القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسرار الجزء الاول الفصل الثاني بقلم اميمه خالد

 رواية أسرار الجزء الاول الفصل الثاني بقلم اميمه خالد

رواية اسرار بقلم اميمه خالد

اسرار 
الفصل الثاني 
لا اله الا الله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين 
سارة بإستغراب : ايه !! تميم .... كملت بصوت عالي..... ده هو النصاب وحرامي 
الظابط خبط علي المكتب: لو سمحتي وطي صوتك 
سارة بزعيق: صوت ايه انتو لسه سمعتوا صوت الراجل النصاب ده جالي الكافيه الصبح وطلب قهوة ومكنش فيه حد غيري دخلت اعملها وخرجت ملقتهوش كان سايب الفلوس وواقع منه كارت خدت الفلوس وروحت سيبتها في الريسبشن هناك هما بقوا كلوا عليه فلوسه دي مش مشكلتي انا !!!!
عمر بهدوء قرب منهم: بعد اذن حضرتك هي فعلا كلامها صح وانا كنت معاها 
الظابط اتنهد : تمام ارتاحوا عشر دقايق بس 
خرجوا بره قعدوا و سارة عماله تهز رجلها من التوتر 
عمر حط ايديه علي كتفها وبهدوء..... ممكن تهدي يا حبيبتي 
سارة بعصبيه: بقولك ايه ابعد عني دلوقتي انا مش طايقة نفسي 
تميم في بيته قاعد مع أهله علي العشاء وفون تميم رن 
تميم قام وقف : عن اذنكوا يا جماعه .... ايه يا كامل 
كامل : البنت في القسم هنا قالت إن وقع من حضرتك كارت فيه العنوان وهي رجعت الفلوس للاستقبال في الشركه 
تميم بإستغراب : طيب اقفل يلا وانا هشوف واكلمك.... اتصل تميم بموظفه الإستقبال 
تميم :ايوه في بنت النهارده جابت ليكي 500جنيه ؟! 
البنت: ايوه فعلا يا فندم وانا نسيت ابعتهم لحضرتك بس هما دلوقتي هناك في الشركه 
تميم نفخ بزهق وقفل في وشها 
في القسم دخل كامل الظابط وطلب سحب المحضر وخرج وساره جريت وراه ونطت علي ضهره 
كامل : اااه الحقوني 
سارة وهي بتعضه في كتفه.... بقي انا تجيبوني القسم عشان سرقه وكام 500جنيه يا معفنين 
عمر بيحاول يشد فيها ينزلها..... خلاص بقي يا سارة عيب كده وشدها نزلها وكامل هرب جري من قدامها ..... اهدي شوية ممكن 
سارة وقفت خدت نفس طويل : تمام هادية 
عمر مسك ايديها : يلا 
سارة بصتله بإستغراب وضحكت: يلا فين ؟!
عمر بحب : هنتمشي شوية سوا 
سارة : و نجلاء 
عمر: قولتلها تعالي بقي 
خدها عمر وفضلوا يتمشوا ويضحكوا و يجرو سوا بعدين خدها مكان ضلمه وواسع 
سارة : عمر اي ده انا مش شايفة حاجه ؟!
عمر : مممم ولا فاكرة حاجه مميزة 
سارة بقلق: لاء مفيش 
عمر : تمام دلوقتي هحط ايدي علي عينك ونعد من ١ل ٥ وتفتحيهم تمام؟
سارة : تمام 
قفلت سارة عينها فعلا وعمر عد ١ ٢ ٣ ٤ ٥ افتحي 
اول ما فتحت شافت الوان نور كتير و زينه و كل الجيران و خالتها ورحمه بيغنوا ليها وقدامهم تورته كبيرة جدا بعرض الترابيزة و عليها صورتها 
سارة حطت ايديها علي وشها وضحكت بفرحه واستغراب ولفت تبص لعمر كان حاطط ايديه في جيبه وواقف يتأمل ضحكتها 
سارة : انت عملت كل ده امتي وازاي وفلوس و.... 
عمر بهدوء قاطعها: شششش بس ايه كل ده كل سنه وانتي طيبة يا حبيبتي و يارب اقدر أسعدك دايما 
سارة ضحكت وحضنته جامد وعمر ابتسم و طبطب علي ضهرها وفضلت الحفلة لحد الساعه ٥ الصبح 
عمر ماشي بيوصل نجلاء و سارة 
نجلاء : شد حيلك بقي عشان تتجوزوا 
عمر بص لساره بحب : هانت يا نوجا هانت اوي ... يلا وصلنا تصبحوا على خير
تميم في مكتب عمه لطفي....
لطفي بتهكم: ايه يا تميم في ايه مش قولت هتبهدلها هي وأهلها يومين في القسم بره الكافيه ونخلص شغلنا 
تميم بعصبية : الموضوع باظ غصب عني اعمل ايه يعني 
لطفي : انت اكيد هتعرف تتصرف انا واثق .

تاني يوم الصبح صحيت سارة متأخر ولبست بسرعه ونزلت جري عشان خالتها بس شافتها واقفه جنب المحل مع نفس الراجل 
الراجل بصوت عالي: لاء ده انا كده اروح اقول للأبلة ان ....
نجلاء حطت ايديها علي بوء الراجل وبغل: ششششش اخرس.... وطلعت فلوس من جيبها واديتها لي .... مشوفش وشك هنا تاني 
قربت سارة عندهم واول ما قربت هو مشي 
سارة بجدية: مين ده؟؟
نجلاء بزهق: يوووه قولت بتاع الدقيق في ايه هتحققي معايا ده الناقص وسابتها ودخلت الكافيه ورزعت الباب وراها
سارة لنفسها : والله العظيم وراها سر 
في نص اليوم في الكافيه وكان فاضي الوقت ده و نجلاء بتجيب طلبات و رحمه بره برضو دخل "تميم " سارة جريت عليه بتزعق وهتمسك فيه راح مسك ايدها جامد وقفل الباب  
سارة بزعيق: انت عايز ايه ؟
تميم ببرود: اهدي عشان نتفاهم 
سارة : نتفاهم علي ايه؟!! 
تميم: الكافيه؟!! 
سارة: ماله مش فهمه 
تميم: عايز اشتري الكافيه ده منك 
سارة بصتله ثواني بتركيز و تميم ساب ايديها وهي فضلت تضحك 
سارة : دمك خفيف يا مضروب مع ان بيقولوا البيض الحلوين دمهم سم بس انت دمك خفيف 
تميم بثقه: اعتبر دي معاكسه؟ 
في لحظات كانت سارة جايبه سكينه صغيرة من ترابيزه جنبها وهاجمه عليه بيها تميم متهزش بالعكس قدريكتفها و ياخد منها السكينه ويحطها علي رقبتها 
تميم قرب منها وبصوت همس: عيب محدش قالك ان كده عيب ومسك السكينه غلط عليكي 
سارة : غور من هنا ومتجيش تاني وملكش دعوة بالكافيه ده خالص 
تميم بصلها وابتسم وساب السكينه وهو خارج من الكافيه .... اه صح نسيت اقولك ...كل سنه وانت طيب يا قمر 
سارة : عرفت منين ؟ يا... 
ركب تميم وطار بعربيته قدامها و لأول مرة تحس بالخوف والرعب ده خدت حاجتها وخرجت بره الكافيه جريت علي عمر في شغله وهي بتعيط واول ما عمر شافها ساب الفي ايديه وجري عليها حضنها .... مالك يا سارة في ايه ؟ 
بص حواليه وكان كل الناس بتبص عليهم ف جيه مصطفي صاحبه وقرب منه ....اخرج انت دلوقتي بره وانا مكانك 
عمر بخضه: شكرا يا مصطفي 
خدها عمر وخرج بره في الشارع وقعدوا علي دسك .... في ايه يا سارة بتعيطي ليه ؟
سارة : فاكر الراجل القدم فيا بلاغ 
عمر: ايوه اكيد ماله 
سارة حكيت لي كل الحصل 
تميم في الشركه في مكتب المدير العام وصاحب الشركه 
لطفي: عملت ايه ؟
تميم بتريقة: موافقتش طبعا ومش هتوافق 
لطفي : وانت شايف ايه الحل 
تميم هرش في أخر راسه : مممم نشوف اي مكان غيره 
لطفي خبط جامد بغضب علي المكتب : احنا هنهزر هو انا واخده محل بقاله ما انت عارف شغلنا 
تميم بزعيق: اعمل ايه هااا ؟
لطفي : شوف حل انت طالما مش عايزني أتدخل 
تميم بعصبيه مكتومة: دول ستات لوحدهم 
لطفي : ستات ولا عيال انا مالي انا عايز شغلي يمشي انت فاهم ولا لاء .... اتفضل بقي بره ومتجيش غير ومعاك الحل 
خرج تميم ورزع الباب وراه و فونه رن .... ايوه حصل حاجه ؟ 
تميم: يعني ليها واحد وعيطت معاه تمام هاتلي تفاصيله علي بليل سلام 
خرج تميم من الشركة و مقدرش يشتغل تاني من العصبية وراح البيت

سارة بعد ما عمر ما هداها رجعت المطعم بس وهي كلها تعب وعياط 
نجلاء قامت جريت عليها : مالك يا حبيبتي ؟ 
ورحمه وقفت بخوف تطمن 
سارة : مفيش انا كويسة بس عايزة اروح النهارده ممكن ؟
نجلاء مشيت ايديها علي شعرها : طبعا يا روحي طبعا 
طلع تميم اوضته ودور علي " جنه " ... جنه يا جنه 
خرجت جنه من الحمام بالبشكير و بتضحك.... ايه ده يا تميم اول مره تيجي بدري كده 
رمي تميم المفاتيح و كل حاجه من جيبه وقرب منها حضنها ورفعها لوشه.... مممم لو مضايقك ممكن امشي 
جنه مبتسمه: تؤ مش مضايقني ... اتغديت؟
تميم : لاء 
جنه : تمام هدخل احضرلك الحمام تاخد دش اكون جهزتلك الغدا 
تميم حط ايديه علي بطنها الكبيرة : خليكي انتي عشان النونو و هقول لمنى تحضره 
جنه: لاء هنزل انا  
تميم بعد و قعد علي السرير وبهزار: وريني بقي هتلبسي ايه وانتي نازلة تحت كده عشان عارفك بتحبي القصير اوي 
ضحكت جنه : قصير ايه بس وانا شكل البطيخه كده انا هلبس عباية واسعه عادي 
تميم : ماشي وخلي منى هي تطلع الصنيه متشليش حاجه 
جنه : حاضر 
"جنه" مرات تميم عن قصة حب أهله مكنوش راضين بيها عشان أحوالها المادية متوسطه مش عالية وتميم اتمسك بيها جدا بنت هادية وجميلة جدا 
رن فون تميم : الو ايه الحصل ؟
نجار: البنت في بيتها و راجالنا خد الفلوس من خالتها ده الحصل 
تميم :وعمر 
نجار : في شغله 
تميم : اجل أمر النهارده لبكره وروح انت كمان 
قفل تميم الفون و رمي جسمه علي السرير بيفكر ..... اوف للأسف معنديش حل تاني الله المستعان 
طلعت جنه و وراها مني بالأكل 
جنه : شكرا يا حبيبتي 
مني مبتسمه: تحت امرك ... خرجت وقفلت الباب و تميم قاعد يبص لجنه وهي بتظبط القاعدة عشان تقعد قصاده 
تميم : حياتي تعالي جنبي 
جنه بضحك: مش هعرف اكلك كده 
تميم : هتعرفي تعالي بس وشدها قعدها علي رجله و لم شعرها ورا ومنها .... مبسوطه في البيت هنا ؟ 
اتغير وش جنه من ابتسامه لحزن..... انا بخير في اي مكان انت فيه 
تميم : مين بيزعلك؟
جنه بتوتر: مفيش حاجه انت مالك النه..
تميم سكتها: ششش انا عارف ان شمس بتتعبك و غلوتك هجيبلك حقك قومي تعالي 
قام تميم و مسك جنه من ايديها وخرجها وراه وهو علي سلم الفيلا بأعلي صوت عنده: شمس شمس شمس 
خرجت شمس من المطبخ في كبرياء وزهق: عايز ايه وايه شمس دي بلعب معاك واضح ان لطفي دلعك اوي 
تميم بصوت عالي وقوي لم البيت كله لطفي عمه و سليم ابنه و الشغالين .... مراتي متفكريش تضايقها بحرف تقف في المطبخ تقف في الشارع تقف علي دماغها هي حره انتي فهمه ده مش بيتك لوحدك وانا مش فقير عشان مقدرش اجيب ليها قصر مش بيت لكن جوزك الهو عمي متمسك بلمتنا هنا يبقي تحترمي ده تماااام 
جنه بصتله بإستغراب هي مقالتش تفاصيل ولا قالت حاجه من الحصلت اصلا 
لطفي اتنهد وبص لمراته المرعوبه من صوت وشكل تميم وقال .... تميم اهدي والمفروض كنت تيجي تقولي الأول 
تميم رفع حاجبه: بجد !! يعني انا مقولتش مليون مره من ساعة خطوبة جنه ولا عشان ....
شمس قاطعته قبل ما يكمل الجملة : خلاص خلاص 
وطلعت فوق ووراها سليم ابنها 
تميم خد جنه وطلع وهي لسه مستغربة وبصاله وقعدها قصداه و حط في بوقها عنبه 
جنه : عرفت منين 
تميم ابتسم: انا مش متجوزك عشان تتهاني وانا عارف انك مش هتقولي عيني عليكي حتي وانا بعيد 
ابتسمت جنه : ربنا يخليك ليا يا حبيبي 
رن فون تميم وبص فيه " فيصل " اووف علي القرف ده وقام وقف 
جنه : في حاجه؟
تميم ابتسم : ابدا هدخل ارد شغل بس 
جنه : ماشي 
تميم بجمود: خير يا فيصل باشا 
فيصل بصوت مبتهج: ايه يا حبيبي وحشتني 
تميم : انشف كده وبطل الخبث ده انا حافظك
فيصل بجمود وغل: طيب كويس البضاعه 
تميم : مالها 
فيصل : ايه اخبارها 
تميم: معاد تسليمك للبضاعه كمان اسبوع ميخصكش اي حاجه تاني 
فيصل مبتسم : استغفر الله علي اسلوبك يا حبيبي بطمن تحتاج فلوس رجالة اي شغل من ده 
تميم : تسلم مع السلامه ... وقفل في وشه ونفخ 
وخرج من الاوضه نزل للمكتب عند لطفي وسليم 
لطفي : خير 
تميم بزهق: انا فيصل ده قرفني شحنه السلاح دي لو اتأجلت تاني انا مليش كلام معاه سليم يتعامل 
سليم رفع ايديه بإستسلام: لاء يا حبيبي مستحيل انا بتعامل مع الورق وبس 
لطفي بثقة : هتوصل في معادها بإذن الله 
سليم : بابا نسينا حاجه مهمه 
تميم بصله بغمز: ايه ؟!
سليم : نجهز شنط المحتاجين اول الشهر قرب 
لطفي : انا جهزت اصلا اكيد مش هنساهم ركز بس انت وتميم في الشغل 
خلص اليوم وتاني يوم الصبح بدري صحيت سارة قبل خالتها 
سارة : خالتو 
نجلاء استغربت صحيانها و كمان خالتو!! .... تعالي يا حبيبتي في ايه 
سارة بتعب: بلاش نفتح النهارده انا تعبت من الشغل نرتاح شوية 
نجلاء : ارتاحي انتي وانا هنزل انا ورحمه 
سارة : مش هتقدروا لوحدكو 
نجلاء: هنقدرمتقلقيش انتي وارتاحي 
وصل تميم الشغل ونجار وراه 
تميم : نجار روح هاتلي عمر بس من غير ما حد يشوف 
نجار : حاضر تحت امرك 
اخر اليوم خبط باب بيت سارة و كانت نجلاء لسه داخلة ... فتحت الباب 
نجلاء بإستغراب : عمر !! خير يا حبيبي 
عمر بفرحه: معلش يا نوجا هاتي سارة وتعالي نتكلم ضروري 
نجلاء: حاضر ادخل اقعد وهنجيلك 
اتجمعوا التلاته .... نجلاء: خير يا ابني 
عمر بفرحه: انا كنت عامل جمعيات وشغل وكده وجمعت الفلوس دي كلها عشان تتجوز 
نجلاء: مش فهمه 
عمر : بقي معايا فلوس المهر والشبكه والشقه كمان . .... بس هتبقي مفروشة عشان متاخدش وقت كفاية السنين الراحت 
سارة قاعده مدمعه من الفرحه مش مصدقة 
عمر سكت شوية وكمل .... بس هنستغني عن الفرح يا حبيبتي عشان الفلوس ولا....
سارة بفرحه : موافقه
نجلاء وهي مش مرتاحه: وهتعمل كل ده امتي ؟؟
عمر : في اسبوع بس .... من بكره هنزل انا و سارة نجهز الحاجه 
قام عمر مشي و سارة فرحانه هتطير من فرحتها واتصلت يرحمه جتلها و حكيت ليها 
رحمه بصدمه: امتي ده كله مش كان بيشتكي من المصاريف و اخواته ومعرفش ايه 
نجلاء: اهو ده البقوله من الصبح وهي مبتفهمش 
سارة بزعل: هو انتو حالفين تكسروا فرحتي ليه ؟!
نجلاء قامت وقفت : احنا شايفين الأنتي مش عايزة تشوفيه يا سارة ويا حبيبتي الف مبروك ربنا يكملك علي خير 
بدأت التجهيزات وكانت سريعه جدا وعمر معاه فلوس كتير وكل السارة بتطلبه بيجي 
نجلاء مش مرتاحه ابدا السرعه والفلوس دي بس ساكته عشان سارة عنيدة و دماغها ناشفه 
ويوم الفرح حجز عمر في فندق والصبح قبل ما يدخل يجهز قابل سارة 
عمر مبتسم بحب : النهارده احلي يوم في عمرنا استنينا كتير اوي
سارة بإحراج: الحمد لله انه جيه 
عمر : واحنا في كتب الكتاب انا عايزك دايما بصالي وعينك في عيني تمام 
سارة بصوت هادي : حاضر .... انا هدخل أجهز 
اخر اليوم كانت ساره جاهزة ونجلاء مش مبطلة عياط من فرحتها بيها و سارة تحضنها عشان تسكت 
وكان فرح كبير وهايص 
صحيت سارة وهي مبسوطه و بتفرد شعرها بإيديها و بتفتح عينها ملقتش ملقتش عمر جنبها استغربت سارة وقامت تنده عليه في الشقه لحد ما وصلت للمطبخ كان مديها ضهره و مبيطلعش صوت مفيش غير صوت السكينه وهي بتقطع التفاح 
سارة بقلق من بره : عمر .... عمر انت مبتردش ليه بندهلك م... و فجأة فتحت عينها علي الاخر وشهقت بصوت عالي ووشها احمر 
تميم لف ليها وابتسم: عمر !!حد يغلط في اسم جوزه ويوم الصباحية عيب

لمتابعة البارت الثالث إضغط هنا


reaction:

تعليقات