القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببتها منذ الصغر الفصل الثالث 3 بقلم آلاء فايز

 رواية أحببتها منذ الصغر البارت الثالث 3 بقلم آلاء فايز

رواية أحببتها منذ الصغر كاملة

رواية أحببتها منذ الصغر الفصل الثالث 3

شروق سايقة بأقصى سرعة وأتفاجأت براجل عجوز بيعدي الطريق وقتها حاولت توقف  العربية وعشان تفاديه خبطت في شجرة وبعدها محستش بنفسها من الخبطة وسرعة العربية 
شخص ما : ايوا حضرتك استاذ محمد المنياوي .. بنت حضرتك في مستشفى ------- 
____ 
في مكان تاني : 
أحمد بحجز الطيارة عشان ينزل مصر
مالك : مستعجل كدا لية يابني ..سيبنا نخلص براحتنا هي وحشتك اوي كدة ؟؟ 
أحمد : قلبي واجعني عليها اوي يامالك ..حاسس أنها محتجالي 
مالك : وأنت لسة حاسس ب كدا؟!.. هي محتجالك من يوم ماسبتها من سنين ياصاحبي 
أحمد : غصب عني كان بأيدي اي أعمله غير أني اسافر عشان تبقى ليا...أبوها نسي أنه كان صاحب ابويا وأتغير لما ظروفه أتحسنت ...شايف ان الفرق الاجتماعي اللي بينا هو المشكلة ..شايف اني مش هقدر أصرف عليها وأني طمعان في فلوسها ....مقدرتش أعلقها بيا وأنا مش ضامن ظروفي هتبقى اي ...دا حتى بعد ماسفرت مسبنيش في حالي وحاول يأذيني بكل الطرق ولولا أذيته كان زمان رجعت مصر من زمان اوي .. ومتأكد انه السبب في كل مشكلة حصلتلي بس انا ميأستش وبكرم ربنا قدرت أبقى زيه ومن حقي أخد الأنسانة اللي حبتها وعملت عشانها كل دا 
مالك طبطب عليه وطمنه وبعدها قاموا وحضروا الشنط عشان السفر 
______ 
في المستشفى : 
فريدة بتقرا في المصحف وطمعانة في كرم ربنا وبنتها تقوم بالسلامة
الدكتور خرج من العمليات 
محمد المنياوي : خير يادكتور بنتي فيها اي 
الدكتور : الحمد لله قدرنا نوقف النزيف ولحد دلوقتي الحالة مستقرة أدعولها 
فريدة : أنت السبب مش هسامحك لو بنتي جرالها حاجة 
محمد المنياوي : اسكتي خالص 
فريدة : اسكت ؟! انت اية ياخي مش بني أدم الطمع عماك ونساك أن دي بنتك ..دا بدل ماتكون سندها وتعمل اللي يسعدها 
محمد المنياوي : أنا بعمل كل دا عشانها ...ولو كنت وافقت على الولد اللي معلقة نفسها بيه دا مكنتش قدرت تعيش في مستواة انا عودتها على المستوى دا وأبن عمها الشخص المناسب ليها 
فريدة : نسيت انت كنت اي الاول وكنت شغال اي ..كان بأيدك تساعده بس انت هتفضل طول عمرك مش شايف غير نفسك والفلوس حتى لو على حساب سعادة بنتك 
_____ 
أحمد خلاص رجع مصر وبيجهز لليوم اللي هيروح ويتقدم فيه  ل  حبيبته 
__ 
في المستشفى : 
شروق فاقت : أنا فين ؟! انا جيت هنا ازاي ؟!
فريدة : حمدلله على سلامتك يابنتي قلقتيني عليكي ياحبيبتي 
شروق : أنتي مين ؟! ردي عليا ونا ابقى مين وجيت هنا ازاي ؟؟! انتوا مبتردوش عليا لية 
كانوا في حالة صدمة مش قادرين ينطقوا 
محمد المنياوي: دي مامتك يا حببتي ونا باباكي وانتي بنتنا شروق 
شروق : لأ انتوا كدابين ..انا معرفكوش ... أنا معرفش حد.. أبعدوا عني ...انا معرفكوش 
وبدأت تنهار وقتها الممرضين دخلوا ودوها حقنة مهدء 
الدكتور : لو سمحتوا أتفضلوا برة دلوقتي 
فريدة كانت منهارة على حال بنتها وأن والدها السبب في كل دا 
وبعد دقايق خرج الدكتور 
الدكتور : للأسف هي فقدت الذاكرة 
محمد : يعني اي ؟؟ نسيت  كل حاجة ؟؟ 
الدكتور : دا هيبقى مؤقتا يمكن اسبوع ويمكن شهر ويمكن سنة مقدرش اقولك قد اية بالظبط دي في علم الغيب وكله بأيد ربنا ...بعد أذنكوا 
فات أسبوع على أبطالنا وشروق خرجت من المستشفى 
 في منزل محمد المنياوي : 
أمجد : السلام عليكم 
الجميع : وعليكم السلام 
محمد المنياوي: أتفضل يابني ..دا أمجد ياشروق ابن عمك وحبيبك وكان كتب كتابكوا كمان يومين بس للأسف حصل موضوع الحادثة 
محدش قادر ينطق ويقولها الحقيقة كلهم متهددين بس دي كانت فرصة أمجد 
شروق : حبيبي ؟! وكتب كتابنا كان المفروض قبل ما الحادث ب يومين ؟! طب وهو كان فين وأنا في المستشفي دنا اول مرة أشوفه 
أمجد : احممم ...كنت مسافر ياشوشو كان في صفقة ولازم استلمها بنفسي 
يارا : شوشو ؟!! قوم ياشروق يالا ياحبيبتي عشان ترتاحي 
محمد المنياوي : استنوا ... شروق يابنتي الحمد لله رجعتيلنا بالسلامة ملهاش لازمة نضيع وقت وخلينا نكتب كتب الكتاب بعد بكرة 
شروق : بس يابابا انا مش فاكرة حاجة ازاي يتكتب كتابي على واحد مش فكراة 
محمد المنياوي : انا باباكي ياشروق ثقي فيا انتي كنتي بتحبي أمجد يابنتي 
شروق : سبني افكر يابابا وهرد عليك بكرة بعد أذنكوا 
ياترا شروق هيبقى ردها اي؟؟ وأحمد هيبقى مصيره اي لما يعرف ان شروق فقدت الذاكرة ؟؟
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات