القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الرابع عشر بقلم ندى محسن

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الرابع عشر بقلم ندى محسن


رواية عندما تتنفس الكتب بقلم ندى محسن




عندما_تتنفس_الكتب

الحلقة 14

للكاتبة/ندى محسن عوض الله Noody


-هو انت بتعمل ايه 

-بخلص شغل 

اردف يوسف بإختصار لتقترب وتجلس بجانبه مبتسمة فيغلق الهاتف بسرعة لتنظر له بتعجب

-انا ضايقتك؟ 

نظر لها وهز راسه بنفي

-لا مضايقتنيش بس الشغل دا سري 

جميلة احمرت وجنتيها خجلآ

-طيب اسفة 

ابتسم يوسف على كتلة البرائة تلك وامسك بيدها

-اتعشيتي مش يلا نوم بقى 

هزت رأسها بإيجاب وحماس

-انا فعلاً عايزة انام كنت بخاف اوي وقت النوم دا بس دلوقتي مش هخاف عارف في مرة المكان اللي بنام فيه جه واحد فيه وانا رجعت لقيته بيشرب حاجات مش كويسة وخوفت يشوفني ويموتني نزلت تحت عربية كبيرة وفضلت كتير لحد مغصب عني نمت وصحيت على صوت العربية الحمدلله صحيت قبل مصاحبها يمشي بيها انا اصلآ نومي تقيل من التعب مبحسش انت عارف مبقتش احس فعلاً 

نظر لها هي تثير حنانه بشكل ملحوظ لمس شعرها بهدوء

-خلاص بقى مش هيبقى فيه النظام دا بس تشدي حيلك وتحققي حلمك 

ابتسمت جميلة بحماس

-ان شاء الله يا چو تصبح على خير بقى 

-وانتي من اهله 

ذهبت للغرفة تاركة الباب مفتوح ليقترب ناظرآ لها وهي ممددة على السرير وتبتسم براحة 

-ممكن تقفليه لو عايزة 

هزت راسها بنفي

-لا سيبه لو عوزت حاجة نادي علشان اسمعك وكمان كدا احسن هحس انك معايا مش لوحدي

لا يعلم لماذا غضب 

-هو انتي كنتي بتتعاملي بالاسلوب دا مع اي حد؟ 

جلست بإستغراب

-اسلوب ايه؟ 

-يعني بالعشم دا مع اي حد 

اردف ليزداد تعجبها

-انا مش فهماك يا چو 

اقترب جلس امامها وتحدث بغضب

-الباب المفتوح وثقتك الزايدة فيا دا كنتي بتتعامليه بيه مع اي حد؟ 

جميلة ارتجف صوتها 

-هو في ايه....انت ليه بتزعق 

امسك بيدها وقام بضمها لتدفن راسها به بخوف ليدفعها لتمسك زراعها بألم 

-انتي واخدة على كدا بقى! 

تعجبت ولكنها اصبحت خائفه منه وقفت 

-انا مش فاهمه في ايه... مش فهماك... انت عايز ايه وليه بتزعقلي 

صرخ بها

-انتي بتسمحي لاي حد يحط ايده عليكي بالشكل دا 

هزت راسها بنفي وهي تتذكر كيف كان الناس يصرخون بها اثار الرعب بقلبها وهي ابتعدت تريد فتح الباب لكنه لا يفتح ظلت تحاول وعيناها تمتلأ بالدموع

-افتحه... خليني امشي افتح الباب 

كان يتابعها بحيرة بينما هي بكت بخوف

-افتح الباب خليني امشي افتحه 

ظلت تصفع الباب بيدها بعنف ونظرت له بخوف وغضب

-افتحه مش عايزة ابقى هنا افتحه 

جاء ليقترب فابتعدت عنه واختبأت خلف الطاولة ليتعجب منذ قليل سمحت له بضمها 

-افتح الباب بالله عليك وسيبني امشي 

-انتي ايه اللي حصلك انتي كنتي في حضني من شوية 

نظرت للأسفل بحزن ودموع 

-مكنتش فكراك كدا كنت فاكرة انك مش هتزعقلي ولا هتضربني كنت واثقة فيك بس انت اتغيرت فجاة 

-لان دا مش صح مش من حق حد يحط ايده عليكي حتى لو كنت انا 

بكت وهي تشهق

-انا وثقت فيك انت ساعدتني انا مش فاهمه في ايه انا مش بسمح بكدا لاني موثقتش في حد انت مش وحش وانا مخوفتش منك بس دلوقتي خايفة افتح الباب بالله عليك وسيبني امشي 

اقترب منها فأبتعدت اسرع بمسكها لتحاول التحرر من يده هز راسه بنفي 

-لا اهدي بس متخافيش اهدي 

هزت رأسها بنفي

-ابعد عني 

ضمها وهو يثبت حركتها 

-ممكن تهدي انا اسف بصي بتاسفلك وبعدين انا اتضايقت لو كنتي بتتصرفي مع اي حد بالتصرفات دي مش عايز حد يستغلك ولا يقرب منك باي شكل 

نظرت له لتطمئن وتهز راسها بإيجاب ليبتسم وبتلقائية قام بتقبيل جبينها 

-خلاص بقى صافي يا لبن 

ابتسمت جميلة وهي تمسح دموعها 

-حليب يا قشطة 

حملها لتصدم 

-چو..... 

احمر وجهها بالكامل وهي تحرك قدمها 

-نزلني 

ذهب بقا لغرفتها قام بوضعها على السرير ويغطيتها جيدآ قبل جبينها 

-تصبحي على خير 

ابتسمت وهو خرج تاركآ الباب مفتوحآ لتضع يدها على جبينها موضع قبلته بخجل شديد وتغمض عيناها بسعادة لم تشعر بها من قبل..... 


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

 #Nada_Mohsen


نسرين اقتربت لتنام بحضن كاسر بينما هو اغمض عينه تحدثت بخفوت وهي غير منتبهه له

-انا خايفة اوي 

تعجب كاسر

-من ايه؟

ادمعت عين نسرين

-من اللي جاي وخايفة اوي على ماما ياترى ايه اللي هيحصلها 

ابتسم كاسر بتهكم هي تعاني من مشكلة انفصال والديها ولكنها لا تدرك انها الوحيدة بخطر وهي مع ذلك الكاسر 

-كوكي انت عندك حل؟

كاسر بضيق من لقب كوكي

-طبعآ الحل دايمآ موجود 

نظرت له نسرين بإنتباه وامل

-ايه هو 

دقق كاسر النظر بعيناها

-الحل يا حبيبتي ان ابوكي يكتشف البت دي على حقيقتها وانها مش مناسبة ليه وان الستات اللي زيها اخرنا نقضي معاهم ليلة اتنين اسبوع مش نتجوزهم ونريل عليهم 

صدمها بكلامه ونظراته الصادقة لتشهق فيستوعب ما قاله ليضحك

-مالك يا نسرين بهزر الله وبعدين انتي مش زيها بأي شكل

وقفت نسرين وجلست وهي تتذكر جملة بكتابها المميز والذي كانت تقرأه عندما قابلت هذا الكاسر للمرة الأولى 

"جميعنا لدينا مشاكل بإمكانها ان تجعلنا الأسوء ولكن الفرق ان هناك من وجد الأنتماء لشخص وهناك من وجد الأنتماء لشر...لا تترك يد شخص يحتاج اليك "

كاسر جلس وقد شعر بالضيق لأنه ضايقها

-نسرين....انتي قومتي ليه؟

نسرين انتبهت له

-مش جايلي نوم خالص....

كاسر اقترب منها وجلس امامها على الأرض وهو ممسك بيدها لتتعجب فأبتسم 

-فاكرة اول مرة شوفتك...

نظرت له بدهشة لقد كانت تتذكر هذا ....

كاسر ابتسم بصدق

-كنتي اجمل حاجة شوفتها في حياتي كان ليكي جو خاص ومازال ليكي جو خاص... 

نسرين ابتسمت وهي تتأمله 

كاسر وهو يحاول ان يكون لين معها ليناسب رقتها

-قومي بقى نامي يلا 

نسرين هزت رأسها بنفي

-بقالي كتير مقرأتش قرءان يا كاسر من يوم متجوزنا...انا عايزة ارجع اداوم على القرءان مش عايزة علاقتنا تكون سبب اني اتلهي عنه وكمان عايزة ارجع اقيم الليل...

كاسر ظل ناظر لها 

نسرين برجاء

-انت بترفض تصلي معايا ممكن دلوقتي تصلي معايا...

كاسر وقف وكأنه يهرب من شيئ ما 

-ا...انا ورايا حاجة مهمة لازم انزل...بعدين نتكلم 

هرب من امامها وكأن شيئ ما يطارده ولكن الحقيقة لم يكن يهرب من شيئ كان يهرب فقط من نفسه استند على الحائط

-نسرين... انا دايمآ بسمع من سليم ان الصلاة بتطفي النار اللي جوا البني ادم...انا مش عايز النار تطفي مش عايز اهدى عايز ناري تدمرهم وتقضي عليهم كلهم......بس كله بوقته...


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

 #Nada_Mohsen


كان سالم بحالة صدمة عندما سمع حديث رحيم قاطع شروده صوت نادية الغاضب

-اخرس انت ازاي تتجرا وتقول عليه كدا واختك ايه اللي كان بيكذب عليها كريم ميعملش كدا وكمان هو بيحب نغم ومحترم مش بالشكل دا ابدآ 

تحدث رحيم بإحترام وضيق

-انا هاجي ليه واحذر حضرتك لو مكنتش متأكد وليه هخاطر بسمعة اختي يا ريت يا عمي محدش ياخد خبر بالكلام دا انا جيت لحضرتك علشان حسيت اني لازم اعمل كدا ومبقاش صغير في نظري....انا اسف

صرخت به نادية

-انت فاكر الكلام دا هيدخل علينا انت فاكرني مش عارفة انت عايز ايه كريم النهاردا حكالي كل حاجة وازاي انك بتستغل تبقى مع بنتي علشان تقرب منها ومش بس كدا هو دايمآ يشوفها بتعيط عندك واتأكدت من محمد لما دخل وشافها بتعيط ودلوقتي انت جاي تقول الكلام الفارغ دا وفاكر اننا هنصدقك !!انا خلاص كنت خدت قراري النهاردا ان بنتي ولا هتيجي عندك ولا ليها دعوة بيك

صمت رحيم بضيق من اتهامها ونظر لها بغضب 

-انا رضيت ضميري لاني ميرضنيش ان بنت محترمة وكفاية ان اخوها يبقى الأستاذ محمد يتخدعوا بالشكل دا بعد اذنكوا...وفي حاجة..انا مسمحش لحضرتك ابدآ توجهيلي اتهام زي دا...

وقف سالم وقام بوضع يده على كتف رحيم كان شارد وكانه لم يكن معهم ولكن ظهر على شفتيه شبح ابتسامه

-شكرآ يا ابني شكرآ...ربنا يخليك لوالدتك معادك مع نغم يوم التلات اللي جاي بإذن الله 

ابتسم رحيم بإصطناع

-ربنا يشفيها 

نظر لنادية الناظرة له بغضب وضيق

-بعد اذن حضرتك 

لم ترد عليه رحل ليبتسم سالم 

-الحمد لله انا مكنتش مرتاح وربنا بعتلنا اشارة وجه وقت نغم 

نادية بنفي

-لا يا سالم مش صح انك تصدق الكلام دا كريم دا ابن اخوك و 

صرخ بها

-ولحس عقلك بكلامه والهدايا ونونة وندند كفاااية يا نادية بنتك لو كانت اتجوزته كانت ممكن تعاني لو هو فعلا بالأخلاق دي وبيلعب بالبنات بالشكل دا 

كانت نور تستمع لهم شعرت بالغضب من كريم شعرت بالتقذذ منه دقت الباب ليأذن والدها بالدخول فتدخل بخطوات ثقيلة تحدث سالم

-ايه يا حبيبتي اللي مصحيكي في حاجة ولا ايه 

هزت نور رأسها بنفي

-لا...اه....بابا كريم فعلاً مش كويس هو كان بيضايق نغم كتير وانا كنت هقول لحضرتك بس....

صمتت لينظر سالم لنادية 

-وانتي عرفتي منين ومن امتى وليه مجتيش قولتيلي على طول 

اغمضت نور عيناها بحزن 

-كنت...فاكرة اني ممكن اقف قصاده وماما مكنتش هتصدق ولما اتحدد الفرح نام هي اللي رفضت

بكت نور لتتعجب نادية فلقد بكت من اعماق قلبها 

كان محمد يسير مع رحيم 

-متخيلتش انه يكون بالشكل دا بس هي نغم اللي قالتلك ولا انت عرفت ازاي؟

صمت رحيم هو لا يريد جرح اخته لقد علم اباه ووالدته فيكفي 

-يوم مكانت بتعيط انا حسيت واتأكدت 

هز محمد راسه بإيجاب وغضب

-انا مش هرحمه 

عم الصمت قليلآ وتحدث رحيم

-كفاية بقى روح 

ابتسم محمد 

-يا عم عادي....انا عايز اخد رأيك في حاجة واوعدني ان دا ميأثرش على الاحترام اللي بينا وعلى صداقتنا

وقف رحيم ونظر له 

-اتفضل 

ابتسم محمد بقلق

-انا عايز اتجوز الانسة نسمة اخت حضرتك 

تفاجأ رحيم 

-وانت اتكلمت معاها فين و امتى!

هز محمد رأسه بنفي

-لا انا متكلمتش معاها ولا حتى برفع عيني فيها واعجبت بإحترامها وانا هقدر اجيب شقة انا داخل جمعية كبيرة وهوفر اللي تطلبوه لو موافق اديني بس كلمة وانا....

نظر له رحيم وتذكر اخته ربما يكون هذا هو عوضها ولما لا شاب مثله مثال للأخلاق الكريمة ابتسم رحيم ليعطي امل لذلك القلق فيبتسم هو الأخر 

-افهم من كدا انك موافق 

ابتسم رحيم 

-الكلام ميبقاش هنا 

ابتسم محمد بسعادة

-هكلم بابا وهو مش هيمانع وبإذن الله بكرا هاجي واطلبها منك سلاااام 

ركض ذاهبآ للمنزل ليضحك رحيم ويتجه لمنزله دون كلمة وهو يشعر بالغضب من اخته .....


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

#Nada_Mohsen


استيقظ يوسف اخذ حمام دافئ واسرع بأرتداء ملابسه واخذ كوب من قهوته المر تذكرها اقترب من غرفتها ليجدها مازالت نائمة ابتسم واقترب منها قبل جبينها لم تشعر لم يرد ان يقلقها ولكنه يريد الحديث معها لمس شعرها بحنان وهو ينادي بإسمها 

-جميلة...جميلة 

فتحت عيناها بنعاس وجلست بفزع ليمسك بها 

-اهدي مالك جميلة 

نظرت حولها وابتسمت بسعادة 

-الحمد لله الحمد لله انك هنا كنت في كابوس يا لهوي يا چو كابوس وحش اوي كان في واحد ضخم كدا وكبير كان بيموتني وكان بيشد شعري و كان 

هدأها يوسف 

-خلاص اهدي بس خلاص اهدي 

جميلة نظرت له 

-انت رايح فين يا چو 

ابتسم يوسف

-شغل 

-طيب انت فطرت؟

هز رأسه بنفي لتقف 

-حالآ هعملك احلا فطار استنى 

ركضت للمطبخ ليبتسم 


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

#Nada_Mohsen


استيقظت نسرين لتجد كاسر مازال نائمآ ظلت تتامله قليلآ

-انت جميل اوي وانا بحبك اوي يا كوكي بس انت ساعات بتضايقني ليه وانا بفرح بأقل حاجة بتعملها ليه بتخوفني منك وابتسامتك اللي ساعات بتستفزني وبتبقى غلس وبارد وتنح 

تنهدت بحزن واقتربت قامت بتقبيله عدة قبلات متفرقة على وجهه ابتسمت بحب 

-ربنا يسعد قلبك دايمآ وتخف حدتك دي شوية نفسي اوي البيبي يبقى شبهم بشكلك وهيئتك وعيونك الخضرا بس ميكونش عصبي ولا بيخوف كدا عايزاه يبقى لطيف وميبقاش بارد 

فتح كاسر عيناه ومن الواضح انه سمع كل شيئ جلست بفزع كادت تسقط من فوق السرير ليسحبها بزراعه القوي فتصتدم بصدره وتنظر له 

-صباح الخير...

نظر لها كاسر بغموض 

-بخوف، مستفز، بارد، تنح الخ الخ 

احمر وجهها 

-مش اوي يعني....

ضحك بشده لتتعجب فلقد كان يضحك من اعماق قلبه لتضحك هي الأخرى فيقبل خدها 

-للأسف ابنك هيطلع نسخة مني اعمل ايه دا هيبقى ابن كاسر 

دفنت وجهها بعنقه تشعر بالخجل وهو ابتسم بتعجب لتلك الفتاة جلس وقام بسحبها على قدمه لتشهق بخجل بينما هو ابتسم 

-صباح الخير 

ابتسمت نسرين

-صباح الخير 

اقترب قام بتقبيلها ليحمر وجهها خجلآ 

-هروح الحمام....

ركضت من امامه سريعآ ليختفي ضحكه ويشعر بالحزن...

-هانت...بس يا ترى هي هتهون!!

سمع صوت صراخ كان ينتظر سماعه 

-كاااااااااااااسر 

ابتسم كاسر بتسلية ولم تمضي دقيقتان لتخرج نسرين بقلق

-في ايه يا كاسر دا صوت عمك؟

ابتسم كاسر بهدوء

-اه صوت عمي 

ارتدت نسرين اسدالها بتعجب

-هو في اي اللي بيحصل سمعوا طرقات على الباب بعنف وقامت نسرين بفتح الباب ليدخل لويس وقت سيطر عليه الغضب

-وديت الفلوس فين وديتها فين يا زبالة يا قذر ازاي تتجرا ازاااااااي انت فاكر ايه انك هتقدر عليا فاكر اني هسكتلك هااااااه انا لويس انا اللي عملتك وبإشارة من صباعي همحيك يا كااااسر 

ضحك كاسر بل قهقه وهو ينظر له 

-تؤتؤ لا بجد؟متسكتش هتعمل ايه؟اه انا اللي عملت كدا اه هتعمل ايه انا اللي خدت فلوسك اللي كنت مخبيها واللي انت تعبت عمرك كله تجمع فيها لا وكنت فاكر اني مش هقدر اوصلها دا انا تلميذك يا لويس 

كانت نسرين تراقب ما يحدث بقلق ودهشة من حديثهم 

اقترب لويس وقام بلكم كاسر ليبتسم كاسر بشيطانيه ويسرع بركله بقوة فيقع لويس وتصتدم راسه بالأرض فتشهق نسرين بصدمة وخوف وتقترب منه 

-عمي انت كويس انت اتجننت ازاي تتصرف بالشكل دا 

ساعدت لويس على الوقوف ليلاحظ لويس ان كاسر ينظر لها بغيرة واضحة ليبتسم لويس 

-انت فاكر ايه يا كاسر فلوسي مش هعرف اخدها منك؟تؤتؤ غلطان غلطان اوي يا كاسر المخدرات اللي هتسلمها واللي فيها معظم ثروتك انا فلوسي لو مرجعتش بوعدك الثفقة دي مهتكمل 

صدمت نسرين وابتعدت عن لويس شاهقة فزعة بما قاله ونظر كاسر مسلط عليها قام لويس بسحبها ومسك زراعها بقوة 

-اسمعي جوزك المحترم دا تاجر مخدرات وسلاح ومش بس كدا دا كمان قاتل يا قمر وسارق سرقني انا 

سحبها كاسر فهو لم ينسى ان لويس ليس عمها حقآ فهو غريب عنه ولا يقربها ليمسك بزراعها هجم عليه يسدد له اللكمات ليتدخل راجو وناتاشا لينقذوه من بين يديه بإعجوبة....ويخرجون 

اقتربت نسرين من كاسر بخوف وارتجاف تحاول كبت مشاعرها لتنجح بإخراج جملة مفيدة من بين شتات نفسها

-هو الكلام اللي قاله دا..يعني انت..الثروة اللي عندك والوشم الي على رقبتك مش شكل دا.. وطريقتك...انت مش زي مفهمتني انك فقدت عيلتك و....انت ب...ب....

صمتت وعيناها امتلئت بالدموع نظر لها وهو يجز على اسنانه بغل من لويس الذي جعله بهذا الموقف

-ايوا يا نسرين انا كذبت انا الشيطان اللي لازم تخشيه انا الشيطان اللي محدش يقدر يقف قدامه من وجهه نظر الكل....بس صدقيني انتي متعرفيش كل حاجة..

نظرت له نسرين وجسدها يرتجف من الصدمة قلبها اصبح بارد يكاد يتوقف عن النبض....


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

 #Nada_Mohsen


نظرت نغم لوالدها بإبتسامة متسعه ليحاوط وجهها 

-يعني انتي مكنتيش عايزاه ليه محاولتيش تقوليلي ليه يا نغم 

قامت نغم بضمه بسعادة بينما نادية صامتة غاضبة غير مصدقة حتى الان لم تقتنع بفساد اخلاق كريم دق الباب وفتح محمد ليدلف كريم للداخل ووجهه مشوه بسبب رحيم الذي اخذ يسدد له اللكمان بالليلة الماضية 

نظر له محمد بتهكم

-ايه اللي عمل فيك كدا 

شعر كريم بالغضب والغيظ متوعدآ لرحيم

-خناقة مع شوية صيع كانوا عايزين يسرقوا التليفون بس بهدلتهم مش كريم اللي يتضحك عليه 

نظرت له نور بكره واستحقار ليلكمه محمد بقسوة 

-صيع يا صايع يا زبالة 

استلمه عبد الرحمن ليهجموا عليه بالضرب ويتحدث محمد 

-انت فاكر نفسك ايه مش هنعرف قذارتك وصلت لفين انت تتسلى بأختنا وتفكر تقرب منها وتستغل ضعفنا ليه مورهاش رجااالة 

صدم كريم ونظر لنغم الذي كانت تنظر له بإبتسامة نصر

ابعدهم سالم عنه ونادية قلقت

-كفاااية بقى انتو مش شايفين بقى عامل ازاي هتودوا نفسكوا في داهية علشان واحد زيه 

نظر لها كريم بغضب واعاد النظر لنغم

-انتي اللي قولتيلهم الهبل دا 

صرخ به سالم

-كلامك يبقى معايا انا فااااهم من النهاردا مش عايز اشوف وشك وابوك انا سبقت وقولتله كل حاجة وموضوع الجواز دا تنساه بنتي ضفرها برقبت الف واحد من عينه قذرة زيك 

اخرجت نغم خاتم الخطبة من العلبة وقامت برميه ليستقر اسفل قدم كريم فيهبط بجسده اخذآ اياه ناظرآ لها وعيناه تزداد احمرارآ

-نغم... فكري كويس 

امسكت نغم يد عبد الرحمن لقد كان قريب منها فقام بضمها لتتشبس به وهي على الكرسي وتدفن وجهها به لتشهر بالأمان بعيدآ عن اعين ذلك المقزز... 


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

#Nada_Mohsen


-النهاردا جاي عريس لنسمة 

رحيم القى بكلماته ليتفاجا الجميع اثناء جلوسهم ومشاهدة التلفاز وتقف نسمه بصدمه 

-عريس ايه رحيم... انت اكيد بتهزر انت عارف اني 

رحيم نظر لها بغضب

-انك ايه انك كنتي ماشية على حل شعرك هو فين تليفونك 

نظرت لهاتفها واسرعت بمسكه هزت راسها بنفي ليقم بسحبه منها بعنف ودفعها وفتحه ليدخل على الواتساب ويقرأ احد الرسائل بينهم وكريم يتغزل بها ويظهر سوء نيته بوضوح بحديثهم كيف لم تلاحظ هذا شعر بالتقزز والقى بالهاتف بعنف ليكسر بينما هي تبكي 

-رحيم... انا اسفة بس هو بيحبني هو كان بيحبني انا والهي معرفش ايه اللي اتغير معرفش.... 

نظر لها بغضب

-محمد هيجي يطلبك مني وافقي يا نسمة هو ميعرفش اللي حصل يا نسمة وافقي وكفاااية بقى 

صدمت رجاء

-رحيم انت واعي للي بتقوله دا؟انت عايزها توافق غصب عنها وتتجوز قريبه؟وكمان انت بتعالج غلطها بغلط رحيم انت 

قاطعتها زهرة

-رحيم مبياخدش قرار غلط 

غضبت نسمة واعلنت تمردها 

-والهي ولما خدع ريم بنت عمته واعتدى عليها محدش كلمه ولا غصبه على حاجة وانا غلطي التافهه انتو مش قادرين تسامحوني عليه و انا واثقة في نفسي انا معملتش حاجة 

لم تكمل لتتفاجا بصفعة قوية لتنظر لرحيم بصدمه ودموع ليقول بحدة وغضب

-اللي قولته هيتنفذ بالحرف بابا الله يرحمه لو كان عايش كان قتلك

نسمة ببكاء ودموع مريرة اجابته 

-يا ريته كان عايش يا ريته كان عايش يا رحيم علشان يوقفك عند حدك....

اسرعت بالدلوف لغرفتها بينما رجاء اقتربت من رحيم 

-رحيم...انا عارفة انها غلطت بس طول منا موجودة وعايشة مسمحلكش تمد ايدك عليها فاهم 

نظر رحيم لها بينما رجاء دلفت غرفتها بنفس مكسورة لتنظر زهرة لرحيم بحزن

-هي كانت بتحبه؟..

تهجم وجه رحيم 

-الشكل مش كل حاجة وكانت لازم تعرف ان دا هيكون مصيرها علشان كانت بتكلمه وتقابله من ورانا وانا الغبي اللي كان بيستغل الوقت ويخرج وانا المغفل اللي مكنش بيلاحظ كنت بخليلهم الجو محمد شهم وجدع وهيعرف اللي حصل منها مش مني منها هي ويقرر لو هو عايز يستمر معاها او لا يا زهرة


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

#Nada_Mohsen


انتظر طويلآ يتابع صمتها وتشتتها ابتعدت عنه بينما هو اقترب وهو يصدم نظراته النارية بنظراتها الخائفة التائهه اقترب لتشهق بفزع وهي تتلمس بطنها هل تحمل طفل من ذلك الهمجي هل ذلك هو زوجها هل ذلك من سيكون ابآ لطفلها بعد عدة شهور هزت راسها بنفي تطرد تلك الفكرة مستحيل... مستحيل ان يكون هذا زوجها مؤكد هناك شيئ خاطئ مؤكد هي لم لتكن غبية لهذا الحد مؤكد هذا كابوس 

امسك بها لينتفض جسدها مبتعدة عنه تذكر كيف كانت ترتمي بحضنه وتنعته بكوكي والان تكاد تفقد وعيها من الخوف رغم انه نفس الشخص ولكن حديث لويس غير كل شيئ لا بأس عاجلآ ام آجلآ كانت ستعرف 

ركضت للأسفل دون كلمة مرت بناتاشا وبراجو الذي نادى عليها ولكنها لم تعيره اي اهتمام اقتربت من الباب قامت بفتحه لتصتدم بيوسف الذي امسك بها بينما كاسر يهبط متمهلآ من على الدرج كم هي ساذجة لتظن انها ستخرج من قصر العميري بمثل هذه البساطة وبوجود يوسف الحاوي 

-سيبني...

ابعدت يده بعنف وهمت بالرحيل ولكنه وقف امامها يعترض طريقها 

-ممنوع تخرجي من هنا 

نظرت خلفه لترى مظهر الحراس التفتت لترى كاسر يقترب امسك بزراعها بإحكام 

-اعمل اللي قولتلك عليه الفلوس والدهب يختفوا

اخرج يوسف هاتفه وهز راسه بإيجاب بينما هي تقف لا حول لها ولاقوة نظرت لكاسر بترجي

-سيبني....

نظر كاسر لها بغموض

-تفتكري هسيبك؟

نسرين ادمعت عيناها 

-انت عايز ايه صدقني مش هبلغ عنك.....صدقني 

ضحك كاسر ناظرآ ليوسف الذي ضحك بعدم تصديق

-انتي فكرك اني خايف لتبلغي عني يا نسري تؤتؤ غلبانة 

قام بحملها والصعود بينما هي تضربه لينزلها وتصرخ به 

-نزلني نزلنييييييي اسيبني امشي خليني امشي 

نظر لها بحدة 

-اثبتي فاااااطمة 

اقتربت فاطمه بحزن ليتابع

-الفطار يطلع فوق حالآ 

هزت راسها بإيجاب بينما هو تابع السير متجاهلآ للجميع انزلها على السرير 

-لازم ترتاحي يا نسري 

نظرت له كيف له ان يكون باردآ بهذه الدرجة كيف يمكنه ان يتعامل مع كل هذا ببرود اعصاب 

نظر لها واقترب منها ليقبل جبينها لتدفعه بدموع وتبتعد عنه بخوف وهلع 

-ابعد...ابعد انت ملكش دعوة بيا ابعععععععد 

انهارت وخارت قواها وقفت تبتعد عنه بينما هو يتابعها بنظرات عجزت عن وصفها وكأنه حزين اقترب منها لتصرخ باكية 

-كااااااسر متقربش

للمرة الأولى منذ مدة تناديه بأسمه لتفقد الوعي من بعدها طبيعي كان يتوقع هذا منذ ان كانت تسأله لتسمع جوابه ولكنها كانت اقوى مما تخيل.....

اقترب قام بحملها ووضعها بالسرير وقام بضمها للمرة الاولى ابتسامته الشيطانية ترفض الخضوع له ليغمض عيناه وهو يتابع انتظام انفاسها كلما كانت تفقد واقعها ذهبت للنوم تلك اذآ نوعيتها من بين الفتيات اذآ فهي تهرب من كل شيئ للنوم....لم يعلم انه لم يضع لها خيار اخر........


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

 #Nada_Mohsen


ابتسم سالم 

-قولت ايه موافق نناسبك ونطلب منك ايد الأنسة نسمة؟ 

نظر رحيم لوالدته واعاد النظر لهم وتابع

-احنا عندنا شرط واحد بس 

-اتفضل

اردف سالم ليتابع رحيم

-هيسكنه معانا في نفس البيت في الشقة اللي فوق البيت دا ملكنا و 

قاطعه محمد 

-لا طبعآ مينفعش انا اتكلمت معاك وقولت اني معايا اجيب شقة و 

-دا شرطي الوحيد يا محمد 

شعر محمد بالضيق فهو لا يريد ان يكون عالة على عائلتها ليردف

-بس على شرط 

نظروا جميعآ له 

-انا هدفع تمنها زيي زي الغريب 

هز رحيم راسه بنفي

-يا محمد انت بتتكلم في شقه! انا لو مكنتش واثق فيك مكنتش اديتك اختي 

هز محمد راسه بنفي

-لو سمحت يا دكتور رحيم دا شرطي وارجو انك توافق عليه 

ابتسم رحيم

-وهو كذلك

ابتسمت نغم وهي تنظر لرحيم نظرات الشكر والأمتنان لم تتوقف عن توجيهها له..... 

نادى رحيم لنسمة لم تجيب ليقف وياتي ليدلف لغرفتها فيتفاجأ بها تخرج وهي مهندمة المظهر كانت تبدو جميلة وانيقة اقتربت بإبتسامة راضية ليتعجب رحيم كان هذا عكس ما توقعه اقتربت قامت بمصافحة نادية التي لم تكن راضية ومصافحة سالم المرحب بها ونغم ونور وعبد الرحمن وكذلك محمد وجلست بجوار والدتها غير ناظرة لمحمد الذي ابتسم وهو ينظر ليده وكأنه يريد لشعور مصافحتها ان يدوم لا يعلم متى اصبحت لديه جميع هذه المشاعر....


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

#Nada_Mohsen


استيقظت نسرين وجدت نفسها محاصرة بزراع قوية مستندة على وسادة صلبة فتحت عيناها لتجد نفسها نائمة فوق كاسر الذي يتابعها بعينه لا تعلم متى نامت على صدره اتت لتبتعد فيمسك بها يهز رأسه بنفي

-اهدي

وضعت يدها على صدره تحاول الجلوس لكن دون جدوى لتغضب وتصرخ به بدموع

-اوعى ابعد عني انت اتجننت ابعد....

-في ايه مالك 

ظلت تضربه بقوة ليتركها ولكنه لم يتركها لتبكي بألم

-ابعد عني 

ازال يده من خلف ظهرها لتبتعد وهي تبكي بإنهيار 

-انت عايز ايه مني فهمني في ايه انت مالك بيا وعايز ايه مني انت مبتحبنيش...انت عمرك مقولت انك بتحبني...

نظر لبطنها وجلس بتريس 

-انا صريح جدآ وهكون صريح معاكي انتي متفرقيش عندي اي حاجة متهمنيش بس اللي في بطنك دا هو اللي عاملك قيمة عندي عايزة تمشي تمام بس بعد ولادته سليم يعني لو عملتي اي حاجة او اي ضغط او الطفل اتأذى وقتها ايه اللي هيحصل هدمرك انتي واهلك واحد واحد قريب وبعدين وانتي متعرفيش لسة مين هو كاسر وممكن يعمل ايه متعرفيش اي حاجة صدقيني 

نظرت له بغضب

-انت حقيييير انت كلب 

امسك رقبتها بخفه ولين

-نسري انتي متعرفيش بجد انا ممكن اعمل ايه صدقيني بلاش تعصبيني احسنلك اتفقنا؟

-سيبني اروح عند امي وابعد عني 

نظر لها بتهكم

-هو احنا اللي هنعيده هنزيده متخليكي زكية كدا اولدي وروحي في داهية 

كانت تبكي بصدمه 

-مهو دا ابني بردو 

نظر لها كاسر وهز راسه بنفي

-دا مكانه معايا انا ومش هسمح باي نقاش 

نسرين هجمت عليه بالضرب والقرص وهو يمتص غضبها كان هادئ عكس طبيعته

تركها ورحل من البيت كله هبطت بخوف لتجد من امسك بها التفتت لتجد راجو ترك يدها 

-انتي كويسة؟

بكت نسرين

-انت كمان زيه انت كمان معاه مش كدا انتو كلكوا عارفين حقيقته 

نظر لها راجو بيأس وذهب بينما ناتاشا كانت تنظر لها بحزن والم اقتربت منها بإرتجاف

-انتي لازم تجيبيله الولد يا نسرين 

نظرت نسرين لها بغضب هزت رأسها بنفي وغضب

-مستحيل تكونوا بني ادمين مستحيييييييل


#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡

للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕

 #Nada_Mohsen


كان كاسر ويوسف يجلسون بإحدى الملاهي مع فتيات الليل يشربون الخمر ولا يشعرون بذنب ما يقومون به 

-انا هروح...

نظر له كاسر بتعجب وهو يتابع الشرب من الكأس الموجود بيده

-بدري كدا هتروح فين 

وقف يوسف وهو يدفع يد احدى فتيات الليل لينظر له كاسر فيتحدث 

-على البيت عايز اروح البيت 

هز كاسر رأسه بإيجاب واشار له ان يذهب 

-ابعتلي فهد 

هز يوسف راسه بإيجاب وذهب للبيت ادخل كلمة السر لينفتح الباب وتقترب منه جميلة مبتسمة

-ايه دا انت رجعت بسرعة 

ابتسم يوسف بثمالة وقام بضمها وتقبيل جبينها لتشعر بالأشمازاز من رائحة الخمر ولكنها لا تعلم ماذا تكون 

جلس يوسف وهو يبتسم ينظر لها بإعجاب 

-جميلة

اقتربت جميلة منه بقلق

-چو انت كويس شكلك تعبان ومش قادر تفتح عينك 

صفع قدمه عدة مرات 

-تعالي اقعدي هنا 

نظرت له بتعجب ليقترب امسك بيدها وجلس وهو يسحبها عليه 

-اقعدي

هزت جميلة رأسها بنفي

-لا....هقعد جنبك احسن 

زفر يوسف بإنزعاج وقام بسحبها ليختل توازنها وتجلس على قدمه فتتسع عيناها وهو ينظر لها.......




نووووودي

reaction:

تعليقات