القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من أنا الفصل الأخير بقلم فاطمة الزهراء

 رواية من أنا الفصل الأخير بقلم فاطمة الزهراء 

رواية من أنا بقلم فاطمة الزهراء


ربي إذا ابتليتني بمعصيةٍ لا تبتليني ذنب المُجاهرةِ بها، رب أينما كان الهُدى اجعلهُ طريقي، وأينما كان الرِضا اجعلهُ رفيقي، وأينما كانت السعادة إجعلها في قلبي.
الجزء الأخير


فى مقر النيابة العامة كان يقف أمام حياة لتبدأ التحقيق معه ولكن فى قضية قتل زوجته ولكن قررت حياة إخبار فريدة بما حدث لكى تخبر سيف ففى النهاية هو والدهم حتى وإن رفض الإعتراف بأحدهم وكان بيده ورقه رفض أن يعطيها لأحد اتجهت للخارج وقامت بالاتصال بفريدة التى تعجبت حين رأت رقم حياة على هاتفها لتنظر لهم وقامت بالرد عليها .......
حياة بهدوء : فريدة عندى لكى خبرين الأول لصالحك والتانى مش عارفه تأثيره عليكى إنتى وسيف هيكون أيه .........
فريدة بقلق : طمنينى فى أيه .........
حياة : قبضنا على أشرف بتهمة محاولته التعدى عليكى لكن والدك متهم كمان بقتل مراته مشيرة .........
فريدة بصدمه : بتقولى أيه مستحيل ليه قتلها طيب إذا كان مصلحتهم واحده .......
حياة : أعتقد إنهم إختلفوا أو تمت مواجهه بينهم وصلته لرفع السلاح عليها ،، إحنا نقلناها مستشفى لكن حالتها خطيرة و بصراحه محتاجه إنها تفوق علشان أخد إعترافاتها على جرائمها حبيت أبلغك لأنه فى النهاية والدك .........
فريدة : طيب إزاى هبلغهم و كمان أخوها و سيف الحكاية اتعقدت أكتر من الأول ........
حياة : لازم تبلغيهم لإننا هناخد أقوالهم أه هيتفتح التحقيقات فى موت شهيرة و زوجة زين لمعرفة الجانى لكن التهمه هتسقط من عليهم لأن فاتت فترة السجن بس مشيرة لو عاشت هتتحاكم بأكتر من قضية ...........
فريدة بهدوء : هحاول أبلغهم ،، طيب محتاجه أكون موجوده ولا مش الوقتى علشان التحقيقات ..........
حياة : لأ لأن حاليا أنا هحقق معاه فى محاولته قتل مشيرة و أى جديد فى القضية هبلغك .........
أغلقت حياة معها واتجهت لمكتبها لبدء التحقيق مع أشرف طلبت من الكاتب فتح المحضر لأخذ أقوال المتهم .........
حياة : إسمك و سنك و عنوانك ........
أشرف : أشرف إدريس ،، ٥٠ سنه ،،
حياة : ليه حاولت تقتل مراتك مشيرة ......
أشرف : ________
حياة : لازم تتكلم و الا موقفك مش هيكون سهل أبدا أنا عاوزه أساعدك ........
أشرف بتوهان : دمرت حياتى و حولتنى لمجرم زيها وفى النهاية أكتشف إن لها عشيق و عاوزه تخلينى تحت رحمتها وقعت على أوراق تثبت إن المستشفى بتقوم بعمليات تجارة الأعضاء اتفقت مع السكرتيرة رجعت البيت سمعتهم بيتكلموا وأخدت منها ٢ مليون جنيه طلبت منها الأوراق رفضت حولت إبنى لمدمن واختفى بسببها وحرمتنى من مراتى و بنتى بكذبها عليا لو الزمن رجع تانى كنت قتلتها هى مش إنسانه ..........
حياة : أمرنا بحبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات وأخذ أقوال الشهود ........
أخذ العسكرى أشرف للزنزانه و دخلت السكرتيرة لأخذ أقوالها حاولت الإنكار فى البداية ولكن مع ضغط حياة عليها إعترفت بسهوله ........
حياة : إسمك و سنك و عنوانك .......
سمر : سمر طلعت ،، ٢٥ سنه ،،
حياة : أيه رإيك فى أقوال أشرف إنك قبضتى من مشيرة ٢ مليون جنيه مقابل توقيعه على بعض الأوراق ........
سمر بتوتر : ده كدب أنا مأخدتش أى مبلغ منها صدقينى ..........
حياة بهدوء : والشيك اللى لاقيناه فى شنطتك هتعترفى ولا أخليهم ينزلوكى عند البنات وقتها مفيش أى شخص هيساعدك أوصيهم عليكى بس هيقوموا بالواجب .....
سمر بدموع : أنا معرفش حاجه هى طلبت منى أخد تواقيع الدكتور أشرف على ورق من غير ميقرأه و النهارده كان متوتر مضى كل الورق وخرج بسرعه بعدها أعطتهم لها فى بيتها ومشيت صدقينى .......
اقترب منه سيف ليهتف : و أنا أيه الحقيقة إحكى يلا ليه سمحت لمشيرة تدمرنى يا ' نطق بصعوبه ' يا بابا ياترى أنا فعلا ابنك ولا زى رغد ........
أشرف بغضب : إنت إبنى فاهم أنا عشت فى سجن علشانك اضطريت أعيش مع مشيرة علشانك إنت و رغد أنا حبيت والدتك بس بعدت علشان هددتنى تقتلها يوم ولادتك بلغونى إنها ولدت طفل واحد بس و أخدتك بعيد علشان أحميك من شرها ' وقف تجاه الهام ' عارف إنى ظلمتك بس غصب عنى النهارده بس عرفت إن فريدة بنتى أتمنى تسامحونى خلاص عارف إنى هاخد إعدام فريدة أنا بعترف إنك بنتى و تقدرى ترفعى قضية نسب وأنا مش همانع سامحينى ........
عاد لسجنه مره أخرى قررت فريدة التراجع عن قضية اعتدائه عليها و مر بعض الوقت فى أحد الأيام فاقت مشيرة واعترفت بجرائمها لتلفظ أنفاسها الأخيرة و أيضا رفعت قضية النسب التى انتهت بسهوله وقرروا العوده للإسكندرية والاستقرار فيها بدأت الألفه بين فريدة وسيف واعترف لها أنه يحب رغد وتقدم لها وسط فرحة الجميع ليقرروا زواج كل من فريدة و هيثم و رغد و هيثم وأخيرا اليوم هو زفاف الشباب حيث
وأتي اليوم الموعود

يوم زفاف فريده وهيثم ورغد وسيف

فقد ذهب البنات للبيوتي سنتر للاستعداد ليوم فرحهم

فريده وهي سعيدة: انا مش مصدقه ان انا وهيثم خلاص هيجمعنا بيت واحد

رغد بسعادة هي الاخري: ولا انا كمان اخيرا ربنا هيجمعني انا وسيف في بيت واحد

فريده بابتسامه: طيب يلا بقا عشان نلحق نجهز لسه ورانا حاجات كتير ويوم طويل

رغد بابتسامه: يلا حبيبتي

وكل واحده قعدت علي الكرسي المخصص لها

وبدوا بنات البيوتي سنتر تجهيزهم والبنات سعيدة جدا لهذا اليوم

******************

في الڤيلا

بالاخص في غرفة هيثم

دخل عليه سيف وهو يقول بابتسامه: يلا يا ابني خد بدلتك اهي وجهز نفسك وانا كمان هدخل اجهز نفسي

هيثم بابتسامه: تمام...هجهز في ثواني

سيف ابتسم له وخرج وذهب لغرفته هو الاخر ليرتدي ثيابه ويستعد لهذا اليوم

بينما عند هيثم في غرفته

وضع البدله علي سريره واخذ موبايله واتصل بفرح

هيثم بحب: حبيبتي وحشتيني

فريده بحب: لحقت اوحشك اومال لو مكنتش لسه موصلنا انت وسيف

هيثم بعشق بالغ: انتي بتوحشيني وانتي معايا وقدام عيوني اصلا

فريده بحب وخجل: اه... المهم بتعمل ايه دلوقت

هيثم بحب: اهربي مني اهربي... انا يا ستي هدخل اجهز نفسي والبس عشان اجي اخطف حبيبت قلبي ونهرب بعيد انا وهي

فريده بحب وضحك: طيب يلا بقا هقفل دلوقتي عشان اعرف اجهز

وقفلوا مع بعض الخط

وهيثم قام عشان يجهز نفسه

وبعد وقت كان هيثم ارتدي بدلته ورش عطره وارتدي ساعته

وكان سيف هو الاخر جهز نفسه واتجه الي غرفة هيثم

دق علي غرفته ودخل له

سيف بابتسامه: انا جهزت خلاص

هيثم بابتسامه هو الاخر: وانا خلاص خلصت انا كمان

وابتسموا لبعض ونزلوا من الغرفه وخرجوا من الڤيلا وكل واحد اتجه نحو عربيته وركبوا عربيتهم واتجهوا نحو البيوتي سنتر

*******************

بينما عند البنات في البيوتي سنتر

كانت بنات البيوتي بيضعوا لهم اللمسات الاخيرة

وبعد دقايق كانوا خلصوا

كانت فريده ورغد مثل ملكات الجمال

ونظوا لنفسهم في المرايا باعجاب شديد

وبعد مده سمعوا صوت تزمير العربيات في الخارج

ودخل هيثم وسيف الكوافير

وكل واحد اتجه نحو عروسته

هيثم بحب لفريده : دا ايه الجمال اللي انا شايفه قدامي دا بقا الجمال دا كله ليااا انا

وفي لحظه شالها جامد وحضنها ولف بيها وفريده كانت ماسكه في رقبته بخجل وحب شديد

وبعد دقايق هيثم نزلها وباسها من جبينها وفريده كانت مكسوفه جدا وهيثم بصلها بحب ومسك ايديها باسها وخد وطلع علي عربيته

بينما عند سيف

اول ما دخل وشاف رغد

جري عليها وشالها وحضنها ولف بيها جامد

ورغد صوتت من الخضه واتعلقت في رقبته جامد

رغد بصريخ وضحك: نزلني يا مجنون

سيف نزلها وفضل حاضنها لمده وبعد كدا بعد عنها وباس ايديها الاتنين وخدها وطلع هو الاخر وركبوا العربيه وانطلقوا اللي مكان فرحهم

ودخل كل واحد بعروسته القاعه تحت تصقيف حار من كل الموجودين جلس كل منهم فى مكانه المخصص وسعدوا بوجوده حياة وفريدة الذين أتوا لتهنأتهم بالزفاف لتفرح فريدة بوجودهم وشكرتهم على مساعدتهم لهم و أخبرت حياة الهام أن أشرف حكم عليه بالمؤبد وقررت أن لا تخبر اولادها فهذا يوم زفافهم ولا تريد لأى شئ أن يعكر فرحتهم طلبوا منهم أن يهبطوا للمسرح ويرقصوا معا على نغمات أغنية

ولا قبلك حد تاني ولا بعدك حب تاني

اه يا أقرب مني ليا والله ونور عينيه

من العين دي قبل العين دي ياللي انا بهواك

اه يا حبيبي يا اغلى ما عندي قوللي ازاي انساك

تعالى جوه قلبي وتعالى جوه حضني

قولي مين هيخدني منك والا مين يبعدني عنك

قولي ازاي انساك

يا تاخدني معاك يا ترجع قلبي بينده ما تسمع

البعد معاك بيوجع قلبي حبك ليه

قولي هعمل ايه في اللي خد عمري

واللي عذبني يا حبيبي هاعمل ايه

تعالى جوه قلبي وتعالى جوه حضني

قولي مين هيخدني منك والا مين يبعدني عنك

قولي ازاي انساك

تعالى جوه قلبي وتعالى جوه حضني

قولي مين هيخدني منك والا مين يبعدني عنك

قولي ازاي انساك

بعد وقت كبير

انتهي الفرح ورغد وفريده ودعوا اهلهم وداع حار

وهيثم خد فريده واتجه نحو الفندق المخصص لهم

وسيف هو الاخر اخذ رغد واتجه بها نحو المكان المخصص لهم

وكل واحد قضا يوم هو وحبيبته من اجمل لياليهم

وعاشوا في سعادة وحياه هادئه مستقرة

تمت بحمد الله





reaction:

تعليقات