القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية في قلبه أخرى الفصل الخامس عشر 15 - بقلم منة الله أيمن

 رواية في قلبه أخرى الفصل الخامس عشر 15-بقلم منة الله أيمن

رواية في قلبه أخرى الفصل الخامس عشر 15-بقلم منة الله أيمن



توقف سيارته امام منزل ايوب 
نظر من النافذه لايوب الواقف ف الشرفة 

هادي: ايوب الحاني.. 
قطع كلامه عندما خرجت شجن الي الشرفة واحتضنها ايوب بحب كما تشبثت هي به بقوة 

هادي بشر: معاك حق تخاف عليها كدا دا كان انا اول يوم شفتها فيه ومش راضيه تطلع من دماغي  

هادي: وحده بالبرائه دي اكيد لسه بنت بنوت مستحيل. يكون لمس*ها.(اكمل بشر) انا هدوق الشهد الاول 

دار سيارته عائدآ الي بيته 

عند ايوب 
كان يحتضن شجن بحب وتملك 
شجن: انت مش هتسبني صح 

ابتعد عنها ايوب امسك وجهها: خليكي دايما صادقة معايا وانا مش هسيبك ابدا عشان دا 
(اشار الي قلبه) بيحبك اوي

احتضنته بقوة: انت عريض كدا ليه مش عارفه المس ايدي وانا بحضنك لكن انت ايدك بتتلف مرتين حوليا 

ضحك ايوب بقوة:عشان انتي عودك فرنساوي صغير كدا لو حطيت ايدي ع وسطك صوابعي هتلمـ*ـس بعض 

شجن بتزمر:لا عاوزة اتخن 
ايوب:بس انا بحبك كدا قمر وعسل وتتكلي اكل 

قبلها ع خدها بحب 
ايوب:انا هروح الشغل ماشي متطلعيش من البيت ولو احتجتي حاجه اتصلي بيا ماشي 

شجن بتوتر:ا..م..
ايوب:مالك ي حبيبتي ف حاجه 
شجن:اصل عاوزة اروح الصيدليه 

ايوب:قولي عاوزة ايه وانا هجيبه 
شجن بخجل:مينفتش اصل يعني 

ايوب:تمام تمام اكتبي اللى عاوزاه ف ورقة وانا هجيبه 
شجن بخجل:تمام 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند نوح ووتين 

كانت وتين مستيقظه وجالسة ف الفراش ام نوح لازال نائم 

وتين:ودا هينام اليوم كله يعني ولا اية 
وتين:نوح اصحي يلا انا زهقت عاوزة اطلع من الاوضته 

استيقظ نوح وجلس بجانبها بكسل 
نظر لها وابتسم 
نوح:حلمت بيكي

وتين:حلمت بايه 
نوح بتوتر:كنا بنصلي جماعة  

وقفت وابتعدت عنه:فايق ورايق وبتحلم كمان 
نوح:بس كنتي هايلة
 
نظرت له بحده
وتين:اطلع ودي الشخص اللي برا دا ف ستين داهيه خايفه اخرج من الاوضة بسببه 
نوح:ياستي قلتلك ميت مرة متخافيش وانا معاكي

وتين بسخرية:متخافيش وانا معاكي اخلص 

خرج نوح من الغرفة بملل وارهاق 
ووتين تنظر بخوف 
ذهب الي المطبخ 
وتين بصراخ:والله لو مسكتك هفـ
خرج بسرعة:بشرب بشرب ااايه اموت من العطش 
وتين:مانا بموت من العطش ومتكلمتش 
نوح:وتين اصطبحي وقولي ي صبح مش فايقلك 

وتين:ولو مصطبحتش ي نوح هتعمل ايه هتقتلني 

دخل المطبخ بسرعه وخرج وبيده سكين 
نوح:والنعمة لاغزوك 
اصبح يركض ورائها وهي تحاول الهرب منه 

وتين بخوف:بهزر بهزااااااار 
نوح:والنعمة لاغوزك 
وتين:الحقووونااااااي 

امسكها وحاصرها بينه وبين الحائط والسكين ع عنقها

وتين بخوف:اكيد يعني مش هتقتلني 
نوح:هقتلك 
نظرت له بخوف حاولت التمسكن 
وتين :واهون عليك 
نوح:اسمعي كويس لو مصطبحتيش هخليكي تصطبحي ف المسا وتمسي ف الصبح فاهمه 

وتين:لا 
نوح بصراخ:هقتلك 
وتين:فاااهمه فاااهمه 

رمي السكين ع الارض:بقولك ما تيجي اوريكي كنت بحلم بايه 
وتين:لا شكرآ 
نوح:يابت تعالي مش هتندمي 
وتين:بت؟؟؟ طب وسع كدا روح شوف هتعمل ايه ف المتلقح جوا دا 

نوح:متلقح؟؟؟ نقي الفاظك هااا نقي الفاظك 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خرج يوسف وهو يعدل جاكيت بدلته

يوسف:لازم فورمال وبدلة وجاكيت ف الحر دا اللهي تتشوا ف نار جهنم ي بعده

خرجت والدة جميلة من شقتها 
والدة جميلة:صباح الخير ي يوسف يابني 

ذهب يوسف وقبل يديها:صباح النور يست الحبايب

والدة جميلة:امال مسعود لسه نايم ولا ايه 
يوسف:لا مسعود نزل بدري للورشة 
والدة جميلة:دا حتي مفطرش معانا 

يوسف:سييبه وشه مش وش نعمه تعالي ناكل انا وانتي سوا ي جميل 
والدة جميلة:ادخل ي حبيبي وابقي ابعتله افطارة مع جميلة 

دخل يوسف وجلس ع السفرة ووالدة جميلة دخلت المطبخ تعد الفطور لمسعود 

خرجت ونادة ع جميلة 
جميلة بوهن: ايوا ي ماما 
والدة جميلة:مالك ي حبيبتي وشك عامل كدا ليه انتي كنتي بتبكي 
جميلة:لا مفيش اصلي سهرت امبارح كتير 

والدة جميلة:قلتلك مليون مرة نامي بدري 
اعطتها علبة طعام:خدي دي وديها امسعود ف الورشة 

جميلة بتوتر:ما تخلي يوسف يوديها 
والدة جميلة:يوسف بيفطر جوا ومسعود نزل من بدري اكيد مش هيستني يوسف لحد ما يخلص السفره 
جميلة بقلة حيلة:ماشي هوديها 

اخذت العلبة وخرجت من الشقه وهي متوترة كيف ستنظر ف عيونه بعد ما حدث امس 

كان مسعود يقطع الخشب ع منشار كهربائي 

(تربيزة وف نصها منشار دائري بيلف لوحده)

ولم تغب جميلة عن باله يفكر ف ماذا اخطأ حتي تكون تلك النتيجه 
وقبل ان يلومها فهي المُليم قبلها 
فهي طفله وقبل كل شئ انثي تتحكم عاطفتها بها 
اما هو كامل العقل والدين لا يستطيع تمالك نفسه امامها 
حتي وان خلعت ما يسترها عليه ان يقول (معاذ الله) 
لم ينتبه من حدة المنشاى فجرح باطن يده 
ابتعد بغضب وهو ينفض يده من الدماء 

مسعود:يمكن الجرح دا طهور لذنبي الله اغفر به ذنبي ي كريم 

دخلت جميلة الورشه ووضعة العلبة ع ااطاولة 
جميلة بجرح:مسـ...ابيه مسعود 

التفت بسرعه عندما سمع صوتها 

ونسي جرح يده النازف 
شهقت بخوف عندما وجدت يده تغطيها الدماء 
اقتربت منه بسرعه وامسكتها 
جميلة ببكاء:جرح كبير لازم خياطه 

نفض يده من يدها 
مسعود ببرود:هروح اخيطه انتي ايه اللي جابك 

اخرجت منديل قماشي من جيبها وامسكت يده بقزة وربطت الجرح جيدآ 

ابتعد عنها عندما انتهي
مسعود:شكرا ي انسه جميلة 

جميلة بخفوت وحزن:انسه..؟ 
جميلة:العفو دا واجبي ي مسـ ابيه مسعود مامتي بعتتلك الفطار عشان حضرتك مفطرتش معانا زي كل يوم 

مسعود:اشكر الست الوالدة وقوليلها مسعود هيفطر ف الورشه كل يوم عشان متستنانيش

جميلة:ابيه مسعود انا اسفه بس مامتي ملهاش ذمب ف كدا انت عارف ان روحها فيك 

مسعود بحده:انا مش باخد حد بذنب حد تاني ي جميلة واااي حصل امبارح انا نسيته وياريت انتي كمان تنسيه وتركزي ع دروسك مش هقبل باقل من%98 انا مش بدفع فلوس دروس لله وتعالي

شعرت كانه يعيايرها بصرف عليها 
حبست الدموع ف عينها 

ربما قالها بطريقه عاديه لكن الجروح تنزف ع بعض الجمله دماء فتجعلها باللون الاحمر 

استاذنت منه ثم عادت لشقتها دخلت غرفتهت واغلقت الباب 

جميلة بحزن: كل دا عشان بحبك هو انا عملت ذنب ي مسعود عشان تقول كدا 

مسحت دموعها بقوة: خلاص ي مسعوظ انت مش عاوز الحب دا وانا كمان مش عاوزاه وهجرحك زي ما جرحتني والبادئ اظلم 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

طرقت باب المكتب عدة مرات حتي فتح 
حور: ف واحد جاب الظرف دا ليك 

اخذ منها فوجده من معمل التحاليل 

الياس: تعالي ورايا 

خرج اللي الصالون وجلس وجعلهاس نجلس قبالته 

الياس: انا عملت فحص DNA ليا ولريم 
حور: ريم اختي ليه 

الياس: لان وصلتلي معلومات ان ريم مش اختك واختي انا
حور: مش فاهمه ازاى
الياس: نشوف اول حاجه النتيجه ونحكم 

فتح الظرف ف لحظة تخطف الانفاس 
فتلك اللحظه الفاصله بين حياته القديمه وما سيعيشه ف المستقبل 
هل سيكون ابن ذاك الرجل الذي يسعل لقتله مهما كلف الامر 
هل سيكون اخ تلك الفتاه اللي لمس كل جزء من جسدها ف الحرام 

تنهد بقوة ثم بدا ف القرآة

نسبة المطابقه 89% 
الياس بصوت عالي: نهاااار اسووووود نهااااار اسوووود 
حور بخوف: ف ايه مكتوب ايه 
الياس بصدمه: احيه اااااااااااحيه امسك هاتفه واتصل بخالد 
الياس: خمسه دقايق وتكون عندي بسرعههههااااااا 

حور: الياس متخوفنيش ف ايه 

الياس بلطم: انا ابقي ابن وجدي اااااااحيه وريم تبقي اختي لاااااااا لا لا اكيد انا بحلم 

امسك التحليل وقراه مرارآ وتكرارآ 
الياس: لا لا لا اكيد ف حاجه غلط 

رن جرس الباب فذهب الياس بسرعه وفتحه 

خالد وهو ياخذ انفاسه: ف ايه الله يخرب بيتك 

الياس: ماهو هيتخرب ي حبيبي امسك 

امسك خالد التحليل وقراه 
خالد: عينه مين الي كانت معاك 

الياس: ريم ريم وجدي النجار 

خالد: نهار ابوك اسود انت تبقي 
الياس: ابن وجدي النجار 

خالد: لحظه يعني حور تبقي اختك
الياس: لا مس اختي 

خالد: ماتفهمني ياخي ايه االي بيحصل 
الياس: حور ادخلي البسي ع حاجه ماشين 

دخلت حور الغرفه وغلقت الباب 

الياس: محمد المنصوري قلي...... 

خالد: ايه الناس الوسخه دي دي خلط انساب 
خالد: استني استنااااا انت هتودي حور لمحمد 

الياس بحزن: ايوا وعدتها بكدا 

خالد: بس... 
حور: انا خلصت 

الياس: تمام 
الياس: خالد انت هترفعلي قضيه نسب لوجدي لانه مش هيصدق التحليل
خالد: يعني محمد اللى هيصدق 

ربت الياس ع كتفه 
الياس ببتسامة حزن: هيصدق 

خرجوا جميعآ من المنزل صعد الياس وحور سيارتهما وخالد سيارته 

ف سيارت الياس 
حور: احنا رايحين فين 
الياس: هاخدك لباباكي انا وعدتك وهوفي بوعد 
حور: الياس انت مش فاهم مامتي مش هتكدب عليا 
الياس: مامتك صادقة باللي شافته لكن كان ف حجاب بيخفي الحقيقه ي حور محمد هيقولك كل حاجه. 

ترجلا من السيارة عندما وصلا لوجهتهما 

الحارس: الياس بيه ممنوع دخول حضرتك
الياس: قول لمحمد الياس ومراته عاوزين يقابلوك 

رفع الحارس السماعه 
الحارس: الياس بيه ومراته عاوزين يقابلوا الباشا 

نظرت لمحمد
السكرتيرة: الياس ومراته عاوزين يقابلوك 

محمد: ودا عاوز ايه كمان دخليه 

ارتشف قليلا من المشروب 

دخل الياس وخلفه حور  
محمد: عاوز ايه تاني مش مكفيك دراع واحد ولا ايه 

الياس: انا جاي وجايبلك حاجه مهمه 

اخرج حور من خلف 

نظر محمد لها بتمعن وصدمه سقط الكاس من يده 

وقف واقترب منها 

اختبئت خلف الياس بخوف 

محمد: انتى شبهه اوى شبه فريدة 
محمد: انتي مين 
حور بخوف: انا... انا بنت فريدة 

الياس: وبنتك ي محمد بنتك من فريدة 

محمد بصدمة: انت بتتكلم بجد 
الياس: حور قدامك تقظر تعمل اختبار ابوة ليها 

محمد بهدوء: تعالي ي حبيبتي متخافيش مني 

هزت راسه برفض 
محمد: تعالي انا ابقي بباكي 

خرجت بخوف من خلف الياس 
فحتضنها محمد بحب 
واخيرآ شعرت حور بحب الاب بدات ف البكاء وتمسكت به بقوة 

نظر لهم الياس فهو كان واثق من محمد 
فقد عاش معه 15 سنه ويعرف جيدآ مشاعره الابزية 

الياس: حور مراتي وانا مش هسبها معاك 

سحب محمد سلاحة ووجهه ع راس الياس 
محمد: يابن وجدي مش هخليك تاخدها زى ما ابوك خد فريدة مني 

الياس: انا خدتها بالقانون والشرع مليش دعوة بماضيك 
محمد: حور هتفضل معايا انت فااهم اكلع برا 

الياس: يلا ي حور 
حور: عاوزة افضل معاه سبني النهاردة بس 

الياس: تمام اعملي حسابك هاخدك بكرا الصبح 

خرج الياس متوجهآ الى شركته 

امسك محمد وجه حور بحب: تعالي اوريكي حاجه مهمه 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كان هادي يدلي بشهادته لايوب الجالس ف منزاله 

هادى: وكمان ساب دليل بعد التهديد اللى عمله 

ايوب بثقه: ممكن اشوفة 

هادى: هات الرساله يابني 
الحرس: مش موجوده ي باشا 

هادى: يعني ايه مش موجودة 
الحارس: حضرتك كانت معاك اخر مرة 

هادى: شوفها ف اوضتي دوروا عليها 

وضع ايوب قدم فوق الاخري: دوروا براحتكم انا فاضي 

نظر له هادى بغضب فبتاكيد ايوب اخذها 

هادى بخفوت: الدنيا خد وادي ي باشا   

كان رجال الشرطة يرفعون الرصاص وياخذون اقوال الحرس
رن هاتف هادى 

فبتعد قليلا وهو ينظر الي ايوب بثقه 
هادى: معاكم؟ 

هادى: تمام مش عاوز الجن الازرق يعرف مكانها 

اغلق الخط نظر لايوب بانتصار 
هادى بشر: هادى هيعمل منك زبادي 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ♡ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية في قلبه أخرى "اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات