القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لعبة الهوى الفصل الثاني - بقلم زيزي محمد

رواية لعبة الهوى البارت الثاني بقلم زيزي محمد

رواية لعبة الهوى الفصل الثاني 

وصلت إلى الكافية في وقت باكر، وبداخلها نيران منذ البارحة، لم تعرف عينيها طريقًا للنوم، منذ ذهابه بالأمس بعد أن ساد التوتر والقلق في الجلسة وهي في وضع صامت تفكر فقط، وقعت في حلقات من الأسئلة، التي لم تجد لها إجابة قط، تصرف أحمق، ساذج، لا يليق به، أو بشاب مثله، لم تنكر أن هناك شعورًا لأول مرة تعرف مذاقه احتل صدرها، ألا وهو الغيرة، حروف تلك الكلمة لم تكن في قاموسها أبدًا، بسببه ظهرت، وللأسف غيرتها تجسدت في أختها، فمنذ البارحة وهي في مقارنة ما بين شهاب وذلك المدعو خطيبها، توالت الشتائم بداخلها، متمنية أن تطلقها في وجهه، علها تهدأ السنة نيران الغضب التي تزداد كلما تذكرت ما فعله.
اختارت هذا الوقت تحديدًا، لعلمها خلو المكان من العمال، دخلت تبحث عنه فوجدته يجلس أمام فتاة، وأمامهم قدحين من القهوة، رفعت أحد حاجبيها وهي ترمقه في غيظ وانفعال، ووقفت دقيقة بجانب الباب الرئيسي تراقبهم بتركيز، وخاصةً إن كانت تلك الفتاة لم تراها من قبل.
ضغطت فوق شفتاها في غيظ، عندما لم يلاحظها، لهذه الدرجة ينصب تركيزه عليها فقط!، حركها فضولها نحوهم، لترى من تلك الفتاة بوضوح أكثر، وعندما اقتربت وقف حمزة متفاجئًا بوجودها، أو لنقل تصنع ذلك، منذ دخولها من الباب الخارجي، مرورًا بالحديقة الصغيرة حتى وصلت إلى الباب الرئيسي، وهو يراقبها بطرف عيناه، لا شك أنه أصابته الصدمة حينما وجدها تمر من الباب الخارجي في هذا الوقت الباكر، ولكنه تعمد أن يتجاهلها، فلا بأس بقليل من التسلية معها، معترفًا أن انفعالها واحمرار وجهها مع توهج لون عيناها أصبح يعشقهما.
- رقية، إيه جابك؟!
نظرت له بتحدٍ وكأنها في حلبة مصارعة قائلة بجمود :
- ايه مينفعش اجاي لخطيبي.
ارتفع جانب فمه في ابتسامه خبيثة، فقرأتها هي جيدًا، وندمت على ما تفوهت به، بلعت باقي حروفها، وهي تضغط فوق لحم شفتاها السفلي.
حمحم حمزة وهو يحاول كتم ضحكه، فمد يده مشيرًا نحوها قائلًا :
- بشمهندسه سمر، اقدملك رقية خطبتي.
هزت المدعوة سمر رأسها في تحية صغيرة، ثم نهضت في خفة وهي تردف بصوت ناعم رقيق، أثار الغضب والغيرة أكثر لدى البلهاء التي كانت تقف تقبض فوق يدها بضيق بالغ وتحديدًا بعدما شملتها بنظرة سريعة من بداية شعرها الأسود الطويل، وملابسها الأنيقة والملتصقة بجسدها قليلًا .
- فرصة سعيدة، هكلمك بعدين يا حمزة، سلام.
لم تستطع عيناها الابتعاد عنها، فراقبتها حتى خرجت من الكافيه، ومازال رأسها مصوب نحو الاتجاه التي خرجت منه، شاردة بتفكير، تفكير بات يأخذ منحنيات لن تتقبلها أبدًا.
- رقية، روحتي فين، رقبتك هتتلوح يا ماما..
- ها، بتقول إيه.
اتسعت ابتسامته أكثر، ولكنها كانت مستفزة، يقصد بها مضايقتها، فعادت بسرعة لطبيعتها وقالت :
- مين دي، وازاي تقعدوا كده لوحدكوا، وليه يعني بتتقابلوا في وقت زي ده.
جلس حمزة مرة أخرى، ثم رمقها ببرود :
- دي بشمهندسه اللي صممت الكافيه، كان في كام حاجه عاوز اعملهم زيادة وبقولها عليهم، أما بقى ليه نقعد لوحدنا، وفي الوقت ده ليه!.
صمت لبرهة قبل ان يجيبها بتحدٍ مماثل للذي ينطلق من عدستيها كالأسهم :
- ده شيء ميخصكيش.
- نعم ؟!، ده اللي هو ازاي.
وقف حمزة أمامها مباشرةً، وهو يجيبها ببرود صقيعي، بعدما قرر بأنه لن يتهاون بعلاقتهم أكثر من ذلك، فيكفي مشاعره التي تأخذ منحنى تجاهها حتمًا سيجعله غارق في بحور عشقها، ولن يعرف بعدها طريق للنجاة :
- الإجابه دي عندك مش عندي، ولا انتي بتنسي بسرعة، ولا هو حلال عليكي، وحرام عليا، فاكرة لما سألتك في أول خطوبتنا مين الشخص اللي واقفه معاه، رديتي بكل برود أنه شيء ميخصنيش!.
زفرت في حنق، عندما لاح بذهنها ذكرى شجار قديم لهم هي حقًا لا تود التفكير فيه حالياً، زمت شفتاها في ضيق وهي تعقد ذراعيها أمامها مردفه :
- براحتك، أنا جاية هنا علشان نقطة واحده، وعاوزة إجابه صريحة، ليه عملت كده امبارح لما بابا قال نتجوز مع أيسل وشهاب.
رفع كوب المياه ليرتشف منه القليل، بعدما علم أن ذلك التحدي الذي يحتل عيناها لن يمر مرور الكرام.
- زي ما قولتلك امبارح، شرقت، إيه أول مرة تشوفي واحد بيشرق.
التوى فمها ساخرًا وهي تقول :
- أنا مش غبية يا حمزة، أنت خوفت.
وضع الكوب على الطاولة في غضب، لم تستطيع تبريره.
- ايوه غبيه، ومش شرط كل حاجة اعملها تفكري فيها مليون مرة، وبطلي كلامك المستفز ده بقى، علشان حقيقي أنتي أكبر مستفزة شفتها في حياتي.
لأول مرة تجمعت الدموع في مقلتيها أمامه، وما جعلها تنفجر كالشلالات هو ظهور شهاب المفاجئ، لملمت بقايا كرامتها التي بعثرها حمزة بكلماته القاسية لها، وخرجت من الكافية تركض بسرعة، تبتعد عن مرمى بصره الذي كان يحرقها بعدما لمحت شيء من الكراهية به.
***
في منزل رقية...
وضعت أيسل الأطباق فوق طاوله الطعام، وهي تستمع لحديث والدتها لوالدها في صمت تام .
- أنت يا محمد غلطت لما قولتله كده امبارح، شهاب يطلب يقدم جوازه هو حر، لكن حمزة مالوش دعوه، الصراحة صغرت نفسك معاه.
التفت محمد نحوها يحدجها بغضب، فتراجعت على الفور في حديثها، وحاولت تصحيحه بعد تلك الزلة الغير مقصوده :
- أقصد هو ممكن يفكر كده يعني، بس أنا عارفة أنك اتكلمت عادي وبدافع ان الفرح يبقى فرحين.
- لا بدافع ان بنتك مش ناوية تجيبها لبر، أنا ملاحظ معاملتها معاه جامدة، وردودها زي الدبش، بتعند في كل صغيرة وكبيرة، وكأنها داخله تحدي.
قال حديثه بصوت مرتفع إثر انفعاله وضيقه، لاحظت أيسل توتر الوضع بينهم، فقررت أن تمتص غضب والدها، فقالت بهدوء :
- أنا شايفة انه معملش حاجة أوفر، الراجل كان بيشرب وشرق عادي، وبعدين هو اعتذر وبالعكس مرفضش، يبقى احنا بنعمل حكاية ليه.
أشار محمد نحو زينات زوجته متهكمًا :
- قوليلها يا أيسل، من امبارح وهي كل شوية تغلطني.
نهضت زينات من مقعدها ثم طبعت قبله فوق رأسه، متمتمة باعتذار :
- والله ما أقصد، بس أنا خوفت أننا نكون بنضغط عليه، حقك عليا، وربنا يهديها بنت بطني.
تمتم كلاً من محمد وأيسل خلفها :
- أمين.
****
- أنت السبب يا شهاب، إزاي تفكر في حاجة زي دي من غير ما تقولي وتعرفني حتى.
طرق حمزة بيده فوق الطاولة بعصبية، وتحديدًا بعدما لاحظ برود شهاب معه.
- أقولك إيه!، أنا عاوز أتجوز، هو إيه الغلط في كده، أنت هتحجر عليا.
اندفع حمزة نحوه، يجذبه من ياقته، مشددًا عليها، وهو يجز فوق أسنانه، فخرجت الحروف غليظة :
- متخلنيش اعمل حاجات هتندم عليها اوي، أنت اللي ورطتنا، وأحنا الاتنين في مركب واحده، فتظبط كده معايا، أحسنلك.
- متهددنيش يا صاحبي، علشان اللي بينا ميوصلناش للوضع ده.
قالها شهاب بهدوء محاولاً امتصاص غضب حمزة، وهو يجاهد في فك أصابعه القوية القابضة فوق قميصه بقوة، فابتعد حمزة عنه وهو يحرك أصابعه في جانبي رأسه قائلًا بصوت قاتم، يحمل مشاعر مكبوتة، وصراع نفسي وحده من يعلم بمساوئه.
- ربنا يسامحك، أنا من امبارح منمتش، أنت حطتنا كلنا في دوامه كبيرة اوي، مش هنخرج منها إلا وكلنا خسرانين.
ابتسم شهاب في ثقة، تعجب لها حمزة :
- مفيش خسارة، انت بس اللي قلوق بزيادة.
بادله حمزه ابتسامته بأخرى ساخرة :
- ماهو من كتر قلقي، جيت عليها وهي مكنش ليها ذنب.
ارتفع ضحك شهاب عاليًا، وهو يطرق كف بآخر في انبهار :
- بس انت جاحد، أنا أول مرة أشوف رقية بتعيط في حياتي، واشوفها ضعيفة كده، دي كانت لازم تتصور وتنزل على النت والله.
أغلق حمزة عيناه في ضيق لِمَ فعله بها، وهي لا تستحق ذلك، غضب غير مبرر، ولكنه كان كطوق النجاة للهروب من إجابة موجعة، آلام اجتاحت صدره وقلبه بعدما تذكر سقوط عبراتها بضعف، ضعف لأول مرة يراه بعيناها الحادة، حقًا لو انتظر دقيقة أخرى دون أن يركض خلفها، ويقوم بمراضاتها، لن يسامح نفسه قط، فانطلق لسان عقله في الحال يوبخه على مدى ثباته الانفعالي معها، بدأت قرارته الهامة تتبدد كجندي انهزم في حرب ظن بها الانتصار، والآن هو يهدم كل أفكاره، تاركًا لمشاعره حرية التصرف اتجاهها.. جذب متعلقاته وهم بالخروج سريعًا تحت تساؤلات شهاب له، ولكنه اكتفي بإجابة قصيرة، بالطبع لن ترضى فضول شهاب .
- مالكش دعوة رايح فين، عقابًا ليك هتقعد مكاني النهارده لغاية ما ارجع.

***
خطوة خلف الأخرى، ودموعًا تتسابق فوق صفحات وجهها، حتى أن الرؤية أصبحت مشوشة لديها بسبب ذلك الغلاف الرقيق الذي تكون في مقلتيها، هدوء الطريق في هذا الوقت الباكر جعلها تسير في أحد جوانبه تستنشق الهواء العليل، فذلك الضجيج الذي يعتلي صدرها يحتاج إلى هواء نقي يدخل رئتيها لعلها تهدأ لو قليلًا، ولكن كلماته كانت تتشبث أكثر بذهنها فجعلتها تنصهر في حزنها وضعفها الذي لأول مرة ظهر كوضوح الشمس أمامهم.
التقطت أذنها رنين الهاتف، ولكن عقلها أبى أن يخرج من تلك العاصفة، فتجاهلته عن قصد، مقررة أن تحظى ببعض من الوقت مع نفسها لتعود كما كانت، وتتخلى عن ذلك الضعف الذي ينهش في كرامتها.
جلست فوق إحدى المقاعد الخشبية المرصوصة على جانب الطريق، يغطيها الأشجار الكثيفة، سلطت بصرها على نقطة ما، وأطلقت العنان لنفسها في التفكير في رسم خطوط خطبتها من حمزة بهدوء.
ولكن من أين ذلك الهدوء ومازال هاتفها يصر على إخراجها من تفكيرها، أخرجته من الحقيبة وهي تقرر أن تصب كامل غضبها على المتصل، دققت بالشاشة فوجدت اسمه ينيرها، دق قلبها بعنف، وقررت أن تغلق في وجهه الهاتف.
وحقيقةً لم تمنع نفسها من سبه بغل :
- حيوا...
ابتلعت باقي الحرف في جوفها، بعدما وجدت سيارته تصف بقوة أمامها، وترجل منها بكل عصبية منطلقًا نحوها :
- أنتي إزاي مترديش عليا، أنا لولا المطب ده مكنتش هاخد بالي منك، وهفضل ادور عليكي زي المجنون.
بكل هدوء رمقته بنظرة مطولة جهل تفسيرها، ثم أخرجت منديلاً ورقياً من حقيبتها ورفعته بطرف أصابعها مسحت به دموعها التي مازالت متعلقه بجفونها، وكأنها تزيل آخر بقايا هزيمتها، ومن ثم ألقته أمامه في حركة مقصودة، رفع هو حاجبه لها، وبصوتها الحاد الذي حاولت أن تخفي خلفه قهرًا منه ومما فعله بها، قالت :
- وتاعب نفسك ليه، احتفظ بعقلك وكنت خليك مكانك.
ضغط فوق أسنانه محاولاً ضبط انفعالاته من تلك الخرقاء التي تصر على إخراج أسوأ ما لديه، فقال :
- بقولك إيه، هتستفزيني هستفزك وهنزعل من بعض، وهيبقى يوم مهبب على دماغك، هنحترم بعض اشطا اوك، هيبقى يوم لطيف ويعدي.
وقفت في لحظة أمامه بتحدٍ، مردفه :
- وماله أنا بقى مش عاوزة يعدي، ما نشوف أخرتها معاك.
فرك وجهه في يده، متمتمًا ببعض الكلمات بصوت خافت وهو يكور يده بغضب منها ومما فعله، ومما يخفيه!.
مرت الدقائق عليهم وهما على ذلك الحال، حتى أبعد يده عن وجهه، ثم قال بهدوء زائف :
- ما تيجي ناكل، أنا جوعت.
نظرت له ببلاهة غير مدركة لِمَ يقوله، حتى إنها نظرت للخلف تتأكد من خلو المكان، قطع عليها تعجبها بقوله الذي أثار جنونها، وفقدت أخر ذرة هدوء وعقلانية لديها :
- حقيقي أنا مش فاهمك، انت مدرك عملت إيه، أنت زعقتلي بدون أي وجه حق، كرامتي اتهانت ولأول مرة، وقدام شهاب كمان، مش كفاية أحرجتني امبارح لا جاي تكمل عليا النهارده، والمفروض تتأسف، تصلح على الأقل اللي أنت عملته، بس لا إزاي لازم تكابر وكمان تزعقلي وكأني جارية عندك مثلاً.
- أنت ليه مش قادرة تقتنعي إن شرقت فعلا، بدليل معارضتش بباكي، رقية عارفة إيه نقطة الخلاف، إن ببساطه على طول بتشككي في كل تصرف أو كلمه بقولها، لازم يكون في بينا ثقة أكتر من كده.
ألسنة من النيران اندلعت بصدره بعد هذا الكم من الكلمات الخادعة، تصرف أهوج أوقعه في خداع أصبح يتقنه جيدًا، ولو استمر على هذا النحو حتمًا سيخسر من روحه واحترامه لذاته.
تنهد حمزة بعمق، ثم أردف بنبرة استسلمت لنداء خفي كان يحركه منذ خروجه للبحث عنها :
- حقك عليا متزعليش مني، صدقيني أنا عمري ما أفكر أهين كرامتك، بالعكس إحنا اتنين مخطوبين مش أعداء، ياريت يا رقية لو تحاولي تهدي، ونظبط أمورنا مع بعض بطريقة ألطف من الخناق على كل حاجة.

زمت شفتها بضيق، وهي تفكر في حديثه الذي كانت تعرفه عن ظهر قلب، وتدرك سبب تلك الفجوة القابعة بينهم، وقعت في حيرة ما بين القبول بكلامه، أو التشبث أكثر بما يدور بها.
- أظن أنه عيب ترفضي، عزومتي ليكي واحنا اتنين مخطوبين، أنا مش خاطفك يابنتي.
أغلقت عينيها بنفاذ صبر، قائلة :
- على فكرة مينفعش تكلمني كده..
اقترب منها خطوة قاصدًا مشاكستها وهو يقول :
- امال اكلمك إزاي؟!.
عادت للخلف خطوة كبيرة، فالتصقت بالمقعد الخشبي، وكادت أن تتعثر من فوقه، فأمسك بها حمزة في ثوان، دفعته رقية برفق للأمام قائلة بحزم :
- عيب، إحنا في الطريق، وبعدين مينفعش أنا اللي اقولك تكلمني ازاي، المفروض دي تكون زوقيات منك.
ابتسم حمزة لها، وهو يغمز بطرف عيناه قائلًا :
- اممم قصدك ان انا معنديش زوق.
- ما تخلصونا ياعم انت وهي بكلامكوا الغريب ده.
صرخت رقية في فزع حينما ظهر رجل ثلاثيني أشعث الشعر، يرتدي ثياب ممزقة ورديئة من وسط الأشجار..ولا إراديًا منها التصقت بحمزة في خوف، بينما سمح لها حمزة بالاقتراب موجهًا حديثه للرجل :
-معلش ياعمنا قلقنا نومك بمشاكلنا، كمل نوم انت.
وبصوت هامس وهو يميل نحوها في خبث :
- تحبي نحكي مشاكلنا أكتر معاه، هيتبسط اوي منك.
- لا لا، يلا بينا نمشي.
انطلقت صوب السيارة، تختفي بها من نظرات ذلك المجذوب، وما إن تحرك حمزة بها، هدأت قليلًا وعادت بسرعة لطبيعتها الجامدة.
- رقية هو أنتي مبتعرفيش تضحكي.
رفعت أحد حاجبيها باعتراض قائلة :
- نعم؟!، هو إيه مناسبة السؤال ده!.
هز كتفيه ببرود مجيبًا :
- عادي فضول، شوفي احنا قد إيه مع بعض وقليل لما بشوفك بتضحكي.
جذبت نفس طويل قبل أن تجيبه في حدة :
- لاحظ إنك بتلمح لحاجات هتزعلني منك أكتر.
أوقف السيارة جانبًا ثم التفت نحوها وهو يسألها في جدية :
- أحب افهم ايه الحاجات اللي بلمح ليها.
اعتدلت نحو أكثر قائلة بضيق بالغ :
- أنت قاصد إنك توضحلي إن أنا نكدية مثلاً.
- مثلاً، أنتي مش متأكده من كده.
قالها في سخرية ولم يستطع منع ضحكه بعدها، فاغتاظت هي من طريقته معها، وزادت وتيرة أنفاسها العالية، وعقلها يحثها علي نشب شجار معه، أو غرس أظافرها في وجهه اللعين بابتسامته الألعن.
- اهدي، على فكرة دي كلها محاولات ان أضحكك.
اتسعت عيناها وهي تعود ببصرها نحوه مجددًا غير مصدقة قائلة :
- انت فاكر إن أنا ممكن أضحك بالطريقة البايخة دي.
عبس بوجهه قاصدًا ليقول متسائلًا :
- أنت قصدك إن أنا بايخ مثلاً.
- مثلاً مش متأكد يعني.
قالتها وهي تعقد ذراعيها أمامها في عناد طفولي.
- أنا شايف أن حد يجي يولع في أم العلاقة القذرة دي ونخلص.
شهقت بصدمة قائلة :
- أحنا علاقتنا قذرة.
انفعل حمزة في ضيق وعصبية وهو يعاود تشغيل السيارة :
- يمين تلاته مانتي متكلمه كلمة زيادة، انا حاسس إننا هنولع في بعض كمان ثانية، اقعدي ساكتة بقى لغاية ما نوصل.
***
بعد عشرون دقيقة مرت عليهم في صمت، كلاً منهما غارق في تفكيره، خاصةً هو وجلد الذات، لن يستطع تقدم خطوة جديدة وهناك نوائب تقهر حياته، تذكره بموافقته على لعبة ظن بها النجاة، ولكنها ليست سوى هلاك يدمر حياته تدريجيًا، وقع في حالة من الشتات والضياع ما بين عقله وقلبه، عقله يحثه على الهروب تاركًا مشاعره تتلوى في البعاد، ولكن القلب كان له رأي آخر، حينما صور له بعض المشاهد في حال ابتعاده عنها، لاح على ذهنه فكرة حتمًا ستهدأ من حالته المضطربة، سيوافق على عقد قرانهم معطيًا لنفسه مساحة يتجرأ بها على مصارحتها بكل شيء يكنه بداخله، وبالتأكيد سيفعل ذلك قبل حفلة زفافه بها، مقنعًا نفسه بأنها لن تستطيع الهروب منه بعدما تصبح زوجته، سيكون مصيرها له حتى وإن كان أخر نفس يلفظه بالحياة كان على يدها.
وصلوا أخيرًا أمام أحد المولات الشهيرة، فتعجبت رقية قائلة :
- هو إحنا جينا هنا ليه؟!.
حمحم حمزة ثم هتف بنبرة خشنة وكأنه يصارع شيئًا ما بداخله :
- أنا شايف إن أنا زعلتك كتير النهارده، فقررت أننا نقضى وقت لطيف مع بعض من غير عناد ولا زعل.
- مكنش له لزوم علشان شغلك والكافية.
قالتها في حرج وخجل من عرضه الذي خالف توقعتها، ومما زادها خجلاً هو إجابته التالية التي كانت لها أثر واضح على وجنتيها.
- أنتي أهم من أي حاجه يا روكا انزلي.
وكيف لها أن تترجل بعدما فقدت طاقتها واتزانها بعد حديثه ذلك، فالبرغم من بساطة الجملة إلا أنها كانت لها أثر كبير في نفسها، وتحديدًا بذلك العضو الذي ينبض بصدرها، فأقسمت أنه كان يقرع كطبول الحرب.

تحركت بجانبه وعقلها يكرر بلا انقطاع جملته الأخيرة، فلم تستطيع منع ابتسامتها من الظهور، ابتسامة هادئة صافية بقدر صفاء جملته التي بعثرت ثباتها معه.
ولكنها لم تقدر على كتمان تلك الهواجس المنبعثة بين حين وآخر داخلها، فاندفعت تخبره في هدوء :
- حمزة، أنت لو مش حابب نكتب كتابنا مع أيسل وشهاب عادي أنا...
- لا انا موافق، وقولتلك إنها كانت مجرد شرقة بسيطة، ده أنا حتى فكرت أن كتب الكتاب هيكون مع الافتتاح التاني في الكافية عندي إيه رأيك!.
صمتت بخجل، وهزت كتفيها بالموافقة فلا يوجد لديها أي اعتراض على كلامه، يكفي إصراره بالزواج منها، هذا وحده يجعل قلبها كالطير الذي يحلق عاليًا فرحًا بقدوم الربيع.
لاحظ حمزة خجلها وتورد وجنتيها، فابتسم بعذوبة عندما شعر براحة تجتاح صدره بعد هذا القرار الذي اهتدى له مؤخرًا حاسمًا الجدال لقلبه، فقلبه لن يستطع الابتعاد عنها، فقد أيقن أن عشقها هو السبيل الوحيد لتمسكه بالحياة بعدما كانت لديه ليست سوى مجرد حياة كئيبة لا روح بها!.
ساد الصمت بينهما، فاتجه حمزة يبحث بعينيه عن محل لبيع الهدايا حتى يقتني لها هدية تعبيرًا عن أسفه لِمَ فعله معها اليوم، وأخيرًا وقع بصره على هدفه، فاستئذانها وابتعد ليدخل المحل بحماس حاول احكامه خوفًا أن تحبطه هي بآرائها، فدائمًا ما كانت ردود أفعالها تبهره، وأحيانًا أخرى تصدمه.
أما هي فانشغلت بمراقبته، وتعجبها من دخوله لذلك المحل حتى خرج بعد فترة قليلة يحمل حقيبة هدايا ويبتسم ابتسامة عريضة، حتى وقف أمامها وقدم لها الحقيبة بصوت خافت لقرب المسافة بينهم، ونبرة دغدغدت تلك الفراشات التي ترفرف داخل أروقة قلبها:
- متزعليش مني على أي حاجة، أكيد مش عاوز أضايقك، هو ضغط شغل مش أكتر، ويارب الهدية دي تعجبك.
مدت أصابعها الصغيرة نحو الحقيبة تمسكها بفرحة لم تستطع منعها من الظهور له، فارتاح قلبه من لوعته، وبقي ينظر لها مطولاً وكأنه يحفر بعقله ملامحها تلك بسعادتها التي أدخلت البهجة لصدره بعد حربه مع ذاته منذ الأمس.
إلا أن فرحتهم لم تدوم طويلًا؛ بسبب اقتراب شخص ما منهما، لم تتخيل رقية أن صديقتها قد تراها مع حمزة يومًا ما، فتوترت وأصبحت كالغريقة التي تحاول البحث عن أكثر الطرق سليمة للخروج من ذلك المأزق.
- إزيك يا رقية .
خرج صوت رقية مهزوزًا بعدما ابتلعت ريقها :
- عفت، وحشـ..، وحشتيني.
يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
reaction:

تعليقات