القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببتها منذ الصغر الفصل الخامس 5 بقلم آلاء فايز

رواية أحببتها منذ الصغر البارت الخامس 5 بقلم آلاء فايز

رواية أحببتها منذ الصغر كاملة

رواية أحببتها منذ الصغر الفصل الخامس 5

أحمد ومالك أصروا يوصلوهم وهما قدام العربية سمعوا صوت ضرب نار 
وللأسف أحمد أتصاب 
في المستشفي : 
مالك الخوف مالي قلبه ...خايف صاحب عمره يروح منه .. وبيفكر مين اللي ليه مصلحة يأذيه بالشكل دا 
شروق من جواها عايزة تصرخ ...وحاسة أن روحها بتتسحب 
شروق لنفسها : أنا لية خايفة عليه اوي كدة ؟! لية أتمنيت أخده في حضني وهو مرمي على الأرض ؟! ياترا انت مين يا أحمد واي حكايتك معايا بالظبط ؟! 
قطع أفكارهم الدكتور 
الدكتور : مفيش داعي للقلق دا يا جماعة خلاص الحالة استقرت 
شروق : ممكن اشوفه؟! 
مالك ويارا أستغربو خوفها بس فرحوا اكتر واتمنوا ترجع تفتكر كل حاجة من تاني 
الدكتور : هو لسة في غيبوبة وهيكمل كلامه 
مالك بتدخل : بعد أذنك يادكتور هما خمس دقايق 
الدكتور : تمام أتفضلي 
شروق دخلت واول ماشافته غصب عنها دموعها نزلت ضمت أيده بأيديها 
شروق بداخلها  : أنا مش عارفة انت  مين وازاي اتعلقت بيك لمجرد دقايق شوفتك فيها !! يمكن أعرفك ومش فكراك ؟! بس كل اللي بتمناة دلوقتي أنك ترجعلي بخير 
___________ 
يارا : احم ..متقلقش أن شاء الله هيبقى كويس 
مالك بحزن : ذنبه اية أنه حبها ؟! لية أبوها مصمم يأذيه ؟! لية عايز يحرمني من صاحبي  ؟! سنين وهو بيحاول يأذيه بكل الطرق ودلوقتي وصلت أنه يقتله 
يارا بصدمة : قصدك محمد المنياوي ؟! 
في الوقت دا شروق خرجت 
شروق : ماله بابا ؟! 
يارا بلخبطة : مفيش يا حببتي هو بس كان بسألني على اسم والدك 
شروق قدرت تقتنع إلى حد ما 
_______
وبعد أصرار مالك فضل مع صاحبه وشروق ويارا روحوا 
في مكان تاني : 
أمجد : مبروك يا عمي الرجالة نفذوا 
محمد المنياوي : لما أشوف خبر موته في الجرايد وقتها قولي مبروك 
أمجد : ومالو كلها ساعات ..وقام وقف 
محمد المنياوي : أنت رايح فين ؟ 
أمجد : همشي بقاا عايز ارتاح شوية
وهو طالع من باب الڤيلا شروق قابلتها 
أمجد : أزيك يا شروق ..كنتِ فين وراجعة متأخر لية ؟! 
شروق : مش من حقك تسألني سؤال زي دا بعد أذنك
سابته ودخلت وهي طالعة أوضتها والدها نادى عليها 
شروق : نعم يابابا 
محمد المنياوي : أتأخرتي لية ؟! 
شروق كانت عايزة تحكي اللي حصل بس شيء جواها منعها تتكلم وتقول الحقيقة 
شروق : أصل يارا كانت محتاجة شوية حاجات وكمان خدت وقت لما أخترت الفستان 
محمد المنياوي : تمام تقدري تتفضلي ..اي دا هو أمجد نسي محفظته هنا ولا اي ...معلش ياشروق روحي اديهاله يمكن يحتاجها 
شروق : حاضر يابابا 
ملاحظة : ڨيلا شروق قصاد ڨيلا أمجد 
أخدتها وراحت 
شروق ل الخادم: استاذ أمجد فين ؟
الخادم : في أوضة المكتب حضرتك 
كانت لسة هتخبط وفجأة وقفت 
____________
في المستشفى : 
أحمد فاق وانتقل أوضة عادية 
مالك : حمدلله بالسلامة ياصاحبي قلقتني عليك 
أحمد : الله يسلمك ...الحمد لله عدت على خير 
مالك : لية يا أحمد مقولتش مين اللي ضرب عليك نار 
أحمد : ---------------- 
مالك : وانت فاكر لما تسكت  هو هيسيبك !! 
أحمد : عايزني اقول اي يامالك ..ابو البنت اللي حبتها هو اللي كان عايز يقتلني ؟! وهو اللي كان السبب في أذيتي السنين اللي فاتت ؟! كفاية أنها خلاص نسيتني ...ياريتني كنت موت 
مالك : بعد الشر عليك ياصاحبي ... كانت قلقانة عليك اوي وصممت تدخل تشوفك وانت لسة في  الغيبوبة ..هي فعلا نسيتك بس قلبها مش ناسيك لسة فيه أمل بلاش نيأس 
_________
يارا في أوضتها بتفكر في الشخص اللي خطف قلبها من اول مرة شافته
سامية  : انتِ يازفتة  قومي جهزي عشا ل أخواتك 
___________
 تعالو نتعرف على الشخصيات دي الاول : 
سامية : مرات والد يارا تتعامل معها بلا رحمة 
 وائل : والد يارا 
أخوات يارا : 
ليلي  : ٢٠ سنة كلية تربية وتغار منها بشدة 
حسن : ٢٢ سنة كلية هندسة فهو أقل منها بعام واحد ويحبها جدا 
مي : ١٧ سنة ثانوية عامة وتحب يارا هي الأخرى 
_____________ 
يارا : حاضر ياماما 
سامية : متقوليش الكلمة دي تاني... أمك ماتت في اليوم اللي  جيتي فيه على الدنيا مانتي وش فقر من يومك 
دموعها نزلت ودخلت المطبخ تحضر الاكل 
حسن بحنان : متزعليش منها هي بتحبك ممكن تكون مضايقة شوية
مي: وأحنا كمان بنحبك يا أبلة متزعليش من ماما 
ابتسمت على حنان أخواتها اللي بيعوضها عن كل الوجع وكسر الخاطر 
في ڤيلا أمجد : 
شروق واقفة مش قادرة تتحرك من اللي سمعته وقتها أمجد حس بوجود حد لف يشوف مين 
أمجد بصدمة : شروق ؟! 
خرجت وهي منهارة بتجري وكانت بتعدي الطريقة مشفتش العربية وبعدها كل حاجة اسودت قدامها 
ياترا شروق سمعت اي ؟! وهيحصلها اي بعد كدا ؟! 
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات