القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببتها منذ الصغر الفصل الأول 1 بقلم آلاء فايز

رواية أحببتها منذ الصغر البارت الأول 1 بقلم آلاء فايز

رواية أحببتها منذ الصغر كاملة

رواية أحببتها منذ الصغر الفصل الأول 1

لسة بتفكري فيه ؟! طب لحد امتاا ؟! زمانه نسيکِ يابنتي انسي انتي كمان بقاا 
شروق: انسى!! انسى حب سنين  وعشرة عمر !! دنا عايشة على ذكرياتنا ..بروح الامكان اللي كنا بنروحها  زمان ..دنا بقرا محادثاتنا اللي بقالها سنين كل يوم .. وبدأت دموعها تنزل 
يارا : يا حببتي هتفضلي كدا لحد امتاا وبتضيعي فرص كتير غير ابن  عمك اللي هيموت عليكي وبتمنى رضاكي 
شروق : جوايا امل انه هيرجع  انا مش عايزة غيره 
يارا : ربنا يسعدك ويريح قلبك 
  
في مكان آخر  ...ماسك صورتها
أحمد : وحشتيني اوي ..ياترا لما ارجع هتسدقيني ولا لا ... انتي متعرفيش انا عايش ازاي ..وقد اي مستني اليوم اللي هرجع واشوفك فيه 
 مسح دموعه وغمض عينه ينام وبتمنى يحلم بيها 
تعالوا الاول نتعرف على الشخصيات ...
شروق :٢٣ سنة خريجة كلية صحافة وأعلام بس بتشتغل مع باباها في الشركة بتحب أحمد من الطفولة لأنهم كانوا جيران واستمر الحب حتى بعد ماانتقلوا الي مكان تاني لتحسن ظروف والدها الاجتماعيةولوجود فرق إجتماعي مابينهم باباها رافضه تماما 
أحمد : ٢٦ سنة خريج كلية تجارة من عائلة متوسطة قرر أنه يسافر ويبذل كل مجهود عشان يقدر يتقدم ل حببته وباباها ويوافق عليه مقابل أنه يعيشها في نفس مستوى والدها 
أشخاص آخرون : 
يارا : صديقة شروق  المقربة ٢٣ سنة من عائلة متوسطة الحال ولا تقل عنها في مستوى الجمال 
مالك: صديق أحمد ٢٨ سنة من أسرة غنية ولاكنه يعتمد على نفسه خريج كلية تجارة ويعمل في بنك مثل أحمد  
محمد المنياوي : والد شروق ذو طبع قاسي ويعشق المال 
فريدة : والدة شروق ولاكن تعاملها ك صديقتها ف هي منبع الحنان والامان بالنسبة لها 
أمجد : ابن عم شروق وبيحبها 
في الصباح  : 
شروق كانت رايحة الشغل وهي طالعة من باب الڤيلا قابلها أمجد 
أمجد :  اي النشاط دا ..دنا قولت اجي أفطر مع عمي وبعدين نروح الشركة مع بعض 
شروق : بابا لسة مخرجش وكمان هتلاقيه بفطر 
أمجد  : لا فطار اي تعالي اركبي معايا مانا رايح الشركة برضو 
شروق : شكرا 
سابته ومشيت  قبل مايكمل كلامه 
أمجد لنفسه : امتاا بقى وتحني ياشروق .. المهم اني اكسب عمي في صفي وساعتها هتبقي ملكي انا 
يارا : مالك على الصبح ؟؟! شكلك معيطة .. انتي قابلتي أمجد ولا اي ؟؟ 
شروق : أيوة وعرض عليا اركب معاة 
يارا : طب ماهو محصلش حاجة عشان تعملي في نفسك كدا ...شوفي ياشروق انا صحيح بستتقل دمه وحاسة أنه مش سالك كدا بس هو بيحبك وكمان ابن عمك يعني هيشيلك في عينيه 
شروق : انتي قولتي بنفسك اهو بتستتقلي دمه ..امال انا اعمل اي ..هو فاكر لما يقرب من بابا ويقدر يقنعه يبقى انا كمان هقتنع واوافق عليه ...احمد لسة في قلبي يا يارا ومفيش حد هياخد مكانه 
يارا : اي جو النكد دا !! هو اللي اسمه أمجد  هينكد علينا اليوم كله ولا اي ..قومي يابنتي ورانا شغل بس الاول ناكل انا جعانة اوي 
شروق : يخربيتك انتي مش لسة فاطرة ؟؟!
يارا : دا من ساعة ياأُختشي وأبو لهب ابوكي مطلع عيني شغل ونا بجوع كتيير 
شروق : بتجوعي من الشغل برضو.. دانتي ناقص تاكليني 
محمد المنياوي : أزيك يا أمجد ..مشرفني على الصبح عايز اي 
أمجد : عادي ياعمي انا قولت اشوف حضرتك محتاج حاجة واهو افطر معاك 
محمد المنياوي : بلاش اللف والدوران عليا انا عارف كويس انت جاي لية وعشان مين
أمجد : حيث كدا بقاا ... فانا ياعمي بحب شروق ويشرفني اني اطلب إيدها من حضرتك 
والدتها كانت نازلة على السلم وسمعت كلامهم 
فريدة : انت بتقول اي ؟؟! ...لا طبعا 
____
وفي جانب آخر : 

أحمد ظروفه أتحسنت اوي وقدر يدخل في شراكة مع صاحبه ويأسسه شركة صغيرة وبقى ليه مكانه وسط راجل الأعمال 
طب ياترا كدا مشاكله اتحلت وهيقدر يتقدم ل حبيبته ؟؟ 
طب اي سبب رفض والدتها ...وياترا هيبقى اي رد فعل والدها ؟!! 
يتبع الفصل التالي اضغط هنا
reaction:

تعليقات