القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عروس مصاص الدماء كاملة بقلم نور الفصل الثالث عشر 13

 رواية عروس مصاص الدماء كاملة بقلم نور البارت الثالث عشر 13 عبر كوكب الروايات

رواية عروس مصاص الدماء كاملة بقلم نور

رواية عروس مصاص الدماء كاملة بقلم نور الفصل الثالث عشر 13


تركض للحمام بوجع لتستفرغ فيعلم بأن بداية حلمه تحققت فأصبحت حامل بطفله فهى أخبرته بأن المرأة عندما تحمل يأتيها استفراغ كثير ...... ينزل للاسفل فيراها تخرج من الحمام وهى تجفف وجهها بالمنشفة

فارس :انتى كويسه

سارة :اه الحمد لله

يقترب منها يريد أن يضع يديه فوق بطنها ليعلم أن كانت حامل بطفله ام لا ..... تجلس على الاريكة

سارة :مالك بتبصلى كده ليه

فارس وهو يجلس بجانبها : في حاجة بتوجعك

سارة بابتسامة خفيفة : بطنى بس الحمد لله احسن دلوقتى

ينحنى ليضع قبلة على بطنها فتبتسم بسعادة على تصرفه تعتقد بأنه يفعل ذلك ليرضي بطنها لتتوقف عن ألمها ..أما هو فعل ذلك ليشعر بطفله ليبتعد عنها بصدمة وقلبه ينبض بقوة بخوف عليها

سارة بقلق واستغراب لفزعه : مالك

فارس بحزن وهو ينظر على بطنها بصدمته : انتى حامل

سارة وهي تعتقده يسألها : لا

فارس بعصبية : لا ايه بقولك انتى حامل ... حامل

تنظر له بصمت ودهشة لم تفكر بأن الأمور ستأخذ مجراها الطبيعي هكذا وستصبح ام كيف وهى تعلم بأنهم الاثنين حياتهم فى خطر وفى أقل من لحظة قد ينتهوا كيف تحمل طفلهم فى أحشاءها

سارة بعد صمت طال : ازاى

فارس وهو ينظر لها : هو ايه اللى ازاى

سارة باحراج وخجل : مش قصدي كده انا قصدي ازاى حامل واحنا اصلا على وشك الموت وعايشين فى رعب

فتشعر بشفتيه على جبينتها ويضع قبلة رقيقة هادئة عكس ما بداخله فهو غاضب كالثور الهائج من الداخل فتمسك يديه بحب فيبعد شفتيه عن جبينتها وينظر لها

فارس بحب : صدقينى طول ما انا عايش محدش يقدر يأذيكى ابدا

سارة بحب ممزوج بخوف : انا بحبك اوووى متسبنيش

فارس : انا مش هسيبك

سارة وهى تنظر له : ممكن توعدنى وعد

فارس : ايه

سارة : اوعدنى لو الأمور باظت مننا والحياة وقفت على موتى تقتلنى علشان تعيش

فارس بغضب : انتى مجنونه اقتلك ايه

سارة : اوعدنى اموت على ايدك احسن ما اموت على ايد حد تانى انت تمص دمي ويجري فى عروقك بدل ما يجري فى عروق حد غريب

فارس : مستحيل

سارة بغضب : وانا كمان مستحيل اسمحلك تموت بسببي

وتتركه وتخرج من المنزل بغضب

❤❤❤❤❤❤

الملكة : عملتى ايه

لارا : معرفتش اجيبها فارس بيشوف كل حاجة فى حلمه بيبقي عارف هيحصل ايه وبيغيره وبياخد احتياطه

الملكة وهى تمشي وتمسك كأس من الدماء بيديها : أحلامه احلام المستقبل

لارا : اه

الملكة : اسمعي فى طريقة واحدة تخلينا نكسر أحلامه

لارا : ايه هى

الملكة : اننا نغير اللى هنعمله فى اخر لحظة

لارا : مش فاهمه

الملكة : يعنى بدل ما كنتى تضربيها وتجيبيها لا كنتى ضربتى فارس واخدتيها

لارا بفهم : يعنى اسبق فارس بخطوة

الملكة : بالظبط

لارا : امرك

❤❤❤❤❤❤

تمشي سارة فى الشارع بملل وتدخل شارع منزلها فتراه يقف فى الخارج ويسند ظهره على الحائط ويضع يديه في جيب بنطلونه وينظر للارض فتبتسم بخفة عليه وتعود لوجه غاضب وتذهب نحوه فيرفع راسه لها ليراها تقترب منه

سارة بحدة : واقف كده ليه

فارس : بفكر

سارة : وانت مبتعرفش تفكر غير هنا

فارس : اه

سارة : ماشي

تذهب من امامه وتدخل المنزل وهو خلفها فيغلق الباب وتكاد ان تفتح الثلاجة فيمسك معصمها ويديرها له

سارة بدهشة : ايه

يقطعها بقبله على شفتيها بقوة وشغف لتبادله القبله بهدوء ويحملها ويجعلها تجلس على الترابيزة ويبتعد عنها

سارة وهى تلهث من التعب : لحظة

يقترب منها مرة اخري وهو يضع قبلة على شفتيها بحنان ورقه فتلف يديه حول عنقه بحب فيبتعد عنها

فارس : بحبك

سارة : وانا كمان بحبك

فارس وهو يذهب بنظره على بطنها : اسقطك

سارة بفزع وهى تنزل من فوق الترابيزة : ايه انت قولت ايه

فارس لنفسه : يمكن الحلم ميتحققش

فارس : هتتعبي فى الحمل

سارة بابتسامة وهى تضع يديها حول خصره بأشتياق وحب : انت شوفت كده فى حلمك

فارس : اه

سارة : اممممم خلاص خليه ... اه صح انت علشان كده بقا كنت بتسال عن الحمل والحوامل كنت عارف انى هحمل

يكاد ان يهرب من امامها قبل أن تسأله عن حلمه فتركض خلفه بسعادة وهى لم تتوقف عن اسئلتها

سارة : جيبت بنت ولا ولد ... شوفتنى فى حلمك كان شكلي حلو وانا منفوخه .. حصل ايه فى حلمك بالتفصيل ...

لم يجيب عليها

فتكمل اسئلتها : كان شبهي ولا شبهك ... انا عايزه حته منك واخد وسامتك وجذابيتك كده ... اه صح كان بشر ولا مصاص دماء

فتصدم حين يدفعها فى الحائط بقوة فتنظر له بخوف شديد

فارس بعصبية وغضب : افهمى انتى ......

كاد أن ينتهي ويخبرها انها ستموت وطفلها فى أحشاءها فيصمت وهو يري فى عيونها نظرة خوف منه وألم من قبضته على ذراعيها وهى على وشك البكاء

فارس وهو يهدأ من نفسه : سارة انا ....

فتقطعه بنبرة صوت ضعيف وخائف : سيبنى

ينظر لها بدهشة

سارة بصراخ وهى تبعد يديه عنها : سيبنى كده

وتركض للاعلى وهى تبكي بخوف منه وتغلق الباب بالمفتاح

❤❤❤❤❤❤

يضع يديه على جبهته بغضب فهو جعلها تبكي وتخاف منه بدل أن تطمئن معه ... يصعد لها ويدق على الباب

فارس : سارة افتحي

سارة ببكاء : ابعد عنى

فارس : افتحي يا سارة

سارة : لا

فارس وهو يكرر طلبه بتحدي : افتحي ياسارة بقولك

سارة بغضب وهى تمسك الزهرية الزجاجية وترمي بها على الباب : امشي من هنا بقا

فتصدم حين تجده فى غرفتها وتسقط على الكرسي بفزع

سارة بفزع : اعاااااااااااااااااا انت .... انت دخلت.... ازاى

فارس بمرح : قدرات

سارة بنرفزة : فى مصاص دماء بيغش

فارس : مش انا غشيت يبقي فيه

تنظر للارض وهى تبكي بصمت فيجلس امامها على ركبته فى الارض

فارس بحنان : سارة

سارة بحزن وطفولية : انا مخاصماك

فارس وهو يمسك يديها بين كفيه بحنان : حقك عليا ياحبيبتى اسف والله

سارة وهى تنظر له ببراءة : انت بتزعقلى جامد علشان بهزر معاك طيب ما تاكلني احسن

فارس : حقك عليا

ويمسك وجهها بيديه ويطبع قبله على جبهتها بحنان فتعانقه بقوة وهى تطوق عنقه بيديها فيربت على ظهرها بلطف وهو يداري خوفه ووجعه من ذاك الحلم المريب له

❤❤❤❤❤❤

تجلس الملكة وتمسك بيديها أحد كأسات الدماء وترتشفه بطريقة مخيفة وهى تنظر له ببرود وخوف وبجانبها تقف لارا

الملكة : وانت مصلحتك ايه من اللى بتقوله ده

لارا بتفاهم : خايف على أهله وناسه سموك

الملكة : وانت بقا هتقدر تجيبلي اللى اسمها سارة دى

وقبل أن يجيب تجيب عليها لارا

لارا وهى تنظر له بتهديد وتحذير : طبعا سموك والا مكانش جه برجله لحد هنا

الملكة وهى تقف : فهميه لو مجبهاش وطلع قد كلامه انا هاخذ روحه بدالها

لارا : اكيد

فتنظر له لارا لتأكد له جملة الملكة : لازم يطلع قد كلامه لأنه مش قدنا

فتخرج الملكة من الغرفة وتتركه مع لارا

❤❤❤❤❤❤

تقود سارة السيارة النقل وهو بجانبها وتصل بالمحصول والطلبيات للتجار معه
تمشي سارة وهى تحمل قفص من الطماطم فتقابل معاذ

سارة بابتسامة : ازيك يا معاذ

معاذ ببرود : كويس

سارة باستغراب : دايما

معاذ وهو ينظر لفارس وهو ينزل من السيارة : عن اذنك

ويرحل

فارس وهو ينظر لسارة وهى واقفه تنظر على معاذ : مالك

سارة : معاذ فيه حاجه

فارس بحدة وقسوة : مالكيش دعوة

سارة بابتسامة وهى تنظر عليه : دى غيرة

فارس : اعتبريها اللى انتى عايزاه المهم مالكيش دعوة بيه

سارة وهى تدخل للمحل : ههههههههههه ماشي

ويقف وهو ينظر لسارة ويتذكر حين راه فى حلمه

ويتذكر حلمه

************

تقف سارة على حافة النهر تنتظره بحبه وهى تنظر للمياة وتلعب في هاتفها وعلى وجهها ابتسامة عريضة وتلف حول اكتافها شال من القطن وتنفخ في ايديها من البرودة فتري شئ على الحافة الأخري من النهر ... تنظر بدقه فتشعر بيديه حول اكتافها ويعانقها من الخلف

سارة وهى تنظر للامام : فارس

فارس : اممممممممم

سارة : بص

ينظر للجهه الاخرى فيري معاذ يقف مع لارا على الجهه الأخري للنهر وكيف ذهب لأرض مصاصين الدماء وهى ممنوعة من دخول أى بشري لها غير العروس ليختفي معاذ ولارا بين الأشجار

*********

فيعلم بأن معاذ هو من توسط للارا لدخولها ارضهم لتأخذ سارة منه لكنه استطاع تغيير ذلك الحلم ولكن مازال هناك حلم يخيف قلبه أكثر

❤❤❤❤❤❤

يأتي فارس من الخارج بعد أن راقب معاذ جيدا فيراها تركض له بسعادة وتعانقه بقوة

فارس : مخرجتيش

سارة بهمس فى أذنه وهى تلف ذراعيها حول عنقه وابتسامة مرسومة على شفتيها وسعادة تملي عيناها : انا حامل

فينظر لها بصدمة فهى أكدت له اول شئ فى حلمه المخيف فيمسك يديها ويبعدها عنه بصدمة

فارس : فى الكام

سارة بابتسامة وهى تشير له بأصابعها : التانى

يصدم فلم يتبقي سوا شهرين فيما أقل ليأتوا لاخذها وسيقتلوها ويسرقوا حبيبته منه

اتبع الفصل الرابع عشر والاخير 14 اضغط هنا
reaction:

تعليقات