القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حلم الزين الفصل السابع والأخير بقلم احلام عاصم

رواية حلم الزين البارت السابع والأخير بقلم احلام عاصم

رواية حلم الزين الفصل السابع والأخير

البارت السابع "الأخير"
-رفضتي بردو ي أحلام 
ارتاحتي لما عملتي إلي ف دماغك
اترميت ف حضنها-انا مكنتش اعرف قلبي هيحبه كدا ي بسمله انا قلبي وجعني اوي.
-سيب إيدي ي زين سيبها 
فتح العربيه و رماني فيها و دخل و بعدين قفلها و أتحرك 
-اي إلي بتعمله دا بقولك سيبني ي زين
-مش راضيه تسافري معايا ي أحلام و رايحه تقابلي و واحد عشان تتعرفي عليه ...
عايزه تتجوزي حد غيري ي أحلام 
فكراني هسمحلك هااا فكراني هسافر و أسيبك تعملي إلي ف دماغك 
-افتح العربيه دي واقف بقي أنت اي معندكش دم افتح و سيبني بقي ...
سيبني ف حالي كفايه لغاية كدا بقي
-مش هتنزلي 
إحنا طالعين ع المطار و هتسافري معايا ي أحلام هتسافري 
-لو موقفتش العربيه حالا هفتح الباب و ارمي نفسي منه
وقف العربيه ف طريق شبه مقطوع ..
-لدرجه دي مش عايزه تبقي معايا هااا لدرجه دي
قربت منه -يعني دلوقتي بقيت أنا الظالمه و أنت المظلوم!
هااا أنت تروح و تخطب اختي و تتجوزها و مش بس كدا لاء كمان تخلف منها طفلين و جاي و بكل بردو تلومني عشان عايزه ابدء حياتي...حياتي إلي واقفه بقالها 8 سنين هااا 
دلوقتي بقيت أنا الي مش عايزاك!!!!
و أنت كنت أي لما سبتني و سافرت كل السنين دي من غير حتي م تبرري حاجه...
فاكر إني عقلي أقتنع بالمبرر إلي قولته دا..
لاء ي زين عقلي مش اهبل انت لو بجد بتحبني عمرك م كنت هتعمل فيا كدا عمرك ي زين م كنت هتأذيني بشكل دا...
حب أي إلي يخليك تعمل كدا ي زين حب اي داااا بسسس
لكن قلبي مصدق يلاقيلك مبرر ، بيضحك عليا عشان اصدقه
أنت دمرتني ي زين فااااااهم يعني اي دمرتني...
أجمل سنين ممكن تعيشها اي بنات أنا بنسبالي كنت عايشها ف وجع وحزن و قهر...
مش عايز تخلي حد غيرك يقرب مني..
و أنت تروح و تخلف طفلين عاااادي جدااا...
بتغير علياااا...
طيب مفكرتش أنا كل ليله بعديها إزاي و أنا عارفه إنك نايم ف حضن اختي هاااا
ع الأقل انت عيشت حياتك ، اتجوزت و خلفت انما اناااا
عملت اي ف حياتي هااا عملت اي
كلكم فجأه حسيتوا ب أحلام  ، كلكم فجأه بقيتوا عايزني سعادتي و انا الي رافضه!!!!!
طيب أمي مجتش لي تقولي ، تسألني اذا كنت بحبك ولا دا مجرد احساس مراهقه هااااااا
سيبوني بقااا و ابعدواااا عني سيبوني فحاااالي بقااا.
فتحت عنيا ف اوضه غريبه و زين واقف جمبي
-حمد الله ع سلامتك 
-سلامتي!
اخرج برا ي زين اخرج 
مش عايزه أشوفك 
-أحلام أنا آسف 
-عايزني اسامحك ي زين
-حلم حياتي ي حلم
-تسافر..تسافر و تسيبني
-و اسيبك تتخطبي
-و اتجوز كمان دا حقي
-طيب و انا 
-أنت خطبت و اتجوزت و خلفت و أنا عمري م جيت قولتلك أنت بتعمل كدا لي و انا 
-يعني أي 
-يعني تخرج و تاخد الباب ف إيدك.
هو لي القلب صعب الإقناع كدا ، لي بيتبت بكل قوته ف أشخاص متستاهلش ، لي دايما يحب إلي غاوي عذابه ، لي الحُب يبقي صعب بشكل دا ، لي الحُب بيكون شِبه اللعنه إلي صعب جدا حلها ، كل دا عقاب لأي! ، لقلب دق و حب ، الحُب طلع أكبر بكتير من م كنت بتخيله و أنا و صغيره كنت بشوفه حلو ، مليان سعاده و دفي ، بس لما جربته شوفته ع حقيقته ، شوفته بكل عذابه و آهااته ...
-سافر!
-ايوا
غمضت عنيا و عيطت-أنا مش قادره ارتاح ولا ف بعده ولا ف قربه ، لي كدا ي بسمله لي كدا هاا 
مسكت إيديا-زين سابك إزاي دا كان مصمم ياخدك معاه
-قولتله إني هخرج اقابل واحد عشان اتعرف عليه و اتخطب
-ايييي عملتي كدا لي بس
-عشان يمشي ، عشان يبعد ، كنت فاكره إني ممكن انساه ، او ع الأقل وجع قلبي دا يقل شويا
سكت-بس بردو مش قادره أرتاح 
-اهدي بس متعمليش كدا ف نفسك 
-أنا حاسه إني روحي بتتسحب مني ي بسمله 
هي الحياه كدا لي!.
الأيام باهته ، ممله لاقصي حد ، فضلت حابسه نفسي عشان انساه بس مغابش عن بالي لحظه ، بدأت اخرج و أنزل المستشفي عشان ابقي مشغوله و انساه  بس لاقيت إني بنسي نفسي و كل حاجه حواليا بس منستوش!.
-صباح الخير ي حلوين 
-رايحه فين
-نازله العياده إلي هتتقفل قريب من قلة نزولي دي
-خليكِ إنهارده قاعده ف البيت ارتاحي شويا
-أرتاح من أي بس
-أحلام إلي بتعمليه ف نفسك دا محدش يتحمله
-بت ي أوفر اركني ع جمب شويا
-طيب كنت عايزه أقولك إني النهاردة نازله
-قوليلي محتاجه اي و انا اجبهولك انتِ يدوب بقالك 3 شهور وَالده
-لاء ما أنا مش نازله أشتري حاجه
-اماااال!
-هنزل ادور ع شغل
-طيب هو انتِ محتاجه حاجه عشان تشتغلي!
-مش موضوع محتاجه بس ال 5 سنين بتوع هندسه عايزاني اقعد بيهم جمب الحيط
و بعدين أنا زهقت من قعدة البيت و عايزه أغير جو
-طيب إلي يريحك 
يلا أنا هنزل بقي سلام.
-بجد أنا آسفه جداً ي مريم ع الغياب دا ع العياده 
-ع أي بس دا أنا استفدت كتير خصوصا إني اتدربت أكتر و اكتسبت خبره كبيره ف أول 3 شهور م التخرج بس
-يلا يبطل عشان تفتح عيادتك بقي
-لسه شويا بعد كتب الكتاب  كدا
-أي دا انتِ مخطوبة!
-ايواا من 8 شهور 
-و دا مين سعيد الحظ بقي
-إبن عمي المقدم ياسين القناوي
-إبن عمك..بسم الله ما شاء الله 
مبروك ي حبيبتي 
-لازم تحضري الفرح 
-أكيد بس قوليلي انتِ و مكليش دعوه
-شوفتي بيرن أهو
-طيب ردي عليه بقي
-تمام ...ايوا أنا لسه ف العياده...طيب أطلع هستناك
-خير ي مريم
-اصلي ياسين واقع ع رجله جامد ف اخر مأمورية ف بيجي يعمل جلسات علاج طبيعي
-تمام روحي معاه بقي 
-أحم م أنا كنت عايزه محمود هو إلي يعمله الجلسه
-طيب م تعمليها انتِ محمود ممكن يتأخر النهارده شويا
-اعملهاله أنا إزاي مينفعش المسه
-هه لي يبنتي مش خطيبك و إبن عمك و شويا و هتكتبوا الكتاب
-اصلي أنا بحبه أوي و عايزه اتقي ربنا فيه عشان ربنا ميعاقبنيش ببعده عني
اتصدمت من كلامها-طيب و ربنا هيعاقبك لي
-عشان هو لسه خطيبي يعني قدام ربنا لسه غريب عني ذيه ذي اي حد ف الشارع ...
ف مينفعش المسه او أكلمه بدلع أو اقوله اي كلام حب دلوقتي غير لما يبقي جوزي حلالي قدام ربنا و قدام كل الناس و ساعتها بقي اعمل إلي أنا عايزه
-أحم طيب لو مثلا حضنتيه أو قربتي منه او العكس اي الي ممكن يحصل !
-ببساطه ربنا هيعقابني بالحب دا و ممكن كمان يحرمني منه خالص و يعيش قلبي ف عذاب لأني عصيت ربنا و محافظتش ع قلبي 
أتجمدت مكاني-حتي لو كنتوا بتحبوا بعض!
-حتي لو بنحب بعض
ياسين وصل أهو بصي هنفضل شويا لغاية م يجي محمود
تحبي أساعدك ف حاجه
-هاا..لا..لا خليكِ انتِ.
يعني كل العذاب دا ممكن يكون عقاب من ربنا ! ، بس دا عقاب قاسي أوي أوي....
أنا إزاي مفكرتش إني أقرب من ربنا السنين دي كلها ، إزاي ملجئتش ليه ، موقفتش ع بابه و عيطت ، حكيتله ع إلي واجعني ، أكيد كان هيحس بيا و يداوي جروحي...
خرجت ل مريم-مريم أقرب من ربنا إزاي 
-مش فاهمه قصدك
-عايزاه يسامحني ، عايزاه يريحلي قلبي ، عايزاه يساعدني و يخرجني من كل الظلام إلي عايشه فيه دا
-بتصلي!
-..لاء
-الصلاه هي حبل الوِد بينك و بينه ، هي الصلة الوحيده إلي بين قلبك و روحه ، هي الحل السحري الخفي ، لو اصلحتيها كل حاجه من بعدها هتتصلح
-و اي كمان!
-قيام الليل 
-و أي كمان!
-وِرد القرآن و الأذكار 
-تمام شكراً جدا
-و حاجه كمان
-أي!
-النوافل هتقربك منه أوي 
-تفتكري هيقبلني بعد كل السنين دي
-هيقبلك
-أنا ارتكبت ذنوب كتير أوي 
-هيغفرها
-بجد!
-جربي و شوفي 
ربك رَحيم اكتر ما نتصور ي دكتوره احلام 
-رَحيم ربي رَحيم.
رجعت ع البيت أجري ، طول الطريق بحضر إلي هحكيهوله عايزه احكيله كل حاجه و اعيط كتير ، عايزه كمان اقوله إني بحبه اوي رغم إني كنت بعيده عنه بس هو كان بيديني فرصه كل يوم عشان ارجعله و برفضها ف يديني فرصه تاني...
فرص كتير ضيعتها بس من النهارده يا الله مش هضيع فرصه تانيه ، بس أنا ضعيفه قدام شيطاني و نفسي ، محتاجه إنك تقويني بيك ، انت وحشتني اوي يارب ، انا فرحانه اوي إني بتكلم معاك ، أنت سامعني صح!..انا بحبك .
-أحلام انتِ كويسه!
-جداً
-انا اول مره أشوفك مرتاحه كدا
-ربي طِيب بخاطري و بقربه بقيت مرتاحه.
الدنيا بدأت تنور قدامي ، بقيت دايما مرتاحه و ف سكينه .
-مين إلي برا
-دا أنا ي مااما
-صاحيه لي يحبيبتي ف الوقت دا ف حاجه 
-لاء هتوضي للقيام و افضل شويا للفجر 
-ماشي ي حبييتي تصبحي ع خير. 
قيام الليل بقي ركن ثابت ف يومي ، قَلب حياتي ، بدلني و شقلب كياني ، بقي جلستي مع ربنا ، بروح احكيله عملت اي ف يومي ، احكيله عن زين و اطلب منه إنه يدبر القاء من عنده بحكمته انا عارفها إنها معقده بس هو قادر يفك العُقده دي ، اشكيله من إلي عمله زين فيا و بعدين اعيط و اقوله انه واحشني ، و بعدين اطلب منه إنه يخليني احلم بيه و انام.
-أحلام صليتي
-ايوا صليت الضحي و اديني بقرأ ف الأذكار 
-امم هتنزلي العياده امتي
- اخلص الأذكار ذي كل يوم
-اممم طي..
-احكي عايزه تقولي اي بدال كل الاسئله دي
-فاكره البشمهندس احمد نصار
-الي بيهتم بيكِ و بقي يتلكك عشان يكلمك
-ايوا هو 
-لاء مش فاكره 
-بطلي رخامه بقي
-هه طيب قولي ماله سي احمد نصار
-قالي إنه بيحبني 
-بجد إمتي 
-من اسبوع كدا
-اسبوع و متقوليليش
-كنت مخضوضه من نفسي 
-لي
-عشان لاقيتني بحبه  ، لاقيتني بعرف يعني اي حُب ، يعني اي قلبي يدق من أول م المحه من بعيد ، لاقيتني بعيش و بحس معاه إحساسيس اول مره اعيشها
-انتِ وقعتِ و محدش سمي عليكِ
-طلب إني اخد معاد من بابا عشان يتقدم
-طيب حلو أوي قولي ل بابا 
-بصراحه أنا خايفه 
-عشان موضوع إياد و فريده!
-ايوا
-لي هو ميعرفش بيهم
-لاء طبعا قولتله و اصلا هو شافهم مره و حبهم اوي و هما كمان حبوه و فريدة بقيت تسألني عليه
-طيب و هو احمد..
-متكمليش أحمد عقيم و مراته سابته و أطلقت ف عشان كدا أنا متأكده إنه هيهتم بيهم اوي
-امال انتِ خايفه من اي!
-من زين لميوافقش
-كلميه و هو هيوافق زين بيحبك و اكيد هيحب تكوني مبسوطه .
لاقيتها بتتحل بشكل مكنش ممكن يخطر ع بالي ،و اخيرا بسمله ارتاحت و اطمنت عليها هي فعلاً حبيته ، كانت عينيه بتلمع بشكل غريب و لهفتها ف الكلام...
و بكدا أقدر اسافر ل زين ، بكدا روحي هتتردلي.
-أي كلمتي زين!
-امممممم زين وافق 
اخدتها م ايدها و فضلنا نتطنط-يا احلي يووووم ف عمريي.
-خالي بالك من نفسك 
-متخافيش عليا المهم انتِ تخلي بالك من بابا و ماما
-اكيد ي أحلام انتِ هتوصيني
-و انت ي أحمد خالي بالك من إياد و فريده و بسمله براحتك بقي اعمل فيها إلي عايزه
-هه لاء دي بقيت مراتي خلاص
-كان نفسي أوي احضر فرحكم والله 
-بسمله حابه إنه يكون حاجه بسيطه لاصحابنا و العيلتين وبس
-يلا مش مهم كفايه إني حضرت كتب الكتاب مش هوصيكم خالوا بالكم من بعض
-يلا يعم دي هتعيشي علينا الدور و شويا و هتلاقيها قالبها مناحه
غمزتلها-أوعي تنسي إلي اتفقنا عليه
-مجنونه بردو مصممه
-ايواا ويلا بقي لحسن الطياره تطير من غيري
-هه البت مش مصدقه نفسها من الفرحه طيب يلا روحي.
دقيت باب الشقه و أنا قلبي هيتخلع من الفرحه و التوتر
-زين 
قفل الباب ف وشي ودخل-يعيني دا اتصدم
فتحت باب الشقه بالمفتاح إلي ادتهولي بسمله ف لاقيته بيرتب ف شنطته و بينهج بصوت عالي-زين أنا بكلمك 
-ثواني هو انتِ بجد ولا بتخيلك ولا اي
انا شكلي اتجننت
-هه لاء أنا بجد ي زين ، انت متتجننتش ولا حاجه
-مش إنهارده فرحك 
-ايوا فرحي 
مسك رأسه و غمض عينيه-انت بتتخيل ي زين أحلام هتتجوز و لازم تلحقها
-لا إله إلا الله يبني أنا أحلام 
اتفزع و قام عشان يلمسني-ابعد يعم مش ناقصه 8 سنين بعد تاني
-أحلام جيتي هنا لي...إزاي.. امتي..و بسمله ! بسمله قالتلي إني النهارده فرحك و كنت برتب الشنطه عشان اسافر
-هه بصراحه كنت عايزه انتقم منك بس انتقام أبيض 
-يعني انتِ هنا بجد صح..طيب جيتي لي
-عشان اتعالج تعبت اوي ي زين و عايزه اتعالج 
اتخض-أحلام انتِ تعبانه ..هاا قوليلي من أي 
-منك
-مني!
-أنا كنت عيانه بيك سنين كتير..
جربت اتعالج منك بالبعد ، بالقسوه ، بالغصب بس فشلت..
طلع العلاج الوحيد منك هو قربك ي زين ، قربك علاجي
قرب عشان يحضني-ابعد ي زين مش ناقصين بص تعالي نكتب الكتاب ولا مفيش مأذون ف البلد الغريبه دي
-أنا مش مصدق إنك قدامي لدلوقتي دماغي مش قادره تستوعب و جودك 
-يلا يبابا أنت هترغي بينا ع المأذون.
-ممكن بقي اتأكد إني مش بحلم
-احنا كتبنا الكتاب صح!
ابتسم و حضني-كتابنه
بعدت و اخدته من ايديه و رقصنا و ف الخلفيه صوتي و أنا بغني-
'و قابلته 
و نسيت إني خاصمته
و نسيت الليل الي سهرته
و سامحت عذاب قلبي و حيرته 
معرفش إزاي إزاي إزاي 
أنا كلمته'
-أي دا أنت صاحي من بدري ي زين
-أنا منمتش
-لي تعبان!
-كنت ببص عليكِ ، خايف أنام لصحي ملاقيكيش
ابتسمت و حضنت إيده -خلاص ي زين من إنهارده مفيش خوف ، مفيش بُعد ، مفيش حزن ، مفيش غير حُب متحوش بقاله سنين و أيام...
إحنا دُقنه عذابه ف دلوقتي بقي وقت إننا نُدوق حلاوته
-هتعمل اي ي زين
-بطفي اللمضه عشان أنام متبقاش نيتك وحشه كدا.
-يلا ي زين فريده عايزع تكلمك
-ثواني ي أحلام خارج اهو
-باباكِ تقريبا بينام ف الحمام 
-بابايا أنهي 
-بابا زين ي فريده 
-اصلي ماما بسمله قالتلي إني ليا أبين بابا زين و بابا أحمد 
و كمان مامتين ماما بسمله و ماما انتِ كدا يبقي دول
و عملت 4 ع ايديها
-هه لاء ليكِ حق تتلخبطي طبعاً
أهو باباكِ زين وصل.
-أحلام...أحلام أصحي 
-سيبني أنام حبة ي زين
-قومي بس عايزك ف موضوع مهمه
قومت بكسل-حرام عليك ي زين نفسي أنام ساعتين ع بعض
-علفكره انتِ نايمه بقالك 3 ساعات و 23 دقيقه 
-لاء يرجل كتير صح! 
هو حضرة الدكتور مش عارف إني البني ادم الطبيعي لازم ينام ع الأقل 6 ساعات!
-هه دا الطبيعي بقي
-بطل رخامه بقي ي زين و سيبني أنام 
-لاء مش هسيبك عشان وحشتيني
ابتسمت -و أي كمان
سحبني من إيدي-قومي 
-ع فين!
-هننزل نتمشي شويا ف الشارع 
-دلوقتي!
-عايز أسمع صوتك و أنا حاضن إيدك تحت السماء و نجومها.
'هي الحياه كدا لي
بقي ليها لون تاني
بقي ليها طعم جديد
غيرلي أيامي'
الحياه مبقتش حياه غير بيه ، بوجوده و بحبه.
-زين ي زين
-أي يحبيبتي
-هننزل إمتي مصر!
-لما يخلص شهر العسل
-نعم إحنا بقالنا 5 شهور علفكرا 
-زهقتي مني!
-بصراحه اها أنا مش بشوف غيرك الفتره دي كلها 
-اممممم مش أنا قولتلك اني مش عايز أشوف غيرك ، عايز عينيا تشبع منك ي حلم
-اممممم كسفتني بصراحة هه
-شوفتي بقي جوزك رومانسي إزاي 
-طيب تعرف إني و أنا مع جوزي بنسي نفسي ، بنسي الدنيا كلها بوجوده...
طيب تعرف إني مستعده أفضل معاه العمر كله ف الشقه دي عشان أَمِلي عينيا منه بس مهما فضلت معاه مش هكتفي منه،  قلبي كل يوم بيحبه بشكل مختلف ، روحي كل يوم بتتعلق بيه أكتر...
-طيب تعرف!
أبتسم بحب -عرفيني
رفعت رجليا عشان  اوصله و همستله ف ودنه-أنا غيرانه عليه من حته بتكبر جوايا عشان خايفه  ل يحبها أكتر مني
بصلي بصدمه-انتِ حاااامل!
-حااامل ي زين حااامل 
أخدني ف حضنه و قرب مني-انا حبيتك أكتر  من نفسي ي حِلم تفتكري ممكن أحب حد ذيك ، دا ب الطفل دا هتخليني أحبك أكتر...
-اقولك ع حاجه!
-قولي
-أنا مش لاقي ل حبي ليكِ نهايه 
ابتسمت-و لاهتلاقي ، حُبنا ليه بدايه بس ملهوش نهايه ي زين
و فِ الخلفيه صوت أم كلثوم
'سنين و مرت ذي الثواني ف حُبك أنت 
و إن كنت هقدر احب تاني 
هَحبك أنت'💙
تمت رواية مكتملة .. نرشح لك رواية خادمة بعقد شرعي كاملة عبر مدونة كوكب الروايات.
reaction:

تعليقات