القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ياسمينتي الفصل الرابع والخامس بقلم هنا

 رواية ياسمينتي الفصل الرابع والخامس بقلم هنا

رواية ياسمينتي الفصل الرابع والخامس بقلم هنا


#ياسمينتي 5, part4
--------------
محمود: بابا هي ال جات برضاها وهي ال عايزة كده

صوت عالي من وراه: انت اتهبلت انت عملت كده ازاي لا وكمان هتتجوز الاسبوع الجاي

محمود: يا عمي صابر والله ياسمين هي ال عايزة كده وهي ال خدتني عشان تطلب ايديها

صابر بغضب: هو لعب عيال ولا ايه... طلع تليفونه وبيتصل على ياسمين

ياسمين: ايوا يا بابا عامل....

صابر: مطين على دماغك انت فين دلوقت

ياسمين: في البيت

صابر: قفل في وشها قبل ما تتكلم

محمود: لا دا البت واخدة العادة من ابوها بقى

محمد: بتقول اي

محمود: لا يا بابا ولا حاجة بس هو هيروح لياسمين يعملها اي ما انا كمان عايز اتجوز مريم 

محمد: يابني ماشي بس مش بالسرعة دي
------------؛----------
في شقة ياسمين

ياسمين: ازيك يا بابا منور

صابر بصوت عالي: ايه ال انا سمعته داا يا ياسمين

ياسمين: في اي يا بابا سمعت ايه

صابر: انت ازاي تعملي كده وتروحي تطلبي ايد واحدة تانية لجوزك انت اتهبلتي

ياسمين بتاخد نفسها وهي بتغمض عينيها وبتتكلم براحة: يا بابا مش انا متجوزاه غصب عني وهو عايز يتجوزها براحته بقى وانا مالييش فيه وانت كنت عايزني اتجوزه اتجوزته وخلاص

(ياسمين عندها ضيق نفس ولو اي حد زعقلها ممكن تفقد الوعي بالرغم من انها جامده محدش يقدر عليها😹فعشان كده صابر هيكلمها براحة وهو علطول بيفهمها وبيثق فيها) 

صابر بصوت حنين: يا ياسمين يا بنتي مش المفروض يعدي شهر الاول حتى على جوازكوا وبعد كده يعمل ال عايزه

ياسمين: خلاص يا بابا انا هسافر كمان اسبوعين وبعدين انا اصلا مش طيقاه وعايزة اسافر من بكره

صابر: براحتك يا ياسمين خلاص نروح النهاردة نتفق ع الجواز وبعدين تسافري براحتك

ياسمين كانت طايرة من الفرحة: بجد يا بابا ربنا يخليك ليا

صابر قام خدها في حضنه: ربنا يخليكي ليا انت يا قلب بابا... 

صابر في سره: يا بنتي انت ازاي هبلة كده بتحبي مصلحة غيرك على نفسك يا رب تفوقي بقى من ال انت فيه

فجأه جسمه تقل وياسمين حضناه
 
ياسمين: بابا.. يا بابا.. وقع في الارض

ياسمين صوتت: بابااااااا انت مالك في اي يا بابااا الحقونيييي يا ناس الحقونييي...
(ووووه هو مات ولا اي😹) 

محمود كان طالع: اي دا في ايي... عمي صاابر اي الحصل في اي

ياسمين بعياط: مش عارفة هو وقع مرة واحده الحقه بسرعة

محمود اتصل على الاسعاف وجات خدته وياسمين ومحمود واقفين مستنيين الدكتور يطلع يطمنهم على صابر

محمود: انتِ كويسة يا ياسمين اكييد عمي صابر هيطلع ويبقى بخير ان شاء الله

هوببب لقى ياسمين واقعة في ايديه
(اي العيلة ال بتموت مع بعض دي😹)

محمود:ياسمين ياسميييين...يا دكتووور اي حد ييجي بسرعة هنا

*الممرضين اخدوها ودخلوها الاوضة والدكتور كشف عليها

محمود:هااا يا دكتور عاملة اي دلوقت 

(الدكتور:اتطمن المدام حامل...اححححم بهزر معاكوا😹)

الدكتور:لا هي بخير بس هي عندها ضيق تنفس وبيغمى عليها من الضغط انا اديتها مهدأ وان شاء الله هتقوم دلوقت 

محمود:شكرا يا دكتور طيب وعمي صابر عامل اي

الدكتور:امم هو كمان شكله كان مضغوط او زعل من حاجة فوقع بس متخافوش عليه

صابر:الحمد لله شكرا يا دكتور
------------------
صابر فاق وياسمين كمان فاقت لقت صابر واقف جنبها

ياسمين عيطت:بابا انت كويس خضتني عليك انا حسيت ان قلبي بيتخلع

صابر:هو احنا مش قولنا بلاش قلق عشان ما تتعبيش ولا انت مش بتسمعي الكلام وانا كويس اهو وزي القرد قدامك

ياسمين بتعيط:انت مش عارف يا بابا انا حسيت بإيه وانت واقع قدامي وممكن اخسرك انا ممكن اموت يا بابا لو حصلك حاجة
(شباب انا كان نفسي يكون ليا اب يخاف عليا كده😭💔)

صابر:بعد الشر عليكي يا ياسمينتي قومي بقى وبلاش دلع عشان نروح
-----------------------؛-----
ياسمين:محمود ممكن اروح عند بابا النهاردة عشان مش هينفع اسيبه لوحده

محمود:اكييد بس انتِ كويسة

ياسمين:شكرا وانا بخير الحمد لله
---------------------
اليوم خلص واليوم ال بعده خلص وكمان الاسبوع كله وجه يوم كتب الكتاب بس مغيرين المأذون

«بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير»

مريم طلعت جري وحضنت محمود:خلااص بقينا لبعض يا حبيبي واسمي اتكتب على اسمك

محمود بعدها عنه براحة عشان مش يحرجها وهمس لها: بلااش قدام الناس يا حبيبتي عشان الحسد

ياسمين جات حضنتها: الف الف مبروك يا روحي

مريم بحقد: الله يبارك فيكي

ياسمين: مبروك يا محمود

محمود بضحك: الله يبارك فيكي يا ياسمين بس على فكرة انا جوزك عادي يعني ممكن تسلمي عليا يا اختااااه😹

مريم خبطته: اتلم

محمود: اي يا غيورة دي مراتي عادي يعني

مريم: اتلم

ياسمين: طيب يلاا بقى مش هتخرجوا مع بعض النهاردة وبعد كده تروح عند والدتك يا محمود

محمود: اهااا هنخرج بس مش هنروح لماما النهاردة بعد الفرح هنروح واحنا جايين ندخل شقتنا بقى

مريم في سرها: وانا مالي بأمه وهي مش جات ليه يعني وبعدين ال عايزني يجيلي انا مش هروح لحد

*الحفلة خلصت وخلاص وجه ميعاد الفرح والكل اتجهز وكانوا عاملين الفرح في مكان شيك جدا وغالي بطلب من مريم 

*مريم جهزت ولبست الفستان وكانت فاردة شعرها ولابسة تاج وحاطة ميك اب ارتست وكانت جميلة جدا وياسمين لبست فستان سهرة اسود وكان جمييل وحاطة ميكب خفيف والعيون كلها عليها مش على العروسة
 
بعد شويةفي الفرح

ياسمين راحت ل محمود: محمود ممكن اروح البيت

محمود: لييه ...

 وفي سره: يا رييت عشان انا فاضلي تكة واقتل ال بيبصولك دول

ياسمين:هرووح اقعد مع ماما ميرفت في البيت احسن عشان ممكن تكون محتاجة حد ومحدش معاها

محمود:طيب مع السلامة

لسة نازلة وماشية هووووب. 
محمود: ياسميييييييين. 

----------
part5
-----------
محمود: ياسمييييييين وجري عليها: ياسمين انت كويسة وانت يا عم انت في حد يحدف الموبايل كده افرض فتحت دماغها دلوقت

الشاب: في اي يا عم هدي دا حتة موبايل يوقعها في الارض هي ال نايتي اوي

محمود اداه بوكس: الله اي دا بوكس يوقعك في الارض دا انت نايتي اوي.... تعالي يا ياسمين قومي هخلي السواق يوصلك

*الكل عينيه عليهم وبيقولوا هو اي ال بيحصل دا وفي تساؤلات كتير بين الناس المهم ياسمين مشيت ومحمود رجع ل مريم(محدش يعرف ان ياسمين ومحمود متجوزين غير القريبين بس)

مريم: اي ال انت عملتوا دا يا محمود

محمود: اسيبها يعني واقعة في الارض بصي قفلي ع الموضوع وخلي اليوم يعدي احسن

مريم: ماشي يا حبيبي

محمود: مريم انا بحبك جدا ياقلبي

مريم: حبيبي حبيبي حبيبي

محمود بغمزة: هااا مش نخلص الفرح بقى عشان نروح

مريم: بس يا قليل الادب بقى 
......... 

الفرح خلص ومريم ومحمود راحوا البيت ودخلوا عند ميرفت الاول عشان تشوف العروسة
(ميرفت مش بتنزل من البيت خالص لأي ظرف كان واخرها البلكونة تشوف منها الشارع) 

محمود بصوت عالي: ماماااااا

ميرفت: هشششش مش شايف ياسمين نايمة

بص لقى ياسمين نايمة على رجل مامته وغرقانة في النوم ووشها كله دموع

محمود: ماما ياسمين مالها كانت بتعيط قبل ما تنام؟ 

ميرفت: ااه كانت بتحكيلي عن مامتها ونامت وهي بتعيط

محمود: الله يرحمها ... مريم برااا اجيبهالك بقى تشوفيها... تعالي يا مريم ادخلي

ميرفت: بسم الله ما شاء الله ازيك يا حبيبتي عاملة اي 

مريم بإبتسامة مصطنعه: الحمد لله يا ماما 

ميرفت: طيب يلاا يابني خد مراتك بقى وادخلوا شقتكوا شكلكوا تعبانين
(نفس شقة ياسمين)

فلاش باك🎞️

محمود:بابا العمارة مش فيها ولا شقة فاضية اعمل اي بقى دلوقت انت لازم تتصرف 

محمد:وانا اعملك اي يابني انت ال زنقت نفسك شوف هتعمل اي بقى

ياسمين دخلت عليهم:محمود انت ممكن تعيش في الشقة ال انا فيها وانا اعيش مع ماما ميرفت..اي رأيك

محمود:لا طبعا وانت تطلعي من شقتك ليه

ياسمين:انا كده كده خلاص هسافر يعني مش هتفرق يومين هعيشهم مع ماما وهبقى مرتاحة على فكرة

محمود:ماشي خلاص مريم هتدخل في شقتنا

انتهاء الفلاش🎞️

دخلوا لقوا الشقة متزينة بزينة جميلة جدا ومتعلق فيها بلالين وحرفين m مريم ومحمود وبينهم خاتم وحاجة جميلة جدا ولقوا جواب فتحوه
(الف الف مبرووك وبتمنى من قلبي تكون كل ايامكم خير وسعادة وتفضلوا مع بعض لأخر العمر يا اجمل مريم قابلتها في حياتي واجمل صاحبة ليا وانا ال دخلت بينكوا وانا عارفة ان انتوا بتحبوا بعض بس عايزة اقولك يا مريم ان هو كان غصب عني وانا عمري ما اغدر بيكي ابدا وانا اكييد مش هفضل في حياتكوا وكلها شوية وهمشي ومش هتشوفوني تاني الف مبروك يا اعز صاحبة على قلبي والف مبروك يا اخويا وخلي بالك من مريومة♡)

محمود:ياسمين طلعت طيبة جدا صح يا مريم

مريم:اممم طيبة 

*دخلوا ناموا واليوم عدا والنهار طلع ومحمود صحي الاول

محمود عينه على مريم وهي نايمة:يااه يا مريم كنا بنحلم باليوم دا كتيير واخير اتحقق بفضل ياسمين

بص للسقف وفضل يفكر في ياسمين والعملته عشانهم وافتكر الجواب:"كلها شوية وهمشي" هي قالت كده عشان هتسافر بعد اسبوع اكييد...قام جري على شقة ميرفت وفتح ودخل

محمود:مامااااااا

ميرفت:اي يا غبي صوتك عالي ليه

محمود:فين ياسمين يا ماما 

ميرفت:ما هي سافرت

محمود بيزعق: سافرت ازاي وامتى ومحدش قالي ليه

ميرفت:نعمم هي قايلالي انها قالتلك

فلاش باك🎞️
ياسمين بعد ما جت من الفرح
ياسمين:ماما انا هسافر بكره

ميرفت:هتسافري بكرة ازاي يا ياسمين مش الاسبوع الجاي

ياسمين:لا ما انا قربت الميعاد خلاص عشان الدراسة وكده....

ميرفت:ربنا معاكي يا حبيبتي بس هتسيبيني وتمشي بعد ما اتعودت عليكي

ياسمين باست راسها:اكييد هتصل عليكي كل يوم

ميرفت:طيب محمود عارف

ياسمين:هاااا اه اكيد محمود عارف
انتهاء الفلاش🎞️

محمود زعق:ازاااي تساافر ازاااي

مريم:في اي يا محمود بتزعق ليه كده

محمود:ياسمين سافرت يا مريم

مريم بفرحة:يااااه سافرت طيب الحمد لله

محمود بصلها وسكت وبيقول في نفسه:طيب وانا مالي ما تسافر ما هي حياتها وهي حره فيها تعمل ال عايزاه

عدت الايام عليهم وكانت ياسمين تتصل دايما على صابر وميرفت تطمن عليهم 
------------------------؛--------------------
بعد سنة
وكانت حفلة تخرج مريم ومحمود خلاص قربت فياسمين نزلت مصر علطول
واول ما نزلت راحت عند صابر في الشركة

السكرتيرة:استاذة ياسمين نورتي الشركة ثواني وهبلغ استاذ صابر انك وصلتي

ياسمين:لا لا لا لا ثواني انا هعملهاله مفاجئة

صابر:اتفضل

ياسمين:ينفع اخد من وقتك دقيقة

صابر بص للباب وقام بسرعة:خدي ساعة خدي سنة يا حبيبة قلبي (دموعه نزلت)وحشتيني يا ياسمينتي واخيراا شوفتك يا قلب بابا

ياسمين حضناه جامد:وحشني جدا يا بابا اول ما نزلت المطار جيت ليك بسرعة اهو حتى مش غيرت هدومي

صابر:حبيبة بابا يا ناس...........يلاا يا حبيبتي بقى قومي غيري هدومك وعرفي جوزك انك وصلتي

ياسمين:حاضر يا بابا

وصلت البيت وخبطت على شقة ميرفت:مامااا وحشاني يا ست الكل عاملة اي

ميرفت شدتها في حضنها وعيطت:وحشتيني يا كلبة اي نسيتي ميرفت حبيبتك ولا اي

ياسمين:انا اقدر انساكي يا احلى ماما في الدنيا وبعدين امسحي دموعك دي غالية عليا

ميرفت:دموع الفرحة يا مهزأة

ياسمين:اي يا ماما هو انا بتجوز عشان تقولي دموع الفرحة

ميرفت:ااه صح سلمتي على محمود ولا لسة

ياسمين في سرها:وانا اسلم عليه بصفته مين يعني كل شوية حد يقولي روحي لجوزك اي القرف دا

ميرفت:انت يا بااااه

ياسمين:هااا يا ماما لسة هروح اسلم على مريم وعليه اهو

ميرفت:طيب قومي

ياسمين:حاضر...هروح اخبط عليهم اهو

ميرفت:لا مش تخبطي خدي المفتاح ادخلي هتلاقي محمود نايم صحيه ومريم مش في الشقة نزلت

ياسمين:حاضر يا ماما

ياسمين فتحت ودخلت الاوضة ال محمود نايم فيها
ياسمين:محموود....يا محمود...انت يا عم محموود

محمود وهو مغمض:الصوت دا مش غريب عليااا...فتح عينه
محمود:ياسميييين وقام وراح شدها في حضنه جامد جموده😹:ياسمين وحشتيني ووحشني برودك في الرد عليا وغرورك وكل حاجة وحشتني فيكي

ياسمين مصدومة:ولاااااااااا انت اتهبلت ابعد عني كده 

مريم جات من وراهم:محمووووود انت بتعمل اي

ياسمين فكرت شوية وقالت:هااا محمود جوزي زي ما هو جوزك ويعمل ال عايزه انت مالك انت بقى ومسكت في ايديه

مريم:نعم يا عسل

ياسمين ببرود:زي ما سمعتي انا مش بكرر كلامي كتيير وسابتهم مصدومين هما الاتنين من رد فعلها ومشيت

محمود في سره:هي مش كانت قبل ما مريم تيجي كانت هتشتمني اي ال غيرها كده

مريم:انت يا استاذ انت اي الحصل دا بقى ان شاء الله

محمود:هاااا في اي يا مريم هي مش مراتي ولا اي

مريم:محموووووووود يا انا يا هي بقى في البيت دا

محمود سابها ونام على السرير تاني يفكر في الحصل

(يا عيني مصدوم بس هو لسة شاف حاجة دا ياسمين هتنفخهم😹)

مريم:ماشي يا محمود انت وهي هوريكوا بس استنوا
طلعت براا الاوضة واتصلت على حد

مريم:الوووو

مجهول:اي يا حبيبتي وحشتيني

مريم:بقولك اي يا عم انت... زفت الطين ياسمين دي رجعت وشكل محمود رجع يحنلها تاني وشكلي كده هخسر 

مجهول:لا لا مين دا ال يخسر احنا جامدين اوي يعني ماتخافيش انت خليكي مع محمود بس وما تبعديش عنو لحد ما نشوف ايه ال هيحصل
 
مريم بتفتكر الماضي...

فلاش باك🎞
ايام الثانوي محمود ومريم كانوا بيست فريند وكانوا بيقولوا لبعض على كل حاجة

بيتكلموا شات

محمود:مريم يا ابو الصحاب

مريم:اي يسطاا عايز اي

محمود:مش ناوية تقولي بقى لصاحبتك ان انا بحبها

مريم:يسطااا ما انت عارف ياسمين مش ليها في الارتباط وكده

محمود:طيب ما تكلميها يا مريم عشان خاطري قوليلها بس ان انا بحبها واشوف ردها بس لو رضيت ع الاقل اكون عارف انها هتكون ليا

مريم:ماشي يا محمود خلاص هقولها

انتهاء الفلاش🎞

فاقت مريم على صوت المجهول:اي يا بنتي روحتي فين

مريم:لا لا يا عم انا خايفة لمحمود يرجع ووووو

------------
لمتابعة البارت السادس والسابع اضغط هنا



reaction:

تعليقات