القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت أغاريس الفصل الثامن بقلم سمية عامر

 رواية بنت أغاريس الفصل الثامن بقلم سمية عامر

رواية بنت أغاريس بقلم سمية عامر


البارت التامن 

#بنت_اغاريس

فتح هتلر الباب كان ادم و نارين واقفين قدام اوضته

ادم وهو بيحط أيده على خدها : انا سعيد جدا انك جيتي هنا جنبي ..احم اقصد جنبنا 

بعدت نارين أيده و قربت منه اكتر 

اتعصب اياد من المنظر و قفل الباب و دخل البلكونة 

اياد لنفسه : اهدا ..اهدا اه هي طلعت عايشه بس انت ملكش دعوه بيها اخوك شكله بيحبها خلاص انتهى متتعصبش لما تشوفها 

نارين وهي بتقرب من ادم بعصبيه : انت رمتني قولتلي اطلعي الاوضه و مشيت سبتني و مشيت 

ضربته على صدره جامد و فضلت تصرخ : انا بكرهك انت و كل العيله دي انتو كرهتوني في طفولتي 

ادم مسك ايديها : اهدي ..انا مكنش قصدي اعمل كل ده حقك عليا 

عيطت وهي بتتكلم : انت و جدي سيبتوني للشارع و اخوك افتكرني مليش أهل حاول يعتدي عليا وانا طفله انا عملت ايه لكل ده ايه ذنبي 

ادم بحزن : مش ذنبك ذنب المجتمع الجاهل اللي يخليهم يلعبوا بطفله مكملتش ال 15 

غمضت عينيها و مسحت دموعها و نزلت جريت على تحت 

فضلت واقفة في جنينه الفيلا كانت تعبانة نفسيا و جسدياً و محتاجه ترتاح أفكارها تعباها هي بنت مين و ليه ابوها اختفى فجأة هو فين و هو مين ...افكار كتير لحد ما صرخت ووقعت اغم عليها 

صحيت بعد دقيقه وهي راسها تقيله فتحت عينيها بصت حوليها لقيت اياد قاعد يكتب في ورق 

نارين بخوف وصدمه : انا ايه اللي جابني هنا انت عملت فيا ايه 

غمض عينه واتنهد وقال :اولا انا معملتلكيش حاجه .. ثانياً انتي فقدتي وعيك في الجنينه وانا الوحيد اللي شوفتك و جبتك هنا عشان محدش يقلق عليكي من اهلك و اعتقد انك بقيتي كويسه يلا روحي لأهلك 

استغربت نارين من طريقة كلامه الباردة و قامت من على السرير بكل هدوء و كانت هتخرج 

اياد : استني 

قام وقف و راح ناحيه الدولاب جاب الشال بتاعها 

اياد وهو بيمد أيده بالشال ببرود : ده وقع منك تحت جيبتهولك اتفضلي 

نارين بتعب : شكرا 

خدته و مشيت راحت اوضه امها و خالتها 

في اليوم التاني وصل ماهر جد نارين زي المجنون 

فضل يخبط على الباب 

فتحت الخدامة بعدها عن الطريق و دخل 

ماهر بعصبية : بناتي فين 

محمود وهو قاعد بكل جفاء :اقعد يا ماهر بناتك كويسين 

ماهر بعصبية : كويسين ازاي ايه اللي جابهم هنا و لخمس سنين كانوا فين 

خرجت سهير اول ما سمعت صوت ابوها و نزلت تحت و تليها مروة 

سهير من وراه : بابا ..

ساب محمود و راح ناحيه بنته حضنها جامد : مشيتي ليه يا بنتي مشيتوا ليه و سيبتوني انتي واختك 

مروة بحزن : حقك علينا يا بابا اسفين 

راحت مروة حضنته 

كانت نارين بتبص من فوق عليهم وهي زعلانة 

هتلر من وراها : موحشكيش مش هتروحي تسلمي عليه ؟ 

نارين بحزن وهي لسه بتبص عليهم : هو مش عايزني هو عايز بناته بس 

هتلر : مين قال أنه مش عايزك هو قالك 

نارين : من خمس سنين لما هربت من البيت ده ادم ساعدني عشان الاقي فندق انام فيه لحد ما ارجع لاهلي ...جدك جه وقتها و طلع تليفونه و خلى ادم يقرأ رسالة اللي كان محتواها أن جدي مش عايزني لاني نتيجة اغتصاب نتيجة زنا انا بنت زنا مليش اب ولا حتى كان ليا حياة 

زعل هتلر و قرب منها حط أيده على كتفها : اعتبريني ضهرك و سندك حتى لو زعلانة مني بسبب اللي حصل زمان افتكري اني معاكي و حتى اعتبريني ابوكي 

بصتله نارين وهي عينيها مليانة دموع : انا لو شوفت اللي اسمه ابويا ده هقتله من غير ما ارحمه هو سبب انك كنت ...زمان وانا ...كنت هتعتدي عليا 

هتلر : لا مش ده السبب انا مكنتش هعتدي عليكي انا كنت بخوفك مني عمري ما كنت هلمسك بس وقتها انتي كنتي بتردي الكلمه ب 100 وانا مكنتش بستحمل أي حد يعصى اوامري و انتي اديتيني درس ( رفع التيشرت كانت لسه اثار السكينة على بطنه ) اعتقد بعد كده مش هقدر اعملك حاجه يا مفتريه 

نارين : بس تستاهل احسن ياريتني كنت ضربتها في قلبك بس اعمل ايه كنت صغيرة جرب تاني كده وانا اشرحك المرادي 

ضحك هتلر وقرب اكتر : المرادي انا مش هقاوم و ....

نارين وهي مركزة في عينه : و ايه 

باسها من خدها و قرب من ودنها و بهمس :مش هقاومك لما تضربيني في قلبي 

بعدت نارين عنه وهي متوترة و جريت على تحت 

ضحك هو و بص عليها من فوق بحزن : هعرف مين فيهم ابوكي ووقتها اعملي معاه اللي يريح قلبك 

في الوقت ده كانت إيناس راجعة مصر هي و ابنها و جوزها و احمد ابنها الكبير (25 سنه )اللي عنده اعاقه في لسانه و شلل في رجله الشمال و كان جليس الكرسي 

خبط جرس الباب وهما واقفين فتحت الخدامه 

دخل فارس ابن عم ادم و اياد عمهم حسن 

كان شاب في العشرينات شعره اصفر عيونه خضر نسخه من ايون ابوه اللي كان داخل بشموخ وهو بيتكلم في التليفون و خلص المكالمه و راح يسلم على أبوه بس اتصدم لما شاف سهير و احمرت جفونه كان ماهر قعد و بناته جنبه 

حسن بصدمه : سهير ..انتي هنا 

راح فارس ناحيه جده سلم عليه 

محمود : حسن يابني اطلع غير هدومك و تعالى اقعد مع الضيوف 

فضلت سهير تبصله كان وشه مش غريب عليها بس مش فاكره شافته فين 

ماهر بغضب : متبصيش عليه يا سهير 

سهير : بابا في ايه مش ببص على حد بس هو عرفني منين 

نارين وهي بتقرب منهم : ماما انا هخرج 

ماهر : مين دي ...نارين ؟!

فتح ماهر أيده : يا روحي على عروستي اللي كبرت تعالي في حضن جدو 

نارين : لا معلش لازم اخرج 

جات تخرج فارس وقف قدامها : مين الجامدة 

نارين بغيظ : العب بعيد يا حبيبي 

فارس : حبيبك ...قوليها تاني كده طالعه منك حلوة 

هتلر من فوق : طب ما تيجي نشوف انا هطلع منك ايه 

بص فارس لفوق و خاف : ايدا هتلر ..لا انا رايح ال .ال س سلا سلام 

ضحكت نارين و ظهرت غمازاتها الكبيرة اللي واضحه في وشها و يمكن كانت أول مره تضحك من وقت ما دخلت البيت ده 

ابتسم هتلر و دخل أوضته 

خرجت نارين و فضلت تبص حوليها هي في اجمل الاماكن اللي في مصر اتنهدت و قررت تروح البحر دخلت جوا تاني و نادت امها 

نارين بهمس : ماما انا عايزة فلوس 

سهير : ليه 

نارين : لما ارجع هقولك يلا بقى حطي ايدك على جيبك و طلعي 

ضحكت سهير و ادتلها فلوس 

خدتهم نارين و جريت 

نزل ادم من فوق وشافها وهي بتجري 

ادم وهو بيبص عليها : احم ...هي نارين رايحه فين 

امها وهي بتبسمله بمكر : ليه عايز تعرف هتروح وراها ولا ايه 

ضحك ادم و حط أيده على راسه : لا هروح وراها ليه انا بس بطمن عشان هي متعرفش حاجه هنا 

سهير : متقلقش بنتي ب 100 راجل دي مره تاهت مني في السوق كانت 9 أو 10 سنين لقيتها راكبه فوق راس راجل و ماسكه مكيرفون و بتقول : يا ماما ...يا ست انتي ناسيه بنتك في شارع اين انتي يا امرأة بزمتكم في ام كده ايه الامهات دي 

فضل ادم يضحك من قلبه : بنتك مجنونة معلش بقا انا ...بصراحه مش عارف اقولك يا طنط أصل انتي قريبه مننا في العمر 

سهير بابتسامه ساخره : طنط ..اه طنط روح يا آدم عشان هناديلك نارين 

...
اشترت نارين خيمه و ركبت تاكسي و راحت عند البحر في مكان معزول 

رمت الخيمه على الأرض و رمت تليفونها و صرخت : اخيييييييرا بقيت لوحدي 

فات اكتر من 4 ساعات و نارين مرجعتش 

قلقت امها و خالتها عليها و كل شويه يتصلوا يلاقوا التليفون مغلق 

ادم بقلق : لسه مفيش رد 

محمود ببرود : تلاقيها بتلعب هنا ولا هنا 

خرج هتلر وهو بيحط مسدسه في جيبه 

ادم : رايح فين 

خرج هتلر من غير ما يرد عليه كان القلق مسيطر عليه 

كانت نارين نايمه على الميه بالبنطلون الاسترتش و تيشرت بنص كم و قلعت هدومها و حجابها في الخيمه على اساس مفيش حد هنا و غمضت عنيها 

حست بحركه و صوت فتحت عينيها لقيت عيل صغيرة جوا الخيمه وهي في الميه بعيدة 

نارين من الميه : حبيبي اخرج برا الخيمه 

راح الواد طلعلها لسانه و خد هدومها و فلوسها و حتى التليفون و كان بيفك الخيمه عشان يسرقها 

جريت نارين في الميه و الواد بيفك الخيمه و هو بيغني 

نارين : والله لما اجيلك لاخليك تعيط من العض اللي هعضهولك ابعد ياض عن اللبس يخربيتك 

بصلها الواد و فتح تليفونها كان من غير باسورد فضل يصورها وهي جايه و عماله تشتم و يضحك 

نارين : يابن ال**** ده انا هاجي انفخ امك 

خد الواد الحاجه و جري ركب على عجله 

خرجت نارين و حاولت تمسكه معرفتش و فضلت تعيط 

خرج هتلر يدور عليها بالعربيه بتاعته مكنش ليها اي أثر 

و ادم خد فارس و طلعوا يدوروا عليها كان هيتجنن 

بدأ الجو يعتم و الليل يعلن حضوره كانت خايفة مبلوله زي الكتكوت 

غمضت عينها و فضلت تعيط : يارب ابعتلي معجزة يارب يارب 

لسه بتكمل دعاء لقيت اللي حط أيده على كتفها : انتي هنا ...انتي كويسه 

قامت نارين و حضنته جامد وفضلت تعيط ........


لمتابعة البارت التاسع إضغط هنا


reaction:

تعليقات