القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية في قلبه أخرى الفصل السادس عشر 16 - بقلم منه الله أيمن

 رواية في قلبه أخرى الفصل السادس عشر 16-بقلم منه الله أيمن

رواية في قلبه أخرى الفصل السادس عشر 16-بقلم منه الله أيمن


يجلس نوح ع مكتبه وامامه وتين التي لم تغلق فمها منذ ان دخلت المكتب 

وتين: انت قلتلي انك محاسب انت بتكدب دقنك كبيرة ليه بتتنكر ليه دا مكتبك شغال ايه  

نوح بصراخ: بااااااس 
نظرت له بغضب
وتين: ولااااا بتعليش صوتك عليا 
نوح بصدمه: ولااا لا دانتي عاوزه تتربي من اول وجديد 
نوح: يا عسكري 

دخل العسكري وادي التيحه العسكرية 
نوح: خد البت دي ف اوضته التحقيق ومحدش يدخلها غيري 
العسكري: امرك ي فندم 

وتين ياخد مين انت بتهزر 

نوح للعسكري: يلااا يابني انت هتتفرج عليا 

اخذ العسكري وتين تحت صراخها لنوح 

دخل يوسف 
بوسف: مين الحلوه وعملت ايه 
نظر له نوح بغضب: لو قربت منها هنسفك 

يوسف وهو يجلس: تخصك يعني 

نوح ببتسامة سامجة: المدام 

يوسف بحرج احم مكنتش اعرف 
نوح: فين ايوب 
يوسف: معاه قضية 

نوح: تمام هروح احقق بنفسي 

خرج نوح وخلفه يوسف 

يوسف: اجي معاك اجي معاك انا مدخلتش تحقيق قبل كدا 
امسكه نوح وادخله غرفة المراقبه 
نوح: ولااا اترزع هنا ومتصدعنيش

دخل يوسف الغرفة ع مضض 
يوسف: اما نشوف نوح ودماغة هيعملوا ايه 

دخل نوح لرجل واصبح يدور حوله
نوح: ها ايه اللي جابك لبيتي 

الرجل: كنت بسرق عادي ي باشا 
لكمه نوح بقوة: مش بحب الكدب يلا ارغي 

الرجل: والله كنت بسرق 

شمر نوح ع ساعديه: تمام انت اللي جبته لنفسك 

after 15 minutes 

الرجل نائم ع الارض ولا يوجد جزء من وجهه سليم 

نفص نوح يده من الدماء وهو يلهث 
نوح بتعب:ها مش ناوى تقول مين اللي بعتك 

الراجل بتعب:كنت بسرق ي باشا 

نوح:لااا دانت مفيش ف جسمك حتي سليمة ي جدع بس عادي ملحوقه 

كان سيتجه له مجددا حتي اقتحم الغرفة ايوب 

ايوب بصدمه:يخربيتك عملت ايه ف الراجل 

سحبها ايوب خارج الغرفة بغضب وادخله غرفة المراقبه 

ايوب بغضب:مفيش عقل تفكر بيه ولا البيه مش بيفكر غير بدراعه 

نوح:ماهو اللي مس راضي يقول مين اللي بعته 

ايوب بغضب:تقول مكسر الراجل افرض مات ف ايدك تروح ف داهيه 

نوح:مالك مكبر الموضوع ليه 

لكمه ايوب بقوة 
ايوب بهدوء:مش مكبر الموضوع ولا حاجه بص واتعلم 

خرج من عندهم ودخ للرجل مرة اخري  

نوح ليوسف:مين قله 
يوسف: مش انا دخل الاوضه وشافك هتتحول للرجل الاخضر ولحقك 

مسح نوح الدماء من ع فمه 
نوح:نشوف ايوب باشا هيعمل ايه 

دخل ايوب لرجل مرة اخرى 
ساعده ع الجلوس ع الكرسي ثم اعطاه كوب ماء 

ايوب:معلش هو كدا ايده سابقه عقله

اخذ الرجل الماء ويده ترتعش من الضرب

ايوب ف سره:ايد الراجل بتتهز من كتر الضرب ومعالم وشه مش واضحه ورانا شغل كتير.اللهي ايدك تتكسر ي نوح

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ادخلها غرفة ثم ازاح القماشه اللتب ع عينها 

كانت الغرفة عبارة عن غرفة نوم بناتي 

بمرأة كبيرة وخزانة ملابس ورديه ومكتب صغير عليه حاسوب محمول والكثير من مستحضرات للتجميل والعناية بالبشرة 
وشرفة مطلع اجمل مشهد ف الحديقه 
وحمام كبير به العديد من انواع الشامبووووه 
وكريم الشعر والعناية بشعر عمومآ 

حور بفرحه:واااو حلوه اوي 

محمد:عجبتك  
اجلسها ع السرير:دي ليكي انتي من اول ما عرفت ان فريدة حامل وانا جهزت الاوضه دي ليكي كنت مخطط اخطفها واخطفك من وجدي بس كان الموضوع بالنسبه ليا مستحيل 

نظرت لعيونه بحب:انت كنت بتحب ماما

محمد بسرحان:كنت بعشقها حرفيآ بس هي كانت بتحب وجدي 

حور بحزن:اكيد اتمنت لو ترجعلك تاني 

محمد:حالت كتير اخطفكم وهو كان مأمن الحىس عليكم اوي بس كنت زارع خدم عشان يجبولي اخباركم 

مسح ع وجهها بحنيه: كانو ا ديما يقولوا انك حلوه اوي بس مكنتش اعرف انك شبهه اوي 
حتي لو كنتي بنت وجدي انا كنت هحبك عشان انتي بنت فريدة 

حور:بس الياس قلي انك رميته ف الشارع 

محمد: لان الياس ابن وجدي الحقيقي مكنش ليا عليه كلام او ليه ف قلبي حب انا مستحيل اعملك زيه انتي حاجه تاني 

احضتنها بحب ابوي 
حور بحيرة:بس انا مش فاهمه ازاى حصل كل دا 
محمد:هحكيلك 

فلاش باك 

يقف امام المرأة بتزمر يحاول ربط ربطة العنق

المنصوري: وانت واقف جنب مراتك تقف بادبك انت سامع مش عاوز المحك وانت بتبص لاي وحده 

التفت له محمد بغصب:مش غصب عليا اتحوز بنت صاحبك خلاص عملت اللي عاوزه يبقي سبني ع.راحتي 

اقترب منه بغضب وشد علي ربط العنق بقوة 
المنصوري:اوعي تكون دعيت صحابك الصيع الفرح دا من الطبقه الاستقراطيه 

محمد:متقلقش قلت اللي يجي يجي بادبه 
المنصوري بنظرة استحقار:اما نشوف 

يقف بجانب عروسه 
التي كان يبدوا الحزن يغطي جميع معالم وجهها 
امام محمد فلم يهتم باحد وكان يغمز لاي انثي تعبر امامه او تبارك له 

انتهي الحفل بسعادة 
دخلا غرفتهما 
وقف محمد كالطفل الصغير لا يعرف ماذا يفعل
كان متوتر لو كانت انثي من اختياره لكان يستمتع الان 

نظرت له بحزن.ثم ازاحت طرحتها وظهرت علامات زرقاء ع عنقها 
محمد:ايه دا 

رغد:اتعرض للاغتصاب 
وقعت تلك الكلمة ع محمد كالصاعقه 
رغد ببكاء:قبل فرحي بيوم اغتصبني واحد حقير عشان اايه 

رغد بصراخ:عشااااان ينتقم منك انت دمرني انا اغتصبني وخد شرفي بالقوة 

ذهبت تضرب صدره بضعف:ذنبي اايه ذنبي اايه اني هكون مراتك يعمل فيا كدا 

امسكها من كتفيها:مين اللي عمل كدا 
رغد بضعف:قال اسمه وجدى النجار 

رغد:انا بكرهك وبكرهه انا مكنتش عاوزة اتجوزك ليه يحصل معايا كدا 

ولاها ظهره 
محمد بلا مبالاة:وانا كمان مجبور عليكي فنعمل اتفاق حلو نستمر ل6شهور ونطلق وكل واحد يروح لحالة ف المقابل هستر عليكي 

رغد:وشرفي اللي راح غصب تستر عليا لييييه دا اغتصبني 

محمد:ومين قلك ان شرفك هيروح هدر (اكمل بشر) هنتقملك وهنتقملي بس براحه اوي 

كانت الحياة بين محمد ورغد كالاخوات هو ينام ع الاريكه وعند سفر والده ينام ف غرفة اخرى 
حتي عرفت رغد بحملها كانت هتتخلص منه لكن محمد منعها وقال ان هذا سيكون انتقام ثالث 

بجعل ابنه عدوه الاكبر 
ولد الياس وتربي بين احضان والدته والمنصوري الذي كان سعيد به جدا 

حتي اتم ال15 وكان وقت الانتقام الاخرى 

كانت فريدة نائمه امام محمد الذي يتفحصها بحب 
محمد:العمر معرفش يعلم عليكي لسه حلوه 
استيقظت فريدة وبسبب مادة الهلوسة تخيلت محمد انه وجدي.

فريد بتعب:وجدي؟انا حصلي ايه 

قبل جبينها:تعبتي شوية ي حبيبتي 

جلست ع الفراش وهي لا تتذكر ماذا حدث 
احضتنها بحب ودفن وجهه ف تجويف عنقها 

محمد بخفوت:وحشتيني 
فريدة:لا ارجوك كل مرة بتضايق ومش بتحصل حاجه 

مددها ع الفراش 
محمد بهمس:متقلقيش كل حاجه كويسه 

نهاية الفلاش باك 

محمد بحزن:مقدرتش اخليها عندى اكتر كنت مفكر لما يعرف اللي حصل هيطلقها بس دا خلاها عنده وعذبها  

محمد:كل دا بسببي لو مكنش ليا ماضي كنتي هتعيشي حياة احسن من كدا 

امسكت يديه بحب 
حور:كلنا لينا ماضي ولو الدقيقه اللى عدت مكنتش الثانية اللى احنا عايشنها دلوقتي جت دا نصيب وحاجه مكتوبة تحصل المهم انك تتوب وترجع عن الطريق دا 

محمد:انا كنت بعاقب نفسي عشان ذنبك لكن دلوقتي انا هحسن من نفسي عشانك عشان يكون ليكي اب وسند تفتخري بيه 

احتضنته بحب:كفاية حنيتك عليا هفتخر بيها عمري كله  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كانت تقف ع باب شقته لم تتخيل يومآ ان تعود له بكامل ارادة وقواها العقليه 

اخذت شهيق عالي ثم طرقت الباب 
سمعت صوتها الغاضب من الداخل 
حوا: كريم قلتلك ميت مرة تاخد المفتاح وانت نازل مش كل شوية افتحلك الب.... 

بترت اخر كلماتها عندما وجده عشيقة زوجها او حبيبته القديمه امامها 
لم يمر ع زواجها شهر فماذا تفعل امام شقتها 

حوا: اتفضلي عاوزة حاجه 

: عمر موجود 
حوا: عمر ف شغله طلع البحر شهر 
فركت يديها من التوتر: ممكن نتكلم 

رفعت حواء حاجبه باستغراب: طبعا اتفضلي 

ادخلتها الصالون ثم قدمت لها الضيافه 

جلست امامها 
حوا: اتكلمي ي تارا حصلت مشكله 

تارا بتوتر: بصراحه انا انتي عارفه اني اتجوزت من اسبوع ونص صح
حوا باستغراب: ايوا 

تارا: قبل ما اتجوز قابلت عمر وقلي يعني 
حوا: انا عارفه بحب عمر ليكي فتقدري تتكلمي وانتي مرتاحه 

تارا : انا عاوزة ارجع لعمر 
تمالكت حواء نفسها: وعمر موافق
تارا: قبل ما اتجوز قلي لو اتطلقت هو هتجوزني برضوا 

حواؤ: تمام انا هتكلم ع طبيعت شغلي خبيرة علاقات زوجيه 
حواء: ليه عاوزة تتطلقي وانتي مكملتيش شهر زواج 
تارا: بصراحه جوزي طلع عكس ما كنت اتوقع بيعمل عكس عمر ف كل حاجه مش بيعرف انا بحب ايه او بكره ايه غير عمر 

تارا بحزن: عمر كان الوحيد اللي فاهمني وبغبائي خسرته 

حوا: بصي ي تارا عمر مش هيرجع غير بعد اسبوعين فانتي هتدي لزوجك فرصه 

تارا: ازاى 
حوا: انك تشوفيه زي ما هو مش زي عمر تبطلي تقارنيه بعمر اسبوعين طاعي عمر دماغي وعامل زوجك ع اساس نفسه ومتحاوليش تغيريه شوفي جوهره الداخله شوف هو ممكن يقدملك ايه انتي محتاجاه مش شرط يقولك كل يوم بحبك ولا كلام غزل عشان تعرفي انه بحبك الحب بيبان من التعامل 

حوا: اما هديكي مهله اسبوعين لو شايفه ان العيش مع زوجك مش قادره عليها قوليلي وانا هزوجكم بنفسي 

شكرتها تارا ثم رحت 
اما حواء فكالعاده دخلت غرفة عمر وانهارت تماما فاخر خيط انتهي كيف ستعيش وهي كانت تستقوي بامل حبه لها 
اما الان فحبيبته تريده وبشدة فهل سينظر لها من الاساس 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل ايوب للغرفة بتعب 
ايوب: اسيل بعتته يقتل مراتك 
يوسف: انا مش هتفاجئ يابني انت عظمه 

نوح بغضب: لاخليها تندم ع اليوم اللى دخلت فيه حياتي 
ايوب: اهدي واتصرف بالعقل

نوح بغضب: عقل عقل ايع دى كانت هتقتل مراتي...... مراتي؟ نهاار اسود وتين ف اوضة التحقيق من ساعتين 

خرج نوح بسرعه متجهآ الى وتين 

دخل بسرعه فوجدها تجلس وامامها احمد اكثر ظابط فاسد خلقيآ 

نوح: انت بتعمل ايه هنا 
احمد بستفزاز: كدا ي نوحد حد يسيب القمر دا ف اوضة زي دي دا ولولا اني كنت معدي وسمعتها بتزعق كان زمانها بغمي عليها من الخوف 

وقف واقترب من نوح اصل وتين رقيقه وبتخاف 

نوح بغضب: اطلع برا 
تجاهله احمد واتجه لوتين 
احمد بحنيه: انتي كويسه دلوقتي لو حابة تفتحي محضر ع اللي عمله نوح معاكي متخافيش انا فضهرك

سحبه نوح من قميصه: لازم تخاف انت من ضهرهك لاخليك تتقاعد بسبب كسر ف العمود الفقري 

احمد: لا وع ايه انا سيبهالك مخضرة(بهمس) بس البت صاروخ 

لكمه نوح بقوة 
نوح:متعصبنيش وانت عارف ايدي طرشه 
.
خرج احمد بحنق 

فاتجه نوح لوتين 
نوح:وتين انا 
وتين بغضب:انت حيوان زبالة كداب ايه تاني تاخدني من هنا ع بيت ابويا ومش عاوزة اشوف اسمك غير ع ورقة الطلاق 

نوح:انتي مكبرة الموضوع

وقفت بصدمه:مكبرة الموضوع!!؟ انت نستوعب بتقول ايه حابسني اكتر من ساعتين بين اربع حيطان بيدمروت نفسيتي وتقولي مكبرة الموضوع 

نوح:طب متفاهم 
وتين:مش عاوزة اكمل حياتي مع واحد كداب وملهوش امان لو عصبتك تاني هتوديني السجن ولا هتخفيني قصريآ 

نوح:مش لدرجه دي يعني مجنون انا
وتين بجنون:هتوديني ع بيت اهلي ولا اروح لوحدي 

نوح:لا وع ايه تعالي 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كان هادي سيخرج من المنزل

جيني:رايح فين 
هادي:وانتي مالك 
جيني:هتروح لحبيب القلب 

نظرة لها بتستخفاف:ايوا هتعملي ايه 
جيني بتحدي:ولا اي حاجه 
هادي:مش عارفه اتنصيت ف نظرى وجبتك انت ليه 

جيني:لا لااا روح لحبيبة القلب بس متنساش انك متراقب 

هادي وهو يخرج:متتعبيش حبة الفاصوليا اللي ف راسك بالكلام دا 

خرج واغلق الباب 
جيني:مضيعش عمري تحت رجليك وتاخدك واحده بالساهل 
امسكت هاتفها وبعثت رساله لايوب 

كان ايوب ممسك بهاتفه يحاول الاتصال بشجت التي لا تجيب ع اي من اتصلاته 

يوسف:اهدي اكيد مش سامعه الفون 

ايوب بغضب:قلتله متسبهوش من ايدها هجيب مسمار وهلصق الفون ف ايده 

جائته رساله من رقم غير مسجل 
(مراتك خطفها هادي الحويني وهو دلوقتي ف الطريق ليها)
انتفض ايوب بغضب 
ايوب:دا ناوي ع موته وانا هناوهاله 
يوسف:ف ايه 

اعطاه رقم:تشوفلي دا بتاع مين 
امسك حاسوبه وهكر جميع الكاميرات التي حول منزل هادي 

امسك هاتفه واتصل بالحارس 
ايوب:هادي فين 
الحارسه:طلع من بيته ي باشا وانا وراه 
ايوب:اياك يغيب عن عينيك انت فاهم 
الحارس:امرك ي باشا 

يوسف بتزمر:موضيعكم مش بتخلص الرقم غير مسجل وخارج الخدمه من 5 دقايق 
ايوب: اكيد اتكسر 

توقف هادي امام اهدى البنايات القديمه ركن سيارته ثم دخل 

بعد خمس دقائق دلف خلفه الحارس بهدوء 
بحث ف كل طوابق المبني لكنه ام يجد هادى او اى اشارة للحياة 

اما هادى فخرج من الباب الخلفي للمبني عندما اكتشف انه مراقب 

خرج الي الشارع الرئيسي وركب سيارة تركها حارسه له مسبقآ 
ساقها وهو يغني بنتصار 
هادى:الحلوة دى ليا انا انت متعرفش مين انا انا الاسد يلا 

توقف امام قصر قديم جدآ اختفي لونه بسبب طبقات الغبار وشبكات العنكبوت 

دخل وامر حراسه بالخروج وتامين المكان جيدآ 

تقدم من شجن المتكورة ع نفسها بخوف 

هادى:شفتي هربتي ورجعتك 
هادي:يلا نكمل اللي سبناه 

شجن بخوف:ابعد عنى ابعد عني 
نظرت حولها بخوف 
وجدت عصا وقفت وامسكتها 
شجن:لو قربت مني هضربك 

هادى وهو يقترب منها:دا القطه طلعلها ضوافر وبقت بتخربش 

توقف مكان وضاقت عينيه عندما سمع صوت سلاح عند مؤخرة راسه 

هادى:دانت سريع اوى ي سيادة الظابط 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية في قلبه أخرى"اضغط على اسم الرواية




reaction:

تعليقات