القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ظالم الفصل الثاني والعشرون والأخير بقلم أميمة خالد

رواية ظالم الحلقة الثاني والعشرون والأخير بقلم أميمة خالد

رواية ظالم الفصل الثاني والعشرون والأخير

اتصل يوسف بأدهم الكان نايم ..
ادهم بنوم: في ايه يا يوسف مالك؟؟
يوسف : قولي بسرعه انت فاضي بكره
ادهم : ليه ؟؟
يوسف ابتسم : هاخدك بكره ونروح نطلب تالين من اهلها ....
ادهم : انت فايق تهزر دلوقتي يعني؟!
يوسف: لاء خالص مش بهزر
ادهم: و المفروض هي هتوافق ليه دي لسه مخرجتش من اول علاقة .....بالله عليك اقفل عندنا شغل بدري
قفل يوسف وهو محبط بس كان بيفكر يعمل ايه يقربه من تالين ... فتح الاكونت بتاعها وبص كتير في صورها وبذات مع زين.... صور كلها حب و هدوء محدش يتخيل ابدا الوصلوا لي

خلص اليوم وتاني يوم الصبح في بيت أمير كلهم قاعدين بيفطروا نزلت تالين وريم سوا والاتنين مكشرين
أمير: بقولكو ايه.... ايه رأيكو نروح كلنا نغير جو في أي مكان كده
ريم : بجد !! فين؟
أمير: الانتو عيزينه
ريم وتالين في نفس الوقت : شرم
أمير ابتسم: تمام .... خلصوا الفطار واطلعوا أجهزو
طلعت تالين تجهز وبعدين سمعت صوت رسايل كتير اوي .
تالين لنفسها : ده اكيد زين بعينه اكلمه ....هبص بس عايز ايه ومش هرد
فتحت تالين الرسالة وكان " يوسف"
تالين استغربت وردت عليه
يوسف ( ازيك يا انسه تالين يارب تكوني بخير النهارده ؟!)
تالين( الحمد لله... في حاجة ولا ايه؟)
يوسف( ها ... اه بصراحة كنت عايزك تساعديني نصلح بين ريم وادهم )
تالين (انا والله ما اعرف ايه الحصل وريم مش بتحكي)
يوسف (ما ادهم برضو مش بيقول حاجه بس انا شايفه متضايق )
تالين اتنهدت( بص لما نرجع اكيد هنشوف الموضوع ده )
يوسف( ترجعوا منين ؟!!)
تالين ( شرم .... بابا أمير هياخدنا نغير جو )
دخل ادهم علي يوسف فجأة وشافه بيكتب ومبتسم
ادهم : بتعمل ايه ؟؟
يوسف ارتبك و قفل الفون بسرعه : ايه يا عم خضتني مش تخبط؟!!!
ادهم بإستغراب وهو بيقعد.... من امتي بخبط ومن امتي انت بتبقي مبتسم كده ... ما تقولي في ايه ؟
يوسف : ياعم مفيش حاجه انت جاي ليه ؟
ادهم : عندنا مأمورية
يوسف مبتسم: اكيد في شرم ؟؟
ادهم بإستغراب : ليه شرم ؟ لاء هي هنا في القاهرة
يوسف ببرطمه لنفسه : المفروض تبقي في شرم بقي والصدف وكده
ادهم : يوسف انت بتقول حاجه ؟؟
يوسف : بقولك حالا يا حبيبي وهكون جاهز
خرج ادهم من عند يوسف ودماغه في ريم.... ادهم بمحاولة يائسة رن علي ريم
ريم كانت بتحضر شنطتها و لقيت الفون بيرن وقررت ترد
ادهم اول ما شافها ردت مكنش مصدق نفسه من الفرحه
ادهم : ريم انا مش مصدق انك رديتي اكيد هتديني فرصة ؟!
ريم : ________
ادهم : انا عارف ان غلطي كبير اوي و اسف من كل قلبي والله مقصدش يمكن عشان اول مره تحب .... يمكن عشان شغلي معظمه كده انا اسف هعوضك ب اي حاجة بس اديني فرصة
ريم : كمان اسبوع تيجي تاخد حاجتك
وقفلت ريم الفون في وشه وهو مصدوم
تالين وريم سمعوا صوت زعيق عالي تحت خرجوا الاتنين من الاوض يشوفوا في ايه كان زين جاي وشه مليان اثر ضرب و بيتخانق مع مالك وأمير بيحجز بينهم

زين بزعيق: انت هتعمل راجل عليا روح شوف امك القاتلة ابوك الأول
مالك : متجيبش سيرتهم علي لسانك واطلع بره
زين : بتطردني من بيتك وانا مش واخد بالي ده انت قاعد هنا شفقة
أمير شاور لريم .... وخرجت فعلا ندهت الحرس خدوا زين وعملوله محضر عدم تعدي
و أمير وليلي خدوهم و سافروا .... وادهم و يوسف في العربية بعد ما خلصوا شغلهم
ادهم بجدية: يوسف كان قصدك ايه بشرم؟؟
يوسف : اصل بصراحه ريم وتالين ومالك وكلهم هناك
ادهم: ريم ومالك!!!!
يوسف: انت اطرشت ولا ايه بقولك كلهم.... وبعدين ده اخوها افهم
ادهم : ايه رأيك لو ناخد اجازة يومين لشرم
يوسف لفله بفرحة: قول والله
ادهم: والله .... بس انت مبسوط ليه كده؟؟
يوسف : حد يبقي رايح يغير جو وميتبسطش؟!!
ادهم : مممم..... امال انت عرفت منين أن هم مسافرين شرم ؟
يوسف ضحك : يا قرد عايز توقعني
ادهم : لاء مش بوقعك انا بسألك والا مفيش اجازة
يوسف: عرفت من تالين يا اخويا .... ارتحت وهديت
ادهم ضحك : وانت كلمتها بصفتك ايه بقي؟؟
يوسف: بصفتي صاحبك واخوك وعايز أصلح بينك وبين ريم
ادهم ابتسم بحزن: واخدني كوبري يعني
يوسف بضحك : حاجه زي كده .... بس يلا اطلب اجازة بسرعه بقي

زين دخل بيته وكانت مامته قاعدة مستنياه تشوف عمل ايه.... اول ما زين دخل ورمي نفسه علي أقرب كرسي جت قعدت قصاده
مامة زين: عملت ايه جبت حقك؟؟؟
زين بتعب: لاء يا ماما معملتش حاجه
مامة زين : لاء ما هو مبقاش تعبانه فيك ومطلعاك معيد قد الدنيا عشان تيجي حتة بت لا راحت ولا جت هي واخوها يعملوا فيك كده ..... الا لو انا بقي مش مخلفة راجل
زين بعصبية : ايه يا ماما البتقوليه ده.... عيزاني اعمل ايه يعني ؟؟
مامة زين : تاخد حقك وتخليها لا تشفع ولا تنفع والا هتفضحك في الكلية
زين : ازاي يعني اعمل ايه
مامة زين : روحلها دلوقتي و كب علي وشها مياه نار خلينا نخلص من قرفها وخلي اخوها بتاعها يبقي ينفعها.
زين بتوتر: ايوه يا ماما بس لو الموضوع ده اتعرف في الكلية انا ممكن اترفد
مامة زين: و هيتعرف ازاي هي هتصورك.... وبعدين اصلا بعد ما وشها يتشوه هيجيلها وش تنزل كلية ولا غيره؟!!
زين : عندك حق صح كده .... انا هقوم احجز عشان اسافر ليهم بكره
جهز زين لسفره وادهم و يوسف خدوا الاجازة .... عند أمير والبنات قضوا اول يوم حلو جدا وكله ضحك و خروج
ليلي كانت بتبص لبناتها وهم مبسوطين و مسكت ايد أمير
ليلي : ربنا يخليك لينا
تاني يوم الصبح كان زين في الطريق لشرم وهو عارف الفندق البينزلو فيه قبل كده .... وكان ادهم و يوسف في الطريق برضو
والعربيتين وقفوا في بنزينة.... يوسف خد باله من زين
يوسف: ادهم .... مش النزل من العربية القدام ده زين ؟؟؟
ادهم بص كويس: اه هو.... ده ايه الجايبه هنا
يوسف : مش عارف
ادهم : يمكن جاي يصالحها مثلا
يوسف بص لادهم وكشر وسكت بس جواه حاجه مخوفاه
فضل يوسف متابع زين وماشي وراه وادهم سكت وسايبه براحته لحد ما وصل زين الفندق الفيه تالين ووقف بعيد شوية شاف ريم وتالين واقفين بيتكلموا
ريم : نسيتي حاجه ولا ايه؟؟
تالين: ايوه الفون بتاعي فوق في الأوضة
في الوقت ده واحد جيه خبط في زين واعتذر منه و لما زين رجع يبص ملقاش حد
زين: اكيد طلعت انا هطلع وراها
وصل ادهم ويوسف و شافوا زين طالع بيتسحب
زين : شوفت قولتلك مش مرتاحله
ادهم بص حواليه : يوسف تالين واقفة اهي
يوسف: امال هو طالع لمين ؟؟
ادهم برء لما فكر ان ريم هي الفوق.....
ادهم: يوسف روح لتالين وانا هطلع فوق لريم بسرعه يلا
راح يوسف لتالين و سالها علي رقم اوضتهم و كان ادهم معاه علي الفون عرف منه الرقم وسبقهم
ريم كانت مدية ضهرها للباب و زين دخل بهدوء وفي ايده ازازة مياه النار
زين : تالين
ريم لسه بتلف لي وشها كان ادهم مسكه من دراعه حدف الازازة بعيد و كتم بؤه بالايد التانية
ريم صوتت من الخضة و بعدت لورا و ادهم نزل ضرب في زين لحد ما يوسف بعده عنه .... تالين جريت علي ريم حضنتها
آخر النهار وبعد الإجراءات أمير صمم ان ادهم و يوسف يتغدوا معاهم
ريم طول الوقت بصة في الطبق و ادهم باصص ليها والباقي بياكل عادي
أمير لاحظ توترهم..... أمير: بجد يا ادهم مش عارف اشكرك ازاي
ادهم وهو لسه باصص لريم: ده واجبي معملتش حاجة
خلصوا الغدا و تالين كانت ماشية مع يوسف تالين: هو انتو ازاي عرفتو ب زين
يوسف حكي ليها وهي دمعت.... يارتني سمعت كلام ماما
يوسف : مكنتيش هتتعلمي غير بكده... والمهم تعرفي تختاري الهيحبك ويحافظ عليكي
تالين ضحكت: ده احنا هنبقي اصحاب بقي ؟
يوسف: يا نهار ابيض هو انا اطول
تالين اديته الفون بتاعها يسجل الرقم
ريم كانت متضايقة من وجود ادهم ومن البيحصل ف نزلت البيسين وادهم طبعا مراقبها من بعيد .... لحد ما شاف شاب نزل البيسين وبيحاول يهزر مع ريم وهي تجاوبت عشان تعند مع ادهم ... في لحظة من غير تفكير قلع قميصه ونزل البيسين ووقف قدامها
ادهم : بتتكلمي معاه ليه ؟؟
ريم: وانت مالك
ادهم : طيب بتضحكيله ليه .... لو نفسك جيباكي علي الضحك انا اولي منه
ريم : ليه هو زعلني زيك
ادهم : طيب هو حبك زيي
ريم زقته ولفت عشان تطلع ... ادهم شدها : برضو مفيش أمل؟؟
ريم : كان نفسي بس مينفعش
طلعت ريم من البيسين ولفت نفسها بالبشكير وطلعت اوضتها وكانت فرحانه بحبه ليها بس زعلانه من العمله... لانه مش سهل
تاني يوم الصبح يوسف كان نايم وادهم صحي وجهز
ادهم: يوسف... يووووسف
يوسف بنوم: في ايه يا عم في ايه ؟؟
ادهم : قوم عشان هنمشي يلا
يوسف قام مخضوض: ايه احنا في اجازة ... هنرجع القاهرة ليه واحنا في اجازة ؟؟
ادهم : كده اصلا ريم مش مدياني وش
يوسف: وانا مالي يا عم انا مالي .... وبعدين عايز ترجع تقعد في وش ياسمين
ادهم : هو انا مقولتلكش
يوسف : لاء مقولتليش
ادهم : انا سفرت ياسمين عند أهل مامتها في دبي
بعد حوار طويل مشي ادهم و يوسف
و أمير و ليلي والبنات رجعوا القاهرة .... والدراسة بدأت تاني وكلهم نزلوا الجامعة .... ريم ركزت اوي في الدراسة وكانت معظم الوقت هادية عكس طبيعتها وادهم بقي مركز اكتر في شغله و اترقي
تالين رجعت الكلية وكانت خايفة جدا اول يوم لتلاقي زين بس اتفاجئت بيوسف معاها وان زين كمان اتفصل عن شغله
تالين و يوسف كانوا اصحاب جدا ودايما بيتكلمو .... في اخر يوم من الأيام كانت تالين بتكلم يوسف تحكيله يومها.... يوسف قاطعها
يوسف: تتجوزيني يا تالين
تالين بصدمه:_____
يوسف: تااالين روحتي فين
تالين بكسوف : معاك اهو
يوسف ابتسم : طيب ردك ايه
تالين : مش هتيجي يوم وتعايرني بحاجة
يوسف بحب : عمري
تالين : ولا هتقولي صاحبتي اغلي منك
يوسف : معنديش غير ادهم اصلا
تالين: طيب وياسمين الانت طلبت تتجوزها؟
يوسف اتنهد انا هقولك يا ستي .... حكي يوسف لتالين حكاية ياسمين
عدي اسبوع وكلهم كانو مستنين يوسف يجي يطلب تالين
وادهم راح معاه وبعد قراية الفاتحة كلهم كانوا قاعدين
ادهم بص لأمير : هو ممكن اتكلم مع حضرتك شوية
أمير: اكيد
قام أمير وخد ادهم بره في الجنينه وريم كانت نفسها تعرف اي البيقولوه بره
ادهم : انا عارف ان ريم اكيد عرفتك الحصل بينا
أمير: فعلا قالتلي
ادهم : انا ندمان وعايز ارجعلها
أمير: وجاي ليا انا ... ده انت حتي غلطان في مراتي
ادهم بأسف: انا ندمت ومكنش قصدي ... ممكن طبع شغلي مخليني كده
أمير: وانت ناوي تغير شغلك ؟؟
ادهم : اكيد لاء ... بس هعدل من نفسي عشان خاطرها
أمير: عمتا حاول واكيد هتنفعك المحاولات دي في مره

عدت سنه و في الاجازة كان فرح تالين.... ريم كانت مع اختها في الأوضة بتجهزها
وليلي واميرة وهدي كانوا سوا في القاعة بيستقبلوا الناس .... وادهم مع يوسف
نزلت تالين في ايد مالك وكان وراهم ريم شيك وجميلة جدا
وادهم بص ليها بإعجاب و بإبتسامه و ريم لأول مره تبستم لادهم
و في وسط الفرح وكلهم مبسوطين النور قطع و ريم كانت في النص مفيش حاجه تشوف بيها و حاولت تتحرك و مكنش فيه اي صوت .... وفجأة حد مسك ايديها والنور اتفتح وشافت كوشة زياده محطوطة وادهم قاعد وجنبه مأذون و جنبهم فستان فرح في شماعه
وتالين كانت ماسكة ايد اختها بفرحه.... ادهم قام قرب ووقف قدام ريم
ادهم : ممكن تتجوزيني؟؟
ريم ابتسمت وهزت راسها موافقه..... ادهم شالها ولف بيها و بعدها أميرة خالتها خدتها فوق تلبس الفستان و تجهز وبعد خمس دقايق نزلت في ايد مالك وادهم سلم علي مالك
وفرحة الفرح بقيت الضعف ...... و آخر الفرح كلهم اتجمعوا وهدي وجوزها وولادها واميرة وياسر وولادهم و ريهام صاحبة ليلي و خدوا صورة سوا كلها فرحه
يارب تكون الرواية عجبتكو ❤
تمت رواية مكتملة عبر مدونة كوكب الروايات.
reaction:

تعليقات