القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثاني و العشرون بقلم ندى محسن

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثاني و العشرون بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب بقلم ندى محسن

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
الحلقة 22
للكاتبة/ندى محسن عوض الله♕Noody♕

كانت ناتاشا ونسرين يراقبون ما يحدث 
هز كاسر رأسه بتهكم
-انت نسيت انت جيبتها منين دي تربية شوارع انا حسيت انها بتحبك لمجرد انك معاها بس فوق يا چو فوق وافهم انها متناسبكش بأي شكل
نظر يوسف له بضيق
-كفااية طيب كلام في الموضوع دا لأني فعلآ تعبان 
امسك به كاسر
-بلاها الشركة تعالى هنروح نشرب كاسين وتفرفش يا سيدي مع اي واحدة هسهرك سهرة تحلف بيها يلا 
نسرين نظرت له والضيق تملكها
هز يوسف رأسه بنفي 
-لا يا كاسر..مش عايز اشرب او اسهر او اقرب من اي بنت انا قرفان انا قرفت 
نظر كاسر له ليهز يوسف رأسه بنفي
-كفاية يا كاسر انا حتى مش هقدر ابقى معاك النهاردا....سلام 
تركه وذهب وكاسر على وشك ان يوقفه فمنعه فهد
-كاسر سيبه هو محتاج يبقى لوحده هو شكله تعبان.....
هز كاسر رأسه بإيجاب 
-انا هفطر وانت روح الشركة وشوف ايه الدنيا زي مفهمتك مفيش ثفقة جديدة تتمضي الا لما يكون عندي علم بيها لويس بيحاول يضربني في مقتل بس المرة دي اللعبة هتتقلب عليه 
هز فهد رأسه بإيجاب وكاسر صعد وجد ناتاشا واقفة ولم ينتبه لنسرين التي تراه امسك بخصله من شعر ناتاشا 
-القمر كان بيتصنت
هزت ناتاشا رأسها بنفي وخوف
-لا..طلعت على صوت چو العالي بس...
اقترب منها
-ناتاشا يوم عيد ميلادي لما قولتلك حضريلي نفسك علشان اجيلك مقدرتش صراحة بس انتي حلوة على طول تعالي علشان انا متضايق اوي مش عارف لويس بيخطت لأيه ودا معصبني خالص 
ابتعدت ناتاشا بخوف وهو يقترب
-مالك خايفة؟تؤتؤ دا انتي حتى بنته ازاي تخافي!
امسك بها وهي تدفعه واسرعت بالذهاب عند نسرين وهو توقف بصدمة عندما رأى نسرين تنظر له بغضب وصدمة والم تحدثت ناتاشا بخفوت
-خليه يبعد عني بالله عليكي....انت قتلت ابني قتلت ابننا يا كاسر حرام عليك عايز ايه تاني مني سيبني بقى ابوس ايدك وطلقني
نظر لها بغضب 
-يا بنت ال****** دا انا مش هرحمك تعالي هنا 
اقترب ليمسكها فتدفعه نسرين
-بس بقى ابعد عنها
ابتسمت ناتاشا ونظرت لكاسر بخبث وهي تمثل البكاء
-كفاية يا كاسر انا مش حمل اللي بتعمله فيا دا انا مش حمل عذابك انت انسان مش طبيعي انت مريض ومش عايزاك تقرب مني انت اتجوزت ابعد عني بقى انت من ساعة متجوزت وعلى طول عندي مش عايزاك يا اخي 
اقترب بغضب من كذبها ليمسك بها فقامت نسرين بدفعه 
-كااااسر كفااااية 
صرخ بها كاسر
-نسرين ابعدي عن الموضوع دا فاااهمه 
نظرت له نسرين بألم
-لو عايز تبعدني عن اي حاجة وديني عند امي يا كاسر انا معرفش حتى ايه اللي حصل بينها وبين بابا 
هز كاسر رأسه بنفي وهو يتوعد لناتاشا المستمرة بأستفزازه وخرج ذاهبآ لشركته.....

لويس يسير ذهابآ وايابآ بغرفة في مكان مهجور انتظر هاتف وها هو هاتفه يرن 
-ناتاشا حبيبتي ايه يا قلبي اللي حصل 
ناتاشا بحزن
-بيحاول يوصلك بيدور عليك انت وعدتني انك هتمشيني من هنا هو واثق اني اعرف مكانك ومش هيسيبني هو بيهددني
لويس انفعل 
-لو واثق انك عارفة حاجة كان زمانه قتلك ناتاشا هو بس بيهدد علشان يتأكد وانتي ولا اكنك تعرفي حاجة هاااا فاهمة؟ 
ابتلعت ما بحلقها بألم 
-انا تعبت اوي كفاية بقى انت وعدتني هتخرجني وكمان هتخليه يطلقني 
ابتسم لويس بخبث
-او تبقي ارملة 
تحدثت بحزن
-مبقتش قادرة يا بابا اتحمل بالله عليك كاسر كل مادا وبيسوء...خليني ابعد وسيبه في حاله بقى كفااية بالله عليك 
لويس بغضب
-بت انتي متوجعيش دماغي وكملي والا والهي العظيم لو كاسر عرف انا هخليكي تكرهي حياتك 
اغلق الهاتف بوجهها 
ناتاشا بكت بقوة والم

نسرين تجلس بغرفتها تبكي محاوطة بطنها 
-يعني اعمله ايه يعني مش فاهمة انا بحاول معاه وبعد محكالي اللي اتعرضله مقدرتش افضل اكرهه بس هو.....اقول ايه حيواااان 
دق الباب وانتظرت ان يفتح احد فاطمة او ناتاشا او حتى راجو ولكن ظل يدق فهبطت قامت بفتح الباب وجدت امامها فتاة فاتنة ملابسها تفضح اكثر ما تستر نظرت نسرين لها بدهشة
-افندم؟
نظرت لها الفتاة بتعجب وبلهجة عربية ركيكة
-اهلآ بس مش دا بيت مستر كاسر الأميري
نظرت نسرين لها وهزت رأسها وفمها مفتوح دلفت الفتاة 
-في معاد بيني وبين مستر كاسر !؟ where is he(اين هو)
نسرين تتفحصها واتت فاطمة 
-مين انتي معلش يا بنتي كنت في الحمام 
نظرت نسرين لفاطمة
-عايزة كاسر هي مين دي 
هزت فاطمة كتفها بجهل ودلف كاسر في هذا الوقت مبتسم
-احلآ وسهلآ 
ابتسمت چي سي واقتربت تضمه لكنه اوقفها بيده
‏-Sorry not yet(ليس بعد الأن)
ابتسمت جي سي وهزت رأسها بإيجاب
‏-Did not matter(لا يهم)عايزة نبدأ At the meeting(في الأجتماع)
هز كاسر راسه واشار لها لمكتبه دلفت وهو نظر لنسرين وهي تنظر له نظرات لأول مرة يراها تعجب
-في ايه 
ابتسمت نسرين بسخرية
-مفيش حاجة لهو انت شايف ان في حاجة لسمح الله!
ابتسمت فاطمة ونظرت لكاسر الذي ابتسم بنفس السخرية
-لا مش شايف قدامي هي عصاية بلعة زتونة حطالي ايدها في وسطها وعيونها قربت تطلع تضرب نار
انزلت يدها من على خصرها وادارت وجهها انسحبت فاطمة ووقف كاسر امامها 
-نسرين ركزي معايا انا وبس مش مع ناتاشا ولا لويس ولا راجو تعالي دلوقتي عندي اجتماع معاها مع چي سي ومعنديش مانع تحضريه 
نظرت له بغضب
-لتكون فاكرني غيرانة عليك يا كاسر انا قرفانة منك ومن اللي شبهك 
اسرعك بالصعود قبل ان تتساقط دموعها وهو تنهد بضيق ودلف للداخل ليتحدث مع جي سي وما ان انتهى من اجتماعه معها حتى وقفت تاركة فنجان القهوة التي اتت به فاطمة لها وابتسمت بإيجاب
-سعيدة بالتعامل معاك مستر كاسر I was happy to meet you, I hope you will cooperate with our durable company(سعدت بلقائك اتمنى ان تتعاون مع شركتنا دائمآ)
ابتسم كاسر برسمية
-اكيد 
خرجت وهو ابتسم بإرتياح وتحدث مع يوسف
-يووووسف مش هتصدق المقابلة تمت على خير انا فرحان اوي انت متخيل ان كدا انا 
ابتسم يوسف رغم حزنه
-هتحقق اللي كان نفسك بيه هتعيش بالحلال 
تنهد كاسر براحة
-لسة اللي جاي كتير هخلص من لويس واهله واعيش مرتاح 
ضيق يوسف عيناه
-بس انت ليه جبت جي سي هنا ليه مش في الشركة كان هيبقى ءأمن 
ابتسم كاسر بخبث
-كنت عايز اشوف حاجة كدا وشوفتها واحدة صاحبتنا كانت هتتجنن 
ضحك يوسف بغلب
-حرام والله البنية غلبانة 
عض كاسر شفتاه بغيظ
-غلبانة دي...دي اقولك ايه بس دي بتمد ايدها عليا يا چو والمشكلة انها بتبقى خايفة 
ضحك يوسف وبعدها تحدث بحزن
-انت بتحبها يا كاسر وشكلها بتحبك هي كانت بتحبك بلاش تدخلها في حسباتك يا صاحبي اعترف لنفسك قبل متروح منك يا كاسر 
كلمات يوسف جعلت كاسر يشعر بالضيق
-يوسف هي معايا
هز يوسف رأسه بنفي
-مش شرط تبقى معاك علشان تروح منك صدقني يا كاسر.....
اغلق معه وكاسر شعر بالتهديد صعد لغرفتهم لم يجدها ظل يبحث عنها لم يجدها تعجب نادى بصوته كله وخرجت ناتاشا من غرفتها بتعجب تحدث مع جميع من بالمنزل ولكن لا يوجد اثر لها ابتسمت ناتاشا بسخرية وقف امامها بغضب
-لو ليكي ايد في دا هنهيكي 
اشارت عليه بإشمازاز
-غياب واحدة يعمل فيك كدا تؤتؤ غلبان يا عيني عليك يا كاسر بعد مبهدلتك الأيام بتقولوها ازاي اااه عيني على الحلو لما تبهدله الأيام 
ضحكت وهو نظر لها بغضب قبض يده على زراعها
-بت انتي اتقي شري انا مش فايق لأهلك 
دفعها وصعد ليأتي بهاتفه وجدها على السرير جالسة ببرود صدم واقترب بغضب
-كنتي فين انا قلبت عليكي الأوضة والدنيا كنتي فين 
نظرت له ببرود واعادت النظر لكتابها 
-في دقيقتين قلبت الدنيا ولا القصر بقى يمثل ليك الدنيا علشان شبهك باارد...
سحبها بقوة وصرخ بها
-نسرييييين انا بكلمك وحذاري تعامليني بالطريقة دي 
نظرت له ببرود وهو نظر لها بضيق
-نسرين....
ابعدت نسرين يده
-طلقني......
شعر بقلبه يدمى اتسعت عيناه بتلقائية
-ايه؟؟؟اط...ايه....
ابعدت وجهها واجابته لكن صوتها اهتز دون ارادة منها 
-طلقني يا كاسر....طلقني ورجعني عند اهلي 
امسك بيدها وهز رأسه بنفي
-لا دا مستحيل (صرخ بها بضيق)نسريييين انا بحبك افهمي بقى بحبك وبموت فيكي انا اعترفتلك دي مش حااجة سهلة افهههميييي
ادمعت عيناها 
-كفاية بقى انت بتستغلني وانا حاولت ابقى معاك بس 
ضمها كاسر بقوة وكأنه يخبأها بين ضلوعه
-بحبك اسمعيني انتي عارفة البنت دي كانت هنا ليه دا كلام سري بينا تعالي 
اخذها لغرفته السوداء اعطاها اوراق ومستندات 
-انتي خريجة كلية تجارة مش كدا اكيد هتفهمي الحاجات دي عارفة دي ايه 
تعجبت نسرين
-دي اوراق شركة صقر للملابس
نظر لها كاسر حاوط وجهها بحنان بصي للورق كويس مين المالك يا نسرين...
قرأت الأوراق 
-مازن.....(صمتت وهي تتذكر هذا اسمه نظرت له)شركتك دي؟؟وايه الغريب منت عندك شركة للأستيراد والتصدير لأعمالك ال 
وضع اصبعه على شفتاها 
-دي شركة كاسر اللي عملته المافيا مش شركة بتعبه اينعم استغليت اسم كاسر العميري علشان اقدر الاقي وسطة بس والهي وقسم اتحاسب عليه ولا بلاش انتي شيفاني واحد معندش دين
وضع يده على راسها ويد على بطنها
-وحياتك ووحيات ابني او بنتي كل جنيه في الشركة الصغيرة دي حلال....
ادمعت عيناها ونظرت للأسفل
-انت ليه بتقولي كدا 
رفع وجهها بحنان
-علشان مقدرش اخبي حاجة عنك انتي نفسي انتي حاجة مني انتي سري نسرين انا بحبك 
مسحت دموعها بعشوائية وضيق
-ناتاشا!
هز راسه بإيجاب
-ناتاشا ولا اي حاجة بالنسبالي لويس جوزهالي علشان تتربط بيا ومسمحلهاش تسافر وعلشان يبقى مسيطر عليا اكتر دا تخطيطه اللي فشل ناتاشا في اي وقت هطلقها لو عايزاني اطلقها دلوقتي انا مستعد بس هتبقى في البيت شوية انا محتاجلها هي اللي هتوصلني لمخطط لويس كله والهي من يوم متجوزتك مفيش اي حاجة حصلت بينا...
نظرت له بدموع وحزن
-بس هي بريئة ملهاش دعوة بحاجة هي غلبانة 
نظر لعيناها بتمعن
-نسرين انتي غلبانة بتتغشي بسرعة في الناس صدقيني هي مش غلبانة بالشكل اللي انت متخيلاه دا دي بنت لويس وانا حكيتلك ايه اللي حصل هي بتدمر علاقتنا....
اتى له هاتف تعجب واجاب
-نعم يا فهد 
تنهد فهد
-في مندوبة من شركة الأضواء عايزة تقابلك 
كاسر تعجب
-قابلها وشوفلي عايزة ايه انا مش جاي النهاردا 
اغلق الهاتف ونظر لنسرين حاوط وجهها
-لما اجي هنتكلم كتير 
امسكت بيده
-قولت انك مش هتروح 
هز رأسه بإيجاب
-مش هروح لشركة k.A هروح لشركة صقر شركتي 
هزت رأسها 
-فهمني اخرت اللعبة دي ايه يا كاسر 
شرد قليلآ وهمس
-هخلص منهم 
نسرين بترقب
-او هيخلصوا منك؟
نظر لها مطولآ
-مش هسيبهم في حالهم حتى لو دي كانت النتيجة دول دمروني دمرو كل حاجة فيا مبقتش حاسس اني عايش وكأني في دوامة وكأنه حجر مبقتش احس صدقيني....
تركها وذهب وهي بكت كثيرآ بحزن وحيرة....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
‏ #Nada_Mohsen

رحيم يقطع الغرفة ذهابآ وايابآ بمريم
-هوووو نام نام واجيبلك طير حمام روح يا حمام لا تبعد 
بكت مريم بقوة وهو ملامحه تحولت للحزن
-اعمل ايه طيب اعمل ايه محدش هنا طيب ورضعتك اعمل ايه 
اتصل بوالدته رجاء
-انا اعمل ايه بتعيط وبتتشحتف ومش فاهم ملها طيب رضعتها 
نظرت لأختها زيزي واشارت انها ستذهب للڤرندا دلفت وتحدثت معه بهدوء
-طيب اكلتها شوفتها لو عايزة تغير؟
اغمض عينيه بضيق كيف لم يفكر بهذا 
-لا مشوفتهاش ومحستش بدا يعني مكانت هادية 
ابتسمت رجاء بغلب
-شوفها طيب لو عايزة تغير يا رحيم دي حاجة اساسية لما تعيط لو مش جعانة فهي عايزة تغير لو مش عايزة تغير تبقى في حاجة مضيقاها شوفها يا حبيبي واهدى متشدش اعصابك اومال لو مكنتش دكتور يا رحيم
تنهد رحيم
-اديكي سمعاها على صرخة واحدة خلاص يا ماما هشوفها منا مش فاهم حبكت تسافري عند خالتي!
ابتسمت رجاء
-معلش بقى يا حبيبي فرح محمد ونسمة قرب ولازم اعزمهم 
هز رحيم رأسه بإيجاب
-ماشي يا ماما متطولوش بقى سلام 
اغلق معها ونظر لها بحزن
-خلاص بقى كفاية عياط وضعها على السرير واتى بالحفاضات وبالفعل كانت تحتاج لتغيريها نظر لها بحزن تذكر ريم ودعى الله ان يرحمها 
-ربنا يرحمها مكنش ينفع تكون ام....ايه السر اللي جابك ايه الحكمة في وجودك مش عارف هقول لأهلي ايه هيصدقوا ولالا هعمل ايه وانتي متسجلة على اسم ريم ومش فاهم ازاي حاجة زي كدا عدت....مش عارفة كل الظروف متيسرالك انك تبقي معايا ازاي عمتي سابتك هنا وعبدالله ازاي وافق ولا دا طبيعي بعد اللي ريم عملته واكتشفوه....
ظل يتحدث معها وبعدها البسها ملابسها وهي نامت بحضنه ابتسم وقبل جبينها وجد رجاء تتصل فابتسم 
-ايوا يا ماما خلاص غيرتلها ونامت 
تحدثت بعتاب 
-بعد كدا يا رحيم متروحش عن بالك حاجة زي دي والا ممكن تلتهب ودي لسة حتة لحمة صغيرة 
ابتسم رحيم 
-متقلقيش
سألته رجاء بقلق
-هتعمل ايه يا رحيم في شغلك 
هز رحيم راسه
-واخد اجازة من المستشفى والعيادة هقفلها لحد مترجعوا 
هزت رجاء رأسها 
-طيب يا حبيبي لو في حاجة كلمني 
-حاضر يا امي خلي بالك من نفسك ومن البنات 
اغلق معها ونام رحيم وتلك الصغيرة على بطنه 

كان محمد يتحدث مع نسمة بإستمرار يرسل لها اشياء لتختار منهم في ديكور شقتهم ويذهب لشقتهم يبدأ العمل بها بعد ان صمم ان يشتري تلك الشقة من رحيم واعطاها رحيم له بثمن مخفض ابتسم رحيم وهو يقف معه هو والعمال
-الله ينور يا ميدو 
ابتسم محمد
-يا رب بس تعجبها 
نظر له رحيم بغيظ 
-منت اللي صممت انها متقفش ولا تشوف اي حاجة غير بعد متخلص 
نظر محمد له بتعجب
-مش انت اخوها ومعايا وبعدين عايز افاجأها 
ابتسم رحيم
-ربنا يتمملكوا على خير انتو تستهلوا كل خير 
ابتسم محمد بحنان
-رحيم امانة عليك لو عايز اننا نأجل الفرح انا معنديش 
قاطعه رحيم بتاكيد
-ريم ماتت يا محمد..مش تعبانة يعني انا ابدآ مش هخليكم متربطين في حاجة مش هترجع 
شعر محمد ان رحيم لا يهتم كثيرآ لموتها اجل هو حزين ولكن ليس كما كان يتوقع !

كريم يراقب تحركات الجميع ولم يفارقوا نغم شعر بالغضب والضيق منهم يريد ان ينفرد بها يريد ان يأخذها من بينهم ليجعلهم يندمون على اهانته علم ان محمد سيتزوج نسمة قريبة تلك الغبية كانت بين يديه ليتها ارسلت له بعض الصور لها عندما كان يطلب منها كي يقوم بإستفزازها واستغلالها ولكنها كانت ترفض دائمآ حتى محادثتهم هو من يتحدث وحديثها كان جامدآ ولكن يكفي انها كانت تتحدث معه سيحتاج مؤكد اليهم ولكن ليس الأن......

نغم تفكر دائمآ بذلك الشخص التي كانت تراه بأحلامها لماذا لم تعد تحلم به تمنت حتى ان يأتيها بكوبيسها فحقآ تشتاق له ملامحه كانت تتبدل ولكن روحه كانت ثابته طريقته لم تتغير كان مرح خلوق جذاب بطباعه عيناه كان خضراء ولكن كانت تراها تارة تحولت للون المحيط الهادئ يا نغم بربك لقد كان حلم جميل واستيقظتي منه ولكن هل كان حقآ حلمآ!!......
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
‏ #Nada_Mohsen

في الليل تسحب بلال خرج من غرفته ووقف امام الغرفة النائمة بها لارا ومعها جميلة دق الباب بخفة هو يعلم ان نوم لارا اخته ثقيل 
وقفت جميلة بتعجب ارتدت حجابها على فستانها الطويل وفتحت تعجبت لوجود بلال وارتجف قلبها ابتعدت بقلق 
-في حاجة! في ايه يا بلال
ابتسم بلال
-بس وطي صوتك بس..... تعالي معايا عايز اقولك حاجة مهمة 
قلقت منه وابتعدت هزت رأسها بنفي وهي خائفة من نظراته وهو امسك بيدها وسحبها بهدوء ولين
-تعالي بس متخافيش 
ادخلها غرفته واغلق الباب وقف امامه وهي قلقة ولا تريد ان تتخذ اي ردة فعل خوفآ منه.. امسك بيدها 
-جميلة متزعليش من طريقتي معاكي انا اسف انا بس كنت عايزك معايا انتي هتبقي مراتي انا اسف
هزت جميلة رأسها وسحبت يدها من بين يده بنوم
-مسمحاك خلاص بدل متأسفت بس انا عايزة انام يا بلال تصبح على خير 
اتت لتخرج لكنه سحبها 
-نامي هنا مش انتي هتبقي مراتي لازم تتعودي هنام سوا لحد ميقربوا يصحوا وابقي قومي 
سحبت جميلة يدها بخجل وضيق
-مش هينفع 
وضع يده على وجهها 
-حبيبتي كفاية مناهدة هينفع تعالي بقى 
ابتعدت عنه واتت لتخرج لكنه وضع يده على فمها بغضب 
-انا بحاول اكون لطيف ودا مش طبعي ابدآ فاااهمه اخرسي بقى واعملي اللي انا عايزه اقلعي الفستان الطويل دا اللي مكتفة بيه نفسك
اتسعت عيناها بصدمه وحاولت دفعه لكنه امسكها بقوة وغضب
-اسكتي بقى بقولك اقلعي 
حاول توصيلها للسرير وهي تبتعد وتبكي بألم من مسكه لها ومن محاولته للمس جسدها وهي تصد يده التي يحاول لمسها بها رأت كوب ماء على الكومودينه بجوار سريره امسكته وبكل قوتها دفعته على الباب لينكسر الكوب ويصدر صوت عالي تمنت لو يجعلهم يفيقوا دفعها بقوة ومازال يكتم فمها قام بصفعها بقوة 
-يا بت ال****** انتي اتجننتي يا بت انتي 
بكت بقوة وهي تحاول دفعه وتتألم سمعت صوت عائلته بالخارج وهو شعر بالخوف نظر لها بغضب واعاد صفعها ازال يده من على فمها واخذ يضربها وهي تصرخت وتستنجد بهم دلفوا وانجرحت قدم يسري ببب الزجاج فحذر ليلى وسحب جميلة من بين يدي بلال وصرخ به
-انت اتجننت يا بلاااال 
كانت جميلة تبكي بقوة وتختبأ بيسري
-عمي الحقني هو بيحاول يقلعني هدومي هو بيحاول يقرب مني بشكل مش كويس ودي تاني مرة 
صرخ بها بلال
-اخرسي يا قذرة انتي فعلآ واحدة من الشارع انا كنت نايم والحيوانة دي فكت زراير قميصي وكانت بتقرب مني كانت بتحاول تخليني اقرب منها ولما رفضت وضربتها صوتت وعملت الشويتين دول 
حديثه صدمها لم تكن تتوقع هذا ابدآ بكت بصدمة والم
-والهي كذاب انا مفكتش قميصك هفكه ليه يا قليل الأدب انت
صرخ بها بلال
-وتفسري بأيه وجودك في اوضتي يا كذابة بابا انا قررت مستحيل اتجوز واحدة اخلقها كدا 
نظرت جميلة ليسري بدموع
-والهي دا كذاب اوي
كان يسري متحير وملامح بلال غاضبة هو لن يخاطر ان يأتي لغرفتهم ويحاول استغلالها وهم بالمنزل ولمن هل يعقل ان يصدر كل هذا من هذه البريئه ام انهم انخدعوا بمظهرها 
لاحظت جميلة نظرات يسري امسكت بيد ليلى ببكاء والم
-والهي انا معملتش كدا دا كذاب الباب خبط وانا خرجت وقال انه عايز يكلمني وحاول انه يقلعني هدومي والهي مش بكذب انا بحلف 
نظرت ليلى لبلال ليصرخ 
-انتي هتصدقيها معقول يا ماما دي واحدة من الشارع يعني اكيد مش هفكر كدا 
نظر يسري لجميلة 
-قولي الحقيقة احسنلك 
صدمت جميلة وهزت رأسها بنفي وهي تنهار بالبكاء
-معملتش حاجة انا خرجت علشان لارا ولقيته والله معملتش حاجة 
اقترب يسري منها بغضب
-يعني انتي مش عايزة تقولي الحقيقة
ابتسم بلال براحة ولكن سرعان ما جعل ابتسامته تختفي حتى لا يتم فضح امره 
نظرت جميلة ليسري وهي تبتعد بخوف وتتذكر رامي وعائلتها بسرعة ركضت للخارج فتحت باب المنزل وركضت بسرعة وبكل قوتها لم يكن هناك احد كان المكان خالي لا تعلم الى اين هي تذهب لكنها تهرب فقط كانت تبكي وتجري وقفت بعد ان شعرت بأنفاسها تثقل وهي على وشك فقدان الوعي رأسها اصبح يدور وسقطت بالأرض تحاول الأتزان وجدت مجموعة من الشباب التالف لكنها اختبأت خلف الشجر بتلك الأرضي الزراعية حتى مرو تنفست بهدوء لم تكن هي تحمي نفسها بل كان الله معها ابتسمت عندما توصل عقلها لتلك الفكرة 
-انا تعبانة اوي يا ربنا عايزة انام والكل بيخوف المكان الشجر الكل والحشرات اللي ممكن تكون هنا والبرد انا عايزة انام وتعبانة انا هنام وخلي بالك مني ارجوك يا ربنا 
نامت منكمشة لم يمر وقت طويل حتى وجدت نفسها قد دفئت ونامت بعمق......
ليلى وقفت امام بلال 
-انت كذبت انت بتكذب يا بلال انا عارفاك انا امك وانا اللي ولدتك انت اللي جيبتها هنا مش كدا
نظر يسري لها اتى ليتحدث فصرخت ليلى ببلال
-عملت كدا لييييييه من امتى وانت بالتخلف دا من امتى وانا قصرت معاك في تربيتك
وقف بلال بغضب
-دايمآ مقصرة معايا كل اللي شاغلكوا يوسف ابنكوا الكبير ههه واكتر واحد صايع وماشي مع واحد صايع ونسيكوا وانتو مازلتوا بتفكرو فيه هو وبس وبعدين عملت ايه يعني دي واحدة من الشارع لا ليها اصل ولا اهل ولا حد
صفعته ليلى بقوة 
-اخررررس تعرف انا ندمانة اني كنت مدياكوا الحرية وسيباكوا برحتكوا 
بكت وخرجت بينما يسري امسك بزراعه بغضب
-متخيلتش انك ممكن تعمل كدا ازاي وصلت بيك حقارتك انك تستغل عيلة غلبانة زي دي اخرج ودور عليها وتجيبها هنا فااااااهم 
خرج بلال بغضب متجاهلآ الجميع وذهب لأحد المقاهي....

نسرين تجلس على السرير وتضع يدها على بطنها بالم وكاسر بجوارها نائم كان مغص عادي ولكنه اصبح يشتد عليها وقفت واستفاق كاسر عندما راسها بهذا الشكل وقف مسرعآ
-مالك يا نسرين؟
نظرت له نسرين بدموع
-تعبانة اوي بطني وجعاني و حاسة اني....زي ميكون اني عايزة ا 
لم تكمل الجملة حتى تقيئت ولم تقدر على الذهاب للحمام انتهت واتى كاسر بمناديل اعطاها لها وقام بضمها لصدره وهي تبكي تحدث كاسر بحنان
-في ايه اهدي مالك خلاص اهدي يا حبيبتي بس كله كويس انتي كويس ودا علشان تقلتي في الأكل وانا بقولك بلاش تتعشي 
نظرت له بتذمر 
-ايه بلاش تتعشي دي محدش بينام من غير عشا انت مبتفهمش انت انا اتنين دلوقتي لازم اكل كتير واكل كويس مش متعشاش 
ضحك عليها بقلق
-خلاص يا ستي محقوقلك 
اخذت مناديل لتنظف الأرضية ولكنه امسك بها هز رأسه بنفي واخذ هو المناديل وجلس ينظف تعجبت وخجلت
-كاسر....خلاص....انا هعمل دا...
انتهى كاسر وقف وقام بتقبيلها لتدفن وجهها بصدره خجلة
-كاسر بطل
ابتسم كاسر وضمها 
-ربنا يقومك بالسلامة يا نسري 
ابتسمت نسرين وهو حملها وضها على السرير وسحبها بحضنه لتنام بأمان يغمرها.....

استيقظت جميلة وهي تشعر بالرياح الهادئة تداعب انفها جلست وجدت بطانية فوق جسدها تعجبت كثيرآ بقيت قليلآ مكانها تشكر الله اقترب منها سيدة تقريبآ في الثلاثون من عمرها ابتسمت 
-صحيتي انا شوفتك امبارح ابني تعب وقومنا نوديه للدكتور وشوفتك نايمة هنا فرشتلك حاجة علشان لو اتقلبتي وغطيتك باين عليكي غريبة!
وقفت جميلة هزت رأسها بإيجاب
-اه...انا مش من هنا انا عايزة ارجع اسكندرية ومش عارفة ازاي 
تعجبت السيدة
-هو انتي ملكيش حد هنا 
هزت جميلة رأسها بنفي 
-لا...انا مليش حد خالص انا عايزة ارجع اسكندرية...
هزت السيدة راسها وابتسمت 
-انتي شكلك طيبة وانا هساعدك 
ابتسمت جميلة بفرح 
-بجد؟.....بس انا ممعيش فلوس خالص...
هزت السيدة رأسها
-ولا يهمك مش عايزة منك حاجة انا كنت ناوية اخرج حاجة لله لما ابني يقوم بالسلامة وابتدى يتحسن فدا دين عليا يا قمر....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
‏#Nada_Mohsen

رحيم استيقظ على صوت مريم 
-قنبلة زن لا بجد مش عارف لما تكبري شوية هتعملي فيا ايه مالك المرة دي يا بنتي منمتش اربع ساعات على بعض 
وقف وحملها اتى بالبيبرون وارضعها حتى شبعت واخذ يربت على ظهرها حتى نامت ابتسم وهو يتسائب وقبلها بحنان
-نوم العافية يا ستي 
نامت على بطنه كالعادة وهو يبتسم كم يعشق لطافتها هو حقآ عشق تلك المدللة الصغيرة 
نام وبعد قليل سمع دق الباب استيقظ وهي بكت حملها وذهب يفتح الباب وجد امامه محمد 
-سمووعليكوا 
تنهد رحيم بغيظ
-يبني هو انت تجهز في شقتك وانا يطلع عيني في ايه عايز ايه نظر محمد للصغيرة بين يد رحيم بشفقة
-هما سابوها معاك 
ابتسم رحيم وهو يقبل جبينها
-اه سابوها معايا 
نظر له محمد قليلآ 
-وشغلك؟
تنهد رحيم
-هعمل ايه خدت اجازة من المستشفى والعيادة تحت قافلها 
هز محمد راسه
-طب منا عندي حل بيتنا مش بعيد متجيبها عندنا وبليل تاخدها لو عايز
هز رحيم رأسه بنفي
-لا مفيش داعي اتعبكوا معايا 
اصر محمد
-ولا تعب ولا حاجة يا بني نغم ونور وماما في البيت عبد الرحمن بيرجع بدري من الشغل هو مدرس ومبيديش دروس خصوصية فبيروح بدري 
وافق رحيم وما ان انتهى محمد من ترتيب اشياء بالشقة حتى اخذ رحيم ومريم واشيائها ذهبوا للمنزل ومحمد دخل واخبرهم بوجود رحيم اسرعت نور بالذهاب للغرفة لترتدي ملابس غير ملابس البيت واتت نادية ترحب برحيم 
-اهلآ وسهلآ يبني اتفضل 
دلف رحيم للداخل
-معلش بقى هضايقكوا بس الباشمهندس صمم 
ابتسم محمد 
-تعالى ادخل 
دلف للداخل والتقت عيناه بأعين نغم ابتسم 
-ازيك عاملة ايه 
ابتسمت نغم واجابته
-الحمد.. لله.....
كان محمد سعيد 
-انت متتخيلش من يوم مرجعت تتكلم واحنا حالتنا بقت عاملة ازاي انت بجد شاطر جدآ ربنا يحميك
ابتسم رحيم
-انا معملتش حاجة هي اللي كان عندها تصميم انها تكون احسن مش كدا 
هزت نغم رأسها بتكشير
-انت السبب....الأساسي....بعد...ربنا.....
ابتسم محمد وذهب ليأتي بالعصير وهو يتمنى من قلبه ان يكون رحيم من نصيب اخته ليكون العوض لها ولكن كيف......
نظرت نغم للطفلة ومدت يدها لرحيم بحرج
-ممكن اشيلها 
هز رحيم رأسه بإيجاب واعطاها لها قبلت جبينها بحب وضمتها لقلبها فشرد رحيم بها....ولما لا....ولكن هل ستوافق عائلتها.!!
تعجبت نغم 
-دكتور...بتفكر في حاجة 
ابتسم رحيم ونظر لها قليلآ 
-كنت عايز اخد رأيك في حاجة.....
نظرت له بإنتباه
-اتفضل 
اقترب قليلآ 
-نغم انتي تقبلي تتجوزيني؟......
صدمت نغم كان هذا اخر شيئ تتوقعه فبعد ان انتهى كريم من حياتها وهي اغلقت قلبها حتى انها صلت شكر لله ولكنها لم تنفر من طلب رحيم 
تنهد رحيم
-نغم ارجوكي ارجوكي متسكتيش انا مش هغصبك على حاجة انا بس عايز اعرف رأيك 
نظرت له نغم 
-هتعرف رأيي لما اعرف سبب طلبك ليا...يعني انا مش هقدر اعمل حاجة لا هقدر اساعد مامتك..... واخواتك ولا.... اطبخلك... ولا.... اي حاجة فأيه السبب اللي يخليك.... تورط.... نفسك؟
هز رحيم رأسه بنفي
-انتي هتتعافي يا نغم ولو عايزة اللي فكرت فيه دلوقتي هي مريم نغم انتي عارفة كل حاجة مريم انا اتعلقت بيها جدآ وواثق انك هتكوني خير راعي ليها وكمان متفكريش بالشكل دا انتي جميلة ومؤدبة ودا شرف ليا انا مش متجوز خدامة علشان انتظر منك حاجة زي اللي بتقولي عليها دي ....قولت ايه...
نظرت نغم له لم تجد به عيب هو دكتور ومهذب وايضآ يحترمها والديه يحترمانه ان وافقت سيصبحوا اسعد....مجددآ فكرت بمن حولها وليس سعادتها هي هزت رأسها بإيجاب وخجل بينما هو ابتسم بذهول مدت مريم له وهو يأخذها تلامست ايديهم لتبعد يدها سريعآ بخجل وارتباك خرجت من الغرفة واتى محمد بالعصير والحلوى 
-معلش بقى اتأخرت عليك امي صممت تجمعلك جميع اشكال الحلويات اللي عندنا وعند الجيران 
ضحك رحيم 
-طب بقولك بقى يا رايق قبل منبدأ في الحلو 
انتبه محمد له 
-ايه عايز تقول ايه 
ابتسم رحيم 
-انا طالب منك ايد نغم......

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
‏#Nada_Mohsen

يقف كاسر امام المرآة يغلق ازرار قميصه اقتربت منه نسرين وقفت امامه 
-هتروح فين 
ابتسم كاسر وحاوط خصرها
-عندي شغل 
خجلت كثيرآ ونظرت للأسفل فيبتسم كاسر اتى ليذهب لتمسك به 
-كاسر..استنى....النهاردا انا هروح للدكتورة 
نظر لها بقلق
-مالك في ايه انتي تعبانة 
عضت شفتها بغيظ محاوطة بطنها
-لا يا كاسر شوية انتفاخ بس....منت شايف تعبانة وحامل يعني هروح للدكتورة استشور شعري 
نظر كاسر لها بذهول
-انا قولت كلمة بتلقائية وكنت قلقان رديتي بميت كلمة 
ضحكت غصبآ عنها 
-كاسر....انت مصلتش الصبح 
نظر لها قليلآ......
لمتابعة البارت الثالث و العشرون إضغط هنا.

يتبع...


reaction:

تعليقات