القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أمير العشق كاملة بقلم آلاء فايز (مكتملة جميع الفصول)

رواية أمير العشق كاملة جميع الفصول بقلم الكاتبة آلاء فايز عبر مدونة كوكب الروايات

رواية أمير العشق كاملة

رواية أمير العشق الفصل الأول

في كافية على النيل كالعادة بترسم وسرحانة في همومها اللي بتحاول تخبيها في الرسم 
وفي جانب تاني ..
قاعد وعينه عليها كل يوم  يستناها في المعاد دا وبيبقى عايز يروحلها ومتردد والنهارده قرر إنه خلاص هيقرب ويعترفلها بحبه 
وقف وراح لعندها مقدرش يتكلم وسرح في جمالها هو في كدا ؟؟! 
قد إيه هي جميلة حتى والحزن مالي عيونها ورقتها اللي تخطف القلب 
وبعد كام ثانية بص ل الرسمه و قدر يتكلم 
هو: كان عندي حق لما قولت الحلو مبيرسمش غير الحلو 
افتكرته واحد بيعاكس وهيستظرف شوية ويمشي 
مفكرتش ابص اشوف مين 
هو: شهور وانا باجي عشان أشوفك وانتي قاعدة بترسمي 
واشوف ملامحك اللي كلها براءه مع حزن وألم 
بصتله ومقدرتش اتكلم ولا عارفة ارد اقول ايه 
فكرت اقوم امشي بس حاجه جوايا بتقولى خليكى  
بس ارتحت اوي كدا وحسيت انه فعلا مش بيعاكس وانه حاسس بيا
 هو : احب اعرفك بنفسي انا ياستي أمير ٢٥ سنة خريج كلية سياحة وفنادق 
ابتسمت بكل هدوء وقتها هو ارتاح وقعد 
أمير: آسف جدا على الطريقة اللي دخلت بيها 
هي : ولا يهمك 
هو: اي دا هو القمر بيقبل الاعتذار كمان ....سرح في ضحكتها لأنه اول مرة يشوفها 
اتكسفت وقومت عشان امشى
أمير : هشوفك تاني ؟  
مى: سيبها للظروف لو جيت تاني ساعتها هتقدر تشوفني. 
طول الطريق سرحانة ومبسوطة مستغربة نفسى أوي 
ليه بفكر فيه ؟؟ لحقت احبه ؟؟ لا لا دانا لسه أول مرة أشوفه 
حاولت أشغل نفسى ومفكرش فيه مش عايزه أرجع أتكسر من تاني 

تاني يوم : نزلت ورحت نفس المكان وقلبى بيتمنى يشوفه بس عقلى بيقول لا كفايه اتجرحتي من أقرب الناس ليكي ودا مجرد واحد متعرفيش عنه حاجة
حاولت أرسم بس مقدرتش مستنياه وبدعي وفجأة قلبى دق بسرعة اوي غمضت عينى وأنا بحاول أخد نفس عميق ولما فتحت لقيته واقف قدامى بأبتسامته اللي خطفت قلبى
أمير: أتأخرت عليكي ؟ 
مى: إرتبكت " لا لا دنا قولت مش  هتيجي تاني اصلا " 
أمير : طب تشربي قهوة ؟؟ 
ابتسمت ووافقت 
مع مرور الوقت قربوا من بعض أكتر وأتأكدت انها بتحبه بس خايفة تصارحه خايفة تدي لنفسها فرصة وتتكسر من تاني 
إنما هو كان بيتعلق بيها اكتر وخايف تبقى شيفاه مجرد صديق او يصارحها بحبه ويخسرها ك صديقه وكمان حبيبها 
ياترا هيعترفوا لبعض ؟؟ 
طب ايه سبب الجرح اللي مش قادره تنساه ومنعها تصارحه بحبها ؟؟ 
طب لو كملوا مع بعض مين هيصارح بحبه الاول؟؟
وهل حياتهم هتمشي على كدا ولا هيبقى فيها مطبات ؟؟

رواية أمير العشق الفصل الثاني

شوفي ياستي في شغل في شرم ولازم أسافر ف أقترحت تيجي معايا أهو تبقى تغيري جو وتبقي معايا ومطمن عليكي 
مي: امممممم افكر 
أمير : تفكري ايه أنتي تروحي تحضري شنطتك عشان هنسافر بكرة الصبح 
مي: أيه دا أيه دا براحة علينا ياعم بكرة أيه بس 
أمير: ياعم!! انا بتكلم مع أبن أختي وبعدين دول نص ساعة وتكون الشنطة جاهزه يابنتي 
وفي صبح تانى يوم : أبطالنا في طريقهم ل شرم 
مي : في نفسها " كانت مبسوطة اوي ونفسها تفضل معاه العمر كله وبقى هو كمان بيبادلها نفس الشعور بس خايفة اللي حصل زمان يتكرر تاني هي خلاص مبقاش عندها طاقة ..لا لا هو مش زيه دا ملاك ميتقارنش بحد
امير : القمر بيفكر في إيه
مي : فيك  ااااا قصدي في شرم وهنعمل أيه وكدا ..المهم انا هموت من الجوع مش هتفطرني 
امير : بس كدا من عيوني ياست البنات 
وبعد دقايق كانوا وصلوا الفندق وصلها  اوضتها واستأذن وراح يظبط الورق عشان شغله 
وهي خدت شاور وقررت تنزل وهي في طريقها خبطت في شخص ماا 
مي : انا اس.... هو انت !؟ 

رواية أمير العشق الفصل الثالث

وهي في طريقها رايحة البحر خبطت في شخص ماا
مي: انا اس .... هو انت؟!
كانت أكبر صدمة إنها تشوفه في حياتها تاني مش قادرة تصدق كأنها في كابوس ونفسها تقوم منه 
بصلها من فوق لتحت
  هو: لسة قمر زي مانتي 
إضايقت من نظراته وجريت على أوضتها الدموع ماليه عينيها قفلت الباب وقعدت على الأرض منهارة 
" أنا خلاص كنت بدأت اعيش من تاني ليه ظهر في حياتي ليه مُصر يكسرني ليه فرحتي مبتكملش وبدأت تكسر كل اللي قدامها لحد ماايدها اتجرحت ..
في نفس الوقت كان أمير بيخبط على باب اوضتها ولما سمع صوت بُكائها كسر الباب شافها مرمية في الأرض وإيدها بتنزف جري عليها وحطها على السرير وبدأ يهديها ويطمنها بوجوده ضمها لحضنه لحد ماهديت وطهر الجرح نامت في حضنه زي الملاك ...إتسحب براحة عشان متصحاش  ونزل قعد على البحر بيفكر فيها  " ياترا حصل أيه خلاكي تعملي كدا ؟؟ أيه سر الجرح اللي في قلبك وليه بتحاولي تخبيه عليا ؟؟ بَص للسما ومن كل قلبه بيدعيلها ربنا يحفظها من كل شر ويبعد عنها اي أذى .. يارب انا مش قادر اشوفها بالحالة دى...
صحيت لقيت الجو هادي والاوضة مترتبه إتأكدت أنه أمير اللي عمل كدا قمت بصيت من بلكونة الاوضه شوفته قاعد قررت أنزل وأتكلم معاه يمكن اأرتاح لما أحكيله
اتفاجىء بيها واقفه وبتنادي عليه ومتردده تقرب ولا لا قام بسرعة ومسك ايديها عشان تطمن وقعدها كان حاسس بتوترها ومكنش حابب يضغط عليها اكتر  
أمير : مي انا مش هفرض عليكي تحكي وتقولي اي اللي حصل ومتعمليش حاجة تضايقك أو غصب عنك المهم عندي تبقي بخير بس اتمنى تشاركيني حزنك ومتفضليش بالحالة دي
مي : خايفة أتكلم متقدرش تفهمني بس هتكلم أنا مليش غيرك أحكيله .... 
من سنتين كنت لسه بدرس وحبيت شخص ويوم ورا يوم بدأ يعلقني بيه ونرسم حياتنا ونحلم عشان نحقق مكنتش شايفه غيره ومكنش ليا غير صديقة عمري ماوثقت في حد قد ثقتي فيهم ...كنت دايما احكيلها عن أي حاجة تحصل بينا واسيبها تختار معايا اي هدية اجبهاله وتدخل في كل تفاصيل حياتي عمري م اتضايقت أو شكيت في أي حاجة 
وفي يوم فاجأتني أن خطوبتها بكرة... استغربت داحنا قريبين من بعض وعمرنا ماخبينا عن بعض اي حاجة ولما سألتها على العريس قالتلي خليها مفاجأة بس كنت فرحانة ليها اوي وبتمنالها السعادة طول العمر ..تاني يوم لبست الفستان السوارية اللي كان على زوق يوسف ودخلت القاعة ونا كلي فضول اعرف العريس ... وكل مابقرب ضربات قلبي بتزيد وكأن مصيبة هتحصل 
وقفت مصدومة  !! دا حبيبي ؟! البني ادم اللي محبتش غيره ؟! ومع مين مع صاحبة عمري؟! لا دا اكيد مقلب ..بس دول أيديهم في ايد بعض ... قررت ابعد عنهم ومشيت من قبل مايشفوني واختفيت من حياتهم خالص ...وبعدها بفترة لما قررت اني خلاص هشوف مستقبلي وانسى اللي فاتت ..نزلت المعرض اللي كنت بحضر ليه من زمان واللوح اللي بقالي سنين بعملها اتفجأت أنها مش موجودة !! وبعدها اكتشفت أنهم  سرقوها لأنها بتساوي مبلغ كبير ودي الحاجة الوحيدة اللي كانت هتأمنلي مستقبلي ..  والحلم اللي فضلت سنين احلم بيه 
طب لية ؟! دنا عمري ماأذيت حد فيهم ؟! ليه أنا ؟! 
بدأت تنهار تاني بس أمير ضمها لحضنه 
امير : اهدي اهدي يا حبيبتي 
بصتله بإستفهام ومصدومه
كمل.... أيوه حبيبتي من يوم ما شوفتك في الكافيه وأنا قلبي اتعلق بيكي حتى ملامحك رغم الحزن اللي ماليها كانت بتجذبني إني أفضل أراقبك انتي سيندريلا ل أميرك ياقلب أميرك 
بصت ل عيونه ودموعها على خدها وقالت : وأنت أمير العشق 
فرحتهم متتوصفش وأخيرا كل واحد قدر يعترف بحبه 
ياترا حياتهم هتقف على كدة وحبهم هيكمل ولا هيبقى في أعداء ؟؟؟!
طب كان اية هو انتقام ربنا في صاحبة عمرها اللي خدعتها  ...ويوسف هتبقى آخرته إيه ؟؟

رواية أمير العشق الفصل الرابع والأخير

مجهول 1: مش هسيبهم يتهنوا ببعض كتير هي ليا أنا وبس 
مجهول 2: متقلقش كلها أيام وهتبقى تحت أيدى مش دي اللي تهدم اللي بنيته السنين دي كلها 
 - في مكان أخر ...
أبطالنا في الأتيليه بيشتروا فستان الخطوبة اللي باقي عليها يومين 
مي : الله !! حلو اوي أنامش خلاص قررت هاخد دا 
أمير : أخيرا قدرتي تختاري حاجة دا احنا بقالنا ٤ ساعات بنختار في فستان هتخلصي علياا  
مي : هو انا مش عروسة والمفروض أختار براحتي ولا اى ي أستاذ
أمير : يا قلبي مقصدش أنا تحت امرك طبعا وبعدين د انتي أجمل عروسه
مي بضحكه : بس بقى بتكسف ويلا نروح بقاا انا تعبت 
وأخيرا النهاردة الخطوبة 
عروستنا في طريقها للكوافير وفجأة التاكسي وقف وواحد بيفتح الباب ويقرب منها بعد كدا محستش بنفسها 
مجهول 1: خلاص كلها دقايق والرجالة تكون وصلت 
مجهول 2 : هاخد حقي واسبهالك المهم عندي انها تمضيلي تنازل 
أمير بيرن ومفيش رد راح مكان الكوافير وأكتشف إنها مراحتش الخوف ملا قلبه وأتاكد أن فيه حاجة كل اللي قدر يعمله أنه يبلغ البوليس بس وقتها قاله مينفعش غير بعد ٢٤ ساعة وبعد محاولات قدروا يساعدوه وحددوا مكان التليفون بس للأسف كان مرمي على الطريق وبعد بحث دام ساعات ومراجعه لكاميرات المراقبه الى ع الطريق قدروا يشوفوا مى وهى بتتخطف وقدروا ياخدوا بيانات العربيه 
.....
في مكان آخر 
فاقت وبصت حواليها مش عارفه هي فين ولا فاكره أيه اللي حصل ...وقتها دخل ( مجهول 1 : القمر مشرفنا وحشتيني اوي 
الصوت مش غريب !! والخوف في قلبها زاد اكتر ولما قرب قدرت تتعرف عليه لأن كان واقف في الضلمه
مى: يوسف ؟!! أنت عايز مني أيه؟؟! أنت سبق وعلقتني بيك وبعدها دمرتني لما روحت وأتجوزت صاحبة عمري وسرقتوا اللوح وحلم العمر اللي فضلت سنين أحلم باليوم اللي هحققه ..عايز مني ايه تاني ؟؟! أنت ايه فاكر أن ربنا مش هيخلص حقي منك أنت وهي ؟؟! كفايه بقاا ياخي حرام عليك  
يوسف : لأ مش كفايه وبعدين هي ماتت خلاص انتحرت لما جالها سرطان في الرحم ومقدرتش تبقى أم  بس أنا هبقى  أب وأنتي أم إبني 
مي: نجوم السما اقربلك الموت ارحملي منك 
مجهول 2 : كلامي انا اللي هيمشي ياحلوة 
مي : عمي ؟!!  
محمود : ايوا عمك ياحلوه زمان كان ابوكي واخد كل حاجه حتى حب الناس وانا مهمنيش دا لكن يورث كل حاجة بعد م جدك كتبهاله يبقى لازم اخلص عليه وفعلا قدرت أخلص عليه هو وأمك وللأسف أنتي فضلتي عايشة وكان لازم أظهرلك العم الحنون وأنا اللي رميت يوسف عليكي عشان تتعلقي بيه وتأمنيله ونقدر ناخد اللوح وكمان يكسرك  وبعدها مقدرتش أوصلك لأنك إختفيتي ولحسن  حظنا وقعتي  تحت ايدينا لما يوسف قابلك في شرم ودلوقتي تمضيلي تنازل عن كل الورق
" كل دا وهي بتسمع ومصدومة مش قادرة تتنفس ..حتى عمي تفكيره كله أنه يأذيني عشان الورث ؟!! ..فلوس اي اللي تعمل في البني ادم كدا ؟؟! حرمني من أبويا وأمي عشان شوية ورق ؟!!
 
وقبل ماتفوق من صدمتها كان البوليس وصل للمكان وبدأ ضرب النار 
حست باب الامل اتفتحت من جديد وأن أمير مش هيسيبها وهيفضل يحميها لأخر نفس وفعلا تم القبض عليهم وإتحكم عليهم بس يوسف مستحملش وانتحر هو كمان 
وأبطالنا اتجوزوا وكمان مي قدرت تحقق حلمها وبقت صاحبة أكبر معرض في القاهرة وقريب هيبقى الأكبر في الشرق الأوسط  وخلاص حياتهم استقرت 
وبعد ٣ سنين:
بقى عندهم أجمل كتكوته وكمان حامل في تؤام
نحن لا نحب حين ننبهر ..نحن نحب حين نطمئن 
تمت رواية مكتملة ولقراءة رواية جديدة اضغط هنا عبر مدونة كوكب الروايات 
reaction:

تعليقات