القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فلتكن انت الفصل الثاني عشر والأخير بقلم ايمان شلبي

رواية فلتكن انت البارت الثاني عشر والأخير بقلم ايمان شلبي

رواية فلتكن انت كاملة

رواية فلتكن انت الفصل الثاني عشر والأخير

هشام بقلق فمهما كانت غلطتها فهي ابنته:اي انتي كويسه فيكي حاجه نروح المستشفي احتضنته جوري بقوه وبكت في احضانه 
جوري ببكاء:انا كويسه والنبي يابابا متزعلش مني انا اسفه 
هشام بحنان:خلاص ياجوري مش زعلان المهم انك بخير بس اي اللي حصل وازاي اسر عرف 
سبقها اسر ليقول: انا كنت معدي من عند كليتها وشوفتها وهي بتعدي والعربيه فرملت علي اخر لحظه جوري من خضتها وقعت علي الارض اغمي عليها وهدومها اتقطعت وانا اخدتها جبتلها هدوم بدل اللي اتقطعت ديه كل ذلك وجوري مصدومه من هذا التأليف فكيف له ان يؤلف هذه القصه وبهذه السرعه رغم انها جرحت مشاعره وهربت مع اخر ولكنها تذكرت جملته التي مازالت تتردد في اذنيها (بقسوه:مين قال كده كتب كتابنا يوم الخميس وبعديها بشهر هتبدا رحله جحيمك)
هشام:طب ادخل يااسر ادخل اتغدي معانا 
اسر:لا معلش ياعمي انا لازم امشي عندي شغل مهم بليل ان شاء الله هاجي اتطمن عليها 
هشام:ماشي ياحبيبي هستناك علي العشا 
اسر:ان شاء الله السلام عليكوا ليهبط سريعا وهو يكاد ان ينفجر في اي لحظه فهو تحمل شيئ لم يتحمله رجل ولكنه اقسم انه سيذيقها الجحيم الوان اما جوري فدلفت سريعا الي غرفتها وبكت بعنف فهو رغم ما حدث لم ينطق بحرف واحد وهي الغبيه وثقت في ذلك الحقير لتنام ودموعها تغرق وجهها 
.............................................................................
اوس بهمس:ممكن تسمعيني 
مليكه بعصبيه:لا وابعد عني 
اوس بحده:مليييكه 
هابت مليكه نظره عينيه وحده صوته لكنها قالت بشجاعه عكس ما بداخلها من خوف:عايز اي 
اوس:تسمعيني من غير مقاطعه 
مليكه بنفاذ صبر:اتفضل
اوس: لو كنتي فضلتي خمس دقايق بس كنتي هتسمعي الولا وهو بيقول انهم بيضربوه في الملجأ 
مليكه بعدم فهم:مش فاهمه 
اوس: معني كده انه مش ابني وهي جابته من الملجأ عشان يوقع ما بينا 
مليكه:ازاي وانت قولتلي بنفسك انها كانت غلطه 
اوس:زمان من خمس سنين تقريبا جنا كانت صاحبه راندا وجت كذا مره الفيله وشافتني واعجبت بيا بس انا مكنتش معبرها لاني شايف فيها نفس فساد راندا وفي يوم انا كنت مخنوق جدا الدنيا كانت ملطشه معايا فكانت اول واخر مره اروح فيها نايت ولسوء حظي الزباله ديه كانت هناك وانا كنت سكران طينه وهي ما صدقت واخدتني علي شقتها محستش بنفسي غير وانا فايق تاني يوم وهي جمبي ضربتها لا انا موتها ضرب لاني مكنتش اتمني ده يحصل وهددتها تبعد عني وفعلا اسبوع بعدت عني لحد ما جتلي يوم الشركه وقالتلي انها حامل مني مكنتش عارف هعمل اي في المصيبه ديه وحرام كنت اخليها تسقط طفل وبالذات لو ابني اتجوزتها عرفي لحد ما تولد ونشوف حل في المصيبه ديه لحد ما جاتلي يوم وقالتلي انها سقطت طبعا انا مصدقت وطلقتها فورا وفعلا هددتها بالقتل لو حد عرف بالموضوع ده 
مليكه ببكاء: ليه ليه مقولتليش من الاول ليه خلتني اتعلق بيك وانت ماضيك كان كده ليه حرام عليك اهئ اهئ 
اوس بدموع ولأول مره:خوفت خوفت يامليكه تسبيني لاني ما صدقت لقيتك 
مليكه بثبات:فات الاوان يااوس انا عايزه اتطلق 
اوس وعينيه تنطلق بالشرارت وبرزت عروقه ليقترب منها اكثر ويجذبها من ذراعيها بقوه وتنطلق انفاسه الغاضبه في وجهها:مش هطلقك يامليكه مش هطلقك ثم لانت ملامحه ليقول بصوت مختنق بالعياط :مش هطلقك بعد ما لقيتك انتي لو بعدتي عني هموت لانك روحي والانسان مبيقدرش يعيش من غير روحه ثم ابتعد عنها وعادت ملامح اوس الثابته لكي لا يلاحظها احد :انا همشي يامليكه وهسيبك كام يوم مع مامتك لحد ما ترتاحي بس اعرفي اني مش هطلقك ثم خرج سريعا من الغرفه بل من المنزل باكمله وظلت مليكه تبكي وتشهق بعنف لتدلف اليها والدتها وتضمها وتبكي مليكه بقوه اكبر 
...............................................................................
في مكان اخر كان يجلس محروس وراندا وجنا 
محروس بغضب:احنا عملنا خطه تخليها تكره وهو اكتشف اللعبه وطبعا هيقدر بسهوله يرجعها  انا مش هستني اكتر من كده انا شركاتي عماله تخسر وكل ده بسببه  وطبعا لما افلس هيطالب بفلوسها عشان يكسر عيني انا هقتله هقتله ثم ذهب سريعا 
راندا بخوف:يانهار اسود الراجل اتجنن وهيقتله انا مليش دعوه انا ههرب انا وامي قبل ما يعترف اننا كنا معاه 
جنا: وانا نظامي اي انا اكيد مش هفضل هنا برضو
راندا بشر:انا مليش دعوه اتصرفي ثم خرجت سريعا 
جنا بكره:حقيره كتك القرف ثم قالت:انا كمان لازم اهرب انا هروح امريكا عند بابي 
.............................................................................
بعد مرور اسبوع كانت تنام مليكه بعمق بين احضانه فهي سامحته في اليوم التالي وذهبت اليه سريعا لم تتحمل فكره الابتعاد عنه فيسامح الله فكيف هي لا تسامح بدات صفحه جديده معه وفي الحقيقه هو في هذا الاسبوع اثبت لها انه ونعم الحبيب والاب والصديق وهي احبته بل عشقته استيقظوا معا علي صوت المنبه فاليوم عقد قرآن اسر وجوري 
اوس بابتسامه ساحره:صباح الخير ياملاكي 
مليكه وهي تقبله من وجنتيه:صباح النور يااوسي 
اوس بمزاح:احلي صباح ده ولا اي 
مليكه:احلي بابي ده ولا اي 
اوس بصدمه:نعم 
مسكت مليكه ووضعتها علي بطنها:انا هاجي كمان تسع شهور يابابي 
اوس وهو يحتضنها بقوه:الف مبروك ياملاكي انا فرحان اووووي
مليكه وهي تضمه ايضا:الله يبارك فيك يااوسي
...............................................................................
في المساء صدعت جمله المأذون(بارك الله لكم وبارك عليكم وجمع بينكم في خير)  
اسر بهمس:مبروك يا ياعروسه
جوري بدموع حاولت اخفائها:ا اسر 
اسر :افندم 
جوري:انا اسفه والنبي اديني فرصه 
اسر:صعب بعد اللي حصل 
جوري:اسر انا انا عارفه انك مجروح من اللي عملته بس انت طلعت شهم ورغم ده متخلتش عني و وده خلاني اشوفك بطريقه تانيه غير زمان 
اسر باستغراب:مش فاهم 
جوري بخجل:ي يعني انا مش زعلانه اني بقيت مراتك بالعكس انا فرحانه 
اسربدهشه:وده ازاي 
جوري وهي تضع عينيها في غابات عينيه الزيتونيه:يعني عايزه اكون معاك يااسر 
اسر بفرحه:بجد 
جوري:اه بس تديني فرصه نفتح صفحه جديده مع بعض 
اسر بحب:فكرك يعني هرفض 
جوري بمشاكسه:ممكن 
اسر بحب:طب بحبك 
احمرت وجنتيها بخجل شديد ووضعت عينيها في كل مكان الا عينيه ليبتسم هو بشده علي خجلها وقد قرر ان يعطيها فرصه تانيه فكيف لا وهو يعشقها منذ الطفوله 
.............................................................................
في صباح اليوم التالي كان يقف اوس ويضم مليكه بقوه 
اوس :انا هروح الشغل ياملاكي خلي بالك من نفسك ومن النونو 
مليكه وهي تضمه بخوف:اوس خليك النهارده والنبي متروحش انا حاسه اني قلبي مقبوض 
اوس وهو يحاوط وجهها:متخافيش ياملاكي انا مش هتأخر النهارده ليفتح باب الفيله ومليكه تقف وعينيها لا تفارقه لتتشبث مكانها بصدمه خوف عندما وجدت سياره سوداء تمر بسرعه كبيره وتطلق النار علي اوس ليقع ارضا دقيقه دقيقتان وهي متشبثه بمكانها لم تفيق الا عندما وجدت والده ووالدته يهرولون نحوه ويصرخون لتهرول هي ايضا وتجلس ارضا بجانبه لتضع رأسه علي قدمها 
مليكه:اوس اوس حبيبي اصحي اصحي لتبكي بقوه :مش انا قولتلك متخرجش النهارده يااوس انا كان قلبي حاسس 
اوس بضعف:م مليكه
مليكه ببكاء:اوس حبيبي اصحي لا متمومتش والنبي مش بعد ما اتعلقت بيك تسبني وتمشي لا متموتش والنبي
اوس بهمس:ا انا بحبك اوي ياملاكي خ خلي بالك من نفسك ومن ابننا ليمسك كفها ويقلبه ليغلق عينيه فورا وقد ترك كفها 
مليكه:لااااااااا اوووووس متومتش يااااوس احنا لسه معشناش مع بعض لسه مشبعتش من حنيتك لسه معشتش جمبك ابنك مش هتشوفه يااوس اصحي بقي متموتش لاااااااااااااااا 
بعد مرور 9اشهر كانت تقف مليكه علي قبره وتحمل طفلهم مالك الذي ولد ليله امس 
مليكه بحزن ودموع:اوس حبيبي شوف ابنك مالك شبهك صح كأنه انت تعرف اني وانا بولد امبارح كنت محتاجه وجودك جمبي اوي كنت بقول اسمك وانا في البنج ولما فوقت اتخيلت فرحتك وانت شايل مالك لتجلس ارضا بضعف:لي يااوس لي سبتني لوحدي انا مش قادره اعيش من غيرك والله يااوس مش قادره اااااااه لي يارب لي تاخده وتخليه يسبني ااه اهئ اهئ 
ربنا يرحمك ياحبيبي ربنا يرحمك لتنهض وتهرول الي الخارج سريعا فهي اذا بقيت اكثر فستموت لا محاله 
نظرت الي وجهه طفلها الذي يشبه والده بشده لتقول 
انا عايشه عشانك انت عايشه لانك جزء منه هو انت اللي هتكون ابني وحبيبي واخويا وسندي انت اللي هشوفه فيك ياحبيبي لو قصتنا هتتكتب هتبقي بدايتها هو ونهايتها انت 
تم القبض علي محروس بتهمته قتل اوس وايضا التجاره في المخدرات وهربت راندا ووالدتها خارج البلد وجنا ايضا ذهبت لوالدها في امريكا عادت الذاكره لوالده مليكه تزوج اسر وجوري بدون زفاف نظرا لموت اوس 
بما اني لاحظت هجوم كبير علي النهايه انا بس عايزه اوضح حاجه الروايه ديه كانت تالت روايه تقريبا انا كتبتها وطبيعي هتبقي فيها اخطاء وفعلا انا اتسرعت شويه في الاحداث ..بس موت اوس ده الهدف من اسم الروايه لان ابنها هو اللي هيكون النهايه لما قالتله "قصتنا هتتكتب هتبقي بدايتها هو ونهايتها انت"
تمت النهاية اقرا ايضا رواية احببتها منذ الصغر كاملة عبر كوكب الروايات
reaction:

تعليقات