القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسرار الجزء الاول الفصل السابع بقلم اميمه خالد

 رواية أسرار الجزء الاول الفصل السابع بقلم اميمه خالد

رواية أسرار بقلم اميمه خالد

اسرار الحلقة 7 
وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (18 النحل)
جنة دمعت: تميم يا انا يا هي 
تميم : مش هطلقها...
جنة : يبقي انت اخترت طلقني انا 
تميم : .....   
تميم كان بيفكر مش عارف يرد ولا يفهم جنة تفكيره وخلصه من الموقف ده رد ساره 
ساره : انا مش لعبة هتشقطوني لبعض انا جهزت حاجتي وماشية وحقي كده كده هجيبه... 
مشيت ساره من قدامهم و تميم قرب علي سليم وهمس في ودنه بغل 
تميم : عايزك تفرح لما تروح تبلغ عننا الحكومه ويعرفوا انت خدت ايه من عندها 
خلص تميم كلامه ومشي جري ورا ساره و سليم فكر ثواني تميم عنده حق لو بلغت الحكومة هيحصل ايه دلوقتي فيه ؟؟؟
خرجوا كلهم وجنة كانت واقفة مش فهمه حاجه بس تعبت حقيقي ملحقتش تفرح هي و جوزها حتي ... خدت نفس عميق و دخلت تلبس 
تميم جري ورا ساره ولحقها علي باب البيت وشدها علي الحيطة ووقف قصادها ......وكانت مريم شايفاه من فوق و صورته 
تميم بينهج: اقفي مش بنده عليكي 
ساره : انت متتكلمش خالص كدبت عليا ؟
تميم بصوت مؤثر: بجد كدبت عليكي في ايه ؟!!
ساره بسرعه جدا وبتنهج من الجري : جبتني هنا و منعتني عن حبيبي و من ناحية تانيه ضحكتو علي خالتي وصاحبتي وانت عارف هم غالين عندي ازاي و ... 
قاطعها تميم : ششش اصبري انا مضحكتش عليكي يا ساره والله انتي بنفسك شوفتي المشاكل والظروف الانا فيها كله كان قدامك العمل كده عمي عشان شغله مستحملش ان شغله يتأثر او يتأخر 
ساره : وانا واهلي مالنا بكده 
تميم : ساره اهدي واطلعي انتي مراتي يعني ده بيتك متخرجيش منه والكافيه انا هرجعهولك احسن من الاول وحق خالتك هرجعه والله ثقي فيا 
ساره بصتله لحظات وهزت رأسها بموافقه..... وطلعت 
تميم وقف خد نفس وفكر هيبدأ ب ايه واول حاجه كلم كامل يبعت ناس تصلح الكافيه 
جنة نزلت ومشيت من الباب الورا هي وابنها ومريم شافتها ونزلت جري وراها 
طلع تميم اوضته يعتذر لجنة ويجهز عشان يروح شغله بس ملقهاش 
فضل يبص ويدور لقاها واخده هدومها ومش موجوده رزع المراية ب ايده من الغيظ... يارب هلاقيها منين ولا منين ... اكيد في شقة ابوها 
نزل جري ركب عربيته وخرج علي شقة ابو جنة 
و جنة في طريقها لشقة ابوها في تاكسي وقف قدام التاكسي عربية 
نزل السواق : ايه يا ابلة ده حد يكسر علي حد كده 
مريم : انا اسفه جدا لحضرتك بص اتفضل... خرجت من شنطتها فلوس كتير جدا للسواق 
السواق : كل ده عشان كسرتي عليا ده انتي تيجي تكسري عليا كل يوم 
نزلت جنة من العربية .... مريم انتي بتعملي ايه ؟
مريم : تعالي معايا يلا هفهمك 
جنة: لاء مش هرجع البيت ده 
مريم : مين قالك هرجعك تعالي بس يلا 
خدت مريم جنة في عربيتها ومشيوا سوا 
جنة : هنروح فين 
وقفت مريم قدام كافيه... هندخل نتكلم هنا شوية .... دخلوا الاتنين وقعدوا 
مريم : طبعا انتي كنتي هتروحي شقة باباكي 
جنة : اكيد 
مريم : وتميم يجي يصالحك وياخدك و تمشي معاه 
جنة: مكنتش هروح معاه !!
مريم: لاء كنتي هتروحي (اتنهدت مريم وكملت ) بصي يا جنة هندوخ تميم شوية النهارده وهترجعي بكره 
جنة : ازاي !! 
مريم : اسمعي بقي .... البت الفي البيت دي حرباية وجاية مش تاخد تميم دي جاية تاخد كل حاجه اصلا و بتلف علي جوزك و عليكي هتمشي وتسيبيه يبقي يا فرحتها يا حبيبتي 
جنة : لو عايزها يروح ليها 
مريم: هيعوزها يا جنة شخصيتها قوية و مسهوكه و سوسة... وبعدين بعد كل تعبك ده معاه لحد ما بقي كده دلوقتي هتسبيه علي الجاهز ليها 
جنة : لو حبها فعلا انا همشي يا مريم 
مريم : حاربي شوية عشان بيتك وابنك ولو مفيش فايدة انا هقولك امشي عشان نفسك 
جنة : دلوقتي هعمل ايه 
مريم : دلوقتي هوديكي فندق ومتخافيش جاسر نازل فيه يعني اي حاجه هو هيبقي معاكي انا اصلا كلمته يحجزلك أوضة قريبة منه 
جنة : جاسر مين .... خطيبك ؟؟
مريم ابتسمت: هو ان شاء الله 
جنة : انتي طلعتي طيبة اوي شكرا يا مريم 
ساره في اوضتها بتكلم نجلاء 
ساره : يا نوجا والله مكنتش عايزة اشيلك همي 
نجلاء بعياط: بجد وانا كده مبسوطه.... انا عايزة اشوفك 
اتنهدت ساره وابتسمت: لما جوزي يجي هستأذنه 
نجلاء : تستأذني؟!!! ده من امتي وبعدين صوتك فرحان ليه 
ساره بحب : اه يا نوجا لو تشوفيه وهو ماسكني وبيقولي طول ما انتي مراتي ده بيتك 
نجلاء: بت يا ساره انتي حبتيه؟؟
ساره: ايوه يا خالتي للأسف
نجلاء : ده متجوز 
ساره : ومخلف كمان بس انا برضو مراته 
نجلاء: ده انتي هتعملي مصايب يا ساره 
ساره : المهم انتي و رحمه روحوا وانا هجيلكو بكره ان شاء الله سلام 
تميم وصل شقة علي و طلع بيرن الجرس بثقة ان جنة هتفتح زي كل مره بس مفاتحتش 
تميم قلق وخبط جامد: برضو محدش رد 
فتح تميم الشقة وملقاش جنة وابنه كان هيتجنن هي متعرفش حد وملهاش مكان تاني ومش بتعرف تتصرف لوحدها ...جيه في دماغه مليون فكرة وحشة 
تميم بعد تفكير لنفسه: اكيد هي روحت انا هروح اشوفها .... روح تميم البيت ومكنتش موجودة 
نزلت مريم ببرود من اوضتها .... انت عصبي ليه كده ؟
تميم : مش ناقص كلامك 
مريم : تميم اهدي وبطل عصبية واكيد مش معقول انت هتهين كرامتها كل يوم وتفضل قعدالك عيب 
تميم قرب منها : انتي عارفه هي فين صح 
مريم : ايوه عارفه وبصراحه مكنتش ناوية اقولك حتي اني عارفه بس لو فضلت بالمنظر ده هتتجنن 
خد تميم نفس وقعد علي أقرب كرسي 
تميم بهدوء : هم فين؟؟
مريم : مش هقولك يا تميم انت تستحق الحيرة دي 
تميم : انا هجيبها بطريقتي وبكره عشان معملش فيها حاجه وانا متعصب كده عن اذنك 
طلع تميم لاوضته وبعدين وقف قدام باب ساره متردد وخبط خبطة خفيفة ساره قامت جري فتحت 
تميم : انتي لسه صاحية ؟
ساره ابتسمت: ايوه تعالي ...
دخل تميم عند ساره و ساره بصت من فوق لمريم وابتسمت بإنتصار 
مريم لنفسها : خساره يا تميم بجد 
طلعت مريم اوضتها كلمت جاسر فيديو تحكيله... جاسر : هو مش انتو قولتلوا بيحب مراته؟
مريم : ايوه يا جاسر وبجد مش عارفه هو ليه بيعمل كده 
جاسر : و انتي غيرانه من ساره؟؟
مريم بإستغراب: اغير منها ليه يا جاسر ؟؟؟
جاسر: مش ممتك قالت انك كنتي بتحبي تميم 
مريم : لاء مش كده 
جاسر : امال ازاي 
مريم : هو جيه فجأة و كان معاه مراته وكان قوي اوي قدام بابا وانا كان بالنسبه ليا بابا ده اقوي حد بعدين لما شوفت تعامله مع مراته ازاي رقيق وكويس... اعجبت بيه مش اكتر فاهمني؟
جاسر ابتسم : فاهمك 
مريم : بجد يا جاسر والله مش بقولك كده وخلاص 
جاسر : يا حبيبتي فهمك والله .... بقولك ايه انا عندي مؤتمر بكره هتيجي معايا 
مريم : فين؟
جاسر : شرم هنروح يوم ونرجع 
مريم : معتقدش هينفع بابا متضايق من وجودي معاك كده 
جاسر : خلاص مش مهم وقريب ان شاء الله هكلمه 
مريم : ماشي تصبح علي خير 
جاسر : وانتي من اهل الخير يا حبيبتي 
جنة في اوضتها في الفندق شايلة ابنها وبتكلمه.... عارف يا حبيبي زمان بابا قلقان علينا اوي وهيلاقينا ويمشي البنت الوحشة الفي البيت دي 
كمان زمانه دلوقتي مش عارف ينام من قلقه تيجي نكلمه.... ولا بلاش عشان يحرم يزعلني تاني يلا احنا ننام ونصحي بدري نروحله 
غمضت جنة وافتكرت يوم ما راحو بيت تميم عند لطفي 
في يوم صحيت جنة لقيت تميم قاعد جنبها بيلعب في شعرها و لابس بدلة وشنط الهدوم قدامهم ... اتخضت جنة وقامت 
في ايه يا تميم ؟؟
تميم ابتسم: صباح الخير استنيتك تصحي لوحدك مرضتش اقلقك 
جنة : تقلقني ليه هو في حاجه 
تميم : ابدا النهارده هنرجع بيتي 
جنة : ليه النهارده؟؟
تميم : عشان عمي القتل ابويا مات ومخدتش حقي منه وهو عايش
جنة : طيب وعمك التاني ؟؟
تميم: موجود بس هو طماع عايز فلوس بس لكن مش مؤذي متخافيش 
جنة : طيب ما نروح ليهم من غير شنط يعني نعرف بعض بس 
تميم : حبيبتي هم قاعدين في بيتي انا وميعرفوش اني عايش وانا لازم ارجع لبيتي وبعدين شركة بابا أرجعها ليا ... ومتخافيش كده طول ما انا معاكي 
جنة : حاضر هقوم البس 
وصل تميم و جنة بيت لطفي ورنوا الجرس وفتحت ليهم ست بشوشة 
تميم : انا عايز اقابل لطفي حجازي بيه لو سمحتي 
مني بإبتسامة: اقوله مين؟؟
تميم: قوليله تميم حجازي 
مني ملامح وشها اتغيرت ... انت .. انت ابن المرحوم سيف حجازي 
تميم : ايوه حضرتك تعرفي بابا 
مني : ايوه طبعا يعني انت بجد ماموتش؟؟
تميم : ما انا واقف قدامك اهو مت ازاي ؟!!!!
جيه لطفي من فوق يشوف مين جيه : ايه يا مني مين علي الباب كل ده ؟
مني: ده استاذ تميم 
لطفي : تميم مين ؟!!
مني: ابن استاذ سيف الله يرحمه .... وفتحت مني الباب علي الاخر وشاف لطفي تميم واتفاجئ بيه 
بعد ربع ساعه تعارف وصدمه لطفي قعد مع تميم في المكتب وسمع منه 
لطفي: عمتا أهلا بيك في بيت ابوك طبعا و الشركة كمان 
(بااااك) 
جنه فاقت من تفكيرها علي صوت ابنها وحضنته ونامت 
تميم عند ساره في اوضتها 
ساره: كلت ؟
تميم : كنت باكل قبل المشاكل دي ما تحصل بس ملحقتش طبعا 
ساره : طيب استني هنزل اجيبلك تتعشي 
تميم : لاء خليكي انا هنزل 
ساره: خد انت دش وغير وانا هجيبلك العشا اكيد انت تعبان 
تميم : ماشي هروح اوضتي اغير واجيلك 
نزلت ساره فرحانه ودخلت المطبخ طلعت كل حاجه ممكن تتاكل بليل وعملت نسكافيه وطلعت بيهم اوضتها 
وبصت لقيت فون تميم ناسيه وجايله رسالة من جنة " نمت؟" 
ساره شافتها ونفخت وقفلت الفون بتاع تميم .... اتهدي بقي يا شيخه شوية 
دخل تميم عند ساره تاني .... ياه كل ده اكل 
ساره ضحكت: عشان انت هفتان 
تميم : مممم حاسس انك بتتريقي 
ساره : شوية ... اصلا ما شاء الله طول بعرض وعليك صوت يرعب البلد كلها 
تميم : انتي بتحسدي بقي ولا ايه؟
ساره برقة : هو في واحدة بتحسد جوزها
تميم ساب الاكل وبصلها..... ساره : بتبصلي ليه كده
تميم: اصل اول مره تقوليها وتعترفي 
ساره: ممم بس ده ميمعنش ان صوتك بيخوف 
تميم : ابدا والله ده لما بتعصب بس .... بس قوليلي انتي حكايتك مع خالتك مرتبطة بيها ليه كده 
ساره قامت قعدت علي السرير وربعت رجلها و لمت شعرها لفوق... بص يا سيدي انا هقولك 
قام تميم قعد قدامها وهي بتشرب النسكافيه وبتحكي وكان معجب بشخصيتها القوية جدا .... واتكلمو كتير لحد ما غلبهم النوم 
تاني يوم الصبح صحيت جنة وجهزت ونزلت من الاوتيل خدت تاكسيى يوصلها للبيت وكانت قلقانه علي تميم ..... دخلت جنة بهدوء وطلعت اوضتهم بس ملقتش حد نيمت ابنها وخرجت تبص شافت عربيته موجودة 
جنة : طالما العربية هنا يبقي هو اكيد هنا 
خرجت جنة من اوضتها وراحت تبص علي أوضة ساره وبتدعي ربنا ميبقاش موجود فيها هي مش قد الموقف ده وفعلا دخلت أوضة ساره لقيته هو وساره نايمين جنة وقفت دقيقتين وحبست دموعها وخرجت من أوضة ساره جريت علي اوضتها وقفلت علي نفسها وبدأت تكسر كل حاجه وتصرخ البيت كله قام علي صوتها وشافو تميم وهو خارج من أوضة ساره وفهمو السبب..... تميم كان مكسوف جدا منهم وساره كانت مبسوطة الا حد ما..... تميم فضل يخبط كتير علي أوضة جنة وهي مبتردش بتصرخ وتكسر بس 
سليم كان زعلان جدا علي حال جنة وقرب من تميم.... تعالي نكسر الباب سوا تميم هز راسه بالموافقه وفعلا كسروا الباب وكانت جنة قاعدة علي الارض مغطية وشها ب ايديها وايديها ورجلها كلهم دم 
جري تميم عليها شالها و سليم راح جاب قطن وحاجات ليها ومريم دخلت شالت علي البيعيط 
وبعد ربع ساعه جنة شدت ايديها من تميم و غطت نفسها و نامت 
تميم لنفسه: مش هينفع كده يا تميم مش هينفع 
قام تميم ووقف علي باب أوضة جنة و بصوت عالي جدا نده علي( ساره )

ساره كانت في اوضتها بتكلم رحمه واتخضت من صوت تميم وقامت جري تبص في ايه 
تميم : ساره ادخلي البسي و جهزي شنطة هدومك بسرعه
ساره : ليه ؟؟؟
تميم : عشان هرجعك بيتك وورقتك هتوصلك بكره 

لمتابعة البارت الثامن إضغط هنا


reaction:

تعليقات