القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الرابع و العشرون بقلم ندى محسن

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الرابع و العشرون بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب بقلم ندى محسن


رواية_عندما_تتنفس_الكتب
الحلقة 24
للكاتبة/ندى محسن عوض الله Noody

صدم يسري وليلى من حديثه ليسوا هم فقط فلقد صدم بلال ولارا 
يوسف بإنفعال
-كاسر دا عمل اللي معملهوش اخويا لما عرف اللي حصل هو سكنها عنده مع مراته واهلها وكان بيهديني ميعرفش انه هيتجاب سيرته هنا....انا بتكلم مع مين مفيش فايدة ومفيش حاجة هتتغير....انت ايه بتحاميله بتحبي للو*****دا 
بلال كان صامتآ يعلم ان نطق بحرف اخر سيهجم عليه يوسف فورآ...
دلف لغرفة لارا وجد اشياء جميلة وجد سلسلتها المميزة المحتوية على دب صغير لطيف قربها من فمه قبلها بحب ووضعها بجيبه اخذ يحزم حقيبتها وخرج نظر للجميع ولوالدته المنهارة بالبكاء ولم تقل اي شيئ اقترب سحبها في حضنه 
-بالله عليكي كفاية بقى مبقدرش اتحمل دموعك صدقيني....امي خلاص(همس لها)قريب اوي هرجعلك مش هفارقك ابدآ ابدآ هكون دايمآ معاكي يا ست الكل او هجيبك انتي معايا وفي الحالتين مش هتضايقي وعد 
نظرت له بتعجب وهو ابتسم قبل يدها ونظر ليسري في نظرة مليئة بالتحدي ورحل......

خرجت نسرين من غرفة المستشفى وجدت كاسر يستند على الحائط ويغمض عينه 
-كاسر
انتبه لها كاسر وابتسم 
-خلاص....يلا بينا... 
نظرت نسرين له 
-كاسر انت مالك في ايه؟ 
كاسر هز رأسه بنفي
-كويس يا نسرين متشغليش بالك.... 
هزت نسرين رأسها بنفي 
-لا انت مش كويس 
ابتسم كاسر وهز رأسه بإيجاب قبل يدها
-والهي كويس 
نظر الى زينب المبتسمة بحنان 
-يلا بينا يا ست الكل 
زينب وهي تبتسم 
-يلا يا ابني 
دخلوا للمنزل وجدو عادل وتعجب من وجودهم مرة ثانية بضيق وجه حديثه لزينب
-انتي روحتي فين ومن غير متقوليلي كدا!!!انتي نسيتي انك لسة على عصمتي يا زينب ولا ايه 
زينب بجمود 
-نسرين طلبت اجي معاها كانت عايزة تتطمن على البيبي 
عادل نظر لنسرين بحب 
-وقالتلك ايه الدكتورة...
نظرت نسرين له ونظرت لكاسر 
عادل اقترب منها 
-نسرين انا بكلمك 
نظرت له نسرين وهو يقترب وتذكرت كيف كان يصرخ بها ويضربها من اجل سمر 
عادل بصوت اعلى قليلآ
-نسرين بقولك بكلمك 
اسرعت نسرين بالأختباء خلف كاسر لم يتعجب عادل وزينب فقط من فعلتها تعجب كاسر ايضآ وضع يده على يدها علم انها خائفة 
-احنا هنمشي... بعد اذنكوا 
عادل بحزن
-نسرين انا باباكي وانتي كل حياتي حبيبتي انتي ازاي خايفة مني..... نسرين معقولة نسيتي كل الحلو اللي كان بينا انا وانتي ووالدتك نسيتوه.... 
نسرين نظرت له ولوالدتها دموعها هددت بالهبوط اسرعت بالهبوط للأسفل رأها رشدي نظر لها بعشق لم تلحظ وجوده مسحت دموعها التي تمردت عليها وهبطت اتى رشدي ليقترب ولكن كان كاسر يتبعها سريعآ ضمها بحنان هامسآ
-خلاص بقى بتعيطي ليه طيب
نسرين بدموع وتلقائية
-علشان بحبه ومش عايزاه يكون زعلان ووحيد كدا بالشكل دا وعلشان زعلانة ومتعصبة اوي منه 
رأى كاسر رشدي والطريقة الذي ينظر بها لنسرين لحبيبته وزوجته اشتعل غضبآ فنظر لها بخبث تعجبت 
-في ايه بتبصلي كدا ليه 
ضحك كاسر
-هتضحكي يا نسرين ولا ابوسك 
صدمت مما قاله
-انت... انت.. انت.... 
صمتت وهو ضحك وقام بسحبها بحضنه هامسآ
-ها يعني مش هتسمعيني جمال ضحكتك 
اثار انتباه بعض الرجال والسيدات من الشارع مما اثار احراجها 
-كاسر بس 
كاسر نظر لهم 
-على فكرآ دي مراتي ولأما تضحك وتفك بقى لأما هشيلها و ه... ه.... تفتكري ه اي يا حبيبتي هعمل ايه 
نسرين بإحراج وذهول نغزته وهي تهمس
-كاسر....اخرس...ايه قلة الأدب والوقاحة دي 
ضحك كاسر
-يعني مصممة طيب 
لم يكمل الجملة حتى حملها بعض الأشخاص كانوا يضحكون والبعض الأخر متعجبون وحتى ان بعضهم كان غاضبآ وهذا لم يكن سوا رشدي......
نسرين دفنت وجهها بكتف كاسر بإحراج 
-انا قولتلك قبل كدا انت رخم!
ضحك كاسر وهو يضعها بسيارته ويربط لها حزام الأمان 
-كتيييير 
ذهب لقصر العميري وما ان دلف حتى وجد جميلة تهبط راكضة لعندهم 
-اخيرآ جيتوا 
تعجب كاسر
-ايه في ايه لو حد ضايقك قوليلي 
هزت جميلة راسها بنفي
-لا كنت قلقانة شوية وعطشانة وجعانة وخفت انزل يعني وانت مش موجود 
نسرين امسكت بيدها فنظرت لها لتبتسم نسرين
-تعالي معايا وبعدين انتي محدش يقدر يتكلم معاكي 
ناتاشا اقتربت بغضب 
-ليه يا ست نسرين فاكرة نفسك صاحبة البيت ولا ايه صدقتي نفسك يا بت انتي 
تفاجأت نسرين من تلك الطريقة التي عاملتها بها ناتاشا 
-انتي ازاي بتكلميني بالطريقة دي 
ناناشا بصراخ
-زي الناس انتي انسانة و****** زيه بالظبط كدا 
كان كاسر هادء عكس عادته معها مما ارعبها 
نسرين بذهول
-انتي اتجننتي؟
ناتاشا وقد طفح بها الكيل
-اتجننت؟ليه ايه اللي حصل منكوا يساعد اني اكون عاقلة واحدة اتجوزت جوزي وجاية على بيتي بمنتهى البجاحة وقلة الأدب وعايزاني احترم واحدة زيك خطافة رجالة 
نظرت نسرين لها وقد الجمتها كلماتها وتذكرت سمر وكيف كان شعور والدتها وشعورها هل يعقل انها جعلت ناتاشا تشعر بهذا...كيف كانت غبية لا...كاسر لم يحبها...ولكن هذا لم يكن ذنبها...هي لم تكن تعرف انه متزوج 
كاسر وهو يلاحظ ملامح نسرين صرخ بناتاشا
-ناتاشا انا مقدر اللي اتعرضتيه علشان مهما كان انتي واحدة لكن اقسم بالله هتضايقيها بكلمة انا اللي هقفلك 
ابتسمت ناتاشا بتهكم وضحكت بسخرية
-ليه يا كاسر باشا ناقص ايه معملتوش ضرب واهانة وقلة ادب ولما عرفت اني حامل (بكت بقوة والم)فضلت مخبية وكأني مش مراتك كنت خايفة وكأني اذنبت ذنب كبير (انهارت بالبكاء والنحيب)تلت شهور كنت حامل في تلت شهور وانت قتلته بدون رحمة انت دمرتني ضربك فيا وكأني عدوتك انت ازاي عملت فيا كدا ازااااي ازاي هان عليك وازاي انا هونت وانا من وانت طفل صغير عمري مكنت ضدك انا كبرت وانا بحبك غلطت في حقكك.... عارفة بس مش بالقسوة دي. سافرت غصب عني وعمرك مغبت عن بالي جبت القسوة دي منين يا كاسر شوفت مني ايه يخليك قاسي كدا شوفت ايه مني يخليك تكسرني يا كاااااسر.....شوفت ايه 
وقعت بالأرض واخيرآ اخرجت ما بداخلها ظلت تبكي بألم 
نسرين ايقنت ان وجودها سيزيد الأمور سوءً بدموع نظرت لكاسر بحزن وصعدت 
جميلة كانت تنظر لكاسر بدهشة هل فعل هذا حقآ؟؟
اقترب كاسر وهو يتذكر عندما كان بالمستشفى وعندما رأي الطفل لأول مرة بالشاشة جلس بمستواها اتى ليمسك بكتفها لتبعد يده صارخة
-كااااااسر ابعد عني فااااهم انا مش هسمحلك تأذيني بأي شكل مش هسمح خلاااص بقى كفاااية 
اتت نسرين عندما سمعتها تصرخ خوفآ من ان يتهور كاسر وهي تقف على بعد منهم 
كاسر بشرود
-مش عارف....لاول مرة احتار....يا ترى انا ظالمك فعلآ...بس كنتي عايزاني اعمل ايه لويس دمرني لويس دمر كل حاجة فيا طفولتي براءتي ثقتي كل حاجة فيا اتدمرت حتى جسمي.....
نظرت له ناتاشا بدموع والم
-عارفة وكنت بحس بيك والهي وكنت بحاول اساعدك بس انا هعمل ايه يا كاسر انا زيي زيك انا جابني وجوزني بس انت مرحمتنيش وانت عارف اني كنت بعيدة عذبتني لمجرد انك بتكرهه ليه يا كاسر طيب انا اعمل ايه.....اعمل ايه....
كاسر بتعاطف
-ناتاشا....سامحيني.....
نظرت له ناتاشا بالم ودموع وتعجب 
-متأخر اوي يا كاسر
كاسر بإبتسامة حزينة
-والهي انتي متعرفيش انا مريت بأيه معاه ناتاشا انا.....انا....
لم يكمل حتى قامت ناتاشا بضمه واغمضت عيناها وهي تستنشق عطره 
-احضني يا كاسر....احضني وقولي ان كل حاجة هتبقى كويس انا بثق فيك صدقني...بس قولي وطمني اني مش هتأذي تاني مش عايزة اعمل حاجة غلط مش عايزة حاجة....بس عايزة حضنك وحنانك اللي دايمآ بتخفيه...
ضمها كاسر
-اوعدك مش هسمح انك تتأذي يا ناتاشا اوعدك.....



رحيم يطعم مريم وهو بالكاد يفتح عينه انتهى من اشرابها اللبن وحملها وهو يضرب ظهرها برقة حتى ان نامت نام ووضعها على بطنه بحنان وهي كالعادة نامت بعمق.... 

نادية دلفت لغرفة نغم ونور فابتسموا تحدثت نادية بجدية 
-اطلعي يا نور عايزة اتكلم مع اختك 
تعجبت نور ولكنها خرجت جلست نادية امام نغم
-نغم انتي متأكدة موافقة على رحيم ؟ 
نظرت نغم لها 
-انا قولت لبابا ا.... 
هزت نادية رأيها بإيجاب مقاطعة نغم
-ايوا فاهمة كل اللي قولتيه وكل اللي قصدتيه بس انا بتكلم في حاجة تانية رحيم مش لوحده.....مريم دي اللي اتبناها رحيم ازاي هيكونلك انتي يعني هو شكله متعلق بيها جدآ اللي باقي ليكي انتي وولادك في المستقبل ايه؟؟
نظرت نغم لها بتعجب 
-ماما....رحيم مش كدا هو اكيد مش هيجرحني....ماما دي لسة بيبي صغير لسة مولودة الله يرحم مامتها والله اعلم مين باباها هي وصته عليها مش يمكن في الوقت دا رحيم كان في الحادثة دي علشان بس البيبي دا؟؟ماما احنا مبنكتبش نصيبنا دي حاجة في ايد ربنا واحنا بس مجرد اسباب انا بس اسباب 
نادية بإنفعال
-دا سجلها على اسمه عارف دا ابه دا اختلاط انساب ودا حرام يا نغم حياتكوا مش هيبقى فيها بركة 
نغم بحيرة
-هو...عارف الصح...والغلط وكمان..انا مش عارفة هو بيفكر في ايه..
نظرت نادية لها بحنان
-مش عايزاكي تعاني البنت دي مش بنتك وانتي مش المفروض عليكي تتجوزي واحد عنده...
قاطعتها نغم
-ماما انا موافقة على رحيم... فكرة البيبي... اللي معاه دي مش شغلاني بالعكس دي كانت.... سبب رئيسي في موافقتي حسيت اني بتشديلها او محتاجة... اربيها بطريقة مختلفة عن ام...(استوعب نغم نفسها فهي كانت على وشك ان تتحدث عن ريم)عايزاها تبقى كويسة يا ماما وعايزة اديها الحب دا
ابتسمت نادية وقبلت جبينها 
-ربنا يقدملك اللي فيه الخير يا روحي ربنا يسعدك يا نغم يا بنت نادية 
ضحكت نغم وقامت بضمها.......

عبدالله يجلس بحزن يشعر انه كسر هي حقآ كسرته ريم هي كانت ابنته واخته الصغيرة كيف كان منشغل عنها لم يهتم مرة ان يسالها عن احوالها عن حياتها او ما يحدث لها بل كان يستخف بمشاعرها عندما يراها حزينة لم يعيرها اي اهتمام 
مسح دموعه المتمردة وغادر المقهى ذهب لرحيم 
رحيم استيقظ على طرق الباب قلق ان تفيق صغيرته اسرع بفتح الباب ولا يرتدي سوا الشورت كما اعتاد وجد عبدالله امامه ليتأفأف
-يا ستير عايز ايه على المسا 
رفع عبدالله احدى حاجباه 
-انت قاعد بالمنظر دا مع بنت اختي في بيت واحد!!قلبييييي 
مسك قلبه بطريقة درامية
رحيم عض شفته بغيظ 
-طب طير بقى علشان مرمكش برا 
ضحك عبدالله ودلف للبيت جلس على اول اريكه قابلته 
-عايز اشوفها 
رحيم بغيظ
-هو انت هتفضل تنطلي كدا كتير ولا ايه يا عم 
عبدالله وقد ظهر عليه الحزن 
-عايز ريم....عايز اكلمها وعايز اعاتبها عايز اتعصب عليها وعايز احضنها عايز حاجات كتيرة اوي....
تساقطت دموعه بألم وهو يزيلها تحدث رحيم وهو لا يعلم لماذا فتح هذه السيرة ولكن هذا ما حدث
-عبدالله....انا هتجوز....وفي اقرب وقت 
وقف عبدالله بسرعة وكأنه صعق بألة 
-ايه تتجوز....طيب ومريم....هتعمل فيها ايه...مش معقول هتخليها هنا معاك ومع مراتك يا رحيم 
رحيم نظر له هز رأسه بنفي
-لا يا عبدالله مريم هتفضل معايا ويا ريت تفهم اني انا الواصي عليها 
نظر له عبدالله وقف امامه
-بلاش تعند انا صاحبك قبل مكون ابن عمتك يا رحيم ومش ضدك بس مين اللي هتقبل بواحد عنده 
قاطعه رحيم
-عبدالله اللي هتجوزها دي عرفت العلاقة الل بين ريم وجمال قبل مني ومش بس كدا دي كمان كانت عارفة انها حامل ومع ذلك متكلمتش نغم هي البنت اللي انا هتجوزها 
تحدث عبدالله بصدمة 
-المشلولة؟؟
رحيم بجدية
-اخت محمد سالم هي انسب واحدة وهتخلي بالها كويس من اميرتي الصغيرة 
نظر عبدالله وشعر بالحيرة والضيق والغضب
-دي حياتك وانت حر اعمل اللي يريحك يا رحيم بس وحياة الامانة اللي امنتهالك عليها ريم....بلاش تأذيها لأي سبب
رحيم بتاكيد
-انا فعلآ معتبرها بنتي يا عبدالله....انا كنت في انتظار البيبي اللي هتجيبهولي حبيبتي ريم....بس ههه كنت مغفل درجة اولى 
نظر له عبدالله وشعر بالعجز هو لا يجد ما يقوله انسحب ليغادر فأمسك به رحيم 
-استنى تعالى معايا 
اخذه للغرفة رأى مريم وتحدث رحيم بتصميم 
-انت هتبقى معايا النهاردا انت عارف امي واخواتي بيمهدوا لفرح نسمة وانت مش غريب اعمل اللي تحبه كل وروق كدا وانا هنام قبل مالمحروسة تصحى وتقلقني 
ابتسم عبدالله بصعوبة
-ماشي يا سيدي نوم العافية 
وضعها رحيم على بطنه وخرج عبدالله متوتر من علاقة رحيم بنغم وسعيد بعلاقته مع مريم هو يشعر ويرى حبه لها......واعتناءه بها.....ولكن هل سيبقى الوضع هكذا هي ليست ابنه....



دلف كاسر لغرفته وجدها تجلس بملابسها لم تبدلها هو رأها لقد كانت تشاهده وهو يضم ناتاشا واسرعت بالذهاب اقترب منها قبل خدها فأغمضت عيناها غير مرحبة به ضمها فأبتعدت عنه مسرعة بالوقوف
كاسر وقف امامها امسك بيدها بحنان
-نسرين....
نظرت له نسرين وابعدت وجهها فأمسك بوجهها ليجعلها في مواجهته 
-نسرين بصيلي...انا يمكن غلطت في حقها ومحستش بكدا غير النهاردا لما كنت معاكي عند الدكتور قد ايه كنتي فرحانة وقد ايه كنت فرحان والهي العظيم لما حصل واجهضت انا مكنتش متخيل الالم دا او الشعور دا...نسرين انا اتأسفتلها وهي بالنسبة ليا ولا حاجة انا جوزك انتي وانتي مراتي وكل حياتي
نسرين دموعها لمعت بعيونها 
-انا خدتك منها انا فعلآ مش حلوة...هي كويسة وطيبة اوي يا كاسر وليها حق تكرهني انا لو مكانها....
وضع كاسر يده على فمها
-انا عمري مقولتيلها اني بحبها وعمري محسستها بدا هي كانت بتخاف مني ازاي هكون بعاملها بالطريقة دي وازاي هكون بحبها يا نسرين فهميني!!!!
هبطت دموع نسرين وهي تنظر له 
-مش عارفة المفروض اعمل ايه...الومك واعاتبك انك حضنتها ولا اعاتب نفسي اني سمحت اني اكون مراتك ال....
لم تكمل حتى وضع اصبعه على فمها
-نسرين....انتي مراتي الأولى والأخيرة لو انتي فاهمة ان العلاقة الزوجية جسدية وبس وقتها قولي انها فعلآ مراتي.....
نظرت له نسرين اتت لتبتعد ولكنه امسك بها تحدث بضيق
-نسرين بلاش تبعدي عني لأمتى هتفضلي تبعدي عني كدا من ساعة مسيبنا شقتنا وانتي بعيدة اوي 
نظرت له نسرين بحزن والم
-لو دا اللي انت عايزو اني اسمح انك...يعني...تقرب....علشان شرع ربنا انا مش همنعك...لكن لو انت مقتنع ان الحياة الزوجية مش بس جسدية يبقى هتبعد عني وهتسيبني براحتي....
نظر لها بحزن
-وراحتك مش معايا يا نسرين؟
مسحت نسرين دموعها ونظرت له 
-سيبني يا كاسر دلوقتي انا متلغبطة ومخنوقة من نفسي....محتاجة اتكلم مع ماما....لا لا هي مش ناقصة ولو عرفت هتبقى قلقانة وهتصمم اجيلها ملوش لزوم 
امسك كاسر بيدها 
-اتكلمي معايا يا نسرين...
نظرت له نسرين 
-انت مش هتفهمني مستحيل تفهمني...
هز كاسر رأسه بنفي
-لا مش مستحيل يا نسرين بس جربي انا بحبك انا بجد بحبك عمري محسيت بدا الا معاكي وعمري مقولت بحبك الا معاكي 
نظرت له نسرين 
-غير هدومك دي يا كاسر 
تعجب 
-هغيرها بس ليه دلوقتي 
ابعدت نظرها وهو نظر لقميصه وجد اثار احمر شفاة لناتاشا تفهم سبب غضبها وازال قميصه القاه بإهمال وسحبها لتصتدم بصدره العاري احمر وجهها وهو همس بصوته العميق الذي يذيب قلبها
-لنا ملكك انتي وبس زي منتي ملكي انا وبس 
امسك بكفيها وضعها على صدره فوق قلبه
-انا وقلبي وروحي ملكك انتي وبس يا نسرين انا هطلقها اول ميظهر لويس صدقيني انا بدور عليه 
نظرت له نسرين وهو اقترب يريد تقبيلها فتدفن وجهها بعنقه ابتسم وهي استندت عليه هامسة
-انا واثقة فيك يا مازن 
ابتسم كاسر
-بحبك يا عيون وقلب وروح مازن 
ابتسمت رغمآ عنها وهو قبل وجنتيها وقفت سريعآ لينظر لها بغيظ فتضبط ملابسها 
-هشوف جميلة انا سيبتها وهي متعرفش حاجة هنا 
ركضت للخارج كانت جميلة بغرفتها تشعر بالتعب جائعة وتشعر بالعطش
-يا رب بقى ساعدني يعني من ساعة مسافرت من البلد وانا لا كلت ولا شربت....
سمعت طرق على الباب وقفت وضعت حجابها على رأسها
-ادخل
دلفت نسرين لها بالطعام والشراب ابتسمت جميلة بشده وابتسمت نسرين بأسف
-اسفة بقى معلش اتأخرت عليكي... 
هزت جميلة رأسها بنفي
-انا عادي...ولا يهمك 
اشارت نسرين لها على الطعام وهي تبتسم بحنان
-طيب كلي بقى يلا 
اقتربت جميلة بخجل امسكت الماء وقامت بشربه كله دفعة واحدة واخذت تأكل لم تتمالك نفسها اكثر كان الطعام لذيذ وهي جائعة ابتسمت نسرين وخرجت لتتركها على راحتها وجدت ناتاشا تقترب من جناحهم الخاص تعجبت نسرين وذهبت لها
-ناتاشا انتي عايزة حاجة 
ناتاشا ابعدت وجهها وبنفاذ صبر
-عايزة كاسر 
تعجبت نسرين
-عايزة منه ايه 
نظرت لها ناتاشا بغيرة
-انتي متقوليش اعمل ايه ومعملش ايه ولا ليكي كلام معايا فااهمة..كااااسر....كاااااسر 
خرج كاسر بتعجب وتهجم وجهه
-انتي عايزة ايه مالك بتنادي كدا ايه 
نظرت له ناتاشا بحزن
-عايزة اتكلم معاك في حاجة ممكن 
هز كاسر رأسه 
-اتكلمي 
ناتاشا بإصرار
-لوحدنا 
نظرت له نسرين وشعرت بالضيق كادت تدخل الغرفة ولكنه امسك بها يضمها اليه 
-دي جزء مني وهي اللي بتكملني تقدري تتكلمي براحتك يا ناتاشا 
نظرت ناتاشا لها بغيرة وغيظ اخفتهم خلف ابتسامتها 
-طيب يا كاسر...عايزة اكلم ماما هاااه ممكن؟
نظر كاسر لها اقتربت وهي تمد يدها للمس كتفه
-مفيش مانع يا كاسر مش كدا اتصلي بيها ارجوك 
كاسر بحدة ونظراته ارعبتها
-ابعدي ايدك الأسلوب دا مبينفعش معايا فاااهمة! امك معنديش اي مانع كلميها بس احذري يا ناتاشا انتي دلوقتي معاكي الفرصة لو شكيت مجرد شك بس انك عارفة حاجة ومخبية عليا هقتلك 
ناتاشا بحزن ورقة 
-عمري مقدر اخبي عنك يا كاسر انت جوزي (رأت نظراته الحادة وكاد ان يتحدث ولكنها قاطعته)يلا بقى ارجوك خليني اكلمها وانا هسيبك دلوقتي 
اخرج كاسر هاتفه لها وادخل كلمة السر ورأتها نسرين انه نفس كلمة السر لغرفته السرية (خديجة)من تكون خديجة يا ترى....
ذهبت ناتاشا تبتسم هي لم تخبره انها حصلت على هاتف عن طريق لويس وهذا جيد...
نسرين نظرت لكاسر وبدون مقدمات تحدثت
-كاسر....مين خديجة....
كاسر نظر امامه واعاد النظر لها
-امي....
نظرت له قليلآ ليبتسم بحب 
-امي...يا نسري دا اسم امي....



مر الشهر واليوم زفاق كل من رحيم و محمد 
محمد وقف امان رحيم وهو يصقر
-يا حلاوة ايه القمر دا 
ابتسم رحيم وهو يتذكر زفافه هو وريم ترحم عليها سرآ شعر بالضيق والنفور واقترب سالم وهو يدفع كرسي نغم امامه فستانها كان رقيق وهادئ مثلها تمامآ ابتسم رحيم ونظر سالم له 
-رحيم....انا مش هوصيك...
رحيم ابتسم بتقدير
-دي في قلبي قبل متكون في عيوني يا عمي...
احمرت وجنتي نغم خجلآ وهي جاهلة بما سيحدث...
محمد بحب نظر لنسمة واقترب فوقف امامه عبد الرحمن 
-على فين يا عنيا 
كانت نور وزهرة يتابعانه وهما يضحكان......
محمد بغيظ
-ابعد عن وشي عايز ايه يا رخم
عبدالرحمن بخبث
-لسة مكتبتوش الكتاب يا حلو متتهورش علشان متتعورش
دفعه محمد 
-دي الفاظ مدرس دي دي الفاظ صايع ابعد من هنا يلة
عبدالرحمن بغيظ
-بقى كدا 
محمد بتهكم
-اه كدا 
سالم بحزم وتحذير
-هااااا لا وقته ولا مكانه اعقلوا بقى....شوية متفرجوش علينا الناس 

كريم يتحدث مع اربعة الرجال ويعطيهم المال
-عايزها عندي في العربية دي نص الفلوس بس اول متجيبوها ليكوا زيهم تاني مش عايز تتأذي بخدش واحد عايزها سليمة هتجيبوها وتخلعوا منها انتو فاهمين مش عايز حد يضايقها
ابتسموا جميعآ وذهبوا تجاه القاعة حتى ينفذون اوامر كريم المنتظر بالسيارة 
انتهى كتب الكتاب وردد المأذون (بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير)ردوو من حولهم وكانت الفرحة تملئ المكان ابتسمت نغم وهي جالسة على كرسيها المتحرك المزين وبجوارها رحيم على كرسي مزين ايضآ كانوا رائعين 
نغم تتلفت حولها امسك رحيم بيدها 
-عايزة حاجة؟
نظرت نغم له
-مريم؟
رحيم ابتسم بحنان
-مع ماما هناك اهي متقلقيش 
نغم ابتسمت بحنان
-ربنا يستر بقى ومتتعبش من الدوشة دي 
نسمة نظرت لمحمد بغيظ
-مش هنرقص يعني ولا ايه؟
محمد برفض
-لا نرقص ايه بس انتي اميرة الأميرات مبيرقصوش بالشكل دا
نسمة بإحباط
-الأميرات كلهم بيرقصوا مع اميرهم 
محمد لاحظ حزنها وقف وانحنى وهو يمد يده لها 
-اميرتي تسمحلي بالرقصة دي؟
نسمة نظرت له بذهول وامسكت بيده وهي غير مصدقة ولكنها سعيدة تريد ان تقفز ولكنها ظلت هادئة 
رحيم نظر لنغم مد يده لها وكاد يقف ولكنها ابعدت يدها سريعآ وهي تتحدث بخفوت
-لا...مش عايزة....
رحيم بتعجب امسك بيدها فأبعدتها برجاء
-رحيم بلاش..لو سمحت بلاش....
اقتربوا اصدقاء رحيم واخذو يرقصون معهم الزفاف كان مليئ بالسعداء والمتعجبين والنافرين من زواجه مرة اخرى وبعد موت زوجته ريم جميعهم القوا عليه اللوم دون مراعاة او التماس اي عذر...
عبد الرحمن اقترب وقف بجوار زهرة هامسآ
-واقفة لوحدك ليه 
نظرت له زهرة هزت راسها بنفي وخجل
-مفيش....بعد اذنك 
اتت لتذهب فوقف امامها بتعجب
-ليه بتهربي مني؟
زهرة بتعجب
-وليه ابقى معاك! بعد اذنك يا استاذ عبد الرحمن....
تركته وذهبت وهو متعجب لماذا تبتعد عنه دائمآ بهذا الشكل.....
انتهى الزفاف اخذ محمد نسمة بسيارته وكان عبد الرحمن يقودها وقاد صديق رحيم سيارته هو ونغم 
سالم قبل جبين نغم وعيناه ادمعت 
-مش مصدق اني هدخل البيت مش هلاقيكي فيه مش مصدق 
نور بحزن
-انتي هتوحشيني....هتوحشونا اوي 
بكت غصبآ عنها والأن شعرت انها كانت غبية عندما كانت تضايقها
عبد الرحمن بمرح
-هاخد الأوضة لوحدي والله عملت طيب يباشا 
محمد بغيظ وهو بالسيارة 
-بااارد والله رخم بطل احسن منزلك
ابتسمت رجاء ونظرت لرحيم
-انا هروح مع خالتك يا رحيم هتوصلني لحد البيت يا حبيبي 
رحيم هز راسه بنفي
-تعالي معانا يا ماما ولزمتها ايه 
هزت رجاء رأسها بنفي
-لا يا حبيبي هركب انا وزهرة ومعانا مريم مع خالتك 
رحيم استسلم لها ووافق بالنهاية
نادية مازالت تبكي وتضم ابنتها 
-هتوحشيني يا نونو 
نغم بحب وقلق
-وانتي كمان يا ماما خلي بالكوا من نفسكوا 
ودعوهم وذهبوا بسيارتهم 
رحيم همس لنغم
-مالك 
نغم ابتسمت بتوتر
-مفيش.... قلقانة... مش عارفة يا رحيم بس قلقانة اوي 
امسك رحيم بيدها ليرتجف جسدها قرب يدها من فمه قام بتقبيلها 
-طول منا جنبك متقلقيش 
فجأة توقف حسن صديق رحيم بسبب وقوف سيارة امامه تعجب وهتف 
-ايه يا جماعة متيجوا على جنب كدا 
هبطوا اربعة رجال اجسامهم ضخمة بسرعة اقتربوا واخرجوا حسن ضربوه بقوة حتى لم يعد قادرآ على الوقوف 
رحيم كاد يهبط فزعت نغم وهي متعلقة بيده
-رحيم لا... متنزلش رحيم مين دول في ايه 
اقتربوا الرجال تجاه نغم يحاولون سحبها ليمسك بها رحيم ويدفعهم وهي تبكي بخوف ليصرخ بهم
-ابعدو سيبوها انتو عايزين ايه كلموني انا
تحدث واحد منهم
-احنا عايزينها هي هناخدها هنسيبك سليم هتجادل وتطول لسانك هنسيبك هنا سايح في دمك وهناخدها بردو
نغم صدمت هم يريدوها بخوف هزت راسها بنفي ودموع
-انتو عايزين ايه انا معملتش حاجة رحيم متسيبنيش.... ابعدو عننا 
رحيم يدفعهم ومن الخلف ضربه احد الرجال على رأسه وهو تألم ويجاهد حتى لا يفقد الوعي 
نجحوا بأخذها في السيارة ورحيم ينظر لهم ويحاول التحرك ولكنه يفشل 
نغم تصرخ بألم وهم وضعوها بالسيارة وجلس احدهم على مقعد السائق اسرعوا بالذهاب وهي تبكي 
سعيد ممسك بها ونظر لها بشهوة 
-دي حلوة اوي لا عروسة قمر 
فادي وهو ممسك بها من الناحية الأخرى 
-تصدق اه متيجوا نطنش ونتمتع بالعروسة الحلوة دي 
نظر له فارس بغيظ وهو بجانب نادي السائق
-بطلوا فراغة عين احنا عايزيين الفلوس بطلوا بقى
كانت نغم تبكي وتدفع سعيد الممسك بها وهو ينظر لها برغبة 
-سيبني ابعد عني انت عايز ايه... ابعد 
سعيد برغبة
-عايز كتير اوي اوي عايز كتير 
حاول التهجم عليها وهي تصرخ وتبكي بإنهيار تتوسل ان يتركها دفعه فارس بغضب
-سعيييييد ابعد عنها انت اتجننت ولا ايه وصلنا ودا مجنون مش ناقص جنان 
وصلوا لسيارة كريم ووضعوها بها ابتسم لهم كريم اعطاهم المال وسعيد كان ينظر لها نظرات ارعبتها وهي غير مدركة هل كان هذا من تخطيط كريم رحلوا وانزلها كريم حملها وهي تضريه بيدها وتحاول الافلات منه
-يا قذر يا حقير انت عديم الدم والدين يا زبالة يا حيوااان 
كريم بغضب
-خليكي قلي ادبك حلو 
دلف لمحل من الواضح انه مخزن للسراميك القاها على الأرض فتبكي بألم وهي تبتعد بيدها وتجر قدمها 
كريم ابتسم بخبث
-انتي النهاردا فعلآ مدام قولآ مدام رحيم وفعلآ مدام كريم وما احلاكي يا مدام كريم 
اقترب منها وهي تبكي وتصرخ بصوتٍ عال 
-الحقوووووووووني... كريم متقربش 
كريم جلس امامها يتلمس شعرها ويقترب ليقبلها فتصفعه وهي منهارة بالبكاء
-مستحيل لا انت مستحيل تعمل كدا مستحيل.... لا لالا مش هسمحلك 
لوى كريم زراعها ونظر لها بغضب وهي تبكي وتحاول ضربه بيدها ورأسها 
-ابعد عني مش هسمحلك ابعد 
كريم سحب شعرها بقوة وقام بصفعها صارخآ
-اسكتيييييييي بقى تعبتيني اسكتي يا بنت ال ********* مش انتي اللي روحتي واتجوزتي واخد ****** دا انا مش هسيبك 
كانت تبكي وتشعر بالتقزز منه ومن الفاظه القذرة وهي تضربه
بغضب وغل تحدث كريم
-بردو بتمدي ايدك انا هوريكي هعمل فيكي ايه 
امسك رأسها واخذ يصدمها بالأرض حتى فقدت الوعي وهي تتحدث بهزيان
-رحيم....الحق... الحقني..... 



كاسر اخيرآ علم مكان لويس عن طريق مراقبته وقرر ان يبدأ بتنفيذ خطته.... 
نسرين دلفت للغرفة سمعته يتحدث بالهاتف كاسر بتقدير
-حاضر يا باشا حاضر ههههههههه مش كاسر العميري يا باشا كلم الفهد وهو يقولك .......... مشكلة عائلية مش اكتر...... تمام نتكلم بعدين 
اغلق والتفت تغيرت ملامحه بمجرد ان رأها 
-نسرين...... انتي هنا من امتى...... 
نسرين بتعجب
-لسة داخلة... انت كنت بتكلم مين؟ 
ابتسم كاسر
-متشغليش بالك..... 
نسرين نظرت له 
-انت صليت يا كاسر العشا؟ 
هز كاسر راسه بإيجاب وابتسم بحب وقام بسحبها وضمها قبل جبينها واقترب يقبلها نظرت للأسفل رفع وجهها لكنها ابعدته 
-كاسر....
كاسر بتعجب 
-نسرين انتي مش حابة تقربي مني؟
نظرت له نسرين وهزت رأسها بنفي
-مش كدا...
كاسر بضيق 
-من ساعة مجينا هنا وانتي بعيدة عني ليه يا نسرين انا وعدتك اني مش هعمل حاجة غلط وعدتك اني مش هشوه شكلي قدامك....
نظرت له نسرين وهو يقترب منها هامسآ بعشق
-وحشتيني..
وضع يده على خصرها وهو يريد تقبيلها ولكنها وضعت يدها على فمها بخفوت
-ابعد يا كاسر....لو سمحت ابعد.....
نظر كاسر لها واقترب فتحاول التحرر من بين يديه........

لمتابعة البارت الخامس و العشرون إضغط هنا


reaction:

تعليقات