني بجا جايه ليه
اركان بدهشه: معاذ اهدي انت عمرك ما كلمتها اكده دي امك كلمها زين
فتحيه بحزن: معاذ يا حبيبي اهدي بس
معاذ بضيق: اركان يلا نمشي
اركان: طيب يلا خلاص يا موت عمي انا هتكلم معاه 

ذهب اركان ومعاذ الي احدي الاماكن الفارغه فتحدث اركان بضيق مردفا: اي ال حوصل بجا

قصي له معاذ كل ما حدث وسط دهشه اركان الذي تحدث مردفا: كلنا عارفين ان انت وامل زي الاخوات اي لازمته ال بيعملع دا انت بتعتبر اختي زي اختك بالظبط ما كل واحد يتجوز ال هو عايزه
معاذ: انت عارف يا اركان انا بحب امل ازاي بس زي اختي هي اختي اصلا الصغيره انا مش عارف اي ال بيوحصل دا ولا هما بيعملوا اكده ليه 
اركان بضيق: اهدي انا مش هسمح ليهم يعملوا معاك زي ما عملوا معايا

اما في بيت اركان حلست فتحيه الذي كانت تبكي بشده ثم تحدثت مردفه: ولادنا حرين يا فوقيه مينفعش ال يحيي وسليم بيعملوه دا
فوقيه بحزن: والله اتكلمت مع سليم يا فتحيه وال في دماغه في دماغه حتي اركان حالته وحشه جووي والله جلبي بيوجعني لما اشوفه اكده لا فرح بحوازه ولا حس انه عريس بس بجول برده نارين مش ذنبها حاجه انا مش عارفه اي ال هنا بيعملوه دا خلينا نتكلم معاهم تاني

جاءت فتحيه لتتحدث فقاطعتها نارين وهي تضع العصير امامهم وفجأه دخلت فتاه ترتدي عباءه تظهر معالم جسدها وحجاب قصير وتحدثت بابتسامه مردفه: ازيك يا مرت عمي

نظرت فوقيه اليها بضيق ثم تحدثت مردفه: ازيك يا شروق اتفضلي اجعدي
فتحيه بضيق: ازيك يا شروق عامله اي
شروق بابتسامه: الحمد لله انتوا عاملين اي وحشتوني جوي
فتحيه بضيق: احنا كنا لسه شايفينك في فرح اركان وحشناكي ازاي
شروق بسخريه: ايوه فعلا .. هو انتي بجا نارين شكلك حلو اصل انا مخدتش بالي منك في الفرح
نارين بضيق: اهلا بيكي انتي اخلي
شروق: امال فين اركان وحشني حوي بجا يعزمني وميجيش

جاءت فوقيه لتتحدث ولكن قاطعها دخول اركان ومعاذ فنهضت شروق واقتربت منه بسعاده وفجأه ووووو

يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية مشوهة في قلب صعيدي "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات