القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل التاسع عشر بقلم ندى محسن

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل التاسع عشر بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب بقلم ندى محسن

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
الحلقة 19
للكاتبة/ندى محسن عوض الله ♕Noody♕

-مش هسيب بنتي
نظر لها رحيم وكأن مشاعره اصبحت باردة امسك بيدها 
-هنروح دلوقتي وتقدري تبقي تيجي تشوفيها يلاااا 
ذهبت معه بعد اصرار منه صعدت ريم فصعد وكان باب شقة والدته مفتوح لكنه كان مجهد فصعد رأته رجاء 
-رحيم انت مجتش ليه امبارح؟ 
تحدث دون ان ينظر لها 
-كنت مشغول 
-حبيبي انت كنت في شغلك ربنا معاك يا حبيبي 
صعد دون النطق بكلمة فتنادي عليه 
-رحيم استنى... شكلك متضايق في حاجة ولا ايه مالك يا حبيبي؟ 
نظر لها رحيم لتقترب منه تمسك بيده
-مالك يا رحيم فيك ايه يا ابني؟
نظر لها رحيم هز رأسه بنفي
-مفيش حاجة...ولا حاجة 
تركها وصعد وهي تعجبت ودلفت للشقة وهي حزينة....
-مالك يا حبيبتي في ايه رحيم قالك ايه هو كويس؟
اردفت زهرة لتجيبها رجاء
-ولا حاجة يا حبيبتي كويس الحمد لله...هنزل معاد الشغل جه زهرة يا حبيبتي محدش فيكوا ينزل وخلي بالكوا من نفسكوا 
امسكت زهرة بيدها 
-متقلقيش يا ماما 
هبطت رجاء وتحدثت نسمة بضيق
-انا مش فاهمه اخوكي بقى ماله هي ازاي سيطرت عليه كدا بالشكل دا ازاي يا زهرة هي زعلانة وليه تنزل الشغل ليه تتبهدل كدا 
-انا هطلع اتكلم معاه واللي يجرا يجرا 
صعدت زهرة دقت الباب ليفتح وملامحه جامدة 
-ايه يا زهرة عايزة حاجة؟
نظرت له بضيق
-في ايه يا رحيم ومالك الأيام دي انا مش فاهمه في ايه؟ايه اللي مغيرك كدا 
-مالي في ايه هو علشان مجتش امبارح خلاص خربت!
-مخربتش بس انت متغير مبقتش انت ومبقتش تقعد معانا وكمان بقيت 
تنهد رحيم بضيق
-انا مش ناقص كلام مش ناقص بجد 
نظرت له ولمعت عيناها بحزن
-انت حر يا رحيم....
هبطت واغلق رحيم الباب قلبه اصبح يرتجف لم يعتاد على اغضاب والدته او حزنها هم كل شيئ بحياته هبط ودق الباب لتبتعد نسمة عن زهرة التي تواسيها وتفتح الباب فيدخل ويقترب منها بحزن جلس امام زهرة وقام بضمها 
-ممكن تهدي ايه حصل لدا كله خلاص انا اسف طيب خلاص اهدي 
نظرت له زهرة بدموع
-انت واحد سيئ يا رحيم انت مبقتش تحبنا ومبقتش تهتملنا ومبقتش تخاف علينا ولا تسأل فينا اومال لو بعيد عننا شوية كنت هتعمل ايه؟
مسح دموعها بالم لا يشعر به احد غيره 
-طيب ممكن تهدي انا اسف اسف يا زهرة سامحيني 
بكت زهرة بقوة 
-وماما هي كانت قلقانة عليك وانت زعلتها اوي 
-هي فين ماما 
نظروا له وكادت زهرة ان تتحدث لتقاطعها نسمة 
-نزلت تشتري حاجة بس وجاية....
-هي بقت تنزل كل يوم لسه كدا مكانت بتجيب التموين بتاع البيت مرة واحدة وانتو معاها 
ابتلعت زهرة ما بحلقها بقلق ليتابع رحيم
-ايه يا زهرة الحكاية في حاجة ولا ايه 
تحدثت نسمة فهي تعلم جيدآ زهرة لا تستطيع ان تخفى شيئ عن رحيم 
-مفيش يارحيم هي بتنزل اقولها لا بلاش!
نظر رحيم لنسمة ولم يرتاح ابدآ لما قالته ونام على الأريكة واضعآ رأسه على قدم زهرة فتنظر لنسمة 
اقتربت نسمة منه
-مالك يا رحيم فيك ايه؟ايه اللي حصل 
نظر لها رحيم واغمض عينه مجددآ
-تعبان تعبان جدا ومخنوق جدا ومش قادر اكمل مش قادر اتعايش مش عارف اعمل ايه عاجز.....حرفيآ عاجز
نظرت له زهرة بتعجب لم تراه بهذه الحالة منذ وفاة والدهم 
-ايه اللي حصلك ايه اللي تعبك كدا؟ريم عملت حاجة؟رحيم اتكلم معانا مش انت بتثق فينا بردو؟
تحدث بهدوء ومازال مغمض عينه 
-مبثقش في حد قد مبثق فيكوا يا زهرة صدقيني....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
 #Nada_Mohsen

كانت جميلة تجلس مع عائلة يوسف حول الطبلية يأكلون وفجأة رن هاتفها وقفت مسرعة امسكت به وقامت بفتحه 
-الو 
ابتسم يوسف بحنان 
-وحشتيني اوي البيت مضلم من غيرك تعرفي اني رجعت مقدرتش اقعد فيه وروحت فضلت في الشغل 
ادمعت عيناها 
-طيب تعالى خدني طيب وانا مش هزعلك تاني 
-انا عارف وواثق انك مش هتزعليني بس انا اللي هزعلك 
كان الجميع يتابع تغير تعابير وجهها بكت 
-مش هزعل منك يا چو 
ابتسم يوسف بحنان
-خلي بالك من نفسك يا جميلة 
ابتسمت جميلة بدموع
-حاضر وخلي بالك من نفسك انت كمان
-صح كنت عايز اقولك حاجة 
قبل ان تتحدث كان والده سحب الهاتف منها وقام بغلقه لتتعجب نظرت له بتعجب 
-انا كنت بكلمه ليه عملت كدا....ليه 
بغضب تحدث يسري
-طول منتي في البيت دا هتمشي على اصوله مش على قواعد واصول البايظ دا 
ابتعدت جميلة بخوف وهي تنظر له 
اشارت ليلى والدة يوسف لها ان تأتي 
-تعالي يا جميلة 
اقتربت منها جميلة بدموع 
-هو خد التليفون اللي چو ادهولي ومش عايزني اكلمه وانا عايزة اكلمه هو محتاجني وانا وحشته 
نظرت لارا لبلال الناظر لها بتعجب واقترب من جميلة 
-عايز اسألك سؤال 
نظرت له ليكمل
-انتي كنتي ساكنة معاه؟
هزت جميلة رأسها بإيجاب
-اه...
تابع بلال 
-لوحدكوا؟
هزت جميلة رأسها بإيجاب وتعجب 
-ايوا هو ساعدني 
تابع بضيق 
-وفي حاجة حصلت بينكوا؟
تعجبت 
-مش فاهمه هو مفيش حاجة 
تحدث بلال بضيق
-يعني لمسك قرب منك نام معاكي 
شهقت بصدمه وغضب صرخت به 
-انت اتجننت ازاي تقول كدا انت عارف لو چو سمعك بتقول كدا هيعمل ايه هو مش هيسكتلك ابدآ انت قليل الأدب
صرخ بها يسري
-بت انتي الزمي حدودك 
ابتعدت عنه بقلق قامت لارا بضمها 
-ممكن تهدي خلاص اهدي مفيش حاجة هو كان عايز يعرف علاقتكوا وصلت لفين
-انتو ليه مبتحبوش چو؟ هو في ايه انا معملتش حاجة وحاسة انكوا....بتكرهوني.....
نظر لها بلال بشك 
-مجاوبتيش اجابة مفيدة هو قرب منك نام معاكي 
تذكرت عندما قام بتقبيلها وضمها والنوم بجواره عندما كان ثمل سحبها بلال بغضب
-متتكلمي يعني حصل وعاملة فيها البريئة الشريفة وهو جاي يسيبك هنا يا قذرة انتي
بكت جميلة وهي تبعد يده 
-انت ملكش دعوة بيا سيبني ابعد عني 
صرخ به يسري
-بلال ابعد ايدك عنها مهما كان ميصحش كدا الزم حدودك ويوسف انا ليا معاه كلام تاني ولا نقول چو
تركها بلال وهي تبتعد ببكاء 
-هات تليفوني انا عايزة اتكلم مع چو هاته هات التليفون 
نظر لها يسري بضيق اقتربت منها ليلى
-تعالي اقعدي واهدي وقوليلي هو جابك ليه بدل مكنتي قاعدة معاه وايه اللي حصل هو يوسف وحش يا جميلة؟هو عايش ازاي 
نظر لها يسري بغضب مازال قلبها متعلق بذلك الهمجي السيئ الذي تبع كاسر اسوء من بالأرض...
نظرت لها جميلة بدموع
-هو كويس هو ساعدني اوي...يا طنط وسكني في بيته وبقى يجيبلي كتب وهدوم وبقى يهتم بيا وانا نجحت بسببه...
نظرت لها ليلى بترقب
-وايه اللي خلاه يجيبك ويجيلنا؟
هزت رأسها بعدم فهم
-والهي معرف هو عمل حاجة ضايقتني وانا عملت حاجة ضيقته وهو جابني هنا علشان ميضايقنيش
تحدث بلال بنفاذ صبر
-انتي بتتكلمي بالألغاز ولا ايه متتكلمي عدل ايه اللي حصل 
نظرت له بغضب 
-انت ملكش دعوة انت متتكلمش معايا يوسف مش هيرحمك لو عرف انك بتتكلم معايا كدا 
تعجبوا جميعآ من تلك الفتاة ووقفت جميلة نظرت ليسري وللهاتف بيده بحزن ودلفت الى الغرفة التي تتشاركها مع لارا....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
 #Nada_Mohsen

-مش عايزة ممكن حضرتك تنزلي وتقولي للي باعتك مش عايزة 
اردفت نسرين لتتنهد فاطمة بإرهاق
-يا بنتي متتعبينيش ساعة بتحايل عليكي علشان تاكلي هو مشي راح الشركة وانتي لازم تاكلي علشانك وعلشان الجنين حرام عليكي نفسك طيب بصي هطلعلك الأكل هنا 
هزت نسرين رأسها بإيجاب وحزن وهي تفكر بكاسر.....
صعدت فاطمة بعد قليل بالطعام وبدأت نسرين بالأكل اطمئنت فاطمة انها تأكل وهبطت لكاسر
-بتاكل يا حبيبي
ابتسم كاسر وهز رأسه بإيجاب
تحدث راجو بغلاسة
-اول مرة اشوفك مهتم بحد يا كاسر باشا 
نظر له كاسر بحدة
-دي حاجة متخصكش ...ناتاشا 
نظرت له ناتاشا بقلق
كاسر وقف وهو يسير
-عايزك تعالي ورايا 
ابتلعت ما بحلقها
-ليه يا كاسر 
نظر لها بتحذير لتتابع
-انا وراك...
نظرت لراجو برجاء وهو اغمض عينه يطمأنها صعدت خلفه وهو اغلق الباب خلفها اقترب وقف امامها وهي تبتعد
-انت عايز ايه يا كاسر 
امسك بيدها بتحذير
-تحبي تتكلمي بهدوء ولا تجربي عقابي الجديد
تحاول ناتاشا الأبتعاد بقلق
-لو سمحت يا كاسر ابعد عني 
امسك كاسر بشعرها
-ابوكي فين انا عارف كويس اوي انك انتي الوحيدة اللي عارفة هو فين فص ملح وداب في يوم وليلة عارف ابوكي مبيتحركش حركة غير لما يعرفهالك سواء بطريقة مباشرة او غير مباشرة هو بيفكر في ايه يا ناتاشا 
بكت ناتاشا بخوف وهي تبعد وجهها
-معرفش صدقني معرفش يا كاسر 
قام بلوي زراعها
-ابتدينا نخبي اهو بس شكلك نسيتي انا ممكن اعمل فيكي ايه 
سمعوا طرقات الباب وناتاشا ابتسمت مؤكد راجو فأجابت سريعآ
-ادخل 
دخلت نسرين بتلقائية
-ناتاشا كنت عايزة ا......
صمتت فور رؤيتها لكاسر الذي ابتعد عن ناتاشا سريعآ متعجب من وجود نسرين هنا نظرت له بصدمه وادارت وجهها تحدثت بخفوت
-اسفة مكنتش اعرف ان جوزك هنا.....
هربت من امامه لينظر لها كاسر بذهول 
- افهم بقى مين قالها 
ابتعدت ناتاشا صارخة بخوف
-انت كل تصرفاتك بتقول كدا واكيد هي سمعتنا 
نظر لها غير مصدق ولكنها هربت من امامه ذهب لنسرين وجدها تبكي على السرير لم تهتم بدخوله وضع يده على كتفها فتدفع يده بعنف 
-ابعد عني جاي هنا ليه وعايز مني ايه
امسك كاسر بيدها
-عايز اقولك اسف
نظرت له بدموع وغضب وقامت بالوقوف
-انا مش طيقاك ولا طايقة اسمع منك حاجة مش طيقاااااك يا اخي ارحم بقى 
نظر لها واقترب وقف امامها نظر لها برجاء لم تستطع تفسير ما يريده لتبتعد 
-انت مبتفهمش يا كاااسر بقول مش طيقااااك معندكش كرامة معندكش دم؟
كان هادئ لا يعلم ان ناتاشا وراجوا خلف الباب كانت ناتاشا منصدمة مما يحدث نظرت لراجو هامسة
-اعمل حاجة هيموتها 
بكت نسري بقوة 
-انت كااابوس انت كاابوس وبحلم افوق منه انسان مقرف قذر حقييير مش راجل انت مش راجل فاااهم 
نظر لها نظرات خالية من اي شعور وهي قد فقدت اعصابها لم تفكر بعواقب ما تقول 
-عارف كل مبتخرج بقول امتى هيجي خبر موتك نفسي اسمع خبر انك انتهيت كان يوم اسود يوم موثقت فيك ويوم محبيتك 
نظر لها بصدمه وهي قامت بدفعه بدموع
-لو عندك كرامة ابعد عني بقى
كانت الصدمة تسيطر على ناتاشا وراجو ينتظرون عاصفة كاسر ستحطمها ستحطم غرور تلك الفتاة ستحطمهم جميعآ 
نظر كاسر لها واجاب بهدوء مخيف 
-خلصتي؟
نظرت له تمسح دموعها وابتعدت بغضب
-خلصتي يا نسرين؟
سألها مجددآ ولكن بنبرة حادة لتبتعد اكثر وهي تمثل الشجاعة 
-خلصت اوعى تفتكر اني خايفة منك اوعى تفتكر اني خايفة ولا اني بخشى واحد زيك هااا اياك تفكر حتى هتعمل ايه هتضربني هتعذبني هتموتني؟
قام بحملها وهي شهقت بخوف
-انت عايز ايه اوعى نزلني
اقترب من الباب وركضت ناتاشا وراجو ليختبأو
هبط كاسر وهي تضرب صدره وتحثه على تركها بينما هو صامت 
اقترب يوسف منه
-كاسر في ايه؟
وقف فهد 
-كاسر؟
نظر لهم كاسر
-مش عايز حد معايا يوسف ثفقة الشيخ زايد تخلص والفلوس تتحول للحساب الخاص اللي قولتلك عليه فااهم؟
هز يوسف رأسه بإيجاب وهو يبتسم 
-من عيوني 
ادخلها كاسر للسيارة وقاد لتشعر بالخوف 
-رايحين فين متتكلم 
لم يرد عليها لتصرخ به
-متتكلم رايحين فين 
لم ينظر حتى لها وصلوا عند مرتفع خالي من اي كائن هبط وسحبها نظرت للأسفل وجدت مياه على بعد كبير منها نظرت له بقلق مؤكد ينوي دفعها من هنا ابتعدت بينما هو سحبها لتصتدم بصدره وهي خائفة هزت رأسها بنفي 
-انا حامل 
اخرج سلاحه وهي شعرت بقلبها يتجمد اصبحت ترتجف اعطاه لها ووضعه امام قلبه مباشرة 
-اقتليني!متستنيش الأيام تاخد حقك اقتليني يا نسرين رصاصة بالقرب دا وفي المكان دا مستحيل اقدر اعيش بعديها خلصي 
كانت تنظر به بصدمه 
صرخ بها
-متخلصي وتضربي ومتخافيش مستقبلك انتي وابنك متأمن ورسالة انتحاري اهي 
اخرجها من بنطاله وهي شعرت بالصدمه وضع اصبعه على اصبعها وهو يضغط عليه لتصرخ
-كاااسر حاسب كااسر لاااا بلاش انت اتجننت 
قام بالضغط على السلاح ليصدر صوت وهي تبكي بقوة ليتحدث
-اول واحدة فاضية نجرب التانية..
كانت تسحب نفسها ولكن دون جدوى هو يضغط عليها واصدر صوت فارغ مجددآ اصبحت تترجاه
-بالله عليك بلاش كاااسر كفاية كفاااية بالله عليك
اصبحت تصرخ وهو يضغط حتى انتهى عدد الطلقات لتدرك ان السلاح فارغ نظرت له لتجده يبتسم بخبث ابتعدت بصدمه وهو قام بسحبها لتصتدم بصدره همس 
-كاسر ليه عقاب مميز لكل واحد يا نسري تخيلي لو كنت اتخانقت معاكي وزعقت كنتي هتترجيني وتعيطي بالشكل دا انتي طيبة ودا كان عقاب مميز ليكي...
كانت منصدمة من هذا الكائن من المفترض انه انسان!!
ابتسم كاسر
-غلطتي معايا اوي يا نسرين 
نظرت نسرين للسلاح الملقى وليده بتشتت ودموع نظرت له هزت رأسها بنفي ليتعجب ولكنه قلق من وجهها الشاحب همست بخفوت
-انت....ازاي عملت كدا...انت....ازاي....
نظر لها بينما هي اغمضت عيناها وقعت بين يديه فاقدة للوعي من هذا الضغط الذي وضعها به....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
#Nada_Mohsen

-مش كفاية يا زينب زينب انتي مراتي انا بحبك 
تحدث عادل لتنظر له 
-انت عايز ايه يا عادل؟
اقترب عادل جلس امامها على السرير 
-عايز مراتي عايزك ترجعي تتكلمي معايا فأي حاجة تفتحي مواضيع من مفيش اي كلام في اي موضوع بتقرأي رواية ايه دلوقتي وبتتكلم عن ايه البطل فيها عامل ازاي البطلة ايه الحلو فيها 
نظرت له بإبتسامة حزينة 
-الكتب فعلآ بقت جزء من حياتي بقيت بتنفسها حكاية المرة دي غير اي حكاية 
ابتسم عادل كان سعيد ستبدأ بالحديث معه كعادتها 
اشارت على قدمها ليتعجب فتجيبه بهدوء
-مش عايز تنام زي ممتعود تعمل 
وضع رأسه على قدمها وهي تعبث بشعره بدأت بالحديث
-كان في بنت مكنتش جميلة شكلآ قد مكانت روحها حلوة حبت واحد اوي حبته جدآ ومفكرتش في حاجة غير انها تتجوزه حلمها الأول والأخير اتجوزته وبعد فترة اكتشفت انها حامل هتجيب بيبي يبقى شبهه وشباهها حاجة حلوة مشتركة بينهم بعد كام شهر بقى عندهم بنوتة زي القمر بقت حياته وحياتها بس كان نفسها تجيبله دستة عيال يملوا عليه وعليها حياتهم بس القدر كان ليه رأي تاني وتعبت اوي البطلة وعملت عملية مبقاش ينفع تبقى ام تاني خلاص حمدت ربنا وحاولت تعوض النقص بكل حاجة جات على نفسها كتير وربت بنتها بس بعد فترة معاملة جوزها ابتدت تتغير ليها بقى يحسسها بالنقص 
كان عادل ينظر لها وكأن ضلوعه تضيق لتتسبب بعصر قلبه وهي تكمل
-اتجوز واحدة من سن عياله ومش بس كدا جابها لمراته تخدمها بقى يعاملها على انها خدامة ليه ولبيته بس مبقاش يهتم بيها مراته التانية بقت حامل وهو طاير من الفرحة بس البطلة مبقتش قادرة تتعايش مستنية اخر فرصة مستنية اخر حاجة علشان لما تسيب متندمش ولو واحد في المية 
جلس عادل امسك بيدها
-مش صح انا بحبك 
-انت بتحب نفسك وبس 
-انا مش هتخلى عنك
-انت بالفعل اتخليت عني 
-انا عايزك 
-انت مش عايزني صدقني بتوهم نفسك 
-زينب....
ابتسمت زينب
-صدقني انا كويسة وملوش داعي تشفق عليا 
-اشفق عليكي انتي فاكرة ان دي شفقة 
اردف لتقف وتجيبه بصوت مهزوز 
-مش شيفاها غير كدا 
امسك عادل بيدها لتبعدها وهو يتنهد خرج ليجد سمر جالسة تكاد تحترق وهي تقطع بعض الفواكهه اقترب جلس بجوارها وهي تنظر له بحزن اقترب وضع يده على يدها
-مالك؟
هزت رأسها بنفي
-مالي ولا حاجة....
اقترب ليقبل خدها لتبعد وجهها فيتعجب وهي ابتسمت بتصنع
-معلش يا عادل بس انا مش طايقة نفسي 
تعجب وهي تركته دلفت لغرفتها تبكي هي تعاني بجلوسها في هذا البيت تلك السيده تجرحها بهدوءها وبطيبة قلبها وهذا الرجل حاربت للحصول عليه اصبحت لا تطيقه....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
#Nada_Mohsen

وقف رحيم
-هي مش اتأخرت اتصلوا بيها شوفوها فين 
ارتبكت زهرة وامسك رحيم بيدها
-في ايه يا زهرة هي فين؟
نظرت زهرة لنسمة ونظرت للأسفل اتت نسمة لتتحدث اوقفها رحيم 
-انا بسأل زهرة فين امك؟
ابتلعت زهرة ما بحلقها بإرتباك 
-بصراحة...
-انا عارف انك مش هتقولي غير الصراحة 
ارتبكت زهرة والتمعت الدموع بعيناها 
-ماما نزلت شغل علشان تجيب مصاريفنا.....
نظر لها غير مصدق 
-ايه؟؟؟شغل ومصاريفكوا ايه اللي تجيبها انتوا عدمتوني ولا ايه؟
تحدثت نسمة
-انت مبقاش في دماغك من ساعة متجوزت يا رحيم وكمان انا مطلوب مني اجهز وهي مرضيتش حد فينا يشتغل 
شعر بالألم تحدث بهدوء مقلق
-بتشتغل فين (لم يرد احد عليه فيصرخ بهم)متنطقوا 
ابتلعت زهرة ما بحلقها 
-شغالة في ********في سوبر مركت هناك مش عارفة اسمه بس هو على اول الشارع دا...
وقف رحيم كالمجنون واسرع بالذهاب....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
#Nada_Mohsen

استفاقت نسرين وجدت نفسها بالسيارة بأحضان كاسر لتقلق وتأتي لتبتعد فيمسك بها هز رأسه بنفي
-حاسة بأيه 
صمتت وهو قام بتقبيل جبينها 
-اهدي 
نسرين بكت
-ابعد عني انا بكرهك يا كاسر
تنهد بضيق
-ممكن تهدي نسرين انا عارف اني غلطان انا سكرت وحاولت ءأذيكي والحمد لله انك بخير وكمان انا كنت في اوضة ناتاشا بتكلم معاها في حاجة مش زي مفهمتي من يوم مدخلتي البيت وناتاشا مراتي بالأسم جوازي بيها كان لمصلحة بس مش اكتر صدقيني.....
انا اتضربت بالرصاص هنا في المكان دا على ايد لويس ورجالته ووقعت من الأرتفاع دا الدكتور كان بيقولي ان معجزة اني فوقت عقابي مش الموت....عقابي مكنش الموت يمكن حاجة اصعب؟؟مكنتش فاكر حاجة بس بعد مفتكرت وانا الموضوع دا هيجنني 
نظرت له والدموع بعيناها 
-انا كاسر العميري مش زي اي حد تعرفيه او ممكن تعرفيه انا خوضت في حاجات مستحيل تيجي على بالك من وانا بيبي طفل صغير...فاهمه 
نظرت له وعيناه تخبرها بألمه 
-انت تقصد ايه...
ابتسم كاسر وكأنه يسخر من نفسه ونظر لها بتركيز 
-انتي متعرفيش اني اتخطفت وانا صغير من اهلي؟مين بقى اللي خطفني!عصابة لويس 
شهقت نسرين بصدمة وتحدثت بذهول
-اكيد لا انت بتضحك عليا 
نظر لها وهي مازالت قريبة منه 
-هستفاد ايه لما اضحك عليكي؟انا فعلآ اتخطفت كنت في الريف ماما اتخنقت مع بابا وسابتله البيت كان الوقت متأخر اوووي وحد من عصابة لويس خطفني وفي عربية نقلتني انا وعيال كتيرة كانوا تقريبآ زيي منهم اتباع برا البلد ومنهم ساعدوا في توزيع المخدرات ومنهم كانوا بيتسولوا انا بقى من ضمن اللي كانوا بيوزعوا مخدرات 
نظرت له بعدم استيعاب بينما هو نظر لها وكأن عيناه تستحضر ما رأت ليظهر على وجهه الألم 
-كنت طفل عنيد كنت فعلآ عنيد كنت بتضرب وكنت بتهان وكنت بموت بمعنى الكلمة انتي شوفتي علمات في ضهري وصدري شوفتي ندوب مستحيل تختفي مش كدا دا علشان كلمة لا لحد مبقيت ساكت بس ابتدى الموضوع لما قتلت اول مرة واللي بيقتل مرة بيقتل الف... اول مرة كان واحد استفزني وشتمني كان غلطان مرضيش يعتذر وانا كنت على اخري ضربته ودوست على رقبته اتكسرت كانت اول مرة لويس كان فخور بيا انا جسمي بقى اضخم من اللي في سني كنت زكي ونبيه فرصة للويس....
كات تنظر له بشفقة بينما هو نظر لها ابتسم 
-بس خلاص هو قرف مني وعايز يخلص بس على مين اللي يحضر الجن يستحمل بقى اللي هيجراله فما بالك بقى هو استحضر شيطان....
التمعت الدموع بعيناها
-مش مبرر اللي حصلك يوصلك للي انت فيه دا بقيت معندكش شعور 
نظر لها بإستغراب كيف يكون بلا شعور وهو مختلف كل الأختلاف معها 
-نسرين انتي متحطتيش ولا هتتحطي في اللي انا اتحطيت فيه...ناتاشا كانت سبب عذابي كان كل تصرف تنقله للويس كانت المفضله عنده كان بتتسبب في ضربي وعذابي حاولت اهرب كذا مرة بس بسببها كنت بفشل وكانوا بيحرقوني ويحبسوني....وتيجي هي فاكرة نفسها هتداويني....مش هنسى اليوم دا قبل متسافر قد ايه دمها قذر مطبيعي هتبقى قذرة مش بتنتميله....جاتلي وقربت مني باستني وسحبتني ليها وصوتت عملت اني.....بحاول اتهجم عليها.....كانت خطة علشان لويس ميطاردهاش وهي مسافرة مع امها وبالفعل سافرت....كنت بتعذب عذاب ازاي اني افكر في بنت لويس واحاول اني اتهجم عليها...
نسرين كانت منصدمه ولكن شعرت بقلبها ينجرف بقوة لها الكاسر
كاسر بألم ودموع التمعت 
-مفيش حد بريئ با نسرين وانا وحش بس هما السبب في كل دا...هما وبس السبب...في فترة الثانوي بقى وبعد مالويس كان متعمد اكون انا المتعلم والمثقف علشان ادار المخدرات برا في فترة الثانوي هو سابني لأنه اتأكد اني خلاص مش هسيبه....وانتقامي منه لسه مستمر بدمره واحدة..واحدة...
نسرين بدموع وهي تريد ان تعلم كل شيئ عنه
-ويوسف....
كاسر ظهرت على وجهه شبح ابتسامة 
-دا واخد حتة مني يا نسري....
نسرين تمسح دموعها 
-ازاي....
كاسر بشرود
-كانت مامته تعبانة وكان بيدور على شغل رجالة لويس استغلوا حاجة زي كدا وانا شوفتهم اتعرفنا كنا في نفس المدرسة كان اهله في اسكندريه هنا....اتعرفنا وبقينا صحاب....بس اهله مكنوش حبيني او حابين انهم يشوفوه معاهم سافروا وهو رفض يسيبني تعب اوي وطلع عنده فشل كلوي...دمنا كان متطابق اتبرعتله بكليتي....
نسرين نظرت له بعدم تصديق
كاسر ابتسم
-مقدرش استغنى عنه يا نسرين احنا واحد....دا عوضني عن حنان الأم وسند الأب.....
نظرت له بتمعن
-كاسر انت ليه حكيتلي كل دا؟
نظر لها بإنتباه.....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
#Nada_Mohsen

رجاء تنظف المحل وشعرت بشخص خلفها توقفت والتفتت
-ءأمر....
صدمت عندما رأت رحيم 
-رحيم؟انت بتعمل ايه هنا؟
نظر لها بألم
-انا اللي المفروض اسألك انتي بتعملي ايه هنا؟
ابتلعت ما بحلقها بقلق ونظرت للفتاة الموجودة معها 
-متتكلمي يا ماما عدمتي ابنك علشان تنزلي وتقرري تشتغلي بعد مكنتي طول عمرك متستتة في بيتك؟
التمعت عيناها 
-الحمل زاد عليك 
غضب رحيم وتحدث بصوتٍ عالي دون ارادة منه 
-حمل ايه يا ماما حمل ايه انتو مسؤوليتي انتي واخواتي من اولوياتي انتي فاكرة ان في حد هيبقى اهم منك عندي(هز رأسه بنفي ووجع)ابدآ مستحيل اصلآ يا امي 
تساقطت الدموع من عيناها
-انت اتغيرت من وقت متجوزت ولا بقيت تتكلم معايا ولا بتقعد معانا ليه 
تنهد رحيم بالم
-صدقيني تعبان ومهموم صدقيني تايهه وبتوجع صدقيني....تعالي معايا نكمل كلامنا تعالي يا ماما 
اخذها معه وهو يسير ممسك بيدها 
-حبيبتي اوعي تكرريها تاني اوعي تخليني اكره نفسي بالشكل دا يا امي 
هزت رأسها بإيجاب ودموع بينما هو قبل جبينها وقام بضمها...

ريم كانت تبكي وهي تتحدث مع جمال
-انا ولدت...رحيم عرف كل حاجة هيكتبه بأسمه هيبقى ابنه
وقف جمال بغضب وهو يتحدث معها بالهاتف
-ازاي انتي كنتي قصداها مش كدا 
بكت بقوة
-ابعد عن طريقي وكفاية يا جمال حرام عليك بقى
تأثر جمال
-ريم انا بحبك صدقيني بحبك بس...
-في السر انا مش عايزة الحب دا مش عايزة افضل على امل ان اهلك يموتو باباك او مامتك ابعد عن طريقي يا جمال 
انهارت بالبكاء وقفت وذهبت للحمام تغسل وجهها ولكنها شعرت بالدوار والتعب تفاجأت بنفسها تنزف شعرت بالخوف خرجت سريعآ وبحثت عن الهاتف تحدثت مع رحيم وبمجرد ان وجد اسمها على شاشة هاتفه تهجمت ملامحه 
-رد يا حبيبي على مراتك...
تحدثت رجاء وهو فتح الخط ووضع الهاتف على اذنه ليأتيه صوتها
-رحيم الحقني انا بموت...انا تعبانة اوي يا رحيم وبنزف وخايفة 
شعر بالقلق وهي اكملت 
-رحيم انت فين انت هتيجي تشوفني؟ انا تعبانة رحيم متتخلاش عني.....
اغلق الهاتف ونظر لرجاء
-هي تعبانة لازم اروحلها وبسرعة 
اوقف تاكسي وذهبوا سريعآ صعد ورجاء معه دق الباب ولكن لا يوجد رد اخرج المفتاح وقام بفتحه وجدها ساقطه امسك بها وهو يحركها 
-فوقي ريم مالك ريم 
قام بحملها ورجاء معه 
-خير يا حبيبي اطمن ان شاء الله خير 
وضعها بالتاكسي وبسرعة ذهب للمستشفى بعد الفحص خرجت الطبيبة 
-هي اتعرضت لضغط عصبي ونفسي ودا غلط جدا لأن حالتها ضعيفة اصلآ وكمان جرحها اتفتح 
تعجبت رجاء
-جرح ايه
تحدثت الطبيبة بتلقائية
-جرح الولاده 
نظرت رجاء لرحيم بدهشة وهي لم تدرك بعد ما يحدث 
-ادعولها....
ذهبت الطبيبة ووقفت رجاء امام رحيم
-ايه يا رحيم في ايه؟
تنهد رحيم
-انا مقربتش من ريم دي كانت لعبة عملتها علشان اتجوزها علشان استر عليها وعلى ابنها اللي المفروض كانت حامل فيه 
شهقت رجاء بصدمة وهو تنهد بحزن
-ولدت امبارح يا ماما حالتها كانت صعبة واضطروا يولدوها اترجتني مقولش حاجة.....جابت بنت....
ادمعت عين رجاء
-انت بتقول ايه يا رحيم ايه اللي بتقوله دا 
نظر لها بقوة
-بقول الحقيقة بقول اللي حصل بقول اللي مغيرني طول الشهور دي وانا وريم اغراب مش زي اي اتنين متجوزين 
خرجت الممرضة 
-المريضة عايزة تشوفك....وانا هنادي للدكتورة لأنها تعبانة جدآ ادعولها....
نظر رحيم لرجاء ودلف لها ابتسمت بإرهاق وخلفه رجاء امسكت بيده كان صوتها متغير عكس الطبيعي ابتلعت ما بحلقها 
-لو حصلي حاجة بنتي....امانة...امانة في رقبتك (ابتسمت بثقة وارهاق)وانت اكتر من يصون الأمانه ودا كان سبب اني.....اتجوزك...
تألمت ونظرت لرجاء بترجي
-ارجوكي قوليله ياخد باله منها كويس....قوليله...ي....يخلي باله ملهاش ذنب...انا قولت لجمال ..مش عايزاه ياخدها يدفنها في حياته....في السر.....
امسكت بيد رحيم
-اوعدني دلوقتي انك هتحافظ عليها....اوعدني....هي ملهاش ذنب...صدقني ملهاش ذنب يا رحيم...دي....
(بكت بقوة)دي حتة لحمة حمرا....
هز رحيم رأسه بإيجاب وبدون وعي اجاب
-اوعدك.....اوعدك هي ملهاش ذنب....
ابتسمت ريم وبدموع تابعت
-عارفة اني ظلمتك وعارفة انك حبيتني بجد وانا اللي سيبت الغالي واشتريته بالرخيص....الغنى مكنش غنا المال ابدآ كان غنى النفس كان غنى القلب والعقل...وانت كنت غني في كل حاجة.....انا اسفة سامحني سميها مريم يا رحيم....وسامحني بالله عليك....
لم ينظر لها رحيم خرج الكلام من بين شفيته بصعوبة
-الأولى انك تدعي ربنا يسامحك يا ريم....
خرج من الغرفة وجد نفسه يتوجه ناحية الحضانة يتابع تلك الصغيرة من خلف الزجاج تنهد بإحباط 
-ربنا يستر.....

بقلمي/ندى محسن
#عندما_تتنفس_الكتبب
#نووووودي
لمتابعة البارت العشرون إضغط هنا


reaction:

تعليقات