القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية محبوبتي الصغيره الفصل الثالث بقلم رحاب ماهر

 رواية محبوبتي الصغيره الفصل الثالث بقلم رحاب ماهر


رواية محبوبتي الصغيره الفصل الثالث بقلم رحاب ماهر


(٠3)

بلال.. صحيح ي ام محمد عرفتي منين اني بحبهم..!؟

_أم محمد بتردد اصل يبني.. فوجدت مِسك تشير إليها بالنفي كي لا يعرف.. مسك التي كانت تتابع حديثهم دون ان ينتبه عليها..(ثم قالت لا يبني معرفش انك بتحبهم انا عملتهم كده خلاص ادام بتحبهم هبقي اعملك منهم ع طول) 
.. بلال شعر بعدم اقتتاع ف كلامها لان كان ف نبره صوتها رعشه وكأنها تخبي شئ عنه.. فقال غاضبا.. مين اللي عمل الاكل ده.. مسك!؟ 
ام محمد بان عليها التوتر اكتر وقالت ا.. اه.. اه.. يبني هي اللي عملت.. فدفع الاكل بغضب وطلع الي غرفتها وهي نامت ع فراشها واصطنعت بالنوم.. 

بلال بعصبيه: مسك مسسسسسسسككككككك 
مسك بخوف ن نع نعم 
.. افتحيييييييي 
-لا مش هفتح ملكش دعوه ييا 
... انا قلت افتحييييييي عشان لو مفتحتيش مش هيعجبك تصرفي 
_اعمل اللي تعمله مش بتهدد 
.. تمام فكسر عليها الباب وجدها بجانب السرير وضامه رجليها الي صدرها وتبكي فقال لها: انتي اللي عملتي الاكل ده 
_لا رد
.. انطقي انتي اللي عملتيه 
_ايوه انا اللي عملته اكيد مكنتش هشوف امي مش قادره تعمل حاجه واسيبها انت اي مبقتش بتحس بغيرك لي حرام عليك دي ست كبيره 
. فقبضها من يديها قبضه قويه صاحبتها بعض الآلام وقال لها مش هتعلميني الصح من الغلط فاهمه وملكيش دعوه بحاجه تاني مش هدني اقلها كتييييييييير
_طب سيب ايدي بتوجعني 
"فتركها ع الفور بخوف وقال اسف لو كنت وجعتك 
-انت ديما بتغلط وتتأسف لكن اعتذارك مش مقبول يدكتور 
" انا لو كنت بعتذر فده عشان غلطت لكن الدور والباقي ع حضرتك 

-لي وانا عملت اي عشان اعتذر 
"حضرتك عارفه اني بحب واحده تانيه وكنت بحكيلك عليها واني وعدها بالجواز وكنت مخطط كل حاجه لكن انتي جيتي طينتي عيشتي وخلتيني بدل مكنت شايف الدنيا وردي بقت سوده قدامي ثم نظر عليها فوجد وجهها البرئ يتألم فلم يقدر ان يراها بهذه الحاله فخرج وهو ينظر لها بحقد كي لا يضعف امامها.. 
:" مسك بعد مخرج دنتها تفكر ف هذه الكلمات التي القاها عليها ثم بدات تكتب ف مذكراتها وانتهت واخدت قرار فذهبت الي بلال كي تخبره بيه... 
فإتجهت الي غرفته وتنده عليه فلم يرد عليها فدخلت كي تراه ولكنه غير موجود بالغرفه
فنزلت لم تجده ف البيت أيضا فسالت عليه ام محمد قالت لها انه غادر مسرعا ولم ينطق بحرف ثم اخذتها لتواسيها وتصبرها بكلماتها.. 
«"عارفه يمسك يبنتي ان اسمك حلو اوي
-ربنا يكرمك ي امي 
"وعارفه كمان ان بلال بيحبك 
-مسك بضحكه سخريه.. بيحبني!؟ وهل يؤذي المُحب حبيبه بردو ي أمي! بس خلاص مبقتش فارقه اهم حاجه مستقبلي دا املي الوحيد ف الحياه الدنيا خذلتني ف كل حاجه
" هو تلقيه بس مصدوم من جوازكم اللي ف يوم وليله ده يبنتي اعذريه 
-طب ما انا زيه ويمكن اكتر انا حياتي اتلخبطط ف اقل من يوم وجريت الي غرفتها... ونامت ولكن نوم هروب من الواقع المؤلم التي تعيشه هذه الصغيرة فإستيقظت ف الامس فدخلت الي حمامها وتؤضأت ثم انتهت من الصلاه ودخلت الي البلكونه فهي تعشق النجوم والسماء واحضرت فنجان من القهوه وظلت جالسه وتنظر الي السماء تحدثها ببكاء وكأنها تريد ان ترد عليها فوجدت بلال ف بلكوتنه المجاوره لها ولكن لم ينظر عليها.. 
~بلال ممكن اتكلم معاك شويه 
_وهو ف كلام بينا اصلا 
~مسك بتنهيده لو سمحت 
-اتفضلي 
_اجيلك عشان مش هينفع اتكلم هنا 
_بلال بديق.. ماشي 
فذهبت له واستأنت بالدخول فأذن لها 
ثم قالت له وهي ناظره للارض.. ف قرار اخدته ممكن اشاركك فيه 
-وانا مالي ومال قراراتك متعملي اللي تعمليه 
_بس القرار ده يخصنا احنا الاتنين
بس انا اعتقد ان مفيش حاجه بتربطنا ببعض 
:لو سمحت اسمعني 
-بلال..قولي بعدم اهتمام
~مسك بحزن ممكن بعد مخلص تالته ثانوي تطلقني وتتجوز البنت اللي بتحبها وانا اشوف حياتي 
_ع الرغم من انه كان يريد هذا ولكن شعر بشئ انه لا يريد تركها .. ثم اصطنع ابتسامه عريضه وقال لها.. وانا موافق

_حزنت هذه الصغيره من الفرحة الكاذبة ع وجه بلال وتقول ف نفسها «يااااه للدرجادي انا حمل تقيل عليك وبتكرهني اوي كده يبلال فكادت ان تخدعها الدمعه ولكنها تغلبت عليها وقالت له.. وانا موافقه بعد اذنك» 
"اتفضلي 

بلال ف الغرفه وحده ويتحدث ما ذاته: اي يبلال مالك زعلان كده لي مش كان نفسك في كده واهي الفرصه جات لحد عندك دا انت نكدي يجدع... 
المهم اخيرا هتجوز اللي بتحبها اصبر سنه بدل ما اصبر العمر كله..
مسك ف غرفتها:مش عارفه القرار ده صح ولا غلط بس لي حاسه انه غلط اهم حاجه راحته وانه اتبسط

عدت أيام وشهور والكلام بينهم يكاد يكون منعدم 
لحد ما مسك خلاص داخله ع تالته ثانوي وعايزه تشوف المدرسين بس مش معاها فلوس عشان تاخد دروس فقررت تتعلم اون لاين وتشتغل وتجمع مبلغ وتصرف ع نفسها عشان متحتجش منه حاجه

وف الليل جلست مسك تبحث عن وظيفه فوجدت وظيفه تحتاح الي فتاه تقف ف صيدليه فوافقت عليها وكانت ف شده السعاده 
استيقظت مبكرا وصلت فرضها وأرتدت ملابس الخروج وكالعاده حوريه ع الارض بأخلاقها وجمالها وغادرت بهدوء تام حتي لا يشعر بها بلال 

........... تمم كده يمسك تحبي تبدأي من امتي..

مسك بتردد مش عارفه بس ممكن من بكره ع الساعه تمنيه الصبح كده وامشي الساعه اتنين 

_اشمعنا الوقت ده 

""اصل ده المعاد الشغل بتاع..ثم سكتت وقالت::هكون فاضيه ف المعاد ده هينفع اجي فيه ولا اي
~طبعاينفع خلاص تيجي الشغل من بكره بإذن الله هستناكي
_ان شاء الله...السلام عليكم 

=وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
فنظر لها نظره اعجاب من الخلف وانها تختلف عن باقي الفتيات وقال:ياااه لو تبقي من نصيبي 

_مسك مروحه قبل ما بلال يصحي... ولكنه كان استيقظ وجالس ف الصاله وهي داخله عليه

فنظر لها بإستغراب وقال: كنتِ فين ف الوقت ده 
بدأ يظهر عليها التوتر وتشبك يديها ببعضها وقالت: كنت عند واحده صاحبتي ف حاجه 
-وانتي من امتي بتخرجي بدري كده 
=وانت مالك انت مش قلت محدش يدخل ف حياه التاني ملكش دعوه بروح فين وباجي منين بقي ثم طلعت مسرعه الي غرفتها ولكن بلال بصوت شديد مسسسسسسسسكككككككك 
فوقفت وهي خائفه.. نعم بصوت واطي 
ــ انا لما اسألك تجوبيييييييي كنتييييي فين 

فأنهمرت من العياط وعيونه كانت حمراء من شده الغضب وقالت قلتلك كنت عند صحبتي ولو مش مصدقني اتصل عليها واسألها.... فقال لها: هاتي رقمها 

فنظرت له بإستغراب مع حيره وقالت له:-لي! 
=عشان اعرف كنتي فين 
°منا قلتلك كنت عندها 
=وانا مش مصدقك ووانتي داخله البيت شبه الحراميه كده اكدلي انك مكنتيش عند صحبتك..
_اتفضل الرقم اهو ولسه هتطلع نده عليها استني مقلتلكيش تطلعي لما اشوف انتي كنتي فين واتأكد ابقي اطلعي....

~~~~~ألو..... 
_مين حضرتك.. 
=هي مسك كانت عندك دلوقتي  
_سكتت برهه.. ثم قالت ايوه ولسه كنت هتصل عليها عشان اطمن وصلت ولا اي 
=تمم ماشي وقفل 

استغربت جدا مسك من رده فعله فهي كانت خائفه جدا ان يعرف ولكن ماذا حدث وما الذي جعله بهذا الهدوء..!؟ 
=اتفضلي اطلعي وبعد كده متطلعيش من البيت غير لما تقوليلي مفهوم.!؟ 
-لا مش مفهوم استأذنك بصفتك اي 
=بصوت شديد: بصفتي اني جووووووووووزززززززك هذه الكلمه جعلت قلبها ينفض من مكانه ووجهها احمر وخجلت كثيرا وطلعت مسرعه الي غرفتها وغلقت بابها وظلت تبكي... 
ثم وجدت رساله.. 


لمتابعة البارت الرابع اضغط هنا


reaction:

تعليقات