القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج مزيف الفصل الأخير بقلم سوليية نصار

 رواية زواج مزيف الفصل الأخير بقلم سوليية نصار

رواية زواج مزيف الفصل الأخير بقلم سوليية نصار

الجزء الاخير من الاسكريبت ❤شكرا لتفاعلكم السكر زيكم 🥺♥️
-يعني ايه عايز ترجعلها دلوقتي يا علي... هي بنتي لعبة في ايديك أنطق!  
كنت قاعدة وأنا مصدومة حاسة إني في حلم سخيف... علي رجع وعايز يرجعلي... اتصل بأهلي واهلوا واتجمعوا في بيتي أنا وسليم... بصيت لسليم لقيت باصص للأرض ووشه جامد. 
-أنا بحب زينب يا عمي وبجد ندمان علي الألم اللي سببته ليها بس ابوس ايديك خليها ترجعلي وأنا هشيلها في عيوني.... أنا عارف أن سليم اتجوزها بس عشان يداري علي الفضيحة اللي حصلت واللي أنا السبب فيها عشان كده اسمحلي أصلح غلطي سليم هيطلقها وأنا هتجوزها. 
مقدرتش استحمل أكتر من كده وقمت وأنا بزعق فيه :
-أنت ايه؟ فاكر نفسك مين؟ أنت ببساطة هربت يوم فرحك لا فكرت فيا ولا في اهلي ولا أهلك... أنت عمرك ما حبتني يا علي انت بس عجبك شكلي ولما حسيت نفسك اتورطت هربت ومفكرتش في المسكينة اللي هتواجه كلام الناس.... اقولك حسيت بإيه لما هربت... حسيت إني رخيصة لدرجة أنك رميتني يوم فرحي ومفكرتش فيا... قولي بعد ده كله عايزني ارجعلك ليه وعشان ايه 
-عشان بحبك. 
-علي متنساش أنها مراتي 
زعق سليم 
ضحك علي بتريقة :
-مراتك علي الورق بس يا استاذ... لا أنت بتحبها ولا هي بتحبك وأنا بشكرك علي وقفتك جمبنا بس خلاص طلقها عشان اتجوزها أنا 
رحت عند سليم ومسكت ايده وقلت بشجاعة 
-أنا بحب سليم ومستحيل اتطلق منه... أنت بالنسبالي اخو جوزي بس غير كده لا أنا مش بحبك وحتي لو بعد الشر اتطلقت مش هرجعلك. بصلي سليم بصدمة..فابتسمت ليه وقولت بصوت واطي :
-أيوة بحبك. 
أبتسم ليا كمان 
فقولت بصوت واطي 
-يخربيت جمالك هو ده وقته. 
اتنفضت لما لقيت علي بيزعق ويقول :
-بتحبيه ازاي انتي بتستهبلي؟!! وأنت يا سليم هتعمل مشاكل بينا عشان خاطر واحدة ست 
-مراتي. مسك سليم أيدي جامد وقال :
-الست دي مراتي يا علي وأنا مستحيل أطلقها... أنت أخويا علي عيني وعلي رأسي لكن عند مراتي تقف وتلزم حدودك فاهم. 
حسيت علي هيتجنن وبص لابوه وقال :
-قول حاجة يا بابا عاجبك اللي بيحصل ده 
-محدش قالك أهرب يا علي والبت مش عايزاك وأنا مقدرش اجبرها عليك... 
قرب علي مني شوية فشديت ايد سليم أكتر وحسيت بالأمان... بص علي علي أيدي اللي ماسكة ايد سليم وقال بحزن :
-أنا خسرتك للأبد صح 
-أنت اللي هربت 
-خفت يا زينب خفت من الجواز والمسئولية بس بعدين ندمت لما عرفت أنا خسرت ايه. 
ابتسمت وقلت :
-بكرة هتلاقي اللي احسن مني بس أكيد مش أنا لأن أنا دلوقتي عارفة قلبي فين... قلبي مع سليم معرفش حصل أمتي بس حصل 
-مفيش احسن منك يا زينب... متقلقيش مش هزعجك تاني... 
ومشي علي... 
ومن وقتها تعامله معانا بقا بحدود حتي لما خطب بنت تانية... بس مش مهم أنا حاليا مبسوطة بعيلتي الجديدة جوزي سليم وبنتي الصغيرة ملاك... بصيت لملاك النايمة بسعادة وأنا بشكر ربنا كل يوم أن اداني راجل زي سليم وبنت زي ملاك... عيلتي الجميلة بوست ملاك وخرجت لقيت سليم واقف في الصالة مبتسم... سليم اللي كان بيبتسم نادرا دلوقتي ضحكته بقت من الودن للودن وبيقولي أن ده بسببي 
-تيجي نرقص سلو 
-طيب شغل موسيقي نرقص عليها 
مسك أيدي وقربني ليه وقال :
-أنا هغني. 
-غني يا اسمك ايه عشان نشوف جمال صوتك 
ضحك وهو بيغني وبيرقص معايا.... صوته كان حلو اووي بس عمري ما أقول أصل مش عدل يكون جمال وكاريزما وصوت حلو وانا صوتي لما بغني بيلم الصراصير والفيران... اتغظت وبعدته وقلت :
-ايه ده صوتك وحش اووي ده الصراصير قربت تتلم علينا 
-بقا كده 
-أيوة كده 
شالني وقال :
-تعالي بقا ده أنا هرميكي في بلاعة الصراصير عشان تتعلمي الأدب.. 
-الحقوووني... لا يا سليم ابوس ايديك أعقل يا سليم.... طلقني يا سليم 
ضحك وهو بيلف بيا ويقول :
-مجنونة بس بحبك 
-وأنا كمان 
تمت 

لقراءة ومتابعة القصص والروايات كاملة انضم الينا عبر التلجرام اضغط هنا
reaction:

تعليقات