القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فلتكن انت الفصل التاسع 9 بقلم ايمان شلبي

رواية فلتكن انت البارت التاسع 9 بقلم ايمان شلبي

رواية فلتكن انت كاملة

رواية فلتكن انت الفصل التاسع 9

مليكه بخوف:ا انا عملت ايه يااوس 
اوس بغضب وغيره وهو يجذبها من ذراعيها بقوه:اول حاجه لما حضنتي جوز امك وانا مرضتش اتكلم عشان مزعلكيش انما تحصل انك تدلعي اسر ويدلعك لي شايفاني سوسن ياهانم 
مليكه بألم:اااه اوس دراعي حرام عليك 
ضغط اوس اكتر علي ذراعها لتسقط دموعها من الالم
ليقترب منها وتنطلق انفاسه الحاده والغاضبه في وجهها  حتي احست برجفه في جسدها ودق قلبها بخوف وعنف 
اوس بنفس الغضب: ماشي يامليكه المره ديه انا مش هعاقبك علي اللي حصل بس وقسما عظما لو اتكرر الموضوع ده تاني مش هيحصل كويس انتي فاهمه 
كانت مليكه تبكي فقط ليصرخ في وجهها:فاهمه 
مليكه بسرعه وخوف:فاهمه فاهمه ليتركها وكاد ان يخرج من الغرفه ليستمع الي صوتها الباكي يناديه 
مليكه ببكاء:اوس 
كان قلبه ينزف لبكائها ولكن غيرته اعمته عن بكائها 
اوس وهو يلتفت اليها ليقول بحده:عايزه اي 
اندفعت مليكه الي احضانه لتطوق خصره بقوه وتبكي وتشهق ودموعها بللت قميصه في هذا الوقت تحكم قلبه به فملاكه تبكي لا يستطيع القسوه اكتر من ذلك ليلف ذراعيه حولها ويضمها بقوه 
مليكه:ا انا اسفه يااوسي مش هعمل كده تاني بس ارجوك متقساش عليا 
اوس وهو يقبل اعلي رأسها:ما هي ديه المشكله اني مبعرفش ابقي قاسي عليكي عياطك بيوجعني انا 
رفعت مليكه وجهها المغرق بدموعها:متزعلش مني 
اوس وهو يقبل جبهتها:مش زعلان بس ياريت متتكررش تاني 
مليكه وهي تضمه مره اخري:حاضر 
اوس:طب يالا اغسلي وشك عشان ننزل تحت 
مليكه:حاضر ثم توجهت نحو المرحاض وبعد دقائق كانت تهبط هي واوس علي جمله جعلت الجميع يتلبش من الصدمه
اسر بجمود:عمي هشام انا كنت بطلب منك ايد جوري 
فلاااااش باك
جوري بخوف:ا اسر 
اسر وقد برزت عروقه وتعرق جبينه ليقترب منها ببطئ وهي تبتعد حتي كادت ان تسقط في حمام السباحه ولكن يده لحقتها عندما لفها حول خصرها ليجذبها بقوه وتلتصق بصدره الصلب 
اسر بهمس قاتل:مين اللي كنتي بتكلميه
جوري بتوتر:د ديه واحده صاحبتي 
ضغط اسر علي خصرها بعنف لتتأوه بألم ليقول بنفس الهمس:وصاحبتك بتقوللها بحبك 
جوري:ا اسر لو سمحت ابعد عني 
اسر :مش هبعد غير لما تقولي مين ده 
جوري وهي تدفعه بعصبيه:وانت مالك اصلا اكلم اللي اكلمه انت هتحاسبني وكادت ان تذهب 
اسر وهو يجذبها من ذراعها ليلويه خلف ظهرها وجعل ظهرها يلتصق بصدره ليهمس في اذنيها بغيره:لا مالي ونص وتلت تربع كمان انتي ملكي
جوري بغضب:انت مجنون ولا اي ملك مين انت اخويا فوق جعلها تلتفت اليه ليحاصرها :لا ياقطه احنا مش اخوات احنا ولاد عم ونجوز لبعض 
جوري:وانا مستحيل اتجوزك انا مش بحبك اصلا 
اسر:هخليكي تتجوزيني برضاكي او غصبا عنك 
جوري بغضب:متقدرش
اسر وهو يجذبها من معصمها :هنشوف ثم دلف بها نحو الفيله وهي تصرخ به ان يتركها ولكنه لا يبالي كانت العائله تجلس ويتحدثون ليقطع حديثهم صراخ جوري 
هشام:في اي يااسر 
اسر بغضب:بنتك ياعمي المتربيه كانت بتكلم واحد وبتقوله بحبك 
هشام بغضب وهو يقترب منها:الكلام ده صحيح ياجوري
جوري بتوتر:ها لا يابابا ه هو كذاب 
هشام:هاتي الموبايل 
جوري بخوف وهي تخفيه خلف ظهرها :يابابا بقول لحضرتك هو كذاب كاد ان يصفعها لتغمض عينيها مستعده لهذه الصفعه ولكنها لم تشعر بشئ علي وجهها فتحت عينيها لتجد حائط بشري يقف امامها ويتلقي الصفعه ولم يكن سوي اسر 
اسر:عمي هشام انا كنت بطلب منك ايد جوري 
باااااك
نظر له الجميع بصدمه فكيف له ان يطلبها وهي من دقائق كانت تتحدث الي شخص اخر 
هشام بصدمه:اسر انت بتقول اي بعد اللي سمعته عايز تتجوزها 
اسر بثبات:ياريت ياعمي لو موافق تقوول 
هشام بغضب:طبعا موافق ومن غير حتي ما اخد رأيها هي هتوافق ورجليها فوق رقبتها 
جوري بغضب وهي تخرج من خلف ظهره:لا يابابا انا مش موافقه عليه انا مش بحبه واه انا كنت بقول لواحد بحبك وهو هيجي يتقدملي كمان انهت حديثها لتجد صفعه تسقط علي وجنتيها من والدها ليجذبها من خصلات شعرها ويقول وهو يجز علي اسنانه بقوه:هتتجوزيه ورجلك فوق رقبتك وهربيكي علي اللي قولتيه ياكلبه الظاهر اني معرفتش اربي ثم دفعها لتسقط علي الاريكه 
هشام:اسر الخطوبه امتي 
اسر:بعد اذن بابا وماما الخطوبه الخميس اللي جاي وكتب الكتاب كمان 
ياسر والده:اسر ياابني انا طبعا كنت اتمنالك جوري بس البنت مش بتحبك حرام عليك يابني 
جوري لوالده:انكل ياسر والنبي قوله انا مش عايزاه والنبي 
تدخل اوس ليقول لاسر:اسر خلي عندك دم البت مش عايزاك 
اسر بغضب ودون وعي:وانا عايزها هي مش هتكون لغيري انتوا فاهمين ومحدش يحاول يوقف الجوازه ديه لاني هتجوزها لو حكمت اني اخطفها ثم غادر الفيله وسط ذهول الجميع فهذا اسر المرح دائما والذي يتخذ الامور بتفاهه دائما تحول الي ليث جريح يمكن ان يفتك بمن حوله 
هشام لياسر:ياسر انا ابوها وبقولك موافق انت اي 
ياسر بقله حيله:موافق ياهشام 
سناء والدتها :ياخساره تربيتنا فيكي يالا قدامي 
جوري ببكاء:ياماما 
قاطعها هشام بحده:يالااا قدامنا ليغادروا الفيله ويقف الجميع بذهول 
عبد الرحمن لياسر:ياسر عقل ابنك مينفعش كده 
سهير:بس ابوها موافق ياعبده
عبد الرحمن:والبت مش موافقه لانها بتحب واحد تاني 
مليكه:معاك حق يابابا حرام يجوزوها غصب عنها لمجرد انها بتحب حد تاني فين المشكله هي مغلطتش
اوس:مليكه احنا اصلنا من الصعيد وانتي عارفه عوايدنا البنت اللي تمشي مع واحد تاني من ورا اهلها يبقي حكمت علي نفسها بالموت 
ياسر:للاسف احنا اتربينا علي الجهل ده بس انا وابوك قدرنا نغير العاده ديه وعمك هشام لسه متمسك بيها 
اوس:بس اللي انا متأكد منه انها هتحب اسر
ياسر:لي بتقول كده 
اوس:عشان بيحبها من زمان 
الجميع بصدمه:نعم 
اوس:ديه الحقيقه اسر بيحبها 
ياسر:اللي في الخير يقدمه ربنا مع اني مش موافق علي القرار ده لاني شايف البت مش عايزاه بس اسر عنيد وممكن يعمل اي حاجه عشان يتجوزها وفوق كده ابوها موافق يالا احنا هنمشي السلام عليكوا  ذهب الجميع وصعد مليكه واوس وعبد الرحمن وسهير الي غرفتهم وذهبوا في النوم فكان اليوم بالنسبه لهم يوم الصدمات فقط 

في صباح اليوم التالي كانت تجلس راندا وبجانبها فتاه وامامهم محروس 
راندا لمحروس:انا جبتلك اللي توقع ما بينهم وتدخل تعيش في الفيله ورجل مليكه فوق رقبتها 
محروس:وديه مين 
اشارت راندا بجانبها الي الفتاه 
راندا:احب اعرفك جنا طليقه اوس سابقا 
محروس بصدمه:ايه
راندا..
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات