القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقتك أيها المتمرده الفصل السادس بقلم منة رضا

 رواية عشقتك أيها المتمرده الفصل السادس بقلم منة رضا

رواية عشقتك أيها المتمرده الفصل السادس بقلم منة رضا


#البارت السادس 
#عشقتك_أيتها_المتمرده 

رجع اسلام البيت عشان يتكلم مع حور ولكن صدم مما رأه.....

اسلام: قرب عليها و رفع دمغاها حور انتي كويسه طب سمعاني ..... 

بص عليها لقاها مينفعش تنزل بالهدوم الي هي لبساها و كانت عباره عن قميص بيتي قصير.... 

قام فتح الدولاب و طلع هدوم و لبسهالها و شالها و جري بيها علي السلم.... 

صفاء: خارجه من المطبخ و شايفه اسلام و هو بيجري مكلفتش خاطرها تسأله رايح فين... 

وليد: قابل اسلام علي الباب و ركب معاها بسرعه عشان ينقلوا حور المستشفى..... 

وليد: اركب انت معاها ورا و انا هسوق .... 

اسلام: كان محتار مش عارف يفكر في حاجه خالص.. 

وليد: اخد حور من اسلام و حطها في العربيه و فتح الباب لاسلام و ساق العربيه بسرعه علشان يلحق حور... 

اسلام: قاعد في الكرسي الي ورا و حور علي رجليه و مش بترد عليه هو بيكلمها و هي و لا هنا خالص.... 

اسلام:بيزعق في وليد علشان يسرع شويه انت يا غبي سرع شويه دي ما بتتحركش...

وليد:سرع بالعربيه و في خلال دقايق كانوا في قدام المستشفى.....

اسلام:نزل من العربيه و فضل يزعق قدام المستشفى عشان يوسعوا....

دخل اسلام الممر و هو شيالها و الخوف باين في عينه.....

دكتوره هنا بسرعه ياغبي منك لي البت هتموت مني..... 

الدكتور: حضرتك ممكن تحطها في الاوضه دي و انا هكشف عليها بنفسي... 

اسلام: مسك الدكتور من لياقه قميصه انا قولت دكتوره و لا انت مبتسمعش..... 

الدكتور: بيتكلم بخوف حضرتك مفيش دكتوره ستات هنا دلوقتي انا بس الي موجود عشان كده بقولك انا ممكن اكشف عليها..... 

وليد: حط ايدو علي ايد اسلام خلاص خليه يشوفها طالما مفيش دكاتره ستات.... 

اسلام: فك ايدو و راح وقف جمب السرير.... روح شوف شغلك.. 

الدكتور بدأ يكشف عليها..... بس كان متوتر جدا..... 

اسلام: انت هدنك تفعص فيها كتير انجز... 

الدكتور: و الله انا بشوف شغلي بس مش بفعص و لا حاجه..... 

اسلام: انت هترد عليا انجز و شوف مالها.... 

شويه و الدكتور خلص... 

وليد: هاا يا دكتور مالها... 

اسلام: مستني عزومه عشان تتكلم... 

الدكتور: هي كويسه بس حالتها النفسيه مش كويسه محتاجه شويه راحه و لازم تغير جو..... 

اسلام: ساب الدكتور يتكلم و دخل جوه عند حور.. 

اسلام قاعد علي الكرسي جمب السرير و بيمشي ايدوا علي شعرها و بدأ ينزل علي وشها يتحسس ملامحها ... 

قد اي انتي جميله و مينفعش يحصل فيكي ده كله زمبك اي يبقي ابوكي واحد زي ده و لا امك واحده بتحب الفلوس.... 
بس عارفه انتي ممكن لو عرفتي الحقيقه متزعليش عليهم كده بس صدقيني هيجي يوم و تعرفي كل حاجه... 

وليد:خبط علي الباب و دخل اسلام تعالي عايزك بره... 

اسلام خرج معاه و ساب حور الي مكنش يعرف ان هي صاحيه من بداية دخوله الاوضه.... 

حور: معني كده ان هو مش متجوزني بسبب بابا و في سبب تاني و اكيد ده اللغز الي هيغير حياتي.... 

شويه و اسلام دخل الاوضه تاني لكن المره دي حور كانت صاحيه....

حور:انا عايزه اروح ممكن نمشي...؟

اسلام:تمام و سندها عشان تقوم معاه لكنه استغرب ان هي مزعقتلوش بسبب لمسته ليها...

انتي كويسه..

حور:اه بس عايزه اخرج من هنا...

وليد:جهز العربيه علي ما اسلام و حور يخرجوا...

اسلام:خرج هو و حور من المستشفى و اسلام كان مصمم هو الي يسوق لكن وليد مرضاش و ساق هو..

حور:انا موافقه ارجع الجامعه....

اسلام:لما تخفي ابقي اعملي الي انتي عايزاه..

حور:ارتاحت ان هو مقلهاش لا و كمان هي كانت عايزه تكمل تعليمها بس كانت بتعاند معاه..

طول الطريق كل واحد فيهم ساكت وليد بيحاول يفتح كلام عشان يتكلموا لكن مفيش كلام بينهم كل واحد بيتجنب التاني...

شويه و وصلوا البيت..

اسلام.: نزل و فتح الباب لحور عشان يدخلوا...

في الوقت الي هما داخلين في البيت..

صفاء:خارجه من المطبخ بتتكلم بأستهزاء اهلا اهلا حور هانم سمعت انك تعبانه...

اسلام:انا بقالي يومين منمتش و مخنوق خلقه عشان قسما بالله كلمه تاني هنسي انك امي و ارميكي بره..

صفاء:والله عال يا ابن بطني ترميني انا عشان واحده من الشارع واحده ملهاش اهل....

حور:لا بقا انا ليا أهل و كنت عايشه معاهم امال انا جيت ازاي يا صفاء هانم..

صفاء:بصت لاسلام الظاهر انك مقولتش لزوجتك المصونه الحقيقه....

حور:بصت لاسلام حقيقه اي دي و هي الي كنت بتقول عليها في المستشفى انطق...

اسلام:كان واقف ساكت بيحاول يهديها عشان متتعبش..

حور:ممكن ترد عليا...

صفاء:مش هتفرق احكيلك انا الناس الي انتي كنتي عايشه معاهم و تقوليلهم بابا و ماما دول و لا كانوا يعرفوكي اصلا...

حور: انتي بتقولي اي لا طبعا كل ده كدب و دول عيلتي...

اسلام: تعالي نطلع فوق عشان ترتاحي و انا و الله هحكيلك كل حاجه...

حور:مش طالعه انا عايزه اعرف كل حاجه دلوقتي...

اسلام:و انا قولت ارتاحي و هتفهمي كل حاجه...

حور:اسلام اتكلم انا كويسه...

اسلام:تعالي قعدها علي الكرسي و بدأ يحكلها...

بصي انا من اول ما شفتك حسيت ان في حاجه غلط لانك نسخه من مرات عمي الله يرحمها


حور:و مال ده بعيلتي و ليه ندا و وليد مقلوليش...


اسلام:عشان اكبر من من ندا و وليد و هما كانوا صغيرين لما ماتت فمش هيفتكروا حاجه المهم انا شكيت تكوني بنت عمي الي ضاعت زمان و الاصح اتخطفت....


حور:انت بتقول اي انت كداب انا مش بنتها...


اسلام:انا بقول الحقيقه انا مكنتش مصدق في الاول بس و كنت ناوي اقبالك بعد ما مشيتي من الشركه عشان اسألك بس حصل حادثه السرقه و ابوكي عرض عليا اتجوزك و الصراحه انا ملقتش فرصه احسن من كده....عشان اعرف الحقيقه...


حور:و اي هي الحقيقه دي...


اسلام:الحقيقه هي انك بنت عمي و اخت عبد الرحمن من الام و مش بنت ابراهيم زي ما بيقولوه...


حور:انت كداب انا مش اخت حد انا وحيده....


اسلاماانا طلبت من الدكتور في المستشفى يعملك تحليل في المستشفى عشان نتأكد


حور:انا مش مصدقه كل الي قولته ده كدب 


شخص كبير في السن داخل البيت:بس كل الي قالوا ده صح و انا الي اديتك لأبراهيم عشان يربيكي و من بعد ما سافر بيكي الفيوم و انا معرفش عنك اي حاجه...و لما عرفت انه رجع و عرفت من اسلام انه اتجوزك و انتي هنا في القاهره كان لازم اتأكد انك حفيدتي......


حور:انت كداب و لي تعمل كده من الاول....


سعيد الهواري: لما اعرف ان ابني متجوز الخدامه علي بنت عمو من ورايا و جايب منها بنت كان لازم اعمل كده 

عشان احمي ابني و مستقبله ميدمرش...


حور:انهارت من العياط و قعدت علي الارض...


اسلام:قرب منها عشان يقومها...


حور:بتصوت ابعد عني كنت عارف كل حاجه من الاول و مقولتليش لي...


اسلام:كان لازم تعرفي في الوقت المناسب...


دخل عبد الرحمن و ابوه....


محمد:بنتي و جاي عشان يقرب من حور لكن هي زقته...


حور:و هي بتعيط يعني انت ابويا مش كده و شاورت علي عبدالرحمن و انتي اخويا من ابويا صح...


محمد:ايوه انا ابوكي تعالي في حضني...


حور:و لما انت ابويا سبتهم يخدوني لي و امي كانت فين علشان تسبني و الي مسمي نفسه جدي يرميني لناس كلبه فلوس.....


محمد:و الله غصب عني هو الي اخدك مني و انا مكنتش قادر اعمل حاجه...


طرف تالت داخل:...........


بس حور مش بنت محمد حور بنت....



#يتبع


لمتابعة البارت السابع اضغط هنا


#عشقتك_أيتها_المتمرده


#بقلميييي


#منه_رضا

reaction:

تعليقات