القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امراءة فوذلاية الفصل الثاني 2 بقلم ابتسام محمود

 رواية امراءة فوذلاية الفصل الثاني 2 بقلم ابتسام محمود

 رواية امراءة فوذلاية الفصل الثاني

رمت زهرة اخر خيط من جعبتها وقامت بستعطافه 
- ياباشا انا والله ما اعرف حتي اسماء الحاجة دي ايه ولا ليا بيها اي صلة  بالله عليك صدقني انت اكيد مش هتاذيني  وانا مش ليا ذنب في حاجه صح ياباشا ..
فاض كيله وبخ سمه  كالافعي بوجهها ..
-  وحبات امك لو ما نطقتي لخليكي تشوفي العذاب الوان  ,   اخلصي يابت اعترفي بكل حاجة 
انهارت كل قواها المزيفة واخبرته برعب

- طب هات المصحف واحلف عليه لو ده اللي هيخليك تصدق 
جلس وهو يطوي كمتم قميصه وابلغها بسخرية ..
- هو انتي فاكرة اني مكذبك دانا حتي مصدقك وهثبتلك حالا .
تهللت السعادة علي وجها .
- بجد ياباشا.
ضم يده وهو يشير لها بالصبر ثم قام بملامحه الحادة 
- شاويش مجاهد خد الانسة وطلعها للناس البرة دول واقفل المحضر والقضية تتحفظ 
زاغت عيناها في المكان وتسرب فرحها في الهواء واصابها الخوف من  اهل الشهداء ابكت بحرقة  يختلج لها القلوب وقالت بهمس 
 انا هعترف بكل حاجة انت عايزاها  بس بلاش تطلعني ليهم ينوبك ثواب 
 جلس مرة اخري علي مقعده الجلدي خلف مكتبه 
- جميل يعني انتي اللي فجرتي محطة القطار 
هزت راءسها بالنفي قام بغضب يرمقها بنظرات ثاقية رمشت عدة رمشات وهي تهز راءسها بالموافقة 
- اللي تشوفه ياباشا بس اوعي تتعصب 
جلس باريحية وهويصفق لهل ويكمل اتهامه .
- وانتي اللي قومتي بعملية تفجير الكنيسة ..
- لو دة كمان هيراضيك اة 

- يلا زي الشاطرة امضي .
وقفت تائهه لا توجدومفر ترتجف اوصالها من مصير يظهر كا شريط السينما , رمقها وهويقول بصوته القوي 
- ايه مش بتعرفي تمضي ...
 هلعت من حنجرته القويةوقالت علي الفور 

بعرف ياباشا ولوتحب ابصم كمان 
دخل عليه ظابط اخر تم قتل ابنه علي يد عناصر ارهابية  اردف بتسائل 
- هي دي الارهابية...
ضم شفتيه علي بعضها ثم قال 
- هي ياباشا

وقبل ان ينهي حديثه جلبها الظابط مدحت من كتفهاوظل يضرب بها ضرب مبرح 
- هي اعترفت بكل حاجة ملوش لزوم لكل دة 
فعندما قام الظابط ياسر بالدفاع عنها دفعه الظابط مدحت بعيدا واخذ الفتاه المسكينه مكتبه وقام بتعذيبها اشد انواع العذاب ولم يكتفي بهذا بل بعث مجموعة من العساكر والظباط لاحضار اهلهاوزوجها الذين عندما وصلوا مقر الشرطة 
وعلموا بتهمة ابنتهم قال الاب ;
- البت دي طول عمري شاكك انها بنت حرام , انا بريء ومتبريء منها ليوم الدين ياباشا  ولاهي بنتي ولا اعرفها
فكان رد الاب الذي باعها من قبل لزوجها من اجل المالمتوقع لدي زهرة ثم وجهت نظراتها الي اخيها وجدته ينهرها وينعتها بالارهاب  ويخلي ذنبه منها حتي لا تلط اسمه 
اما زوجها الذي  يقوم كل يوم بتعذيبها ويتهمها بسرقة امواله حتي تنشر كتابها التي تكتبه حيث ات هذا المال 
الذي يمتلكه قد ورثه عن والديه وكان المال يتكاثر ذاتيا بدون عمل مشاريع 
وكان العبء علي زهرة كبير من كل الاتجاهات 
اسرة باعت وزوج مدمن لايعمل ويلزمها هي بالعمل فقال بتلعثم
- اباشا الولية دي طالق مني بالتلاتة 
ابتسمت في مرار وقامت متحمله علي قدميها الهزيلة طالبة بستحياء 
ترحل من هذا المكان الذي يفوح بهرائحة الخداع والمكر وذهبوا اهلها بقلب بارد 
مر يوم يومان تلاته وكانت كل ليلة تعذب برغم من اعترافتها مع ذاك الظابط الغاضب  حتي ظهرت برائتها حين قام بعض الاشخاص بتفريغ كاميرات المراقبة وتدوال  مقطع الفتاة التي وضعت بثايا المتفجرات في حقيبة زهرة المفتوحة .
تم القبض علي المتهمة الحقيقة  ثم الافراج عن زهرة التي اصبحت نحيفة هزيلة اكثر من ذي قبل 
وقبل ان تغادر خارج القسم وقفت بعينين دامعتين
- بقولك ياباشا انا اتعذبت واتبهدلت هنا وظهرت برتئي تعويضي ايه ها ....
- معلش ياحلوة.
- اه هي هتخلص علي معلش 
- عجبك ولا .....

- بس ياباشا متتعبش نفسك  في المهاتية اكتر من كدة , ده انا كلبة ولا ليا تمن تصدق حتي معلش كتير عليا 
زفرت انفاسها بحنق فهي لم تذق بحياتها الا المرار مشت بالشوارع بقلب منفطر حزين تجرع القاسه من كل ما يحيطه اصبح ظلمها لها كامواج البحر تلو موج لا يكلون من ظلمها ودائما كانت تضع امالا ان يتصلح حالهم معها ويتغيرون ظلت تمشي وتفكر
اين تذهب ...........

برغم من تفكيرها  الا اهلها لتتوجه لهم 
نعم اهلها 
لانها ليس لديها ماوىء غيرهم بعدما زوجها اطلق عليها يمين الطلاق ف القسم 
لم يرحبوا بها لحظة واغلقوا بابهم للمرة الالف بوجهها 
لم يتبقي اماها الا الشارع وطليقها فهو من الممكن ان يردها لعصمته مرة ثانية برغم انها لا تحبه وتبغضه  لكن ليس لديها خيار اخر 
توجهت بالعيش في الشارع
فهو احن عليها من اهلها
ظلت اسبوع بدون طعام  وكانت تبحث عن عمل لكن الوضع زاد سوء والكل اصبح يعتبرها شريكة في حادث القطار برغم ظهور برائتها  حتي الظابط مدحت لم يصدق انها شريكة  مع الفتاة الثانية وتم الافراج عنها من قبل الظابط ياسر وما ذلت اعين المخبرين تترصدها  باستمرار .

استنفذت كل طاقتها واستسلمت لافكارها الشيطانية ورفعت عيناها للسماء تنهمر دموع الظلم من عينها  وتردد بكلمات مبعثرة ....
- هو في ربنا  طب لو فيه لية سايبني اتبهدل ... ليه مسترينيش يوم ما اهلي دايما يبعاوني . 
جوزي لية بيحسبني علي اهدار فلوسة وهواصلا بيصرف وبس ...
لية منتقمش منهم هما وانتقمت مني انا وانا مؤمنة وملتزمة 
انا خلاص زهقت من دور الملتزمة المضحية 
واثناء حديثها مع نفسها اقتربت منها امراءة يبدو عليها الترف من خلال ملابسها التي ترتديها  والمصاغ الذي يلمع حول يدها كانت  ملامحها يبدو عليها الحزن والتاثر 
همست لها بصوت باكي عيونها حزينة تبلغها بصوت باكي ..

- بقولك تعرفي حد يبيع كليته وياخد 50 الف جنية 
حدقتها باستغراب وهلع وهزت راءسها بالنفي فقالت المراءة..
- انا همشي دلوقتي ودة رقمي لو لاقيتي اتصلي بيا وليكي الحلاوة 
مدت يدها تاخذ الورقة  واغمضت عينيها بتعب مضني وقفت امامها سيارة بها ثلاث شباب يلوحون لها بالمال حتي تذهب معهم  الي منزلهم 
ماذا ستفعل زهرة.......
توقعاتكم الفصل القادم 

يتبع الفصل الثلث ; اضغط هنا


 الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كاملة'رواية امراءة فوذلاية' اضغط علي اسم الرواية 

reaction:

تعليقات