القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نيـرة والعابث الفصل التاسع - زينب سمير

 رواية نيـرة والعابث   البارت التاسع  بقلم زينب سمير    عبر مدونة كوكب الروايات  


رواية نيـرة والعابث كاملة

رواية نيـرة والعابث  الفصل التاسع   

نتألم.. ويزداد الألم حينما لا نبوح به "

مـر الصباح هادئا علي الاثنان حيث توجه كل منهم الي العمل، ودخل مكتبه ثم لم يخرجا منه حتي اتت الظهيرة، حيث اتصلت والدة نيرة بها تخبرها بأنها ستنتظرها هي وزوجها في النادي حيث هناك ينتظر الجميع ليتناولوا طعام الغداء معا، كادت ترفض، لكن والدتها لم تعطي لها فرصة بذلك واغلقت الخط بعدما اخبرتها انها معها ساعة من الان لتكون موجودة هي وزوجها..

فتنهدت وهي تنهي اخر اوراق بيدها وسحبت حقيبتها متجة الي مكتب زوجها لتنقل له الخبر، زوجها الي كان جالسا علي مقعده.. فاتحا ازار قميصه كلها واكمام القميص، واضعا اقدامه علي المكتب امامه، ومستراح بظهره الي الخلف علي مقعده، يعبث بخصلاته شعره باحدي يديه وباليد الاخري يمسك اوراق ما ويقرأ فيها بأهتمام وتركيز.. لدرجة انه لم يشعر بها عندما دخلت له

تفاجئت من جلسته تلك فصاحت فيه وهي تغلق الباب خلفها جيدا:-
_ايان
اعتدل في جلسته صائحا بفزع:-
_اية في اية؟
هتفت بغضب وهي تنظر لحالته المزرية تلك:-
_اية اللي انت عامله في نفسك دا
قال بتأفف وهو يعدل من هيئته ويعاود الجلوس علي مكتبه من جديد:-
_مبعرفش اركز غير كدا
قالت بتعجب:-
_مبتعرفش تركز غير وانت قالع؟ افرض حد دخل عليك غيري؟ سكرتيرتك مثلا!
لاعب حاجبيه هاتفا بمكر:-
_ياريت والله كانت هتطري الجو
_والله؟
قال بتزمر:-
_الله.. ما خفت اقول ياريتك انتي ياجميل تقلبيلي وحش ياوحش
وتابع كلمته بغمزة من عيناه الاسرة.. حاولت بالا تتأثر من افعاله وهي تسأل بجدية مصطنعة:-
_كنت بتعمل اية؟
امسك اوراقه من جديد وقال بينما ينظر لشئ ما بتركيز:-
_بحل هرم الكلمات المتقطعة.. صح تعرفي بلد عربية اول حرف فيها " ميم " ومن تلت حروف؟

امسكت القطعة الحديدة المكتب عليها اسمه لتعرف الداخل ان المكتب خاص به والقتها به بينما تصيح:-
_كل التركيز دا علشان لعبة ياايان
ابعد راسه عن مرمي القطعة الحديدة فوقعت بعيدا عنه، التف لها يقول بضيق:-
_الله! خلصت شغلي وانا بحب اللعبة دي يانيرة، المهم انتي جاية لية؟
اتبع حديثه بغمزة مكملا:-
_وحشتك ولا اية؟
زفرت انفاسها لتساعدها علي تحمل ذلك الابلة المدعو بزوجها و:-
_العيلة مستنيانا في النادي علشان نتغدي سوا
انهت حديثها لتجده قد انتفض عن جلسته نفضا معدلا هيئته بينما يقول بسعادة:-
_الله.. هناكل، يلا علشان انا جعان جدا
وتوجه نحو باب المكتب فنهضت وسارت خلفه بينما تضرب يدا بيد وهي تهتف بداخلها " ويخلق ما لا تعلمون "

توقف فجأة من سيره والتف لها سائلا بجدية:-
_مقولتيش ليا صح.. تعرفي بلد عربية اول حرف فيها " ميم " ومن تلت حروف؟
***
بالنادي..

جلسوا جميعا في النادي، علي طاولة موجودة وسط مكان ملئ بالخضرة والورود وحولهم الاشجار، كان الجو علي عكس الايام الفائتة به نسمة هواء عليلة غمرت روحهم بشعور من الارتياح، جلست اسرة ابو النصر مع اسرة الصباغ كما تعودا يفعلوا بالماضي قبل ان تحدث المعضلة الاخيرة، ويبدو بتكرار تلك الفعلة الان ان النفوس بالفعل بدأت بالتصافي تماما..

حاولت نيرة ان تتناسي وجود ايان وتستمتع بهذا التجمع العائلي وتشارك اسر ونور الضحكات والنكات التي كانوا يتبادلون بها.. بينما ايان كان يحاول التظاهر بالتشاغل بهاتفه، وكل فنية والاخري يبعده وينظر لها مبتسما بسعادة وهو يري ابتسامتها تلك.. التي كاد يتناساها بالايام الفائتة..

بسمتها.. كم هي جميلة ورائقة الان

تناولوا طعام الغداء.. وساد الصمت علي الجميع قبل ان تقطعه والدة ايان بيننا تغمز بالخفاء لوالدة نيرة:-
_انا وداخلة شوفت ملعب التنس فاضي ياايان لو حابين تروحوا تتمرنوا شوية انت ونيرة زي زمان

كادت نيرة ترفض متعللة بالكسل، لكنها سبقها بالرد بحماس بينما ينهض ويسحبها من كفها لتسيـر معه:-
_احب واوي كمان ياماما

واخذها وسارا باتجاة المعلب.. بعدما ابتعدا قليلا عن مرمي انظار العاىلة وقفت تتطلع له بغضب بينما تهتف:-
_مين قالك اني عايزة اتزفت العب تنس؟!
حاول ان يتعامل ببرود:-
_حكم العادة اللي قالتلي يانيرة، واننا كل مرة بنيجي هنا لازم نلعب سوا تنس
نيرة وهي تكتف يدها امام صدرها:-
_والعادة دي انا بطلتها ومش عايزة العب
قال ببرود وهو يحثها علي السير معه من خلال يده التي وضعت علي خصرها وبدأ يسير وهي جواره عنوة:-
_خلاص متلعبيش.. تعالي اتفرجي وشجعي جوزك زي اي زوجة جدعة
رمقته بغيظ من استفزازه، كادت ترد بغضب عليه، لكن توقفت الكلمات بحلقها وهي تستمع لبعض الهمسات الاتية بالقرب منها.. لمجموعة من الفتيات والشباب المرتدين علي النادي، والذي تعلمهم لانهم من نفس وسطهم ومتقاربين من سنها

_مش دا ايان ونيرة؟ هما رجعوا لبعض تاني ولا اية!
قالتها واحدة منهم وهي تنظر لهم باهتمام ثم عادت تولي هذا الاهتمام لاصدقائها.. فاجابتها اخري:-
_اها سمعت كدا.. دا لما رفضت ترجع كمان طلبها في بيت الطاعة
قالت ضاحكة:-
_مش معقول قد اية جرئ
_مش عارفة ازاي رجعتله! للدرجة دي معندهاش كرامة!
قالت اخري بولة:-
_الحقيقة هو ميتسبش.. دا يابختها بيه
هتف اخر:-
_وهي علي فكرة قمر، وخسارة فيه كمان.. مش عارف ازاي نيرة الصباغ بجلالة قدرها بتبقي هبلة وعديمة الكرامة كدا معاه.. دي شخصبتها بتتلغي حرفيا!

وعند هنا كفي.. طغت الدموع علي عيونها والتفتت تنظر له، فوجدته ينظر لها بضيق واسف وبدا علي ملامحه انه استمع ايضا لما استمعت له

ضربته علي صدره ضربتين متتاليتين باقوي ما لديها وهي تقول له بصراخ:-
_شوفت.. شوفت انت عملت فيا اية

ولم تترك له فرصة لـ الحديث بل توجهت ناحية بوابة الخروج ناوية الرحيل، انتبه الشباب علي ما يحدث فالتفوا لهم مشدوهين من تواجدهم واستماعهم لما كانوا يقولوه بحقهم .
فرمقهم ايان بنظرة حارقة قبل ان يلحق نيرة وهو يزفر بتعب

الي متي ستظل تلك الفعلة تحاوطهم يالله؟!
***
دخل الي المنزل فوصل له صوت بكائها العالي، الذي اوجع قلبه واحرق روحه، تنهد توجعا عليها قبل ان يتوجه الي غرفتها، دخل فوجدها جالسة علي الفراش، كاتمة انفاسها بالوسادة.. تبكي فيها بكل قوتها وجسدها يرتعش كله
اقترب منها وحاول ان يبعد الوسادة عنها بينما يقول بنبرة حنونة في محاولة منه ان يهدئها:-
_نيرة حبيبي.. مينفعش كدا اهدي..

وكأنه ضغط علي زر الانفجار؟

حيث ها هي اعتدلت في جلستها تبعد يداه التي لمست كتفها بعنف وهي تصيح فيه بأنهيار:-
_متقوليش اهدي.. سامع متقوليش اهدي، انا بسببك بقيت سيرتي علي كل لسان، الكل شايفني معنديش كرامة.. معنديش دم، وحقهم والله حقهم مادام انا عارفة اني معنديش دم اصلا، ازاي يبقي عندي دم وانا قاعدة معاك في بيت واحد بعد اللي عملته.. بعد ما كسرتني قدام الكل..

اقتربت منه وصارت تضربه علي صدره بقوة متابعة بصراخ اعلي:-
_كلهم قالوا عني كلام ازبل من دا، كلهم قالوا اني اكيد واحدة*** علشان كدا سبتني يوم الفرح، كلهم شافوا اني الغلطانة والعيب فيا وانك ياحرام كنت هتاخد في عروستك مقلب، كلهم شافوك الضحية وانا المذنبة، شافوك البطل وشافوني المجرمة.. تعرف لية الكل بيقربلي؟ لية انس اتقدملي وانا علي ذمتك؟ علشان انت مش راجل.. اللي يسيب مراته ويهرب في يوم زي دا فعلا مش راجل.. وولا عمره هيكون راجل

كان يستمع لها بحزن وتانيب ضمير، منتظرها ان تفرغ كل ما بقلبها حتي يعتذر، لكن مع نطقها لاخر كلماتها ملامحه بدات تتبدل الي اخري.. غاضبة.. متضايقة

تابعت هي.. غير دارية بمدي بشاعة كلماتها:-
_انا هطلق منك.. لازم اطلق منك والكل يعرف ان الغلط فيك مش فيا، لازم اطلق واتجوز انس، انس اللي لسة متمسك بيا رغم كل اللي سمعه عني.. سامع؟

نظرت له بعينان باكيتان.. مليئتان بنظرات قوية متحدية و:-
_هتطلقني واتجوزه ولو رفضت هخلعك.. هخلعك واروحله

وبدأت تهتف بتتابع كلمة " اروح له " تلك التي احرقته من الداخل، فحاول ان يصمتها ولكنها لا تكف عن نطقها وهي تري ازدياد غضبه نتيجة سماعها..

تهدده بتركه.. بخلعه والذهاب لغيره.. عند هنا وكفي
صاح وهو يلقي انتيكة ما بالحائط:-
_اخرسي بقي.. اخرسي

بدأت وكأنها لم تسمع لصراخه، حيث هتفت:-
_طلقني

مسك رسغها بقوة ألمتها.. فاطلقت آه متألمة، قربها منه وهو ينطق بينما عيناه تطلق شرارات الغضب:-
_اطلقك علشان تروحيله! دا في احلامك.. سامعة دا في احلامك، طول ما انا علي وش الارض انتي هتكوني علي ذمتي وملكي يانيرة.. ملكي انا وبس

وختم حديثه المتملك هذا بقبلة عاصفة.. يأكد من خلالها علي صحة حديثه.

يتبع الفصل  العاشر  اضغط هنا 

reaction:

تعليقات