القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أقدار الفصل الثامن بقلم إيمان أحمد

 رواية أقدار الفصل الثامن بقلم إيمان أحمد 

رواية أقدار الفصل الثامن بقلم إيمان أحمد 

#البارت الثامن
#أقدار
خرجت ورد من غرفة الطبيب بحزن ..هي غير متقبله ما قاله رفضت بشده كل كلامه وتركته و ذهبت الي غرفة حازم لتجد شهد تجلس أمامها معاهم 
اقترب ورد منها عندما رأتها شهد ويظهر عليها التعب 
شهد ..مالك ياورد شكلك تعبان 
ورد نظرت لها بستغراب ..غريبه يعني دا يهمك 
شهد ..لا 
ورد .. طيب انا كنت عايزه اتكلم معاكي
شهد ..وانا مش عايزه 
ورد ..شهد ممكن تسمعني للآخر وبعد كده قرري 
شهد ..عايزه تقولي ايه
ورد ..تعالي نتكلم بعيد شويه عشان الجماعه
في كافتريا المستشفي كانت تجلس ورد و شهد
شهد ..اديني جيت معاكي نعم 
ورد ..انت سبتي حازم ليه 
شهد بسخريه ..انت جيباني هنا عشان تقوليلي سبت حازم ليه يعني انت مش عارفه
ورد ..لا مش عارفه مافيش سبب اساسا عشان تبعده ..لو علي جوزنا كان غصب محدش لي ذنب فيه افهمي
شهد ..وبعدين 
ورد ..وافقي علي حازم اعتبرني مش موجود ياشهد وانا صدقني لو وجودي هو المشكله هبعد .. فتره صغيره بس هضبط اموري واشوف مكان تاني وابعد ..
شهد ..دا علي اساس ان حازم هيسيبك ..انت تبقي عبيطه حازم مابيسبش اي حاجه تخصه ابدا تروح منه أو تكون لغيره ..تخيل بقي مراته اللي علي اسمه وملكه حتي لو مش بيحبك مش هيسيبك
ورد ..ماتقلقيش انا اضمنلك أنه في خلال فتره انا مش هكون في حياته 
شهد ..وانت بتعمل كل دا ليه ..ايه مصلحتك
ورد ..حاجه ماتخصكيش دا يخصني انا بقي ..خدي وقتك وفكري ..وتركتها وابتعدت 
كانت ريم تقف بعيد لتسمع كلام ورد وهي تشتمهاعلي غبائها حولت توقف ورد بس كانت مشيت خلاص ورجعت ريم تاني مكانها
.........
قامت شهد بفسخ خطوبتها واختارت أن تكون بجوار من تحب مهما كلفها الأمر 
تم نقل حازم الي غرفه عاديه بعد ما أصبح افضل وكان الجميع بجواره معاد ورد 
حازم ..فين ورد 
ميرفت ..في البيت روحت كانت تعبانه اوي و روحت ..المهم انت عامل ايه دلوقتي يا ابني 
حازم ..كويس يا امي الحمد لله
نظر حازم الي شهد بعتاب .. ايه اللي جابك ياشهد
شهد ..جيت اطمن عليك 
حازم ..واطمنتي ..امشي يا شهد ..اه صح نسيت اباركلك بنفسي .. مبروك 
شهد ..مابقاش في حاجه تباركلي عليها ياحازم ..انا ماليش غيرك وماحبتش ولا هحب حد تاني غيرك ..انت كان معاك حق انا موافقه علي جوزنا حتي بوجود ورد 
صدمه سيطرت علي الكل 
لتخرج ريم بغضب من الغرفه ومن المستشفي بأكملها وتذهب الي ورد 
كانت ورد في البيت تبكي وبين يدها اختار الحمل وهي تنظر إليه بصدمه كيف يحدث هذا و ماذا تفعل هي لا تعرف اي شئ ما هو مصير طفلها القادم هذا كيف ستكون حياته
وصلت ريم الي البيت بغضب وهي تضرب الجرس خبأت ورد الاختبار وذهبت لتفتح الباب
ريم بزعيق ..ايه الهبل اللي قولته لشهد دا ياورد انت اتجننتي صح انا سمعتك وانت بتكلميها في المستشفى. ماكنتش اتخيل كمان أنها توافق اصلا ..وسبتي حازم ومشيتي عشان تبقي هي القلب الحنين اللي جانبه
ورد.. طيب ادخلي الاول يا ريم واهدي
دخلت ريم وورد الي غرفتها وجلس علي السرير
ريم ..اديني دخلت اتفضلي فهمني ..انت بتعملي ليه كده ..ليه دور الضحية اللي عايشه دا
ورد ..انا حره وبعدين دا حقه الشرع حلل اربعه
ريم بعصبيه ..كسر حقه ماتجننيش عليكي
ورد ..بزعل سكتت 
ريم ..طيب ماتزعليش قوليلي طيب بهدوء اهو ..انت بتحبي حازم 
ورد..هتفرق 
ريم ..ياستي هتفرق معايا ..قولي بقي
ورد ..اه يا ريم بحبه ارتاحتي ..انا اصلا معرفتش معني الحب غير معا ياريم .. عارفه لما بشوفه وشي بيبتسم بتلقائية قلبي بيدق جامد يبقي نفسي اوي استخبه في حضنه وتوقف الدنيا علي كده ..عارفه ،كلمه منه بتحسسني اني طايره فوق السما الحب حاجه قليله اوي علي اللي بحسه نحية اخوكي 
ريم .. طيب ياستي حلو اهو ..ليه بتبعديه عنك وبتسلمي لغيرك ببساطه كده ليه مش بتحربي عشان يبقي ليكي وتخليه يحبك ومايشفش غيرك.. انا اعرف ان الواحده بتحارب عشان تتجوز اللي بتحبه وانت اصلا مراته .. بس بتعملي كل حاجه عشان تسلميه لغيرك ازاي فهمني 
ورد ..عشان الحرب دي محتاجه طاقة وقوه وفي هدف بتوصليله في الآخر ..وانا ماعنديش طاقه ولا القوه اللي تخليني احارب ومش عارفه لو جربت هقدر اوصل للآخر ولاء ..وحازم وشهد بيحبه بعض ومش من العدل ابدا اني اكون سبب لبعدهم ..انت عارفه أنه اتجوزني غصب 
ورد .. طيب قوليلي هتقدري تشوفيهم مع بعض ياورد وهي في حضنه وعلي اسمه وهي مراته هتقدري تنامي مرتاحه لوحدك وهي في الاوضه اللي جانبك نايمه في حضنه مش قادره اصدقك بجد انك كده بتحبي ..مافيش حب كده .
ورد .. عارفه احساس صعب اوي يا ريم لما ديما تكوني مرفوضه من اقرب الناس ليكي انا عشت عمري كله مرفوض من اني اتحب بعد وفاة بابا أمي رفضتني ورمتني لجدي وجدي رفض حتي أنه يشوفني ورماني في اوضه وقالي مش عايز اشوفك حتي ياسين خاني ورفضني وجي حازم اللي اتغصب عليا تعبت اوي من كتر الرفض من اللي حوليه ووجودي اللي مزعج ليهم عشان كده بقيت ببعد بهدوء 
ريم ..انت عارفه انا سبتهم وهي موافقه علي الجواز
ورد ..ربنا يسعدهم 
ريم.. لأ يا ورد بلاش الضعف دا وقفي كل حاجه دافعي عن حقك في جوزك ماتخليش دا يحصل ..وهو حقك انتي 
اترمت ورد بين أحضان ريم وأخذت تبكي فلم يعد لديها سوي البكاء فهي من واقنعت شهد بهذا الزواج 
.....
خرج حازم من المستشفى ليعود الي البيت بعد ما اصر علي الخروج 
وكانت شهد دائما بجواره وكانت ميرفت وحسين غير راضين عن ما يحدث ولكن لم يتكلم أحد 
ولم تظهر ورد في الصوره ابدا كانت في غرفه اخري وتحججت بأنها مريضه حتي جاء الليل وصاعد أبوه وأمه وريم الي شقتهم وغادرت شهد الي البيت وبقيا حازم وورد وحدهم
.....
كانت أم شهد تنتظرها بغضب جامح
شهد ..مساء الخير يا ماما 
الام ..مساء الخير .. جيت ليه ماكنتي تباتي هناك جانب المحروس
شهد ..ماما انا تعبانه وداخله انام 
الام ..استني يا شهد ..خطيبك كلمني وقالي انك قلتلو مش عايزه صح 
شهد ..اه يا ماما صح ..انا مش هتجوز راجل ..وانا قلبي مع راجل تاني 
الام ..وانا موافقه .. معاكي حق يابنتي انا هرجع الشبكه للراجل ..و موافقه كمان علي حازم بس دا لو جالك هنا و اتقدملك ومن النهارده ولا هتشوفيه ولا هتكلميه تاني ولا هتخرجي من البيت ياشهد لحد مايجيلك هنا في البيت ويطلب ايدك زي الناس المحترمه ..والا قسما بالله ياشهد هعرف ابوكي كل حاجه. .. ومنك لابوكي و انت ماتعرفيش انا بعده عنك ازاي
شهد ..انا مش موافقه علي الكلام دا 
الام . ..وانا مابخدش رائيك اصلا غوري نامي زي ما انت عايزه غوري ياشهد
لمتابعة الفصل التاسع اضغط هنا
reaction:

تعليقات