القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حوريتي الجميلة الفصل الحادي عشر والأخير

رواية حوريتي الجميلة البارت الحادي عشر والأخير بقلم سلمى سيد

رواية حوريتي الجميلة كاملة

رواية حوريتي الجميلة الفصل الحادي عشر والأخير

حور بصدمه: انتي بتقولي ايه يا ماما انا مستحيل اوافق 
فاطمه: وانا مش باخد رأيك قومي اجهزي يلا
حور: مستحيل تكوني ماما 
فاطمه بحده: يلا  اتحركي وبلاش دلع وكلام ملوش لازمه
 اجهزي العريس جااي بالليل 
وتركتها وخرجت وحور مصدومه هذه والدتها لماذا تعاملها بقسوه تعترف انها غلطت لكن والدتها اصبحت قاسيه بكت حور كثيرا وهي تتخيل انها ستكون ملك لشخص اخر غير اسر 
جاء الليل سريعا ودخلت فاطمه غرفه ابنتها وكانت حور نائمه واثر الدموع علي وجهها قربت فاطمه منها وجلست علي السرير ولمست علي شعرها بحنيه وقالت
انتي الي وصلتي نفسك بكدا بس انا لازم اعمل كده كان لازم يحصل دا من زمان وتتجوزي الشخص الي اختاره ثم باست جبينها وكادت ان تخرج لكن توقفت وهي تسمع صوت حور وهي تقول 
بدال انتي بتحبيني ليه عايزاني اتجوز واحد مش بحبه ليه عايزه تحرميني من الشخص الي بحبه (تقصد اسر) هاا؟ ردي عليا يا ماما 
فاطمه: انتي الي وصلتي نفسك بكده بسبب غبائك وانانيتك استحملي بقاا نتيجه أخطائك وتابعت بحده يلاا البسي عشان العريس قرب يوصل ولو مطلعتيش اعتبري نفسك معندكيش ام يلاا 
وتركتها وخرجت مره اخري بكت حور وقالت ياااااارب  وقامت لبست وبعد قليل ووقفت امام المرايا تتأمل نفسها وقالت انا لازم اقول الحقيقه للشخص دا اكيد مش هيقبل تكون واحده علي ذمته وهي بتحب حد تاني وانا مش هغلط نفس غلطه زمان لازم اقول واتكلم معاه ثم خرجت 
كانت فاطمه في المطبخ تجهز مشروب للضيوف 
فاطمه: امسكي يلاا واخرجي وافردي وشك شويه ماشي 
حور: حاضر يا ماما
وخرجت حور والدتها ايضا وكان الصمت سيد الموقف 
فاطمه: طيب انا هسيبكم لوحدكم شويه 
وخرجت الام وكانت حور متوتره جدا وقلبها بيدق بطريقه غريبه وقالت لنفسها 
اهدي اهدي يا حور انتي هتتكلمي معاه وهتشوفي 
قطع حديثها مه نفسها صوت العريس
هااا هتفضلي تبصي للارض كده كتير 
حور لنفسها: لا اكيد مش حقيقي دا مس صوته هو اصلا مش هيجيي كفايه هلوسه بقاا 
اتكلم الشخص مره اخري: لا هي مش هلوسه بصي وانتي هتعرفي 
رفعت حور عنيها سريعا وكانت الصدمه كان اسر يجلس بواسمتها وهيبته المعتاده وكان يرتدي بنطلون اسود وقميص ابيض وعليه جاكيت باللون الاسود وابتسامته الوسيمه تزين وجهه 
حور بصدمه: انت بتعمل ايه هنا 
اسر: ليه هو انتي كنتي عايزه تتجوزي حد غيري 
حور: طيب انا مش فاهمه حاجه
اسر: هفهمك المهم وحشتيني
حوربدموع: لو وحشتك ليه مشتني اليوم الي جتلك فيه
اسر: لانه كان لازم تفهمي غلطتك وتتعلمي منها 
حور: انت عرفت اصلا منين اني نزلت مصر 
اسر: لاا دا موضوع كبير 
حور: يبقا تحكيه وليه عملت كده فياا بدال بتحبني 
اسر: اليوم الي مشيتي فيه ادهم كلمني كنت وقتها حاسس اني متدمر كل حاجه راحت مني في الاخر افتكرت ان لياا فيلا في اسكندريه ووقتها ادهم كلمني وانا كنت رايح ادهم طول عمره معزته زي ياسين بالظبط وقولتله ان في اسكندريه ومتقولش لياسين لاني عارف ان ياسين هيندم في يوم وهيبدا يدور علياا وبالفعل ادهم مقلش لحد وكان في الوقت كنت حاسس ان ادهم هو الي ساعدك مش كنت حاسس بس كنت متاكد لانك مش هتعرفي تعملي حاجه للوحدك  كان لازم صحبتك تكون عارفه محبتش اضغط علي ادهم واقوله انتي فين كنت عارف برضو ان هيجي يوم وهي هيحكيلي وصح بعد يجيي سنه من غيابك لقيت ادهم بيقولي انه عايز يقولي علي حاجه وقالي كل حاجه ف باليوم دا وحكالي انك طلبتي تسافري لانك حاسه انك السبب في كل المشاكل دي وبعدين سابني مكنتش عارف اعمل ايه اروحلك ولا ايه بس قررت ان هروح عند مامتك وجيت عندها وكانت تعرف كل حاجه وقالتلي انها متاكده انتي في يوم هتيجي وهنشوف واعتبر نفسك خاطبها وهي سافرت تكمل دراستها وهترجع في ويوم اقتنعت جدا بكلامها وحبيت مامتك جدا ووكنت كل فتره بزورها من غير ما حد يعرف وبالذات ياسين وجه اليوم الي قابلتي فيه ياسين 
حور بصدمه من التي تسمعه: اليوم دا كنتم مخططين ليه 
اسر: لا مش كله ادهم كان دايما بيقولي اخبار ياسين  وكنت عارف انه ندمان وعايز يجمعنا من تاني وبعدين  وعرفت ان شركته هتعقد عقد مع شركه في ايطاليا وكان اصلا المفروض وكان الحظ معانا انه هيروح نفس الشركه الي بتشتغلي فيها فاتفقت انا وادهم انه هيقول لياسين انه مش هينفع يسيب سلمي لوحدها وبنته ولازم هو يروح ولازم يقنعه ووافق اخيرا ياسين وكنا كلنا خايفين انك مترجعيش معاه لاني حافظ ياسين كويس بدال هو ندمان علي حاجه عملها فلازم يصلحها بااي طريقه وبالليل خالص اتصل ياسين بادهم وكان وقتها كنت عند ادهم فب البيت بشوف حور الصغيره وعرفنا انك هتنزلي مصر وهترجعيلي بس ياسين ميعرفش مكاني وانك فكرتي اني ممكن اكون مخرجتش بره مصر فقوقتها سهلتي عليا  الموضوع والي سهل الموضوع اكتر ان ياسين كان عايز يتاكد اني في اسكندريه ولا لا فقال ادهم انه هيتاكد وبعدين اتصل بيه وقاله اني فعلا في فيلا اسكندريه وجه وقت المواجهه قبل ما كنت ادخل الفيلا كنت متصل بطنط فاطمه وعرفتها الموضوع كله ووقتها قالتلي 
فلاش بااااك 
فاطمه: اسمع انا حبيتك زي ابني واكتر حور غلطت كتير اوي وانت مش لازم تسامحها عايزاك توجعها بالكلام وتحسسها غلطها لانها غلطت بجد وسبها تمشي وانا متاكده انها هتتصدم وهتفقوق من كل حاجه وهتكتشف غلطتها وعارفه برضو ان هيكون صعب عليك بس لازم تعمل كده 
بااااك 
اسر: بس وبعدين اتكلمنا وحسستك بغلطك وبمدي انانيتك وبعدين خرجتي كنت عارف انك هترجعي القاهره وفي بيتك وبعدت حارس وراكي واتاكدت وبدات مامتك تكلمك برضو انا عارف انها كانت قاسيه معاكي بس كان لازم يحصل كده 
حور بصدمه: يعني كل دا من خطتكم وانا كنت زي الهبله
اسر: انتي الي اضطرتينا نعمل كده 
حور بزعيق وهي تقوم تقف:  وانت عايزني اعمل ايه بقااا احضنك واقولك يلا نتجوز وانا سامحتك انت عارف انا تعبت قد ايه كام مره منمتش وانا بفكر فيك كام مره كان قلبي بيوجعني وانا بعيده عنك تعرف ولا لا
اسر بحده: انا مقولتلكيش سافري يا حور عايزه تعرفي انتي سافرتي ليه عشان انتي جبانه وضعيفه بتخافي تواجهي الحقيقه بتحبي تهربي من كل حاجه ومش بيهمك اي حد تاني طظ في الكل 
حور: دلوقتي انا الي بقيت انانيه 
اسر: كنتي عايزاني اعملك ايه لما اشوفك اخدي في حضني واقولك وحشتيني يلا انا مستنيكي لما حضرتك تتاكدي انك مش السبب في مشاكلنا ولا حاجه ثم اكمل بحسره بتعيدي نفس الي حصل بس 3سنين  بس صدقتيني لو مشيت من هنا عمرك ولت حتي في احلامك اننا نرجع لبعض وقلبي الي بيحبك ادوس عليه وهنسي حبك واتجوز وساعتها هتندمي ندم عمرك 
دقايق وكانت النظرات مبينهم متبادله حور لا تعرف ماذا تفعل هل ترجع له ولا تتركه ولكن سيكون هي التي كتبت فراقهم ولكن هي انانيه فكرت في نفسها وبس ولم تفكر به ول حتي والدتها وقت سفارها 
واسر حاله لم يختلف عن حالها كان خائف انها ترفضه وقطع الصمت 
قرار حور 
حور: انا... انا.. هو انت هتعملي فرح كبير والبس زي سندريلا 
اسر: يعني انتي موافقه 
حور ببتسامه: مقدرش موافقش اصلا 
اسر: انا بحبك اوووي 
فاطمه وهي تدخل: نقول مبروك ولا ايه
حور وهي تحضن امها: مسمحاني صح 
فاطمه: انتي عارفه مش بعرف ازعل منك
اسر: اتصلي بالماذون يا طنط 
حور: دلوقتي 
اسر: حالا يلاا 
وبعد قليل كان يقول المأذون جملته الشهيره 
بارك الله فيما رزق وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 
سلمي والتي جاءت هي وادهم للتو: مبروك يا حور 
حور: الله يبارك فيكي 
ادهم: مبروك يا صاحبي 
اسر: الله يبارك فيك
فاطمه: الف مبروك يا ولاد
اسر وحور: الله يبارك فيكي 
وفي ثواني كان اسر يحضن حور بشده وكانه خايف ان تهرب منه وبادلته حور الحضن
اسر بهمس لم يسمعه سواهما: انتي مش متخيله انا كنت مستني اللحظه دي قد ايه
حور: وانا كمان انا بحبك اووي يا اسر 
اسر: واسر بيموت فيكي 
وبعد اسبوع في قاعه كبيره ومليئه برجال الاعمال والسيدات فاليوم حفل زفاف اسر وحور 
نزلت من علي السلالم ووقف اسر مصدوم من جمالها فكانت ترتدي فستان ابيض طويل  وازدارجمالها الحجاب فكانت جميله جدا فكانت حقا تشبه احد اميرات ديزني  وكان يمسكها ادهم التي اصر هو الذي ينزل معها فهي تعتبره اخيها وهو ايضا 
ياسين: خلي بالك منها دي اختي 
اسر: في عيني 
ومسكها ايديها وقال 
انتي جميله اووي 
حور: وانت وسيم اووي
كانوا يجلسون وبدات المباركه من الجميع وتقدم ياسين منهم وقال 
الف مبروك يا اخويا الف مبروك يا مرات اخويا 
اسر وحور: الله يبارك فيك
اسر: عقبالك يا عم 
ياسين وهو يمسك في ايد حبيبته وخطببته (لارا) قريب ان شاء الله 
لارا: مبروك يا حور
حور ببتسامه: الله يبارك فيكي يا لارا 
(بعد ظهور اسر ياسين عرف كل حاجه واعتذر من اسر لانه اخر مره قال كلام وحش واسر سامحه وعرف ياسين لارا عليهم وهما حبوها جدا) 
سلمي وهي تحضن حور: الف مبروك يا حور انا فرحنالك اوووي اخيرا حلمك اتحقق 
حور: وانا فرحانه جدا يا سوسو اخيرا ظا انا كنت حاسه ان خلاص الحلم ضاع بس خلاص انا مبسوطه دلوقتي 
سلمي: يارب يا حبيبتي يبسطك دايما 
حور: يارب
وبعد قليل من مباركه الجميع بدا حور واسر يرقصون من بعد سلو
اسر: تعرفي انتي كنتي حلمي يا حور وكنت بدعي في صلاتي انك تكوني لياا 
حور: وانا كمان با اسر حلمت بيك كتير واخيرا الحلم اتحقق 
اسر: بحبك يا حوريتي 
حور: وانا بحبك يا اسر قلبي 
بعد مرور 7سنوات 
كان اليوم الذي يتجمعون به جميعا وفجاه ظهرت بعيون زرقا  وشعر بني كوالدها هذه روح ابنه حور واسر والتيتملك5 سنوات
 روح ببكاء: بابي بابي 
اسر وهو يحملها: قلب بابي 
روح سيف سد سعري 
اسر: ليه يا قلبي 
روح هزت كتفها ببراءه
اسر:سيف سيف
سيف ابن ياسين والذي يمتلك7 سنوات وكل الذي راه لا يقول انه يملك 7 سنوات
اسر بجدية:ضربت روح ليه يا سيف
سيف:عشان بتلعب مع مالك(ابن سلمي وادهم)
اسر:و اي يعني ما انت بتعلب معاها
سيف بغل:مستحيل هي تلعب معايا لنا بس عشان انا هبقا جوزها ثم نظر لروح بحنان وقال تعالي يا روح نلعب وهجبلك شكولاته
روح:ماسي يلاا قم نظرت لاسروقالت هروح مع سيف يا بابي
كان الجميع يتابع وهم يكتمون ضحكتهم فهم كل اسبوع
 هكذا سيف يغير علي روح كثيرا من مالك
فاطمه:عيال مجانين مش هيتغيروا ابدا
الجميع:ههههههه
اسر بهمس لحور:شكل ف قصه حب جديده
حور:ندمان انك اتجوزتي
اسر:ندمان علي كل لحظه بعدنا عن بعض فيها
حور:بحبك
اسر:بحبك يا حوريتي الجميله
تمت رواية مكتملة ونرشح لك رواية حلم الزين كاملة عبر مدونة كوكب الروايات.
reaction:

تعليقات