القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الفهد الفصل السادس عشر والاخير 16 بقلم نور الشامي

  رواية عشق الفهد الفصل السادس عشر  والاخير 16  بقلم نور الشامي 


  رواية عشق الفهد الفصل السادس عشر والاخير


عندما وجد بدر ورقية وعصام وخلفهم عزة ومنصور 
عزة : حمد علس سلامتك يافهد 
لم يرد عليها واخرج تليفونه وبدأ يعبث به بلافادة 
عزة : لدرجادي بقيت بتكرهني يابني مش دايما كنت بتجول عليا امك 
منصور : انت زين يابني 
فهد : ابنك .. انا مش ابنك ابويا مات  في الوجت اللي عرفت فيه انه جتل امي عشان الفلوس وانتي اشتركتي معاه استحملتكوا كتيير وقساوتكوا مع بدر وتعذيبكوا لاختي فاطمة اللي ماتت بسببكوا دلوقتي واختي رقية اللي فضلت اعالج فيها سنتين بسبب طريقتكوا مين قالكوا  ان القسوة مع البنات بتربيهم والضرب والشتيمة لحد ما خليتوا بدر تتعب نفسيا وقولته عليها مجنونة  انا  اتحملت كتير ومبقتش طايق اشوف وش حد فيكوا

دخلت الشرطة وهي تقول انتو مطلوب القبض عليكوا
منصور : هتحبس ابوك ومرات عمك يافهد 

فهد : هما ماتوا وهناخد عزاهم اول ما نطلع من اهنيه 
الظابط : للاسف ملحقناش نقبض علي ام بهيرة لاقينها ميتة وجنبها ورقة مكتوب فيها انا خدت بطارك وجيالك يابهيرة 
وذهب الظابط 

فهد : انا مش عارف اشكرك ازاي ياحسين انك بلغت الشرطو وقدمت الادله 
حسين : متقولش كدة انت وعصام صحابي واعمل اي حاجة عشانكوا 
دخلت فاطمة علي كرسي متحرك ولم يستغرب احد 
عصام : انتي وحشتيني جووي ياجلبي
بدر : اخيرا خرجتي من الاوضة  حمد علي سلامتك 
فاطمة : كان لازم اعمل كدة عشان اخليهم يعترفوا بكل حاجة ويندموا طول عمرهم 
عصام : هتقدري تقومي من عىلي الكرسي 
حاولت فاطمة النهوض 
عصام : يلا نمشي من المستشفي دي يقي انا زهجت 
فهد : بلا وانا كمان 
وبعد مرور سنة كانت تقف تنظر من النافذة جاء فهد من خلفها واحتضنها 
واخبرته انا حامل
فهد : دا بجد والله .. ربنا يخليكي ليا ياقلبي يلا غمضي عيونك 
بدر : ليه 
فهد : يلا بس ومتفتحهمش 
وذهب بها حتي وصل الي قاعة مزينه 
كل سنة وانتي طيبة يابدر 
عصام : كل سنة وانتي طيبة يابدر عقبال مليون سنة 
فاطمة : كل سنة وانتي طيبة ياجلبي ومبارك علي النونو
بدر: انا بحبك جووي يافهد 
فهد : وانا بحبك ياماما ياغلي حاجة في حياتي 
حسين : مش قبل ما تجوزني اختك تقول انك جوزتني لوحدة هبله بتقولي جبت نونو  هتحبه اكتر مني 
ضحك الجميع علي كلام حسين 
عصام : وانت لسة معرفتش 
رقية : ليه ياعصام كدة كنت عايزة اخبي عليه كمان شوية 
عصام بضحك 
رقية حامل 
فرح حسين حتي احتضنها 
فاطمة : انا فاضلي اسبوع وولد اخلصوا طفوا الشمع بدل ما اولد دلوقتي 
ضحك عصام 
وذهبوا لاطفاء الشمع وسط جو من السعادة 


تمت الرواية كاملة عبر مدونة كوكب الروايات 


 
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية "رواية عشق الفهد" اضغط علي اسم الرواية

reaction:

تعليقات